صفات القائد الناجح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٢٠ مايو ٢٠٢٠
صفات القائد الناجح

القائد الناجح

قبل أن نتعرف على مفهوم القائد الناجح لا بد في البداية أن نوضح مفهوم القيادة، فالقيادة هي فنّ من الفنون التي تهدف إلى تشجيع وتحفيز الأفراد على العمل من أجل تحقيق هدف أو غاية معينة، وتُعرف أيضًا بأنها آلية واستراتيجية مهمة لتوجيه العمال والزملاء في بيئة العمل من أجل تحقيق أهداف ومتطلبات الشركة، أما القائد الناجح فهو مصدر ومنبع الأفكار الهادفة التي يُقدمها للآخرين، ويُشترط فيه أن يتمتع بعدد من الصفات في شخصيته والتي تجعل منه الشخص الذي يريد الجميع أن يتبعه، ومن أهم هذه الصفات أن يكون قادرًا على التواصل والإلهام والإشراف وإدارة الموارد المتاحة.[١]


صفات القائد الناجح

القائد الناجح هو شخص قادر على إلهام وتشجيع زملائه من أجل الحصول على أفضل النتائج وتحقيق الأهداف والمتطلبات التي تضعها الشركة، فعليه أن يتمتع بمجموعة من الصفات التي تجعل العلاقة ما بينه وبين موظفيه وزملائه علاقة ثقة متبادلة تمكّنهم من تحقيق أهدافهم بكفاءة وفاعلية، ومن هذه الصفات ما يلي:[٢]

  • أن تكون قدوة لزملائك: على سبيل المثال التزامك بمواعيد العمل ووصولك إلى عملك في الوقت المحدد، سيشجع زملائك على الاقتداء بك والسير على نهجك.
  • التواصل الفعّال: لا بد من القائد الناجح أن يعرف الطريقة المناسبة التي يمكنه اتباعها لتوجيه زملائه في العمل.
  • التواضع: فهي صفة مميزة وعلى القائد الناجح أن يتمتع بها، فتقدير القائد لزملائه والثناء على إنجازاتهم سيرفع من قدره ومكانته عندهم.
  • الاستمرار في البحث والتعلم: فالاستمرار بالبحث عن كلّ ما هو جديد، وتطوير المهارات والقدرات سيحسن من آداء القائد المهني وكفاءته في العمل.
  • الإيجابية في الشدائد: فتظهر قدرة القائد في الحفاظ على روح أعضاء فريق عمله ورفع معنوياتهم، وتحفيزهم على مواجهة كل الظروف الصعبة التي قد يتعرضون لها.[٣]
  • القدرة على إلهام الأشخاص واكتشاف قدراتهم: اكتشاف قدرات الموظفين في بيئة العمل، والسعي لتنميتها وتحفيزهم وتشجعيهم ورفع معنوياتهم، وتعد من الصفات المهمة التي يجب على القائد الناجح أن يتمتع بها، إذ سيساهم ذلك في تحسين سير العمل وكذلك سيكسب القائد فيها احترام وولاء موظفيه له.
  • تحمل المسؤولية: من صفات القائد الناجح تحمله للمسؤولية وعدم اختلاقه للأعذار في حالة حدوث أي فشل أو مشكلة، بل يبذل كلّ الجهود ليسعى إلى الحصول عن حلّ للمشكلة بكلّ الطرق، وهذا يثبت للموظفين نزاهة قائدهم وحكمته ويزيد من ثقتهم به.


أبرز القادة في العالم

فيما يلي سنتحدث عن مجموعة من القادة المميزين في مجالات عديدة ومختلفة، ونرى كيف تطورت قدراتهم، وكيف كان لهم أثر واضح ودور بارز في الحياة وهم:[٤][٥]

  • ستيف جوبز: يُعد ستيف جوبز مثال لشخص اكتسب صفات القيادة خلال عمله، وتولى مناصب مهمة في إحدى أهم الشركات وهي شركة أبل، ففي البداية تم فصله من مجلس الإدارة عام 1985 نتيجة لخلافات داخلية واختلاف في وجهات النظر حول الاتجاه المستقبلي للأعمال في الشركة، وبعد تأسيس أستوديوهات بيكسار للرسوم المتحركة وكمبيوتر نكست، أُعيدَ تعينيه في شركة أبل عام 1997 ليتولى منصب رئيس تنفيذي في الشركة، وطوّر منتجات متعددة في الشركة ومنها؛ الآيفون والآيبود، كان أُسلوبه في البداية سيئًا، ثم بدأ بتغيير هذا الأُسلوب وتحوّل إلى شخص أكثر لُطفًا وتعاطفًا مع الآخرين، توفى عام 2011 إلا أن سمعته وسيرته ما زالت تعكس الرؤية الناجحة والعبقرية والإبداع.[١]
  • مارتن لوثر كينغ: برز دور مارتن لوثر كينغ في إنهاء الفصل القانوني في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ كان كان مدربًا ومرشدًا وكسب ثقة الأمريكيين في خطابه المعروف باسم لدي حلم الذي نشر الوعي والإنسانية حول الحقوق المدنية للشعب الأمريكي.
  • ونستون تشرشل: هو فنان ومؤرخ وكاتب، فاز بجائزة نوبل في الأدب، إذ كانت أقواله أسلحة وأقوى من ألف مدفع، تميز بقيادته الجريئة التي كان أساسها رفع المعنويات والتحفيز وبناء الشعور الفردي، عُرف بزيارته للمدن الإنجليزية التي تعرضت للقصف ووقوفه إلى جانب الموطنين فيها كأنه فرد منهم.
  • كولين باول ليكون: من أكثر الشخصيات الأمريكية شهرة في المجال السياسي والعسكري، رجل المواقف ويُعد مثالًا جيدًا على القيادة الظرفية، فقد تميزت سياسته وخططه بالتغيير أيّ أنه كان يتكيف حسب طبيعة الموقف الذي يتعرض له.
  • المهندس كرمشاند غاندي: يُلقب بأبي الأمة في الهند، وهو الزعيم البارز لحركة الاستقلال الهندية ضدّ البريطانيين.
  • نيلسون مانديلا: أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا وأول رئيس يفوز بالرئاسة في انتخابات ديمقراطية، استمر حكمه من عام 1994 وحتى عام 1999، وقد كان قائدًا ثوريًا وسياسيًا في جنوب إفريقيا.
  • ابراهام لنكولن: هو الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية، وقد كان سياسيًا ومحاميًا أمريكيًا وقائد الولايات المتحدة الأمريكية في حربها الأهلية التي تُعد أكبر أزمة واجهتها من الناحية الأخلاقية والدستورية والسياسية.
  • جورج واشنطن: أول رئيس للولايات المتحدة الأمريكية والقائد العام للجيش في الحرب الثورية الأمريكية.
  • نابليون بونابرت: وهو القائد والعسكري الفرنسي الذي قاد العديد من الحروب الثورية، فقد كان من القادة الذين برزت أسماؤهم في الثورة الفرنسية.
  • بيل جيتس: يُعد واحد من أفضل قادة الأعمال الأمريكيين، شجع الموظفين في شركة مايكروسوفت الشهيرة على الابتكار والإبداع والإنجاز.


قد يُهِمُّكَ

كثيرًا ما قد يخطر في بالنا هل القائد يولد وهو يمتلك صفات القيادة أم أنه يكتسب هذه الصفات خلال حياته؟ وهنا سنجيب عن هذا السؤال وبتوضيح بسيط؛ إذ قد نجد في حياتنا أشخاص ولدوا وهم يمتلكون صفات القائد الناجح، لكن من جهة أُخرى يمكن لأي شخص أن يتعلم المهارات ويطور من القدرات التي تجعل منه قائدًا ناجحًا، بل قد يكتسبها الشخص خلال حياته فليس شرطًا أن يكون القائد الناجح ناجحًا بالفطرة، لذا فإن هنالك العديد من القادة العظماء لم تكن صفات القيادة النّاجحة معهم بالفطرة، إلا أنهم استطاعوا أن يثبتوا أنفسهم ويجعلوا من أنفسهم وأنظمتهم ومسار حياتهم مثالًا يُحتذى به.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت SUSAN WARD (24-4-2020), "The Definition of Leadership"، thebalancesmb, Retrieved 19-5-2020. Edited.
  2. Jeanne Reaves (12-2-2018), "5 Tips On Being A Successful Leader"، jeannereavesconsulting, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  3. Gerald Ainomugisha, "6 Characteristics of a Good Leader Which Inspires Others"، inside, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  4. Richi C (1-1-2016), "11 Most Popular Leaders Of All Time In The World"، allrefer, Retrieved 20-5-2020. Edited.
  5. "11 Great Leaders: How They Achieved Success", resourcefulmanager, Retrieved 20-5-2020. Edited.