مراحل الطفولة في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٩ ، ١٧ أكتوبر ٢٠١٨
مراحل الطفولة في علم النفس

الطفولة

الطفولة لغةً تعني المرحلة التي تَسبِق سنَّ البلوغ وتبدأ من الميلاد، والطفل هو المولود حتى يبلغ. أما مفهوم الطفولة في علم النفس فيعني المرحلة التي يعيشها الإنسان تحت سن الثامنة عشرة، وكلمة الطفولة مشتقة من كلمة طُفَيل أي الكائن الذي يعتمد على سواه؛ لذلك سميت هذه المرحلة بالطفولة، وتعد أطول فترة يحتاج فيها الكائن إلى معيل ليهتم به ويرعاه، وتبدأ هذه المرحلة منذ الولادة حتى النضوج.


مراحل الطفولة في علم النفس

يَمُرُّ الطفل بمراحل عدّة منذ الولادة إلى أن يصل سن البلوغ، وقد أعطى العلماء لكل مرحلة من هذه الفترة اسمًا خاصًا، وخصائِصَ تميّزُها عما بعدها؛ لتكون معينًا لكثير من الآباء والمربيين والمرشدين؛ فما من شخصٍ يرعى الأطفال إلّا ويحتاجُ إلى معرفة هذه المراحل معرفةً واعية، وقد جاءت هذاه التقسيمات بعد دراسات عميقة وأبحاث من قبل علماء النفس، وتتضمن الفئات العمرية التالية:

  • مرحلة الولادة تستمر منذ الولادة حتى يبلغ الطفل عُمر الشهر، ويكون للطفل في هذا العُمر خصائص معيّنة، مثل محاولة التكيُّف مع البيئة الجديدة، فبعد أن كان يحصل على الغذاء من الحبل السري يبدأ بأخذ الحليب عن طريق ثدي أمّه، ويبدأ بالحصول على الأكسجين عن طريق الرئة بعد أن كان يحصل عليه عن طريق الأُم، ويبدأ جسده بتكوين أجسام مضادّة تحميه من الأمراض. وتتميّز هذه المرحلة بعدم اكتمال الجهاز العصبي عند الطفل، وتبلغ مدّة نومه حوالي 20 ساعة خلال اليوم، كما أنه ينزعج خلال اليوم من أي حركة عنيفة أو أصوات عالية، ويعبّر عن جوعه واحتياجاته بالبكاء والصراخ، ويكون اعتماد الطفل في هذه المرحلة على أمه اعتمادًا تامًا، ويميّز رائحتها عن أي رائحة أخرى.
  • مرحلة المهد: تبدأ من عمر شهر إلى عامين، يستطيع الطفل في هذه المرحلة الاعتماد على أشخاص آخرين غير أمّه تدريجيًا، ويبدأ بالسيطرة على حواسه وأعضائه ويضبط حركاته، ويكون وزن الذكر خلال هذه المرحلة أكثر من الأنثى إجمالًا، وعندما يبلغ الطفل شهره الخامس يكون قد اكتسب ضِعف وزنه، وثلاثة أضعافه مع نهاية العام الأوّل، ويصِلُ طول الطفل تدريجيًا مع نهاية عامه الأول إلى 30 بوصة تقريبًا، كما يبدأ ظهور الأسنان في هذه المرحلة وتكتمل مع نهاية سنته الثانية. يتناول الطفل في هذه المرحلة كثيرًا من الطعام فيكتسب وزنًا جيّدًا عمومًا، ويكون الجهاز العصبي في هذه المرحلة قد بدأ بالاكتمال تدريجيًا، ويعبِّر الطفل عما في داخله من احتياجات بالصراخ والبكاء، مع القدرة على نطق بعض الكلمات وبالتالي تكوين بعض الجمل القصيرة.
  • مرحلة الطفولة المبكرة: تبدأ من سن سنتين إلى 6 سنوات، وتتميز هذه المرحلة بخصائص عدّة، ففيها يبدأ الطِفل بالاعتماد على نفسه في كثيرٍ من الأشياء؛ مثل تناول الطعام وارتداء ملابسه واختيارها، وتبدأ شخصيته بالتكوّن، وتصبح لها معالم شبه واضحة، ويبدأ بالاستقلال. تنضبط عملية الإخراج لديه في بداية هذه المرحلة، وتنمو حتى تصبح سليمة وأكثر اتزانًا. كما يبدأ الطفل بالمشاركة في مختلف الأنشطة بالحياة الاجتماعية، ويصبح وعيه بالمحيط من حوله أكثر شدّة. كما تعدُ هذه المرحلة هي مرحلة التساؤُلات فَيَطرح الكثير من الأسئلة، لأن مهاراته اللغوية تصبح أفضل، وازدادت حصيلته من الكلمات. يبدأ مَيْل الطفل في هذه المرحلة إلى العدائيّة، خاصّة فيما يتعلق بمقتنياته وأثناء اللعب. وقد يصبح لدى الطفل صديقان أو ثلاثة، ويتشكّل لديه أيضًا بعض المفاهيم مثل الأدَبْ والضَمير، والصواب والخطأ ويبدأ في استيعابها، وتزداد ثقة الطفل بنفسه خلال هذه المرحلة.
  • مرحلة الطفولة المتوسطة: تبدأ من سن 7 سنوات إلى 10 سنوات، هذه المرحلة تشكِّل فرقًا في شخصيّة الطفل، خاصّةً أنّها بداية الدخول إلى المدرسة، إذ يُطلِق العلماء على هذه المرحلة، مرحلة "الكُمون" نظرًا لبُطء عمليّة النمو فيها. كما يوشِك الجهاز العصبي فيها على الاكتمال، ويبدأ سقوط الأسنان المؤقتة، لتنمو محلها الأسنان الدائمة. وتُصبِح حصيلته اللغويّة أكبر بسبب دخوله المدرسة. كما يكون ميل الطفل تجاه أصحابه أكثر من ميله تجاه عائلته، فيحب قضاء الوقت معهم/ ويحاول تقليد الكبار، ويتخذ مكانًا لهُ بينهم.
  • مرحلة الطفولة المُتأخرة؛ تبدأ من عمر 10 سنوات إلى عمر 12 سنة، وتعدُّ من أهم المراحل العمريّة؛ لأنّ الطفل ينتقل عبرها إلى مرحلة المراهقة، وكما يزداد عُمر الطفل فإنّ مهاراته وحصيلته الّلغوية تزداد. ويعود النمو إلى سرعته التي كانت عليه سابقًا، قبل "مرحلة الكُمون. كما تبدأ المفاهيم الجنسيّة بالتشكُّل في هذه المرحلة، ويكونُ للأسرة وعاداتها دور بارز في تكوينها في عقل الطفل.
  • مرحلة المراهقة: تبدأ من سن 13 سنة إلى العشرين أو الواحد والعشرين، وتتميّز باتضاح معالم الذكورة والأنوثة عند كلا الجنسين، ويبدأ لديهم المَيل تجاه الجنس الآخر بالإضافة إلى اكتمال نضوج الوظائف الجسمانيّة، ويصل المخ إلى قمّة التطور والنمو فتعدُّ هذه المرحلة، مرحلة البلوغ الجنسي فيكتشف المراهق فيها كل خصائص جسمه، وتنمو وظائفه الجنسيّة.