بحث عن كوكب نبتون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٩

كوكب نبتون

نبتون كلمة إغريقية وتعني إله الماء، ويُعرف باسم الكوكب الأزرق أيضًا، وهو أحد كواكب المجموعة الشمسية، ورابع كواكبها التسعة من حيث الحجم، والثامن من حيث البُعد عن الشمس، ورغم أن قُطره أصغر من قطر أورانوس إلا أنه أكبر حجمًا منه، وليس بالإمكان رؤيته دون تلسكوب لبُعده عن الأرض.

يبلغ قطر نبتون 49,100 كم وهو ما يعادل حوالي أربعة أضعاف قطر الأرض، وله كتلة تقدر بحوالي 17 ضعف كتلة الأرض، مع اختلاف كثافته عن كثافة الأرض. [١]. ويدور حوله ثمانية أقمار، ولهُ حلقات عديدة حوله. وشكل مدار نبتون حول الشمس هو إهليلجي، ويبعد عن الشمس مسافة 4,504,300,000كم.[٢]

يأتي كوكب نبتون في المرتبة الثانية بعد المشتري من حيث قوة الجاذبية الأرضية في المجموعة الشمسية، ويتميز بوجود عاصفة قوية تجتاح سطحه تُسمى البقعة المظلمة العظمى، وتوجد عاصفة أخرى تشبهها لكنها أقل منها قوة، وقد اكتُشفت هذه العواصف من خلال المسابير الفضائية إلا أن العلماء لم يتمكنوا من معرفة وقت نشوب هذه العواصف نظرًا لبُعد المسافة عن هذا الكوكب.[٣][٤]


اكتشاف كوكب نبتون

يُعد نبتون أول كوكب اكتُشف اعتمادًا على دراسات رياضية وحساب مساره قبل رؤيته باستخدام المراصد الفلكية، إذ لاحظ العلماء اهتزاز كوكب أورانوس عن مساره، مما دفعهم إلى إجراء دراسات لاكتشاف السبب، وقد تمكّن الفلكي الفرنسي ألكسي بوڤار من تحديد مسار كوكب نبتون باستخدام الجداول الفلكية التي توصل لاكتشافها بعد التجارب النظرية التي صممها ونفذها على حركة مسار أورانوس، ثم نشر هذه النتائج عام 1821.

وكشفت فيما بعد عمليات الرصد لهذا الكوكب عن وجود اختلافات جوهرية بين نتائج الدراسة النظرية ومُخرجات عملية الرصد الفعلي لموقع وحركة الكوكب؛ مما دفع الفلكي البريطاني جون آدمز إلى أن يحسب مسار هذا الكوكب رياضيًا في عام 1843، ليصل إلى نتائج حساباته في عام 1845 والتي أرسلها بدوره إلى الفلكي البريطاني السير جورج إيري الذي لم تأتِ الحسابات بنتائج مقنعة بالنسبة له فرفض الاهتمام بها ومتابعتها.

وفي عام 1846 أجرى الفلكي الفرنسي اوربان لوڤرييه دراسة رياضية لتحديد مسار الكوكب المقترح، وحاول إقناع الفلكي الألماني يوهان گوتفريد گاله بالدراسة من خلال عرض نتائج حساباته عليه، وبالفعل رصد غوتفريد هذا الكوكب، فتمكن من رؤيته في 23 سبتمبر 1846، وقد أصاب الذهول السير جورج حال معرفته بالبحث الذي أجراه لوڤيرييه والذي جاء بنتائج مشابهة لتلك التي بعث إليه بها آدامز من قبل، فبدأ بالبحث جديًّا إلا أن خطوته هذه جاءت متأخرة، فقد أعلن گوتفريد اكتشافه ذلك الكوكب، وقد اقترح لوڤيرييه اسم نپتون على هذا الكوكب نسبةً الى إله البحر في الأساطير اليونانية القديمة، ثم جاءت الدراسات وعمليات الرصد فيما بعد لتثبت أن لكوكب نبتون محيطًا مائيًّا يدعم هذه التسمية.[٢]


مناخ كوكب نبتون

إن الاعتقاد عند علماء الفلك حول تركيب نبتون هو أنه وبشكل أساسي يتكون من الهيدروجين والماء والسليكات، وأن سطح هذا الكوكب ليس صلبًا مثل الأرض، بل إن سطحه مغطىً بسحب كثيفة، كما أن هذا الكوكب يحتوي على عدة طبقات أولاها طبقة من الغازات المضغوطة تليها طبقات من السوائل التي تحيط بالطبقة الثالثة وتسمى القلب المركزي لنبتون وهي تتكون من الصخور والثلج.

وتتغير درجات الحرارة على سطح هذا الكوكب بفعل ميل محور دورانه الذي يجعل أشعة الشمس تسقط نصفي الكوكب الجنوبي والشمالي تباعًا، وينتج عن هذا تكّون الفصول الأربعة، وتصل سرعة الرياح على سطح نبتون الى 1100 كم/ساعة، وتحيط بنبتون طبقات كثيفة من السحب ذات الحركة السريعة، أما السحب البعيدة فتتكون من الميثان المتجمد، تقع في أسفلها سحب سوداء يُعتقد أنها تتكون من كبريتيد الهيدروجين.[٢][٥]


حقائق عن كوكب نبتون

كوكب نبتون هو أحد كواكب المجموعة الشمسية، وفيما يأتي بعض الحقائق عنه[٥][٦]:

  • تختلف أوزان الأجسام فوق سطح نبتون عن أوزانها فوق سطح الأرض .
  • يحيط كوكب نبتون 6 حلقات تتكون من جزيئات كالغبار وهي غير متساوية، وله أقمار غازية، ويعتقد العلماء أن به مياه لها تركيب مياه كوكب الأرض نفسه.
  • أرسل العلماء سفينة فضائية لزيارة كوكب نبتون فى عام 1989م .
  • إن محور دوران نبتون مائل بزاوية 50 درجة وينتج عن هذا الميل طاقة مغناطيسية كبيرة .
  • درجة حرارة سطح نبتون عالية ولهذا السبب انقسم سطحه لنصفين، هما؛ النصف الشمالي والنصف الجنوبي.
  • من الأسماء التي أطلقها العلماء على نبتون اسم توأم أورانوس، واسم الكوكب الأزرق، وسموه أيضًا أبعد الكواكب عن الشمس وغيرها .
  • صُنّف كوكب نبتون على أنه أحد الكواكب الغازية وهي أورانوس والمشترى وزحل .
  • عدد ساعات اليوم على كوكب نبتون هو 16 ساعة أرضية .
  • توجد على كوكب نبتون أعاصير وهي تدور باتجاهات معاكسة للدوران حول محوره .
  • يعود اللون الأزرق لكوكب نبتون إلى السحب التي تحجب رؤية سطحه وإلى جزيئات الثلج المكونة من غاز الميثان .
  • لكوكب نبتون حقل مغناطيسى وتأتي الخصائص المغناطيسية من طبيعة القشرة المتجمدة والتي ينتج عنها إشعاعات راديوية.
  • أكبر أقمار نبتون هو ترايتون، وهو قمر دائري يدور حول نبتون دورة كاملة كل 6 أيام، وجميع أقمار نبتون تدور باتجاه دورانه باستثناء ترايتون فهو الوحيد الذي يدور عكس اتجاه دوران نبتون.


المراجع

  1. عبير محمد (2019-3-3)، "معلومات عن كوكب نبتون"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "نپتون"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.
  3. Abdullah Ghareb (2019-3-10)، "اكثر الكواكب جاذبية"، nzrat، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.
  4. رائد عبد البديع (2016-4-5)، "كوكب نبتون: تعرف على معلومات جيولوجية وفلكية عنه"، ts3a، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "حقائق عن كوكب نبتون .. تعرف أكثر على الكوكب الازرق .."، murtahil، 2018-10-26، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.
  6. "معلومات عن كوكب نبتون"، wiki.kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.