لزيادة الثقة بالنفس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
لزيادة الثقة بالنفس

الثقة بالنفس

تعرف الثقة بالنفس بأنّها الشعور بالرضا عن النفس وتقدير الذات، والإيمان بالقدرات بتحقيق كل الآمال والطموح التي يرغبها الشخص، وتؤثر عليها عوامل عدة كطريقة التفكير في النفس البشرية، والإيمان المطلق بالقدرات، وهو شعور إيجابي يولد السعادة ويحقق النجاح، ويمنح الشخص القوة لتحدي أصعب المواقف والظروف، حتى لو لم يتوفر الدعم المادي والمعنوي من الأشخاص المحيطين، كما أنّ الثقة بالنفس صفةً يمكن تطويرها وتنميتها في كلٍّ موقفٍ وظرفٍ، كونها نابعةً من داخل الشخص ولا تؤثر بها المؤثرات الخارجية والأشخاص المحيطين، هي أشبه بإثارةٍ ذاتية للشعور بأفضل ما يمكن تحقيقه بغض النظر عما يريده أو يرغبه الآخرين، تنبع الثقة من ثلاث قدراتٍ قوية تتوفر في النفس البشرية، القدرة على التفكير بإيجابية، والوثوق بالذات بأنها ذات قدر وقيمة والإيمان بالقدرات القوية، والقدرة على المضي والاستمرار في التفكير الإيجابي رغمًا عن تشكيك الآخرين، وإنّ امتلاك هذه القدرات الثلاث تعزز الثقة بالنفس، واستخدامها وتطويرها وتنميتها يحافظ على الثقة المطلقة بالنفس.[١]


أهمية الثقة بالنفس

تعد الثقة بالنفس من الأمور المهمة والمفيدة، وتعد من الصفات السليمة والصحيحة والمقبولة لاكتمال الوجود، وهذا لا يعني أنّ الأشخاص الذين لا يملكون الثقة بأنفسهم أنّهم أشخاص سلبيون؛ فهو قرار ذاتي ينبع من داخل الشخص برغبته كيف يريد أنّ يكون، إلا إنّ الثقة بالنفس والسعي لتحقيقها تحتاج إلى الوقت والجهد والطاقة، وكلما زادت الثقة بالنفس تتحسن الحياة بصورة ملحوظة، كما أنّ أهم فوائد الثقة بالنفس مساعدة الشخص على أنّ يصبح أقوى مع كل مواجهةٍ وتجربةٍ جديدة مقارنةً بضعف الشخصية الذي يؤدي إلى الشعور بالضعف مع الوقت، كما أنّ الثقة تمد الشخص بالمرونة في المواقف التي قد يمر بها، وتمنحه ردة فعلٍ طبيعة للتعامل مع الأمور بسهولة، وتُعزز ثقته بذاته أكثر من أيّ وقتٍ مضى، وتستحق الثقة الوقت والجهد اللذين يُبذلان من أجلها، وتستحق التطوير والتنمية للاستفادة من جميع مناحي الحياة، ولتسهيل أمور الحياة ومنحها قيمة أكبر. [٢] كما أنّها تمنح السعادة للشخص، فكلما زادت الثقة زادت سعادة النفس، وتحرر العقل من الشك بالذات ليصل إلى أعلى درجات النجاح، وتزيد القوة في مواجهة أصعب التحديات، وتحرر الشخص من مخاوفه وقلقه، وتمنح راحة البال، وتوفر له حياةً خاليةً من التعب والإجهاد النفسي، وتعد كمحفز لإنجاز المزيد من الأعمال، وتمد الشخص بالعزم لتحقيق أهدافه وطموحاته، وتجعل الشخص أكثر تفاعلًا مع المحيط الخارجي، وتوفر الاستمتاع بمقومات الحياة الصحية كالنوم الصحي السليم، ونمط الحياة الصحي، كما أنّها توصل الشخص لأعلى درجت النجاح.[٢]


طرق زيادة الثقة بالنفس

توجد العديد من الطرق التي تزيد من الثقة بالنفس أهمها:

  • تخيل نفسك كما تريد أنّ تكون: وتعني رسم الصورة التي يحلم بها الشخص كما يتمنى يفتخر بها يحقق أهدافه وطموحه من خلالها؛ لتزداد الثقة بالنفس، خلافًا للتصورات الضعيفة التي يتصور الشخص نفسه فيها والتي تحدّ من زيادة الثقة بالنفس.[٣]
  • التوكيدات الإيجابية : تعد التوكيدات تصريحاتٍ إيجابية عن النفس محفزةً ومعززةً لزيادة الثقة بالنفس، ويمكن ممارستها وتطبيقها في الحياة اليومية بترديد بعض التوكيدات الإيجابية بصوتٍ عالٍ لتُعطي فعاليةً أكثر، وتهدف باعتقاد الشخص إلى ما يقوله لنفسه، وهنا نطرح مثالًا للتوضيح، "لماذا أنا جيد في عقد الصفقات؟" وننوه بأنّ التوكيدات بصيغة الأسئلة أفضل وأكثر فاعلية لتقبل العقل البيانات الإيجابية بسرعة، ولارتباط الأدمغة البشرية ارتباطًا بيولوجيًا بالبحث عن أسئلة.[٣]
  • مواجهة المخاوف والمخاطر: تعد أفضل طريقة للتخلص من المخاوف والمخاطر ومواجهتها، ويمكن تجربة أمرٍ مخيف كل يوم والتمرين عليه لاكتساب الثقة في كل تجربة جديدة، فسينكسر حاجز الخوف، وتزداد الثقة بالنفس.[٣]
  • مساعدة الآخرين: إنّ تقديم يد العون والمساعدة للآخرين تجعل الشخص يشعر بالرضا عن نفسه والامتنان، ويولد هذا الأمر شعورًا إيجابيًا تجاه النفس بالقدرة على إحداث التغيير في حياة الآخرين، ويمكن التطوع لإرشاد البعض أو مساعدتهم في التعليم، وستنمو الثقة وتتطور تلقائيا في كل مساعدة تقدم.[٣]
  • الاهتمام بالنفس:يولد الاهتمام بالذات زيادة الثقة بالنفس، فالثقة مزيج من الصحة البدنية والصحة العاطفية، وكذلك الصحة الاجتماعية، فجميعها تعزز الثقة بالنفس، إضافةً إلى تنظيم أمور الحياة كممارسة تمارين اللياقة البدنية، وتنظيم مواعيد النوم، واعتماد الأطعمة الصحية، إضافةً إلى الاهتمام بالإطلالة العامة كالملابس والهندام، وكذلك الاهتمام بجميع الاحتياجات الخاصة التي تخدم الشخص.[٣]
  • الافتخار بالإنجازات: تتولد الثقة تلقائيًا مع الافتخار بالإنجازات وتحقيق الأحلام والطموح، كالحصول على علاماتِ جيدة، أو إتقان هوايةٍ ما، ويمكن وضع بعض الإنجازات وتدوينها بقائمة والنظر إليها عندما تتزعزع الثقة بالنفس؛ لتذكر كل إنجاز جميل حققه الشخص.[٤]
  • تحديد الأهداف والسعي لتحقيقها: ينصح بتحديد الأهداف التي يتمناها الشخص، وتحديد الطرق والخطوات لتحقيقها والوصول إليها، فيمكن بدايةً تحديد الأهداف الصغيرة لتحقيق بعض الإنجازات الصغيرة والقدرة على إنجاز الأمور.[٤]
  • تنمية العلاقات الاجتماعية الإيجابية: إنّ التواصل الاجتماعي مع أشخاصٍ مقربين من أفراد العائلة الذين يوفرون الدعم الإيجابي أمرًا مهمًا لزيادة الثقة بالنفس، فيُنصح بمصاحبة الأصدقاء الذين يقدّرون الشخص وطموحه، والذين يأخذون بيده نحو مستقبلٍ واعد، خلافًا للأشخاص السلبين المدمرين للثقة بالنفس.[٥]
  • التخلص من الذكريات السلبية: ينصح بالتخلص من كل أمر يمنح شعورًا سلبيًا سواء في الماضي أو الحاضر كالأماكن، فربما قد تحمل بها ذكرى سلبية ومحبطة أو ملابس معينة أو مهنة ما أو بعض الأشخاص أو حتى ذكريات فيمكن التخلص منها جميعها؛ لتعزيز الشعور الجيد الإيجابي.[٥]
  • عدم المقارنة مع الآخرين: إنّ مقارنة حياتنا مع حياة أشخاص آخرين مضيعة للوقت، وينصح بدلًا من ذلك التركيز على تطوير الحياة الخاصة نحو الأفضل، والإدراك تمامًا بوجود أشخاص قد يكونوا بمستوى أعلى أو أقل، وإنّما الأهم تحقيق الأهداف والسعي إليها. [٥]
  • رفض الفشل: يولد الفشل تزعزع الثقة بالنفس، لذا يجب التخلص منه ورفضه بكل احتمالاته، فيوجد حل أو منفذ لكل مشكلة، فالنجاح في المحن المستعصية هو بحدّ ذاته داعمًا لتعزيز الثقة بالنفس، كما أنّ الاعتقاد بالأفكار السلبية عن النفس مدعاة لتحقيق هذه الأفكار، وينصح باستبدال كل هذه الأفكار بأخرى إيجابية.[٦]


نصائح لاحترام الذات وتعزيز الثقة بالنفس

إنّ تدني احترام الذات والتقليل من شأنها يولد شعورًا سلبيًا محبطًا ومدمرًا للثقة بالنفس، لذا ينصح بتطبيق النصائح التالية لاحترام الذات وتعزيز الثقة:[٧]

  • تجاوز كل الأفكار السلبية التي يكونها ويصورها العقل عن الذات.
  • الاسترخاء والتأمل والتخلص من التوتر والقلق.
  • تحديد الأهداف اليومية والتفكير بها ضمن الإطار الواقعي.
  • تقبل الأمور المستعصية والنظر بها من أكثر من زاوية وبمنطق وحكمة.
  • تجربة كل ما هو جديد في شتى المجالات.
  • تعزيز الصداقات والعلاقات الاجتماعية الإيجابية.
  • تقبُّل النفس كما هي، وتعد هذه النقطة مفتاح الثقة بالنفس.


المراجع

  1. "What Is Self Confidence?", www.alwaysgreater.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب David Fonvielle, "Why Is Self Confidence Important?"، www.alwaysgreater.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Chris W. Dunn, "10 Things You Can Do to Boost Self-Confidence "، www.entrepreneur.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "How to build self-confidence", au.reachout.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Trudi Griffin, LPC, MS (23-10-2019), "How to Build Self Confidence"، www.wikihow.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  6. Peter Economy, "5 Powerful Ways to Boost Your Confidence"، www.inc.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  7. "Top 10 Tips for Overcoming Low Self-Esteem", www.ditchthelabel.org, Retrieved 16-12-2019. Edited.