السمنة الوراثية وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٣١ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩

السمنة

يمكن تعريف السمنة على أنها حالة صحية ناتجة عن تراكم الخلايا الدهنية في الجسم، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، إذ إن تأثيرها لا يقتصر على تغيير المظهر الخارجي والتأثير على الحالة النفسية للمصاب بها فقط لأن مخاطر الزيادة في الوزن، والسمنة ترتبط بزيادة معدلات التعرض للنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وتوقف التنفس أثناء النوم وغيرها من المشكلات الصحية، وتؤثر مجموعة من الأسباب والعوامل على إمكانية الإصابة بالسمنة لدى البعض أكثر من غيرهم مثل اتباع العادات غير الصحية في تناول الطعام، وقلة الحركة وعدم ممارسة أي نشاطٍ بدني، وتناول بعض الأدوية العلاجية، والإصابة بقصور وظائف الغدة الدرقية، والتقدم بالسن، والعوامل الوراثية وغيرها، وبالرغم من الآثار الصحية الناتجة عن الإصابة إلا أنه يمكن السيطرة على السمنة والتخلص منها.[١]


السمنة الوراثية

تعرف السمنة الوراثية على أنها زيادة الوزن بتأثير العوامل الجينية لدى الأشخاص الذين يمتلكون استعدادًا وراثيًا لتراكم الدهون، ويمكن تفسير ذلك بوجود طفرات جينية تؤثر على هرمونات الجوع بزيادة الرغبة في تناول المزيد من الطعام، والطفرات المسببة لعجز الجسم عن تنظيم مستويات الدهون فيه مما يسبب تراكمها على جدران الأوعية الدموية وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، وبحسب الدراسات فإن عدد الجينات الوراثية المسببة للسمنة يصل إلى حوالي خمسين جينًا وقد زاد دور هذه الجينات مع تغير النمط المعيشي خلال الفترة الماضية، ولكن يجب القول إن وجود عوامل جينية مسببة للسمنة لا يعني بالضرورة الإصابة بها بالرغم من تأثيرها المباشر على نشاط عملية التمثيل الغذائي، وذلك بالسيطرة على العوامل الوراثية باتباع ثلاث خطواتٍ رئيسية تساهم في تقليل احتمالية اكتساب الوزن الزائد كما يلي:[٢]

  • السيطرة على هرمون الكورتيزول، لمنع تحويل جزيئات السكر لدهون مخزنة وذلك بالسيطرة على مشاعر التوتر والقلق والحصول على الراحة اللازمة والنوم لعددٍ كافٍ من الساعات يوميًا، كما يحمي ذلك من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.
  • تخصيص وقت محدد يوميًا لممارسة التمارين الرياضية مثل رياضة المشي لمدة نصف ساعة بعد تناول الوجبات الغذائية أو خلال فترة الصباح الباكر، مما يحمي من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي خاصةً مع التقدم بالسن، إذ تساعد بعض أنواع الأغذية في محاربة السمنة مثل الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.


السمنة الوراثية لدى الأطفال

إصابة أحد أو كلا الوالدين بالسمنة لا يعني الاستسلام للمصير ذاته، إذ تشير الدراسات لإمكانية كل من الأطفال والمراهقين تجنب الإصابة بالسمنة بالسيطرة على العوامل المؤثرة عليها مثل استهلاك الدهون والسكريات والخمول وعدم ممارسة التمارين الرياضية والسهر وغيرها من العادات غير الصحية.[٣]


علاج السمنة الوراثية

  • علاج السمنة الوراثية بالرياضة: بالرغم من اعتبار العامل الوراثي المسبب للسمنة من أكثر الأسباب التي يصعب منعها إلا أنه بحسب دراسة نشرت في مجلة (HealtDay News) فإن لممارسة التمارين الرياضية بانتظام لدى الأشخاص المعرضين للسمنة الوراثية دورًا في السيطرة على الحمض النووي للجين الموجود لديهم بنسبةٍ جيدة مما يعني أن التأثير الأساسي يعتمد على النمط المعيشي المتبع، إذ إن زيادة معدلات الإصابة بالسمنة خلال السنوات الماضية تعود للخمول وتراجع مستوى النشاط لدى الأفراد، فممارسة التمارين الرياضية تساعد في حرق السعرات الحرارية وتحسين عملية الأيض والسيطرة على مستويات الدهون والحماية من الأمراض المزمنة بالإضافة لضرورة اتباع نظام غذائي مناسب.[٤]
  • علاج السمنة الوراثية بالحمية الغذائية: بحسب دراسة أمريكية في جامعة تولين لمجموعة من الأفراد الذي يملكون استعدادًا وراثيًا للإصابة بالسمنة فإن اتباع نظام غذائي غني بالفواكة والخضراوات والمكسرات والحبوب الكاملة وغيرها من الأغذية الصحية ساعد على خسارة الوزن، ومنع اكتسابه مما أثبت دور النظام الغذائي في السيطرة على تأثير العوامل الجينية؛ لدور هذه الأطعمة في التحكم بعملية الأيض ومستويات السكر في الدم.[٥]


المراجع

  1. By Mayo Clinic Staff, "Obesity"، MayoClinic, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  2. Timothy J. Legg (2016-6-6), "Obesity: When Is It Genetic?"، healthline, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  3. Dr. Bret Scher (2018-12-3), "Don’t blame your parents! Kids can overcome genetic susceptibility for obesity"، Diet Doctor, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  4. Amy Norton (2017-4-27), "Exercise Can Overcome the 'Obesity Gene'"، WebMD, Retrieved 2019-3-31. Edited.
  5. Lisa Rapaport (2018-1-10), "With high genetic obesity risk, healthy diet has biggest effect on weight"، REUTERS, Retrieved 2019-3-31. Edited.