العصبية في العمل وكيف تتغلب عليها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
العصبية في العمل وكيف تتغلب عليها

العصبية في العمل

قد تتعرض في مكان عملك للعديد من المواقف التي قد تدفعك للغضب والعصبية، وقد تتجاوز أحيانًا نوبات الغضب العادية وتتحوّل إلى شكل من أشكال العداء، وللغضب في مكان العمل أسباب عديدة، منها؛ أسباب جوهرية وقضايا ملحّة كالعنف والتنمّر والتحرّش، ومنها ما يتعلّق ببيئته وطبيعته الصعبة وتفاعل الموظفين المختلفين مع بعضهم البعض، ولكن الغضب في العمل له آثار سلبية عليك كموظف من ناحية وعلى سير العمل والأعمال التجارية من ناحية أخرى، ويكون هذا بسبب بيئة العمل السلبية وضعف التواصل وتدهور الروح المعنوية للموظفين وغيره، ولهذا عليك أن تعرف كيفية التعامل الصحيحة مع المحفزات التي تولد الغضب لديك، كما أنه على أصحاب العمل السيطرة على الخلافات وتجنبها لضمان رفاهية الموظفين ونجاح أعمالهم.[١]


كيف تتغلب على العصبية في العمل؟

إن العصبية في العمل أمر طبيعي يتعرّض له جميع الموظفين، وحقيقةً لا يمكنك تجنّبه ولكن يمكنك معرفة كيفية التغلّب عليه والتعامل مع نوبات الغضب التي تعتريك في مكان عملك، فإليك بعض النصائح لإدارة غضبك:[٢]

  • تنفّس بعمق وعدّ حتى 10: الهدف من التنفّس بعمق والعدّ حتى 10 أن تهدّئ من غضبك، وتركّز على تنفسك لتتجنب التفاعل مع الشخص أو الشيء الذي سبب لك الغضب، كما يساعدك التنفس بعمق والانتظار لبعض الوقت على إبطاء ضربات قلبك مما يتيح لك وقتًا أكثر للتفكير بالموقف واتخاذ القرار الصحيح.
  • تحدّث لشخص يمكنك الوثوق به: إذا كان لديك زميل مقرّب في العمل يمكنك التحدّث إليه ولا تتردد في ذلك لأن التنفيس عن غضبك إستراتيجية فعّالة لتهدئة نفسك وتحويل الغضب لشكل آخر بدلًا من الانفعال والصراخ على الآخرين.
  • اكتب سبب غضبك: إن لم يكن لديك زميل مقرّب تنفّس له عن غضبك اكتب سبب غضبك على ورقة ولكن لا ترسلها لأحد، نفّس عن غضبك بالكتاية وبعد أن تهدأ مزّقها وارمها وستشعر بالتحسن بالتأكيد.
  • اترك المكان: قد تحتاج لبعض المساحة وحدك، فإذا غضبت في مكان العمل اترك المكتب أو المبنى قبل أن تُبدي أي ردّة فعل وتنفس بعض الهواء النقي لتستعيد هدوءك.
  • احصل على بعض الدعم العاطفي: عندما تشعر بالغضب أو الضيق احصل على الدعم من الأشخاص المقربين لك والذين يمكنهم أن يحسنوا مزاجك ويجعلوك بحال أفضل، فأنت بحاجة إلى الدعم والشعور بالتعاطف والتقدير من عائلتك وأصدقائك.
  • تعرّف على المحفزات الشخصية: لدى جميع البشر محفزات معينة تؤدي إلى ردود فعل غاضبة وعنيفة دون سابق إنذار ولتجنب الغضب يجب أن تكون على دراية بمحفزاتك الشخصية، وهكذا لن تصل لمرحلة الغضب والانفعال لأنك إذا عرفت محفزاتك ستتجنبها مسبقًا وتسيطر على نفسك قبل أن تغضب.
  • كافئ نفسك: درّب نفسك على السيطرة على غضبك من خلال الإستراتيجيات السابقة وفي كل مرة تستطيع السيطرة فيها على نفسك وإدارة غضبك كافئ نفسك بشيء تحبه، امنح نفسك بعض الحب والتقدير لتحكم السيطرة وتكافح المشاعر السلبية.


تأثير العصبية في العمل على صحتك

لا تؤثر العصبية على مزاجك فحسب بل لها آثار سلبية على صحتك النفسية والجسدية، وفيما يلي بعض هذه الآثار:[٣]

  • خطر على صحة القلب: يعرّض الغضب قلبك للخطر، ففي غضون ساعتين من نوبة الغضب تتضاعف فرصة الإصابة بنوبة قلبية، كما وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الغضب كسمة شخصية معرضون لخطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي مرتين أكثر من الأشخاص الأقل غضبًا.[٤]
  • الإصابة بالسكتة الدماغية: يزيد الغضب من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية، فقد بيّنت إحدى الدراسات أن نوبات الغضب تزيد من فرص الإصابة بالسكتة الدماغية والجلطات الدموية وحدوث نزيف داخل الدماغ وبالنسبة للأشخاص الذي يعانون من تمدد الأوعية الدموية، فيزيد خطر الإصابة ست مرات.[٥]
  • الغضب يضعف جهاز المناعة: يتسبب الغضب بانخفاض مستويات الغلوبيولين المناعي من النوع أ Immunoglobulin A للجسم المضاد، وهو خط الدفاع الأول للخلايا ضد العدوى، ولهذا يجب أن تعثر على إستراتيجيات للتأقلم مع الغضب كي لا يؤثر على مناعتك.[٦]
  • تفاقم مشاكل القلق: لا يؤثر الغضب فقط على صحتك البدنية فحسب، وإنما يؤثر على صحتك النفسية أيضًا، فالعصبية تزيد من مشاكل القلق لديك وقد تؤدي إلى تفاقم أعراض اضطراب القلق العام، فالغضب والقلق مرتبطان ببعضهما ارتباطًا مباشرًا.
  • الإصابة بالاكتئاب: يرتبط الغضب أيضًا بالاكتئاب، خاصة عند الرجال، لأنه يجعلك تفكّر في الأمر الذي أغضبك أكثر وتحاول اتخاذ إجراء بشأنه الأمر الذي يزيد من فرص الاكتئاب لديك.
  • الغضب يقصّر الحياة: في الحقيقة الأشخاص السعداء يعيشون أكثر وبالطبع الأشخاص الذين يغضبون دائمًا يعيشون أقل من غيرهم فالتوتر العاطفي يقصّر من عمرك.


أشهر أسباب العصبية في العمل

توجد الكثير من الأسباب التي قد تدفعك للعصبية في العمل ومنها:[٧]

  • يؤدي ضغط العمل إلى الشعور بالغضب والعصبية، ويجعلك تنفجر في أي لحظة وعلى أصغر موقف، فإن عملت كثيرًا دون تقدير هذا العمل، وتتقاضى كذلك أجرًا منخفضًا ستشعر بالغضب والانفعال وستتعرّض لنوبات عديدة من العصبية.
  • وجودك في الوظيفة الخاطئة يعّرض للغضب، فإذا كنت تعمل في مجال لا تحبّه أو أنك لم تعثر على عملك في مجالك وتعمل في مجال آخر لتلبية احتياجاتك ستكون أكثر عرضة للغضب، كما أن عدم الاهتمام والتحفيز السلبي قد يؤدي إلى الإحباط والغضب.
  • عدم التطوّر المهني يؤدي إلى الغضب، فإذا كنتَ في وظيفة روتينية لا تشجع على التطوّر الوظيفي ولم تحصل منذ سنوات على ترقية أو ترفيع أو زيادة في أجرك ستكون أكثر عرضة للغضب ولن تشعر بالرضا الوظيفي، الأمر الذي يؤدي إلى الإحباط والغضب في النهاية.
  • الأشخاص المزعجون فيبيئة العمل يؤثرون على مزاجك، فإذا كنت تتعامل من مدير عصبي أو زملاء وعُملاء عصبيين ستشعر بالغضب على التأكيد لأنك لا تستطيع تجنّب الجو المتوتّر والسلبي الذي تقضي فيه ما لا يقلّ عن ثماني ساعات في اليوم.
  • المشاكل الشخصية والعائلية ستؤثر على عملك ومزاجك في العمل وستجعلك أكثر عرضة للغضب، ولكن يجب أن تتعلّم إستراتيجية الفصل بين العمل والمنزل والمشاكل الشخصية عامةً.


قَد يُهِمُّكَ

واحد من أبرز أسباب الغضب في العمل هو المدير العصبي، فإذا كنت تعاني من مدير عصبي ستشعر بطاقة سلبية وتوتر في العمل، ولكن من حسن حظك توجد العديد من الحيَل التي تساعدك على التعامل مع هذا المدير، منها:[٨]

  • سيطر على عواطفك: عندما يغضب مديرك حاول أن تسيطر على عواطفك ولا تُبدي رد فعل غير مدروس، لأن رد الفعل العصبي سيزيد الأمر سوءًا وسيصعّد الموقف ولن يحل المشكلة بل ستتفاقم أكثر، ولهذا احرص على الهدوء والاحترام وقدّم له إجابات موجزة بعيدة عن الاستفزاز ولا تلوم أحدًا ولا تنتقد سلوكه أو سلوك زملائك.
  • احرص على أداء مهامك أداءً جيدًا: استخدم نفس المبدأ الذي يحثك على معرفة محفزاتك مع مديرك، ولتجنب غضب مديرك أصلًا، ولكي لا تضع نفسك بهذا الموقف قم بمهامك ومتطلبات عملك على أكمل وجه، وهكذا لن يستطيع مديرك أن يوجّه لك أي اتهام أو غضب أو ملاحظة سلبية.
  • اعرف محفّزات مديرك: انتبه إلى المواقف التي تجعل مديرك غاضبًا، ومثلما يجب أن تتعرّف على محفزاتك اعرف محفزات الغضب لدى مديرك في العمل وتجنّب وضع نفسك في الأماكن أو المواقف التي تُشعِره بالغضب والعصبية، وستعرف هذه المحفزات بمرور الوقت من خلال ملاحظتك للمواقف التي غضب مديرك منها.
  • تناقش مع مديرك: إذا غضب مديرك دون ذنب بدر منك حاول أن تتحدث معه في وقت يكون كلاكما هادئًا فيه، ولا تكن هجوميًا معه وركّز على رغبتك في التأكّد من أنك تعمل جيدًا واطب منه بعض الاقتراحات بشأن الأمور التي تزعجه والتي يشعر أنها بحاجة للتحسين.


المراجع

  1. "Workplace Anger", www.inc.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  2. "8 Tips To Manage Anger In The Workplace", gethppy.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  3. "7 Ways Anger Is Ruining Your Health", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  4. Janice E. Williams, Catherine C. Paton, Ilene C. Siegler, (2000-05-02), "Anger Proneness Predicts Coronary Heart Disease Risk", ahajournals, Page 2034-2039. Edited.
  5. Elizabeth Mostofsky, Elizabeth Anne Penner, Murray A Mittleman (2014-03-03), "Outbursts of anger as a trigger of acute cardiovascular events a systematic review and meta", Eur Heart J, Page 1404-1410. Edited.
  6. A Romero-Martinez 1, M Lila 2, S Vitoria-Estruch (2014-11-10), "High Immunoglobulin A Levels Mediate the Association Between High Anger Expression and Low Somatic Symptoms in Intimate Partner Violence Perpetrators", J Interpers Violence, Page 732-742. Edited.
  7. "7 Reasons Why You Might Be Suffering From Workplace Anger", www.foxbusiness.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.
  8. "How to Deal With an Angry Manager", work.chron.com, Retrieved 2020-08-07. Edited.