كيف يكون الحب تضحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
كيف يكون الحب تضحية

التضحية في الحب

التضحية في الحب هي تخلّي الإنسان عن بعض الأشياء التي يحبّها أو اعتاد عليها من أجل شريكه ولأجل استمرار العلاقة، وعلى الرغم من أنه ليس من السهل تقديم التضحية، إلا أنها تدعم شريكك وعلاقتك العاطفية بطريقة إيجابية، ولكن ليس بالضرورة أن يكون الحب تضحية، فإذا لاحظت أن العلاقة تتطلب التضحية في صحتك النفسية وسلامتك العاطفية فعليك أن تنسحب؛ لأن هذه التضحيات لن تفيدك ولن تفيد العلاقة ولا يجب عليكَ تقديمها، فالحب هو حلّ وسط ويعتمد على التنازلات أكثر من التضحيات، فالتنازلات تكون بأشياء بسيطة يومية من طرفي العلاقة، أما التضحيات فتكون كبيرة ومرهقة وتعتمد على قرارات صعبة الاتخاذ وتكون غالبًا من طرف واحد.[١]


كيف تكون التضحية في الحب؟

قد تكون فكرة التضحية في الحب صعبة نوعًا ما ولكنها واردة، وغالبًا ما يضطر الشريكين إلى تقديم بعض التضحيات لضمان استمرارية العلاقة، ويجب أن يكون كِلا الشريكين على استعداد لتقديم التضحية والتنازلات، وتكون التضحية بعدة أمور منها:[٢]

  • الوقت: عندما تكون في علاقة ستقضي معظم وقت فراغك مع شريكك، وستجد أنك تتخلّى عن ذلك الوقت لأنك تريد قضاءه مع شريكك وتستمتع بذلك وليس لأنك تشعر بأنك مضطر لذلك، ومع ذلك توجد أوقات تحتاج فيها أن تكون بمفردك وهذا أمر طبيعي في العلاقة وعلى الطرف الآخر تفهّم ذلك، فالارتباط لا يعني أن تترك أصدقاءك وهواياتك، وإنما تجد وقتًا لهم ولنفسك ولشريكك.
  • الخصوصية: عندما تختار مشاركة حياتك مع شخص آخر فمن الطبيعي أن يعرف شريكك كل شيء عنك ويعرف تفاصيل كثيرة عن حياتك، أيّ ستفقد بعض الخصوصية في حياتك وهي إحدى التضحيات التي تقدّمها عندما تحبّ.
  • ضرورة أن تكون على حقّ: إن الخلافات في العلاقة العاطفية أمرًا لا مفرّ منه، ولكن عندما تختلف مع شريك حياتك من المهم أن تسأل نفسك ما إذا كان هذا الجدل يستحق محاولة أن تثبت أن رأيك هو الصحيح وأنك على حقّ، فقد يكون الخوض في الخلافات الصغيرة مضيعة للوقت، فعليك أحيانًا أن تتنازل قليلًا وتتقبل وجهة نظر شريكك حتى لو لم تقتنع بها، ولكن هذا فقط في الأشياء الصغيرة وغير المهمة.
  • الأهداف المستقلة: تختلف أهدافك عندما تكون أعزبًا عن أهدافك عندما ترتبط بشخص ما، وهذا لا يعني أن تتخلّى عن أحلامك وأهدافك، بل عليك أن تحقق أهدافك وأحلامك مع وضع شريكك بعين الاعتبار في هذه الأهداف والطموحات، فأنتما فريق واحد ويجب أن تكون لديكما أهداف مشتركة ومستقلة، ولكن يجب أن يكون شريكك على اطلاع عند اتخاذ القرارات المتعلقة بالأهداف المستقلة.


التضحية أساس الحب

يُذكر أحيانًا في مجال العلاقات العاطفية أن التضحيات والتنازلات أساس الحب، وأنه لا يوجد حبّ أو علاقة عاطفية صحية وسلمية دون تضحية، قد يكون ذلك صحيحًا ولكن هنا يتم الخلط بين مفهوم التضحية والتنازل، وفي الحقيقة يتطلب الحب تضحيات أقل وتنازلات أكثر، فالتضحية هي التخلّي عن شيء ثمين للحصول على شيء آخر أو الحفاظ عليه؛ كالعلاقة العاطفية أو قضية مهمة، ولكن الحل الأوسط هو التخلّي عن السعي وراء احتمال أو وضع أفضل من الوضع القائم، وبهذا تكون الخسائر أقل من التضحية في شيء ثمين أو وضع معين أنت عليه الآن.

ولكن التنازلات مليئة بالجوانب العاطفية الشديدة ويصعب تحمّلها أحيانًا؛ لأنها تنطوي على أعمال غير منتهية ويمكن أن تغيّر الوضع الحالي للإنسان، فإذا تنازل الإنسان عن شيء ما فهذا لن يتنهي ومن المُتوقع أن يبقى يتنازل عن الكثير من الأشياء مع مرور الوقت، وذلك عكس التضيحة، مع أنها التخلّي عن شيء ثمين ويرافقها شعور صعب ولكنها إجراءات فعلية وملموسة واحتماليتها أقل، ويمكن أو تكون عواقبها سلبية أو إيجابية، ولكن بمجرد أنك ضحيت بشيء ما في حياتك يعني أنه انتهى تمامًا وذهب، والتضحية تجعل صاحبها يشعر بعبء عاطفي كبير، ومع ذلك لا توجد علاقة عاطفية ناجحة دون بعض التضحيات والتنازلات، ولكن يجب أن تسأل نفسك ما إذا كانت هذه العلاقة تستحق التضحية وما إذا قدم شريكك التضحيات والتنازلات أيضًا.[٣]


التضحية من قبل الطرفين

يجب على الشريكين أن يفكروا في العلاقة العاطفية على أنها معادلة، فإذا أعطى شخص واحد ستكون أحادية الجانب، وعندها سيشعر الشخص المُعطي في العلاقة أن طاقته وموارده كلها تُستنزف ولا يأخذ مقابلها ليعيد شحن طاقته، وسيشعر بالإرهاق والإهمال وسيسبب هذا خلل في العلاقة على المدى الطويل، فيجب أن تبدو العلاقة متوازنة وأن يُضحي الطرفين لأجل ذلك، فطالما أن كلا الشريكين يبذلان الجهد والتضحيات والتنازلات لبعضهما البعض ستظل العلاقة متوازنة وصحية، فرغباتك واحتياجاتك كشريك لا تقلّ أهمية عن رغبات واحتياجات شريكك.

يجب أن يتواجد بينكما حوار مفتوح حول توقعات كلّ منكما في هذه العلاقة، وأن تفهمان أن كلاكما يحتاج قدرًا متساويًا من الحب والاحترام والاهتمام، فبعد أن تحدد ما تريده وما تتوقعه من علاقتك العاطفية شارك أفكارك مع شريكك وشجعه على إبداء رأيه وفتح حوار متوازن، وأخبره عما يمكنك تقديمه والتضحية به وما الأشياء التي لا يمكن التضحية بها والتنازل عنها في هذه العلاقة، وشجعه على أن يخبرك بدوره توقعاته وما يريده فعلًا، فالعلاقة ليست تضحية بالنفس، وإنما هي تسوية ومستوى معقول من التضحية على الجانبين تقديمها.[٤]


في علاقات الحب .. كيف تفيد التضحية صاحبها؟

طرحت إحدى الدراسات الآثار المترتبة على تقديم التضحية من قبل شريك واحد في العلاقة، وبيّنت أن الشخص الذي يوافق على تقديم التضحيات ربما يكون أكثر سعادة في العلاقة،[٥] وبهذا تعود التضحية ببعض المنافع على صاحبها ومنها ما يلي:[٦]

  • علاقة أطول أمدّ وأكثر سعادة: تستمر العلاقات العاطفية غالبًا عندما يكون الأشخاص على استعداد لتقديم التضحيات، كما يكون الأزواج أكثر سعادة في العلاقات عندما يقدّمان التضحية، ومع أنه يجب أن تقدم التضحية من الطرفين إلا أن تقديمها من طرف واحد قد يشعره بالسعادة والرضى.
  • الالتزام: إذا كنت على استعداد لتقديم التضحية من أجل شريكك وعلاقتك العاطفية معه ستثبت لنفسك أن لديك قدرٍ كافٍ المن التزام تجاهه، وأنك شريك جيد وتهتم لأمر شريكك، فرؤية الابتسامة على وجهه تمنحك السعادة والرضى.
  • الردّ بالمثل: عندما يكون شريكك سعيدًا لأنك تقدّم التضحيات من أجله فمن المتوقع أن يرد عليك بالمثل وتنعكس سعادته عليك ويقدم التضحيات والتنازلات من أجلك، كما أن التضحية من طرفك تُشعر شريكك أنك تحبّه فعلًا ومهتم لأمره، وبالتالي سيضحي من أجلك عند اللزوم وستكون علاقتكما ناجحة وصحية.


المراجع

  1. "Love is Sacrifice But Not in the Way You May Think", zoosk, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  2. "4 Sacrifices You Need to Make When You’re in a Relationship", cheatsheet, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  3. "Does Love Involve Sacrifice or Compromise?", psychologytoday, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  4. "How “Love Is All About Sacrifice” Ruins Our Love Lives", lifehack, Retrieved 11-5-2020. Edited.
  5. Emily A. Impett1, Bonnie M. Le1, Aleksandr Kogan وآخرون (1-7-2014), "When You Think Your Partner Is Holding Back: The Costs of Perceived Partner Suppression During Relationship Sacrifice", SAGE journal, Page 542-549. Edited.
  6. "The Pros and Cons of Sacrificing for the Ones We Love", psychologytoday, Retrieved 11-5-2020. Edited.