كيف اعرف صديقي الحقيقي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٨ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢١
كيف اعرف صديقي الحقيقي

الصداقة المُزيَّفة

لا شكَّ أنكَ تعرضت لأحد المواقف التي كشفت لكَ زيف أحد أصدقائكَ المقربين، وتتساءل كيف لكَ أن تختار صديقًا وفيًا؟، وما الذي يُميزه عن الصديق المزيف؟.

إنّ الصّداقة المُزيّفة صداقةٌ ناتجةٌ عن تعاملكَ مع أشخاص يدّعون الصداقة والمحبة، وهم في الواقع عكس ذلك، فالصديق المُزيّف، شخصٌ يتجاهلك في حال عُثوره على أشخاص أهم وأكثر شعبية منكَ، وهو الذي يتحدث معكَ فقط عندما تكون له حاجة عندك؛ إذ يتحدث خلفك عنك، ويسخر منكَ، وإن واجهته يدّعي المُزاح، فهو لا يُبالي بما تشعر به.

قد يَصعُب عليكَ تمييزهم بسهولة، لكنَّ المواقف هي التي تظهر طبيعتهم؛ فحاول الابتعاد عنهم لما لهم من تأثير سلبي عليكَ وعلى نفسيتكَ، فالصداقة الحقيقيّة هي التي تُساعدك على المُضيّ في الحياة بحب وشغف على عكس الصداقة المُزيّفة.[١]


كيف أعرف صديقي الحقيقي؟

يُمكنك اختيار أصدقائك تبعًا لقراراتكَ، فأنتَ الذي تقرر من يدخل إلى حياتكَ، وأنتَ من ترفض ذلك أيضًا إذا لزم الأمر، إنَّ اختيار الصديق المُناسب يُساعدكَ على عيش حياة أكثر مُتعة بطرق عديدة، وإليكَ فيما يأتي أبرز العلامات التي تُميّز الصديق الحقيقي، لتتمكن من تطوير مهاراتكَ في اختيار أصدقائكَ المقربين:[٢]

  • الأصدقاء الجيدون يتقبلونكَ كما أنت: إنّ الصديق الحقيقي والجيد يدعمكَ ويتقبلك كما أنت، إذ لا يتشابه الأصدقاء في آرائهم دائمًا، فاختلافهم في الرأي يُساعد على توسيع آفاقهم، فالصديق الحقيقي يتقبل اختلافكَ في الرأي، ويُعطيك الحرية في ذلك، ويتقبلك كما أنت بإيجابياتك وسلبياتك.
  • الأصدقاء موجودون في الأوقات الجيدة والسيئة: إنَّ وجود أصدقاء داعمين لكَ، يُساعدك على تجاوز الأوقات العصيبة، فالصديق الحقيقي يحبكَ ويقف إلى جانبكَ في أوقاتكَ الجيدة والسيئة، فهو من يمدّ لك كتفه لتتكئ عليه؛ إذ يستمع إلى همومك ومشاكلك، ويُساعدك في إيجاد الحلول وتخطي العقبات.
  • الصديق الحقيقي يحتفل في الحياة معكَ: إنَّ دعم الصديق لا يكون فقط في الأوقات الصعبة فحسب، إنّما يكون أيضًا في أيام الرخاء، فالصديق الحقيقي يُحب أن يراكَ ناجحًا ومتميزًا؛ إذ يحتفل بتلك النجاحات معك، ويشعر بالسعادة عندما تسير أمورك على ما يُرام.
  • الأصدقاء الحقيقيون سيخصصون الوقت لرؤيتكَ: في بعض الأحيان تجعل أشغالنا من الصعب رؤية أصدقائنا بقدر ما نرغب، فالصديق الحقيقي سيُعاملك في وسط مشاغله كأولويّة، إذ إنه يخصص وقتًا للاطمئنان عليكَ، إمّا بمكالمة هاتفية أو بمقابلتك في مكان ما.
  • سيخبركَ صديقك الحقيقي بالحقيقة حتى إن لم تُعجبك: إذا اخترت أصدقائك بالطريقة الصحيحة، فستحيط نفسك بأشخاص يشاركونك قيمك، ويقدمون لك النصيحة التي تكون لصالحك حتى وإن لم تُعجبك، فهم يريدون أن يروك بأفضل حالاتك مهما كلَّف الأمر.
  • الصديق الحقيقي يشجعكَ على تحقيق أهدافك: الصديق الحقيقي يكون داعمًا لكَ لتحقيق أهدافك وطموحاتك؛ إذ إنَّ وجوده إلى جانبك يُشكّل دافعًا قويًا داخلك للمتابعة، وتحقيق ما ترغب فيه.


معايير تُساعدكَ على اختيار الصديق الحقيقي

ليس من السهل أن تعثر على أصدقاء جيدين؛ إذ يُقال إنَّهم العائلة التي نختارها، فالصداقة تُعد جزءًا مهمًا جدًا من كل إنسان، فمع الأصدقاء يُمكنكَ تجربة مناحي الحياة الجيدة والسيئة، فإليكَ بعض النصائح التي ستُساعدك في اختيار صديق جيد لكَ:[٣]

  • اختر الصديق الذي يحترمكَ، ويأخذ آرائك بعين الاعتبار.
  • اختر الصديق الذي يتقبلك كما أنت دون أن تضطر لإرضائه، فهو الذي سيُحب نقاط ضعفكَ كما يُحب مهاراتك.
  • اختر الصديق الذي يستمع اليكَ، ويهتم لما تفكر فيه، فهو الذي سيُراعي مشاعرك.
  • ينبغي عليكَ التعلم من صداقاتك السابقة، فإذا كانت لديكَ تجربة سيئة مع أصدقاء آخرين، فكر بالخطأ الذي حدث، بالتأكيد ستصل إلى بعض الاستنتاجات المهمة.


قد يُهِمُّكَ

للصّداقة الحقيقيّة والمُريحة مجموعة من الفوائد الصّحية؛ غذ إنّها تدعم جهازكَ المناعي، فحين تُشارك صديقك شرب فنجان من القهوة مثلًا، وتتبادلوا أطراف الحديث والضحك، سينعكس ذلكَ على نفسيتكَ إيجابيًا، وكما تعلم أنّ المناعة تُعزّز كلّما كان نفسيتك سليمة، فإنَّ للصداقة آثارًا إيجابية قويّة على صحتكَ، كما أنَّ بعض الدراسات ربطت الصداقة الحقيقية بالفوائد الصحية الجسدية والعقلية والعاطفية، ومنها:[٤]

  • إجهادٌ أقل وسعادة أكثر.
  • تحسين ثقتكَ بنفسكَ.
  • امتلاككَ صحةً عامةً أفضل.


المراجع

  1. "Fake Friend", urbandictionary, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  2. "7 Signs of a True Friend", goodnet, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  3. "How to Choose a Good Friend", education.onehowto, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  4. "6 Ways Friendship Is Good for Your Health", healthline, Retrieved 26-6-2020. Edited.