أسباب الغضب في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
أسباب الغضب في علم النفس

الغضب

يعبِّر الشخص عن غضبه بكلمة أو تصرف أو تعبير من التّعبيرات في ملامح الوجه، ولكن من الممكن أن يتحوَّل الغضب إلى مرض نفسي بحيث لا يمكن للشّخص السيطرة على نفسه وتصرفاته عند الغضب، وهذا الأمر يوقع الشّخص في كثير من المشاكل مع الآخرين والمتاعب اليوميّة، إلا أن الأشخاص المقربين منه ومعارفه يمكن أن يعذروه لمعرفتهم المسبقة بحالته، أمّا الغرباء فلن يعذروه في شيء، لذا يجب معالجة المصاب بهذه الحالة ذاتيًّا ونفسيًّا وعضويًّا، فمعظم الحالات يمكن تفاديها بتفادي المواقف التي تجعل الشخص غاضبًا.[١].


أسباب الغضب في علم النفس

تنقسم أسباب الغضب إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي أسباب جسمانيّة فسيولوجية، وأسباب نفسيّة ذاتية، وأسباب اجتماعية تربويّة، ويُمكن شرح هذه الأسباب كما يلي:

الأسباب الجسمانية الفيسيولوجية

إن الأسباب الجسمانية الفيسيولوجية عبارة عن مثيرات داخليَّة لا إرادية في معظمها تدفع الإنسان إلى الغضب والتوتر العصبي والاكتئاب، وهذه هي ردة الفعل الطبيعيّة على هذه المثيرات، وهذه الأسباب هي كالتالي:

  • المعاناة من نقص التغذية: خصوصًا عند عدم توفر القدرة المالية على توفير التغذية الملائمة[٢].
  • المعاناة من نقص عنصر الحديد في الجسم: خاصة عند النساء[٣].
  • التغيرات الفسيولوجيّة والاضطرابات الهرمونية: التي عادةً ما تحدث مع المرأة في فترات الدورة الشهرية، والإباضة[٤].
  • المعاناة من التعب الجسدي العام والإعياء: خاصة عند المصابين بأمراض جسدية مزمنة؛ كالفيبروميالغيا مثلًا[٥].
  • فرط نشاط الغدة الدرقية[٦].

الأسباب النفسية

توجد بعض العوامل النفسية التي تُساهم في دفع الأفراد إلى الشعور بالغضب أحيانًا، مثل[٧]:

  • المعاناة من الاضطرابات النفسية وتقلبات المزاج: فالشخص المزاجي أكثر عرضة للغضب بسرعة.
  • التعرض للإساءة المباشرة أو الانزعاج من الآخرين.
  • المبالغة في المزاح: وعدم التوقف عند طلب الشخص لذلك.
  • الخوض في المناقشات والجدالات العقيمة.
  • تذكرالأحداث المؤلمة أو المزعجة
  • الإحباط أو العجز: والشعور بأن الأهداف غير قابلة للتحقيق.

الأسباب التربوية والاجتماعية

يتحدث بعض الباحثين عن وجود عوامل أو أسباب تربوية واجتماعية وراء الشعور بالغضب عند بعض الأفراد، منها الآتي[٧]:

  • التربية والتنشئة الخاطئة: كالتعامل مع الطفل بالعنف، أو الدّلال المفرط للطفل، أو إهمال الطفل نتيجة تفكك الأسرة[٨].
  • عدم التفاهم وتقبل الآراء: واختلاف وجهات النظر، خصوصًا بين الزّوجين أو أفراد الأسرة الواحدة.
  • معاملة الطفل بعصبية زائدة: من قبل الأب أو الأم أو الأخ الأكبر أو المعلم يجعل الطفل يتخلق بهذا الطبع.[٨]
  • الحرمان: حرمان الطّفل من المأكولات التي يحبها والمصروف اليومي وشراء الملابس، ومنعه من ممارسة طفولته كاللعب والمرح والحركة الدّائمة، مما يجعل الطّفل بطبيعة مزاجية ونفسية وصعبة ودائم الغضب[٩].


تعريف الغضب في علم النفس

يعد الغضب ردّة فعل انفعاليّة على أحد المثيرات الخارجيَّة التي قد تكون إراديةً، وفي حالات أخرى لا إرادية؛ إذ يصدر عن ردة الفعل تصرفات خارجة عن حسابات العقل ودون تفكير في أي عواقب لاحقة، وتتراوح ردة الفعل هذه بين التوتر العصبي البسيط وتكون أكثر هدوءًا وحكمة، وبين التوتر العصبي الشديد وتكون أكثر حدة وعنفًا سواء كان ذلك بالكلام أو بالحركة الجسدية أو بملامح الوجه، ويُرافق حالة التّوتر العصبي تغيرات فيسيولوجية عديدة في الجسم، مثل: ازدياد معدل ضربات القلب، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى هرموني الأدرينالين والنورأدرينالين في الدم، وذلك ما يفسّر زيادة قوة البدنيّة للشخص في أثناء الغضب[١٠].


أمراض نفسية مرتبطة بالغضب

لا يُعد الغضب مرضًا نفسيًا بحد ذاته، وإنما هو علامة دالة أحيانًا على الإصابة بأحد الأمراض والمشاكل النفسية التي من أبرزها ما يلي[١١]:

  • الاكتئاب: يُعد الغضب من علامات الاكتئاب عند البعض، ويُمكن للغضب أن يظهر بصورة واضحة عند بعض الحالات، بينما قد يتمكن مصابون آخرون من كبته لفترة طويلة داخلهم دون أن يمنحوا أنفسهم فرصة للتعبير عن حجم الغضب الذي يشعرون به، وهذا يعني وجود تباين في طرق التعبير عن الغضب بين المصابين بالاكتئاب.
  • اضطراب الوسواس القهري: ينتمي اضطراب الوسواس القهري إلى فئة اضطرابات القلق، وعادةً ما يُعاني المصابون بالوسواس القهري من التفكير بأفكار وسواسية والقيام بأعمال قهرية وباستمرار دون توقف؛ كالاستمرار-مثلًا- في العد أو تكرار نفس الجمل دون توقف نتيجة الاعتقاد بأن هذا كفيلٌ في إبعاد الأمور السيئة، ولقد أظهرت دراسة عام 2011 بأن الغضب هو فعلًا من العلامات الدالة على الإصابة بالوسواس القهري، وتظهر المعاناة من الغضب عند حوالي نصف المصابين بهذا المرض تقريبًا، وقد يرجع الغضب الذي يشعر به المريض إلى حقيقة عجزه عن التوقف عن التفكير بالأفكار الوسواسية أو التوقف عن القيام بالأفعال القهرية.
  • الإدمان على الكحول: أكدت الأبحاث العلمية على أن الكحول يزيد من العصبية والعدوانية، ومن المعروف أن الكحول يؤثر سلبًا على قدرات التفكير واتخاذ القرارات الصائبة عند الأفراد، وهذا يجعل المدمنين على الكحول أقل قدرة على التحكم بعواطفهم أثناء نوبات الغضب.
  • اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط: تبدأ علامات هذا الاضطراب بالظهور غالبًا أثناء فترة الطفولة المبكرة، لكنها تستمر بالظهور خلال سنوات البلوغ أيضًا، وقد يعجز الأهالي والأطباء عن التعرف على المرض عند الأطفال حتى يصلوا إلى أعمار متأخرة، ويُعد الغضب وسوء المزاج من بين العلامات المرتبطة بهذا الاضطراب، كما قد يشكو المصابون كذلك من صعوبات التركيز وسوء تنظيم أوقاتهم.
  • اضطراب المعارض المتحدي: يُصيب هذا الاضطراب حوالي 1-16% من الأطفال في عمر المدرسة، ويتميز المصابون بميلهم نحو الشعور بالانزعاج بسهولة ولأبسط الأسباب، كما يتخذ المصابون عادةً موقفًا دفاعيًا اتجاه الآخرين ويحبون الجدال بكثرة.
  • الاضطراب الانفجاري المتقطع: يُعاني المصابون بهذا الاضطراب من الخوض في نوبات متكررة من العدوانية والسلوكيات العنيفة، وقد يجنح البعض منهم إلى افتعال نوبات شديدة من الغضب لا تتناسب إطلاقًا مع نوعية المواقف الاجتماعية التي يمرون بها.
  • الاضطراب ثنائي القطب: يتسبب اضطراب ثنائي القطب في حصول تأرجح كبير في المزاج لدى المصاب؛ فقد يشعر المصاب بالتحمس والحيوية الشديدة تارة، وبالاكتئاب والحزن الشديد تارة أخرى، كما قد يمر بعض المصابين بهذا الاضطراب بفترات من الغضب والغيظ الشديد.
  • الأسى والحزن: يرى خبراء النفس بأن الغضب هو إحدى المراحل الأساسية التي يمر بها الأفراد أثناء شعورهم بالأسى أو الحزن نتيجة لموت أحد المقربين منهم أو نتيجة لفقدان الوظيفة أو الانفصال عن شريك الحياة.


المراجع

  1. Joseph Goldberg, MD (28-8-2014), "Why Am I So Angry?"، Webmd, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  2. Stanga Z, Field J, Iff S, Stucki A, et al (6-2007), "The effect of nutritional management on the mood of malnourished patients.", Clinical nutrition, Issue 3, Folder 26, Page 379-82. Edited.
  3. Sawada T & Konomi A, Yokoi K (6-2014), "Iron deficiency without anemia is associated with anger and fatigue in young Japanese women.", Biological trace element research, Issue 1-3, Folder 159, Page 22-31. Edited.
  4. Pat F. Bass III, MD, MPH (17-2-2010), "Mood Swings: PMS and Your Emotional Health"، Everyday Health, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. Adrienne Dellwo (25-7-2019), "Coping With Anger in Fibromyalgia and Chronic Fatigue Syndrome"، Very Well Health, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  6. Smitha Bhandari (20-5-2018), "How can an overactive thyroid cause anger?"، Webmd, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  7. ^ أ ب Timothy J. Legg, PhD, CRNP (27-8-2019), "Feeling angry: Mental health and what to do"، Medical News Today, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "Dealing with child anger", National Health Service ,17-3-2017، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  9. Amy Morin, LCSW (30-9-2019), "5 Signs You're Raising an Angry Child"، Very Well Family, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  10. "Controlling anger before it controls you", American Psychological Association, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  11. Timothy J. Legg, PhD, CRNP (4-2-2019), "Do I Have Anger Issues? How to Identify and Treat an Angry Outlook"، Healthline, Retrieved 6-10-2019. Edited.