كيف تكون الصداقة الحقيقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٢٦ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
كيف تكون الصداقة الحقيقية

الصداقة

تُعرّف الصداقة بأنّها علاقة ودية أو ارتباط مع شخص واحد أو بين أشخاص، وهي علاقة من المودة الناشئة عن الاحترام المتبادل وحسن النية، والصداقة الحقيقية هي العلاقة التي يمكن أن تصمد أمام تقلبات الزمن، وتبقى غير مشروطة،[١] ويمكن تعريف الصداقة بأنّها علاقة شخصية مميزة تستند على اهتمام كل طرف برفاهية الآخر، ووفقًا لذلك فإنّ الصداقة تُعد عنصرًا أساسيًا في حياتنا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنّ الاهتمام الخاص الذي لدينا تجاه أصدقائنا من المفترض أن يكون له مكان ضمن مجموعة أوسع من المخاوف التي قد تؤدي بالشخص، بما في ذلك المخاوف الأخلاقية، إذ إنّ للأصدقاء تأثير ودور في المساعدة في تشكيل شخصيّتنا.[٢]


صفات الصداقة الحقيقية

تتميز الصداقة الحقيقية بخمس صفات مميزة، وفيما يأتي ذكرها:[٣]

  • تعد علاقةً ثنائيةً، وهذا يعني أنها تنطوي على سلسلة من التفاعلات بين شخصين معروفين لبعضهما البعض.
  • تتميز بالمودة المتبادلة.
  • لا تعد إلزامية، إذ يختار شخصان تكوين صداقة مع بعضهما البعض، وتُعد الصداقة واحدةً من أقل العلاقات الوثيقة وصفًا دون واجبات رسمية، أو التزامات قانونية تجاه بعضها البعض في المجتمعات الغربية.
  • تمتاز الصداقة عادةً بالمساواة، على عكس العلاقات بين الوالدين والأبناء، إذ إنّ كل فرد في علاقة الصداقة لديه نفس القدر من القوة، أو السلطة في العلاقة.
  • تتميز الصداقة دائمًا بالأنشطة المشتركة، وتُعد الرفقة واحدةً من الأهداف والدوافع الرئيسية للصداقة، وغالبًا ما تؤدي صداقات المراهقين والبالغين وظائف أخرى؛ مثل العمل كمصادر للدعم العاطفي، وتوفير فرص للكشف عن الذّات.


صفات الصديق الحقيقي

توجد بعض الصفات التي تُميّز الصديق الحقيقي، وفيما يأتي ذكرها:[٤]

  • الاهتمام بما يقوله الصديق.
  • تقديم الدعم والتشجيع للصديق.
  • إعطاء الصديق النصيحة الضرورية.
  • رغبة الشخص بأن يكون صديقه سعيدًا دائمًا.
  • قبول الشخص صديقه كما هو دون محاولة تغييره.
  • شعور الشخص بالسعادة عندما يحقق صديقه إنجازًا ما.
  • الاعتذار من الصديق عن ارتكاب الأخطاء المختلفة.
  • الحفاظ على الأمور الشخصية بينهما، وحفظها على الدوام.
  • تجنُّب الضغط على الصديق لفعل أمر لا يرغب به، أو لا يشعر بالراحة تجاهه.


أهمية الأصدقاء في حياتنا

توجد أهمية كبير لوجود الأصدقاء في حياتنا للعديد من الأسباب، وفيما يأتي ذكرها:[٥]

  • الرّاحة: إذ يمكن أن نستمر مع الأصدقاء لمجرد أن نشعر بالراحة معهم.
  • الحب غير المشروط: فالأصدقاء يحبوننا دون أي شرط أو علاقة أو قيد أو شرط، ويعتنون بنا دون توقعات.
  • ضحك غير محدود، ومغامرة، ومرح: يساهم الأصدقاء في تغيير نفسية أصدقائهم من خلال الضحك، والأوقات الممتعة، بالإضافة إلى أنّ وجود الأصدقاء يشجعنا على تجربة أمور جديدة، مما يضيف عنصر المغامرة للحياة، وبالتّالي تصبح الحياة مثيرة وممتعة، ونحصل على ذكريات جميلة، وستكون الحياة مملة دون الأصدقاء.
  • التّفاهم: يعد التفاهم السبب الرّئيسي لتكوين الصداقة، ويكون ذلك بأن تكون مع شخص يفهمك، ولا يحكمك، إذ إنّه لدى الأصدقاء في العادة أيديولوجية وآراء مشتركة، وبالتالي يصبح من السهل عليهم التّفاهم معًا.
  • القُبول: إذ يعرف الأصدقاء بعضهم البعض، ويعرفون عيوبنا ونقاط ضعفنا، ومع ذلك يختارون البقاء إلى جانبنا، ويتقبلنا الأصدقاء ويحبوننا كما نحن.
  • الواقعيّة: يعرف الأصدقاء جيدًا أنّ لديهم القدرة على التنبؤ، ومعرفة أخطائنا، ويضعون الحقيقة القاسية أمامنا، ويساعد الأصدقاء بعضهم البعض في تخطي العقبات.
  • التّشجيع: نجد الأصدقاء دائمًا هم مصدر التّشجيع، والدّاعم في أصعب الأوقات، وفي القرارات المحرجة، مع أنّهم قد لا يؤمنون دائمًا بالأفكار، والخطط، وإلا أنهم لن يُصبحوا عقبةً في طريق تحقيق أهدافنا.
  • كتف للبكاء:يقدم الأصدقاء المواساة عند المرور بالمواقف الصّعبة، ويبقون إلى جانبنا لمواساتنا.
  • الصديق مُستمع جيّد: توجد بعض الأوقات التي نحتاج فيها للتحدث والفضفضة، ويكون الأصدقاء في مثل هذه الأوقات بجانبنا للاستماع للشكوى دون أن يحكموا علينا، ولديهم القدرة على تحويل كل لحظة سيئة إلى لحظة ذات قيمة.
  • عدم الشّعور بالوحدة: قد يفضل البعض البقاء على انفراد، ولكن الشعور بالوحدة لفترة طويلة يصبح محبطًا للغاية، وبالتالي، يأتي الأصدقاء علاجًا للوحدة.
  • تعزيز الثقة بالنّفس: قد نشك أحيانًا في قراراتنا وقدراتنا، لكن أصدقائنا لن يفعلوا ذلك أبدًا، إذ يقفون إلى جانبنا بثقة في أكثر اللحظات صعوبةً في الحياة، مما يجعلنا نؤمن بأنفسنا، ونكتسب أحيانًا الثقة في المخاطرة؛ لمجرد ثقتهم بنا.
  • مشاركة الأسرار: يعد الأصدقاء مخزن أسرار بعضهم، وهم الذين يشاركون جميع الأسرار الصغيرة والكبيرة التي تواجههم في الحياة.


الحالات التي تستدعي إنهاء الصداقة

تشمل الحالات التي تستوجب فيها إنهاء الصداقة ما يأتي:[٤]

  • إفشاء الأسرار.
  • عدم الاستماع لما يقوله الشخص.
  • إلقاء اللوم على الطرف الآخر لحدوث المشاكل في حياته.
  • محاولة التحكم فيما يفعله الطرف الآخر.
  • كره الأشخاص المقربين من الطرف الآخر.
  • يدفع الطرف الآخر صديقه لفعل أمور خطيرة.
  • لا يريد الطرف الآخر أن يكون لدى صديقه أصدقاء آخرين.
  • معاملة الطرف الآخر بطريقة سيئة سواء لفظيًا، أو جسديًا.


فوائد الصداقة

توجد العديد من الفوائد الصحيّة والنفسيّة للأصدقاء، وفيما يأتي ذكرها:[٦]

  • زيادة الإحساس بالانتماء.
  • زيادة السعادة، وتقليل الإجهاد.
  • تحسين الثقة بالنفس، وزيادة تقدير الذّات.
  • التشجيع على التغيير للأفضل، أو تجنب عادات نمط الحياة غير الصحية.
  • المساعدة في التغلب على الصدمات، مثل؛ الطلاق أو المرض الخطير أو فقدان الوظيفة أو وفاة أحد أفراد الأسرة.


المراجع

  1. "Definition of Friendship", friends, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  2. "Friendship", plato, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  3. "Friendship", britannica, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Friendships", girlshealth, Retrieved 8-12-2019. Edited.
  5. "Top 15 Reasons why Friends are Important", listaka, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  6. "Friendships: Enrich your life and improve your health", mayoclinic, Retrieved 8-12-2019. Edited.