افضل الالعاب للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٥ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٩
افضل الالعاب للاطفال

اللعب

يطير الأطفال فرحًا وتهدأ سرائرهم عند تذكر وقت اللعب، وقد ينجزون فروضهم المدرسية باكرًا لبلوغ الغاية، إذ يعد اللعب جانبًا هامًا من حياة الطفل، ويعرف بأنه نشاط حيوي للتواصل والتعبير والجمع بين الفكر والعمل يبعث الرضا، وهو فعل غريزي طوعي وعفوي، يسهم في النمو العقلي للطفل و التنمية الاجتماعية والعاطفية والجسدية، فمن خلال اللعب يكتشف الطفل محيطه، ويتعلم المشاركة مع الآخرين والتكيّف معهم، وتساعده في توسيع مداركه، فهو وسيلة لتعلم الحياة وليس مجرد مرور الوقت، فهو حق إنساني أُقر في 1 فبراير 2013 ، عندما اعتمدت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل تعليقًا عامًا يوضح للحكومات في جميع أنحاء العالم معنى وأهمية المادة 31 من إتفاقية حقوق الطفل.[١]


أفضل الألعاب للأطفال

تتنوع ألعاب الأطفال، وعلى تنوعها تصنف حسب أهداف معينة، فهنالك ما لا يهدف منه إلى تسلية الطفل فقط، بل ويترك الطفل فيه ليلعب على هواه، وثمة التَّعليم الموجه الذي يستخدم أدوات تعليميّة كوسيلة للتعلم عن طريق اللعب، ومن أهم أنماطه:

  • اللعب الاستكشافي: يستخدم الأطفال في المراحل الأولى من طفولتهم حاسة اللمس والرائحة والذوق؛ لاستكشاف ملمس الأشياء من حولهم والتعرف عليها، كما يوظف الطفل كل جسده للاكتشاف.[٢]
  • اللعب الإيهامي: هنا يتحرّر الطفل من الواقع والقيود المفروضة ويلجأ لعالم الخيال، إذ يتظاهر الأطفال ويتقمصون أدوار مسرحية، تصاغ من الخبرات التي يسمعونها من الكبار، مما يمنحهم تقدم في المهارات اللغوية المتنامية للانتقال من التفكير الملموس إلى التفكير المجرد، .[٢]
  • اللعب الاجتماعي: الأطفال في سن الثالثة يبدأون بالتواصل مع أقرانهم، من خلال التفاعل باللعب، فيتعلم الطفل القواعد الاجتماعية مثل العطاء والأخذ والتعاون، هنا أيضًا يبدأ الأطفال بمشاركة الألعاب والأفكار واتباع القواعد والإرشادات المعمول بها.[٣]


فوائد اللعب للأطفال

تتعدد فوائد اللعب وفقًا لاستشاريي ومتابعي الطفولة، ويظهر أثرها الإيجابي على أكثر من جانب، إذ يؤمن اللعب الحياة المتوازنة مستقبلًا، وأكاديميًا واجتماعيًا وعاطفيًا في سن مبكرة، ويعززالثقة والمرونة، وتعلم التفاوض وحل النزاعات خلال لعبهم مع أقرانهم، ويرى لورانس كوهين في كتابه "Playful Parenting" وجود ثلاثة أغراض رئيسية للعب، إذ يعد اللعب طريقة أساسية للتعلم، ويسمح للأطفال بتجربة أدوار البالغين وإتقان مهارات جديدة، ويخدم احتياجات الطفل الضخمة للتعلق والمودة والتقارب، كما أنه يساعد الأطفال على التعافي من الضيق العاطفي، ووفقًا لكوهين، "من خلال اللعب يمكن أن يحدث الشفاء العاطفي"، وهذه من أكثر الفوائد التي يمكن أن نلمس أثرها على الأطفال:[٣]

  • يحفز التعليم: اللعب جزء لا يتجزأ من البيئة الأكاديمية، إنه يضمن التطور الاجتماعي والعاطفي للأطفال، بالإضافة إلى نموهم المعرفي، لقد ثبت أنه يساعد الأطفال على التكيف مع بيئة المدرسة، ويعد الطريقة الأكثر فعالية لتعلم الأطفال، فالتعلم من خلال اللعب يحفز الأطفال في المراحل التعليمية المبكرة ويرسخ الخبرات التعليمية إذا ما أعد وفق برامج التعليم النشط القائم على اللعب، والذي يحقق متعة واكتشاف وتعلم أعمق بالرسم وتمثيل الأدوار وغيره.[٤][٥]
  • يحافظ على صحة الطفل: يساعد اللعب على تنمية عضلات الطفل فيكون طفلًا نشيطًا قادرًا على الركض والقفز والتّسلق، وعندما يركض الأطفال ويقفزون ويلعبون ألعابًا كالمطاردة والاختباء والبحث، فإنهم يشاركون في اللعب البدني، وهو أمر ضروري للتطور الطبيعي، ويكون وسيلة استثنائية لزيادة مستويات النشاط البدني لدى الأطفال، والتي تعد إحدى الاستراتيجيات المهمة في حل وباء السمنة. [٦][٥]
  • ينمي القدرات العقلية: اللعب يبني الإبداع والخيال ومهارات أخرى عند الطفل، سواء أكان الأمر ببساطة طفل يدحرج كرة ذهابًا وإيابًا مع شقيق أو يرتدي زيًا، أو تخيله بأنه رائد فضاء، فهي تطور مهاراته الاجتماعية مثل تعلم التناوب، والتعاون والتواصل مع الآخرين.[٧]
  • ينمي الجانب الاجتماعي: يوفر اللعب فرصًا لتطوير المهارات الاجتماعية، والتعلم، وبناء مرونة من خلال المجازفة والتحدي وحل المشكلات، والتعامل مع المواقف الجديدة، مما يعزز روح الفريق، ما يعني إبتعاد الطفل عن الأنانيَّة، فيتعلم ضبط النَّفس.[١]
  • ينمي الجانب العاطفي: الأطفال الذين يشعرون بالقلق، قد يساعدهم لعب الأدوار على التعامل مع الصراع العاطفي، فقد يهرب الأطفال من خلال اللعب في عالم خيالي لفهم الواقع الحقيقي، إذ يلعب مع أحد الوالدين أو يشارك في ركوب الدراجة أو يقرأ قصة، ويتعلم الطفل أهميته الذاتية، كما يحصل على احترام الذات.[٦]
  • تعزيز الثقة بالنفس: يكسب اللعب الطفل راحةً نفسيّةً، فعندما يلعب طفلك بمفرده يتعلم كيفية الحفاظ على نفسه والتمتع باللعب، مع تحديد الطريق في النهاية إلى الاكتفاء الذاتي.[٧]


نصائح للعب

يحتاج الأطفال إلى الوقت والاهتمام من شخص سعيد باللعب معهم، فسوف يتعلمون الترفيه عن أنفسهم لبعض الوقت، إذ تمنح مشاركة الآباء لأطفالهم مزيدًا من الثقة والمتعة والطمأنينة، ولضمان تلك المتعة عليك اتباع النصائح التالية: [٨]

  • اجمع الكثير من الأشياء المختلفة لطفلك؛ للنظر إليها والتفكير والقيام بها.
  • امنح طفلك الكثير من الفرص كاستخدام جسمه للجري والقفز والتسلق، خاصةً إذا لم يكن لديك مساحة كبيرة في المنزل.
  • ابحث عن أشخاص آخرين يمكنهم قضاء الوقت مع طفلك عندما تحتاج حقًا إلى التركيز على شيء آخر.


لعبة الحجلة

تعد الحجلة لعبة شعبية عالمية، ويقتضي للعبها رسم مخطط تقليدي للعجلة الحركية باستخدام الطباشير، هذا ومن الأفضل تنفيذ المخطط على أرضية اسفلتية في الهواء الطلق، وذلك برسم ثلاث مربعات منفردة ( 1- 2- 3- )، يعلوها مربعان عاموديان تتوسطان الثلاثة (4-5) ينتهيان بمربع منفرد ( 6 ) ملاصق، وعلى النحو حتى رقم عشرة، وللبدء ما عليك إلا رمي حجر صغير، أو علامة أخرى في المربع الأول، إذا سقطت على خط أو خارج المربع فستفقد دورك، ثم مرر العلامة إلى اللاعب التالي وانتظر دورك التالي، أما الطريقة القفز فتكون على قدم واحدة في المربع الفارغ الأول وكل مربع فارغ لاحق، وتأكد من تخطي العلامة التي وضعتها، وفي الأزواج (4-5 و7-8) يكون القفز بكلتا القدمين، وبوصول العاشرة تستدير لتعود نحو البداية، وإذ اتقنتها دون أي سقوط ستكون الفائز.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب "Why play is important", playengland, Retrieved 29-10-2019.
  2. ^ أ ب "6 most important types of play to your child’s development", wannabees, Retrieved 29-10-2019.
  3. ^ أ ب "Why Kids Need 12 Types of Play", famlii, Retrieved 1-11-2019.
  4. "UNICEF Lego Foundation Learning through Play", unicef, Retrieved 29-10-2019.
  5. ^ أ ب Kenneth R. Ginsburg, (1-1-2007), "The Importance of Play in Promoting Healthy Child Development and Maintaining Strong Parent-Child Bonds"، pediatrics.aappublications.
  6. ^ أ ب "Play", healthofchildren, Retrieved 29-10-2019.
  7. ^ أ ب Joel Forman (22-5-2017), "Important Types of Play in Your Child's Development"، verywellfamily.
  8. "Play with babies and toddlers", healthdirect، 1-9-2018.
  9. Rheanna O'Neil Bellomo, "How to Play Hopscotch—Learn the Basic Rules For Kid-Friendly Fun"، parents, Retrieved 29-10-2019.