التطوير في العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩

التطوير في العمل

العمل هو نشاط يقوم به الشخص رغبًة بالمقابل المادي الذي يوفر احتياجاته الأساسية من المسكن والملبس وسبل الراحة، ويُقسم العمل إلى عدة أشكال فقد يكون عملًا بدوام كامل براتب محدد من قبل الشركة، أو قد يكون عملًا جزئيًا يتقاضى الشخص أجر عليه حسب الاتفاق، ومن أنواع الأعمال الاُخرى؛ الأعمال التطوعية التي لا يتقاضى عليها الشخص أي مردود مالي بل يقوم به كخدمة مقدمة بلا أجر.[١]

وتطوير العمل هو التحسين والتغيير في طريقة ومسار العمل للأفضل للبحث عن نتائج مرضية أكثر وتحسين مخرجات العمل للأفضل مع الحرص على التفريق بالمعنى بين التغيير الذي يحتمل الأفضل والأسوأ، أما التطوير فيكون دائمًا للخيار الأفضل، غير أن البدء بالتطوير يجب أن يكون بمنهج معين، فعلى الشخص الذي يرغب بتطوير العمل أن يبدأ بخطوات معينة من شأنها التسريع من وتيرة التحسين والوصول إلى نتائج ممتازة وهي:

  • تحديد نقاط الضعف والأخطاء الموجودة وتلافي التقصير الموجودة بالعمل.
  • دراسة العمل جديًا من البداية وملاحظة نقاط الضعف لتقويتها.
  • الاستفادة من خبرات الآخرين الناجحين سابقًا والأخذ برأيهم ومواكبة البحث العلمي العالمي والاتجاهات للعمل.[٢]


طرق تطوير العمل

  • الرغبة في تطوير العمل جديًا.
  • تنظيم الوقت وترتيب الأولويات الخاصة بالعمل والأهم عدم ترك الأعمال حتى تتراكم.
  • تنمية المهارات الفردية والجماعية من خلال الدورات وحضور الندوات الخاصة بنوعية العمل لغرض تطوير وتحسين مستوى الإدارة والعمال.
  • الابتعاد عن الضغوطات والمشاكل التي قد تؤدي إلى التوتر بين أفراد العمل والاهتمام بالصحة البدنية لضمان صفاء الذهن عند العمل.
  • تحسين مهارات الاتصال بين الأفراد ورئيس العمل والعملاء يضمن تطوير وتحسين العمل بشكل أفضل.
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي والنظافة الشخصية باستمرار فهي واجهة الشخص وما يعكسه عن تنظيم ونظافة العمل مما يجعل العملاء يثقون بشكل أكبر.
  • الالتزام بمواعيد معينة ثابتة للعمل.
  • متابعة خبرات الأفراد الناجحين وأخبارهم باستمرار يدفع الأشخاص لتطوير أعمالهم بالاستفادة من خبراتهم.
  • وضع برنامج للبدء بالتطوير بالسير خطوات ثابتة على البرنامج المُعد مع الحرص على عدم إنجاز أكثر من مهمة في نفس الوقت لضمان إتمامها على أفضل وجه والبعد عن الأخطاء.[٣]


أسباب تطوير العمل

عند اتخاذ القرار بتطوير العمل يكون ذلك بملاحظة عدة تغيرات على الانتاجية أو العائدات ومقارنها بسنوات سابقة ليلاحظ صاحب العمل بأن الوقت قد حان لإحداث تغيير وتطوير على المنشأة التي يعمل بها، وتختلف التغييرات بمصدرها، فقد يكون السبب لتطوير العمل حاجة السوق أو قد يكون تطويرًا داخليًا للمنشأة وقوانينها[٤]:

تغييرات داخلية في الشركة

  • التطوير على الآلات في المنشآت التجارية وخطوط الإنتاج.
  • التغيير في العمال والهيكل التنظيمي للمنشأة.
  • تغيير خطة العمل والتنسيق ورقابة العمال والعمل.
  • تحسين الإنتاجية ومعايير العمل.
  • تغيير الهيكل الإداري والترتيب في الادارة.

تغييرات خارجية

  • التطور السريع بالتكنولوجيا ومواكبتها لإنتاج سلع أفضل.
  • زيادة المنافسة في السوق من خلال انتاج متقارب للسلع.
  • التغييرات الاقتصادية وقوانين الضرائب وفرض الرسوم والموارد المستخدمة.
  • اختلاف الاحتياجات باختلاف الأجيال ومتطلابتهم واختلاف قيم العمل عامة.


المراجع

  1. "ما هو العمل"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  2. الصورة الرمزية محمد أحمد إسماعيل محمد أحمد إسماعيل محمد أحمد إسماعيل غير متواجد حاليًا (10-1-2008)، "الموضوع: أولًا : مفهوم التطوير "، hrdiscussion، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  3. هاجر (14-12-2016)، "خطوات التطور في مجال العمل"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.
  4. د. محمد العامري، "الأسباب الدافعة للتطوير والتغيير"، sst5، اطّلع عليه بتاريخ 19-6-2019. بتصرّف.