فوائد الارض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٠ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد الارض

الكرة الأرضية

الكرة الأرضية كوكبنا الذي نعيش عليه، واسم الأرض يأتي من الإنجليزية القديمة والمصطلح الجرماني (Eorðe)، وفي الأساطير الرومانية كانت آلهة الأرض تسمى تيلوس أي التربة الخصبة، أما آلهة الأرض الأم كانت تسمى غايا أو تيرا ماتر أي الأرض، ومن هنا جاءت تسمية الأرض، ونحن البشر نعيش حاليًا في وقت مختلف عن العصور القديمة، ووقتنا يسمح لنا باستكشاف النظام الشمسي من عطارد لبلوتو وما بعده باستخدام تكنولوجيا آلية، ولدينا مجسات وعيون في السماء تخبرنا عن تفاصيل تلك الأماكن البعيدة جدًا، وأصبحنا نستطيع اكتشاف كوكبنا الأرض من السماء، واكتشفنا التنوع المذهل للتشكيلات الأرضية على كوكبنا، وبالإضافة للاستكشاف تقيس منصات مراقبة الكرة الأرضية نسب الغازات والحرارة للغلاف الجوي، والمناخ، والطقس وتدرس أشكال الحياة وتأثيراتها على جميع أنظمة الكوكب.[١]


أهمية الأرض

الأرض كوكب لا مثيل له بين الكواكب، وهي المكان الوحيد في الكون المعروف والمؤكد لوجود الحياة فيه، وهو الكوكب الوحيد المعروف بوجود مياه سائلة على سطحه، ويتميز بعدة مزايا عن باقي الكواكب، وهي:[٢]

  • يدور كوكب الأرض حول الشمس مرة واحدة كل 365.25 يومًا، ونظرًا إلى أن سنوات التقويم لدينا لا تتجاوز 365 يومًا، فإننا نضيف يومًا كل أربع سنوات لحساب الفرق هذا.
  • توسع الأرض مدارها بسرعة متوسطة تبلغ 18.5 ميل في الثانية.
  • يبعد كوكبنا مسافة 93 مليون ميل عن الشمس، وهي مسافة يستغرق الضوء حوالي ثماني دقائق فقط لاجتيازها.
  • دوران الأرض حول محورها كل 23.9 ساعة يشكل الليل والنهار على هذا الكوكب، وبسبب هذا الدوران والميلان تتشكل الفصول الأربعة على الكوكب.
  • تمتاز الأرض بجاذبية خاصة اكتسبتها قبل 4.5 مليار سنة، وفي قلب كوكب الأرض يوجد مجال صلب يتكون من الحديد والنيكل.
  • بالرغم من تشابه طبيعة كوكب الزهرة والمريخ للأرض، إذ توجد فيهما جبال ووديان وبراكين إلا أن الأرض تتشكل مساحتها من حوالي 70% من الماء على عكس جميع الكواكب الأخرى.
  • يتكون الغلاف الجوي للأرض من حوالي 78% من النيتروجين، و21% من الأكسجين، وواحد في المائة من الغازات الأخرى مثل ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء والأرجون.
  • الأرض هي الكوكب الوحيد الذي يساعدنا، ويُساعد علماء الفضاء على معرفة كيفية تشكل الكواكب الصخرية الأخرى ومكوناتها.


تشكُل الأرض

وُلِدنا لنجد أنفسنا نعيش على الأرض، ونعتقد أنّ وجودها من المسلّمات، ولكن هذه الأرض مرت بالعديد من المراحل لتكون كما هي الآن، وقد درس العلماء مراحل تكون الأرض لعدة عقود وكانت أهم نتائج بحوثهم ما يأتي:[٣]

  • المرحلة الأولى : من الصعب معرفة متى تشكلت الأرض لأول مرة، لأنه لم تنجُ أي من صخور الأيام الأولى للكوكب، ويعتقد معظم الباحثين أن الأرض تشكلت من خلال سلسلة من التصادمات التي حدثت قبل 100 مليون عام من اندماج النظام الشمسي، ومن خلال قياس عمر الصخور على القمر والنيازك الموجودة على الأرض، وقد قدرّ العلماء أن الأرض قد تشكلت قبل 4.54 مليار عام.
  • المرحلة الثانية: تصادم الأرض مع كوكب ثيا هو المرحلة الثانية لتشكل كوكبنا كما يعتقد العلماء، وثيا كوكب صخري كان بحجم المريخ، وحطمت التصادمات الكوكب القديم الذي كان يُشكل الأرض، تاركًا الأرض قريبة لما عليها الآن، وقد دمر كوكب ثيا نفسه وتبخر حطامه وتكاثف ليُشكل قمر الأرض، ويعتقد بعض الباحثين أن بقايا الأرض قبل الاصطدام ما زالت موجودة في عمق الأرض واللب الخارجي لها.
  • المرحلة الثالثة: كانت المرحلة الثالثة لتكوّن الأرض كانت بانصهار المحيط، إذ أثر القمر بقوة انصهارية ضخمة على الأرض، وأصبحت الظروف الجوية على الأرض تشبه كوكب الزهرة لفترة من الوقت، مع جو ضبابي مشبع بالبخار، ومع مرور الوقت برد الكوكب، وبدأت المياه السائلة تتكتف لتكوّن المحيط على الأرض، وتشكل أقدم معدن على الأرض وهو معدن الزكرون، ويُعتقد بأن هذه المرحلة التاريخية كانت قبل 4.4 مليار سنة.
  • المرحلة الرابعة: كانت المرحلة الرابعة من تكون الأرض هي تشكّل القارات الأولى على كوكب الأرض، وكانت القارات الأولى للأرض عبارة عن كتلة واحدة فقط غير منفصلة، وهي أصغر من مساحة اليابسة في يومنا هذا، وتكونت من سلالات صخرية، وهذه السلالات كانت عبارة عن صخور بركانية أُعيد تدويرها ثم صُهرت ودُفنت وتحولت إلى صخور متحولة، وكانت تحتوي هذه الأراضي المتحولة على رواسب غنية من الذهب والفضة والنحاس والمعادن النفيسة الأخرى، ويعتقد الباحثون أن القشرة الجديدة للأرض نمت بسرعة، وتشكلت حوالي 70% من القشرة الحديثة قبل 3 مليارات سنة، وفي فترة تشكل القارات ظهرت العلامات الكيميائية الأولى للحياة على الأرض منذ حوالي 3.8 مليار عام.
  • المرحلة الخامسة: إن المرحلة الخامسة من تشكل الأرض هي مرحلة تكوّن الأكسجين وزيادة مستوياته قبل 2.4 مليار سنة، ولمدة مليار سنة بعد هذه المرحلة بقيت الأرض تُشكل الأكسجين، وكانت الأرض هادئة في تلك الفترة من الناحية التكتونية.
  • المرحلة السادسة: وهي مرحلة انفصال القارات القديمة وتشكلها، وظهور الديناصوريات على تلك القارات.
  • المرحلة السابعة : كانت مرحلة البرد الكبير، وكان هذا البرد بسبب انفجار قارة ضخمة قديمة قبل 750 مليون سنة، مما أدى إلى البرد العالمي الذي أطلق عليه اسم الكرة الثلجية، وسببت الانفجارات البركانية والطقس الصخري المصاحب للانفجار في شبه القارة الهندية حصرًا لغاز ثاني أكسيد الكربون، مما أدى إلى تبريد الكوكب كثيرًا، وقد وجد الجيولوجيون أدلة على أنهار جليدية في كل قارة من ذلك الوقت، وحتى في المناطق التي كانت تقع في خطوط العرض الاستوائية.
  • المرحلة الثامنة: كانت برفع مستويات الأكسجين مرة أخرى وظهور أغلب أشكال الحياة بالفترة ما بين 650-545 مليون سنة، ولم يتفق الباحثون على سبب انفجار الحياة، ولكن يعتقد الكثيرون أنه توجد مجموعة من العوامل التي حفزت هذه القفزة غير العادية من خلايا الوحيدة إلى الكائنات المعقدة.
  • المرحلة التاسعة: وقد كانت بالانقراض الجماعي في العصر الكمبري، وكان هذا في فترة قبل 252 مليون سنة، ويُعتقد بأن حوالي 90% من الكائنات الحية التي كانت موجودة في تلك الفترة انقرضت خلال 60 ألف سنة فقط، بينما انقرضت حوالي 85% من أنواع الديناصورات في نهاية العصر الطباشيري قبل 66 مليون سنة.


كواكب المجموعة الشمسية

يحتوي نظامنا الشمسي على ثمانية كواكب رسمية تدور حول الشمس، وفيما يأتي الكواكب الرسمية حسب ترتيب بعدها عن الشمس:[٤]

  • عطارد.
  • الزهرة.
  • الأرض.
  • المريخ.
  • المشتري.
  • زحل.
  • أورانوس.
  • نبتون.

وتوجد بعض الكواكب القزمة مثل كوكب سيريس الذي يتكون من حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، والكواكب القزمة الأخرى بالترتيب ببعدها عن الشمس، هي؛ بلوتو، وهوميا، وماكيماكي وإيريس.


المراجع

  1. Nick Greene (25-10-2018), " Explore Earth - Our Home Planet "، thoughtco, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  2. Michael Greshko, "Planet Earth, explained"، nationalgeographic, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  3. Becky Oskin (30-6-2014), "Photo Timeline: How the Earth Formed"، livescience, Retrieved 7-12-2019. Edited.
  4. "Order Of the Planets From The Sun", universetoday, Retrieved 7-12-2019. Edited.