بحث عن فصل الشتاء

بحث عن فصل الشتاء

فصل الشتاء

يبدأ فصل الشتاء في الحادي والعشرين من كانون الأول ديسمبر من كل عام، حتى العشرين من شهر آذار مارس من العام الذي يليه وهكذا في دورة مستمرة تعرف باسم دورة الفصول الأربعة، وهو الفصل الذي يلي الخريف، يتخلله سقوط أمطار غزيرة تهب الحياة لجميع الكائنات الحية الموجودة على سطح الكرة الأرضية، فهي تنبت المحاصيل الزراعية، وتسقي الإنسان والحيوان، وتبعث في النفش شعورًا بالتجدد والتفاؤل، كما يتخلله انخفاض واضح في درجات الحرارة فيرتدي الإنسان ملابس سميكة، فيما تهاجر الطيور إلى أماكن أكثر دفئًا وتختبئ بعض الحيوانات في ملاجئها خوفًا من التجمد واتقاءً للثلوج، كما تدخل بعض الحيوانات في حالة من السبات العميق حتى ينجلي الفصل، فيحل بعده فصل الربيع.[١]


فوائد فصل الشتاء

إن للشتاء فوائد وإيجابيات كثيرة ومنها:[٢]

  • المساهمة في نضوج فواكه معينة غنية بالفيتامينات والألياف الغذائية الهامة والتي يحتاجها جسم الإنسان للنمو والتطور تعرف باسم فاكهة الشتاء وتقي الإنسان من الأمراض العديدة.
  • تحسين الحالة المزاجية والنفسية لفئة كبيرة من الناس، فهو يحد من الاكتئاب خاصة لمحبي الليل.
  • زياة النمو لدى الإنسان بفضل فاعلية إفراز هرمونات النمو والتطور في هذا الفصل دون غيره من الفصول.
  • الحد من التعب والإرهاق عند بذل أي مجهود بدني أو ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة، وذلك بسبب حاجة الجسم للدف من ناحية، وقلة خسارة السوائل والأملاح المعدنية من ناحية أخرى.
  • زيادة جو الألفة والترابط في العائلة جراء تجمعها في المنزل.


آلية التكيف مع فصل الشتاء

لا شك أن الإنسان يحتاج إلى اتباع مجموعة من الإجراءات والطرق التي تساعده في التأقلم مع هذا الضيف بما يحول دون شعوره بالبرد، أو إصابته بالمرض، ومن الإجراءات الوقائية ما يلي:[٢]

  • ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة بما يتناسب مع درجات الحرارة، ويوضح المختصون أن طبيعة الطقس المتقبلة ما بين الجو المعتدل والبارد تحتّم ارتداء الملابس الثقيلة على الدوام، لأن تحمل الحرارة أفضل من تعريض الجسم للبرودة التي تنطوي على أمراض لا تُحمد عقباها.
  • ضرورة تغيير الملابس بعد ممارسة التمارين الرياضية، أو الانتظار مدة زمنية معقولة وعدم الخروج مباشرة إلى البرد.
  • الموازنة في تناول المأكولات والحلويات ذات السعرات الحرارية العالية لأنها تزيد الوزن وتضر بالصحة.
  • الحذر من المشي بقدمين حافيتين مع الحرص على ارتداء الأحذية والجوارب.
  • الحذر من تخفيف الملابس بالنسبة للرياضيين، فهم أكثر عرضة للإصابة بالزكام والإنفلونزا.
  • في حالة الإصابة بأحد أمراض الشتاء المعروفة فيجب الحرص على شرب العصائر الطبيعية من الليمون والحمضيات، والشوربات الصحية الدافئة، بالإضافة إلى أدوية حفض الحرارة، مع الحصول على ساعات نوم كافية وراحة مثالية لضمان الشفاء التام.


خصائص فصل الشتاء

لفصل الشتاء خصائص مختلفة نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • انخفاض درجة الحرارة إلى حد كبير بالتزامن مع هبوب الرياح وتساقط المطر والثلج وحبات البرد.
  • قصر ساعات النهار مقابل طول ساعات الليل في النصف الشمالي من الكرة الأرضية التي يستمر فيها الشتاء مدة 93 يومًا، في حين أن ساعات النهار تطول مقابل قصر ساعات الليل في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية التي يستمر فيها الشتاء مدة 89 يومًا.
  • فناء العديد من النباتات خاصة التي تعطي بذور العام القادم من هنا نجد أن الشتاء بات رمزًا للقحط وشح الغذاء.
  • موسم هجرة الطيور من مكان إلى آخر.
  • اكتساء الأرض بالثوب الأبيض في مناطق عديدة.
  • يقسم إلى فترتين اثنتين الأولى تعرف باسم أربيعينات الشتاء ومدتها 40 يومًا، والثانية خمسينية الشتاء وتقسم إلى 4 فترات متساوية.


أضرار فصل الشتاء

ذكرنا آنفًا فوائد الفصل في مجموعة نقاط توضحية، ولكن هذا لا يعني أنه فصل مليء بالإيجابيات، بل هناك أضرار وكوارث تحل على الكرة الأراضية ومَن فيها، ويمكن إجمالها في ما يلي:[٣]

  • الإصابة بالأمراض جراء انعدام عوامل التدفئة أو سبل الوقاية من الطقس البارد تشمل نزلات البرد، وتجمد الأنسجة.
  • احتمالية تهدم البيوت وعدم صلاحيتها بسبب عنف الأمطار والعواصف بعد أن كانت صالحة للعيش.
  • احتمالية حدوث كارثة حقيقية جراء الفيضانات والأعاصير المدمرة والتي تنطوي على فناء العديد من الكائنات الحية، ناهيك عن الخسائر البشرية، وتدمير البنية التحتية، مقابل استهلاك المزيد من الأموال للتعامل معها وإصلاحها.
  • معاناة البعض من انخفاض الإنتاجية جراء الشعور بالخمول والكسل والميل إلى الاستغراق في النوم.
  • ضرر المحاصيل الزراعية جراء تساقط الثلوج بكميات كبيرة.


مواطن الجمال في فصل الشتاء

لفصل الشتاء عدة مواطن جميلة نذكر منها ما يأتي:[١]

  • سقوط قطرات الماء الرقيقة على الأرض يهب الأرض رائحًة زكية خاصة عند سقوط المطر للمرة الأولى.
  • تجمع أفراد الأسرة مع بعضهم البعض في غرفة واحدة من المنزل مع مشاهدة التلفاز، وإعداد المشروبات الساخنة كالسحلب، والحلويات اللذيذة التي تمدهم بالطاقة والحيوية.
  • ارتداء الملابس الثقيلة والأنيقة بما في ذلك الكفوف ذات الريش، والبقعات الصوفية، بالإضافة إلى حمل المظلات.
  • الاستمتاع بالنشاطات والرياضات الشتوية المسلية بما فيها التزلج، ورسم الأشكال بواسطة الثلوج وأشهرها رجل الثلج باستخدام أدوات بسيطة لتوضيح معالم الوجه.
  • قصر النهار مقابل طول ساعات الليل وهي فرصة جيدة جدًا لمحبي الليل والاستغراق في النوم العميق.
  • الاستمتاع بمشاهدة ظواهر مميزة بما فيها البرق وهو عبارة عن وميض في السماء، وقوس القزح وهو عبارة عن قوس ملون بجميع ألوان الطيف يظهر في السماء جراء انكسار وتحلل ضوء الشمس مع سقوط ماء المطر.
  • تناول الحمضيات اللذيذة والتي يصعب زراعتها في الفصول الأخرى، ومنها اليوسفي والبرتقال، وهي فواكه مفيدة لجسم الإنسان علاوة على طعمها المميز.


المراجع

  1. ^ أ ب "موضوع تعبير عن الشتاء"، محتوى، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "فوائد فصل الشتاء …موسم مليء بالخيرات والصحة همسات مع دوسات"، دوسات، 16-1-2017، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "أهم الخصائص الخاصة بفصل الشتاء"، المرسال، 23-2-2017، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2019. بتصرّف.