كيف تكون مؤثرا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٦ ، ١٢ يوليو ٢٠٢٠
كيف تكون مؤثرا

الشخصية المؤثرة

هل تسعى لأن تكون شخصية مؤثرة بمن حولك؟ وهل ترغب بمعرفة السبيل إلى ذلك؟ لا بد لك أولًا من معرفة سمات الشخصيات المؤثرة، فالشخصية المؤثرة هي الشخصية التي تمتلك القدرة والقوة للتأثير في الآخرين وعلى قرارتهم ومساراتهم في الحياة، وتكون هذه الشخصية بمثابة القدوة والمثل الأعلى لكثير من الأشخاص، وعلى الرغم من أن التأثير قد يكون إيجابيًا وقد يكون سلبيًا إلا أن الأشخاص المؤثرين يجب أن يتركوا أثرًا إيجابيًا لدى مُحبيهم وللمجتمع، وتأتي قدرة الأشخاص المؤثرين من السلطة أو القوة أو المعرفة التي يمتلكونها، ويُنظر إليهم على أنهم خبراء في مجالهم ويستطيعون بناء علاقات ودّية ومنفتحة مع محبيهم ومجتمعهم ككل، والشخصية المؤثرة ميزة فريدة وموهبة يمتلكها بعض الأشخاص، ومن حسن الحظ أنها مهارة حياتية يمكنك أن تنميها وتطوّرها ببعض الاستراتيجيات.[١]


كيف تكون مؤثرًا؟

إذا أردت أن تكون مؤثرًأ عليك أن تستغل قدراتك في تغيير المجتمع وأن تحدث أثرًا إيجابيًا فيه، وأن تكون مؤثرًا ليس بالأمر الصعب، فشخصيتك ستلعب دورًا كبيرًا في مدى تأثيرك على الآخرين، ولهذا عليك أن تتمتع بمهارات التواصل، وقد تساعدك العادات السبع التالية على امتلاك أدوات التواصل التي تجعلك مؤثرًا في مجتمعك:[٢]

  • ثق بنفسك: الثقة والإيمان بالنفس من أول دعائم التأثير على الآخرين، فإن لم تكن واثقًا بنفسك من المستحيل أن يثق بك الآخرون، فالثقة مفتاح جذب الناس لك.
  • تعامل مع الآخرين باحترام: يعدّ الاحترام أحد أهم القيم التي يجب أن تتحلّى بها لتصبح مؤثرًا، فاحترامك للآخرين سينعكس عليك إيجابًا وسيبادرك الأشخاص الآخرون بالاحترام والثقة.
  • كن صادقًا: لا يمكن أن يتأثر بك الناس إن لم تكن صادقًا، لذلك كن صادقًا في كلماتك وأفعالك لتخلق فرصًا أكبر للتواصل والتفاعل مع الآخرين بصورة إيجابية ولتصبح مؤهلًا للتأثير بهم، والأهم أن تكون صادقًا مع نفسك أيضًا، واحرص على أن يتوافق ما تقوله وما تفعله مع مبادئك وآرائك وقيمك.
  • أظهِر الاهتمام بالآخرين: إذا أردت أن تكون إنسانًا مؤثرًا بمَن حولك عليك أن تهتم بهم، فلا مجال للأنانية والسطحية في هذا المجال، ولهذا عليك أن تستمع لما يقوله الآخرين بإنصات وحب وشجّع تبادل الأفكار، فالناس يحبون أن يُقدّروا ويثقون أكثر بالإنسان الذي يقدرهم ويكونوا أكثر انفتاحًا عليه وتزيد فرصك في التأثير بهم.
  • ابتسم: الابتسامة مفتاح التأثير على الآخرين، إذ تجعلهم يشعرون بالترحيب والقبول، ويجب أن تكون ابتسامتك صادقة لأن الناس تعرف الابتسامة الصادقة من المزيفة.
  • كن مفيدًا: بعد أن عرفت مفاتيح التأثير ومهارات الاتصال والتفاعل مع الآخرين عليك أن تكون مفيدًا لهم وتقدّم لمجتمعك شيئًا مهمًا يمكن الاستفادة منه ويصنع تأثيرًا إيجابيًا فيه، ساعد الآخرين في مهارات تتقنها أو استثمر في علمك ومعرفتك لتقدم الفائدة للمجتمع، وطالما اتبعت الخطوات السابقة فأنت قد أسست لمصداقيتك أمام الناس والمجتمع، وحان دور الاستثمار بنفسك لتكون إنسانًا ذو فائدة وتأثير إيجابي لمن هم حولك.


كيفية إتقان فن التحدّث مع الآخرين

التحدّث والتواصل مع الآخرين فنّ بحدّ ذاته يسعى الجميع لإتقانه لأنه يعد أحد أساسيات التأثير على الآخرين، وإذا أردت أن تتقن فنّ التحدث مع الآخرين إليك بعض الطرق البسيطة والفعّالة:[٣]

  • تحدّث ببطء: المتكلّم الجيد لا يندفع كثيرًا عند المحادثة ويأخذ وقته في التفكير قبل قول أي شيء، وعندما يتحدّث يتحدّث ببطء ورويّة ولكن ليس بالطريقة التي تُشعِر الآخرين بالملل، فاحرص على التفكير قبل الكلام وصياغة العبارات والأفكار التي تريد إيصالها، وأن تقولها ببطء وسلاسة لتخلق تأثيرًا إيجابيًا عند مستمعيك.
  • حافظ على التواصل البصري: يعد الاتصال البصري من أهم الأشياء أثناء الحديث مع الآخرين، فمعظم الناس يبقون على اتصال بعيون الآخرين أثناء الحديث بحوالي ثلثي الوقت أو أقل، ولكن حاول أن تحافظ على اتصال بصري لفترة زمنية أطول لتكسب ثقة الآخرين واهتمامهم بحديثك.
  • لاحظ التفاصيل: يُلاحظ الأشخاص الماهرون في المحادثة التفاصيل ويهتمون بها كثيرًا ويحرصون على إدخال مثل هذه التفاصيل في المحادثة، ولهذا عند حديثك مع الناس حاول أن تلاحظ أو تشير إلى أشياء مثيرة للاهتمام مع الشخص الذي تتحدث معه كلهجته أو نغمة صوته، فالناس يحبون الأفراد الذين يهتمون بتفاصيلها وتمنحهم الثقة والإعجاب.
  • قدّم بعض المجاملات: الإطراء من الأشياء اللبقة التي تقدمها للآخرين وتزيد من فاعلية الحديث والتواصل معهم وتمنحك مزيدًا من الثقة والإعجاب والتقدير، فعند حديثك مع شخص ما حاول أن تُثني عليه وتجامله، ومن ناحية أخرى يمكنك من خلال المجاملات أن تساعد الآخرين على معرفة أشياء جديدة بأنفسهم.
  • عبّر عن مشاعرك: قد يكون من الصعب أو من النادر أن ترى شخصًا يبوح بمشاعره للآخرين وخصوصًا في المحادثات مع الأشخاص غير المقربين، وهذا لا يعني أن تقول للناس أمورك الشخصية أو تعبّر عن مشاعرك بطريقة مبالغ بها، بل يجب أن تعبر عن مشاعرك وعواطفك تجاه حقائق أو أمور تحدث في المجتمع تهم الجميع لتفتح الباب للآخرين للتواصل والتفاعل بصورة أفضل.
  • قدّم رؤى وآراء مثيرة للاهتمام: إذا أردت أن تكون متحدثًا جيدًا عليك أن تخبر الآخرين ببعض الأمور الهامة أو المعلومات والأخبار المثيرة للاهتمام، ومن المهم أن تقدّم أشياء مفيدة في محادثك مع الآخرين، واحرص على أن تتحدث بالأمور التي تعرفها فقط، ولا تتباهى بمعلوماتك وثقافتك لأنها صفة منفّرة.
  • استخدم أفضل الكلمات: القدرة على استخدام كلمات وعبارات منمّقة لها أثر كبير على حديثك وإعجاب وثقة الآخرين بك، واحرص على أن تتحدث بسلاسة وهدوء وحاول أن تطوّر مفرداتك على الدوام لتصبح أكثر تأثيرًا في الآخرين.


قد يُهِمُّكَ

أن تكون مؤثرًا لا يعني فقط الشهرة، ولا يعني أن يعرفك أكبر عدد من الناس، وإنما هو تقديم أفكار أو اختراعات تفيد مجتمعك أو الدفاع عن قضايا إنسانية وأفكار سامية، ولا يمكنك حصر الشخصيات المؤثرة عبر التاريخ، ففي كل عصر وزمان مجموعة كبيرة من المؤثرين السياسيين والعلماء والمخترعين، وفيما يلي بعض أبرز الأشخاص المؤثرين على مرّ التاريخ:[٤]

  • وليام شكسبير: كاتب مسرحي وكاتب شعر شهير، ويعدّ أعظم كاتب إنجليزي في التاريخ، كتب مسرحيات شهيرة عن الحب والموت والحسد وحاز على إعجاب وحب الملايين من الناس في عصره وإلى اليوم، وسلّط الضوء على جمال وألم المشاعر الإنسانية وتركت إبداعاته أثرًا كبيرًا على الأجيال اللاحقة.
  • إسحاق نيوتن: هو فيزيائي ورياضي شهير حقق بعض الاكتشافات العلمية الفريدة عبر التاريخ، ومن أكبر مساهماته العلمية قوانين الحركة وحساب التفاضل والتكامل ونظرية الجاذبية، فهو مخترع وعالم قدّم لنا الكثير.
  • ستيف جوبز: كان ستيف جوبز صاحب ثورة في مجال التكنولوجيا، إذ له أثر كبير في تطوير هذا المجال، وهو مؤسس شركة ابل Apple التي تعدّ واحدة من أشهر الشركات على مستوى العالم.
  • أرنولد شوارزنيجر: هو لاعب كمال أجسام وناشط بيئي وسياسي وممثل أفلام حركة في هوليوود، تفوق في جميع المجالات السابقة وتحدى المعايير الحالية وحاول إحداث تغيير إيجابي بمسألة تغيّر المناخ التي نعيشها اليوم.
  • المهاتما غاندي: الزعيم الهندي الشهير من أكبر مساهماته حركة الاستقلال الهندية، أجبر المهاتما غاندي الغزاة البريطانيين على مغادرة بلاده بقوة إرادته مما جعله من أكثر الشخصيات تأثيرًا على مرّ التاريخ، وقد كان غاندي ناشطًا ومحاميًا غيّر العالم باحتجاجاته السلمية وإضرابه عن الطعام.
  • مارتن لوثر كينغ: يعدّ مارتن لوثر كينغ جونيور أحد أكثر الشخصيات إلهامًا على الإطلاق، وهو زعيم تاريخي اشتهر باحتجاجاته السلمية ضدّ التمييز العنصري ليدعم المجتمع الأمريكي الإفريقي وكرّس حياته لخدمة الناس، ومن أبرز مساهماته حركة الحقوق المدنية الأمريكية، ومن أشهر أقواله: "الظلم في أي مكان هو تهديد للعدالة في كل مكان".


المراجع

  1. "influencer", influencer.agency, Retrieved 10-7-2020. Edited.
  2. "7 Highly Effective Habits to Become the Most Influential Person in the Room", inc, Retrieved 10-7-2020. Edited.
  3. "7 Ways to Improve Your Conversation Skills ", lifeoptimizer, Retrieved 10-7-2020. Edited.
  4. "12 of The Greatest and Most Influential People Of All Time", who, Retrieved 10-7-2020. Edited.