أسباب السمنة لدى الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٤ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أسباب السمنة لدى الأطفال

تعد مشكلة السمنة عند الأطفال من أخطر المشاكل الصحية التي قد تواجهها الأسرة والمجتمع لارتباطها بالعديد من الاضطرابات الصحية المؤثرة على صحة الطفل، والتي قد تصاحبه عند النمو والتقدم في السن, حيث ارتفعت معدلات انتشار هذه الظاهرة على مستوى العالم وخاصةً في البلدان النامية والمنخفضة الدخل فقد تجاوز عدد الأطفال الذين يعانون السمنة وفرط الوزن عام 2010م حوالي 43 مليون طفل أغلب أولئك الأطفال يعيشون في الدول النامية, وسمنة الأطفال هو اضطراب صحي يؤثر على الأطفال بسبب تجمع الدهون بكميات زائدة تؤدي إلى زيادة في وزن الطفل عن المعدل الطبيعي بما يتناسب مع طوله وعمره.

يعتبر الأطفال الذين يعانون من مشاكل زيادة الوزن والسمنة المفرطة أكثر عرضةً للإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة, ومن المشاكل والمضاعفات التي قد تترتب على السمنة لدى الأطفال:

  • مرض السكري, حيث تؤدي السمنة إلى ضعف تحمل الجلوكوز ومقاومة الجسم للإنسولين نتيجة إفراز الخلايا الدهنية لهرمون الرزيستين الذي يزيد من مقاومة الجسم لهرمون الإنسولين، وبالتالي الإصابة بمرض السكري.
  • متلازمة الأيض مما يجعل الطفل أكثر عرضةً لأمراض القلب, ارتفاع مستوى الدهون في الدم وارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم, حيث يؤدي ذلك إلى زيادة الدهون المترسبة في الشرايين مما يزيد من فرص التعرض للسكتة الدماغية والأزمات القلبية.
  • الربو, حيث تؤدي السمنة وزيادة الوزن عند الأطفال للإصابة بمرض الربو.
  • اضطرابات النوم، مثل: الأرق وصعوبة التنفس أثناء النوم.
  • المشاكل النفسية كالاكتئاب, السلوك العدائي وعدم الثقة بالنفس.
  • الإصابة بدهون الكبد نتيجة تجمع الدهون على الكبد مما قد يؤدي إلى تليف الكبد.
  • اضطرابات مستوى الهرمونات, حيث قد تؤدي السمنة إلى البلوغ المبكر عند الأطفال.

 

من أهم أسباب السمنة لدى الأطفال:

  • عدم حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية.
  • قلة الحركة وضعف النشاط البدني في المنزل والمدرسة؛ وذلك بسبب عدم توافر الملاعب والحدائق العامة وقلة الأنشطة الخارجية.
  • العامل الوراثي, وذلك نتيجة وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسمنة أو وجود أمراض وراثية، مثل: وجود اضطرابات في الغدد الصماء تؤدي إلى اضطرابات هرمونية تسبب السمنة عند الأطفال.
  • معاناة الأباء والأمهات من زيادة الوزن والسمنة إضافة إلى وجود أنماط سلبية لتناول الطعام عند الأهل مما ينعكس بشكل كبير لدى الطفل ويجعله أكثر عرضةً للسمنة, لذلك من واجب الأهل الحفاظ على الوزن المناسب لجميع أفراد الأسرة عبر تأسيس نظام صحي غذائي.
  • تناول الطعام أكثر من حاجة الطفل بسبب وجود ثقافة خاطئة عند الأهل بضرورة إكثار الطفل من تناول الطعام ليكتسب صحةً أفضل.
  • العامل النفسي عند الطفل، مثل: شعوره بعدم الاهتمام أو وجود مشاكل عائلية, مما يشكل ردة فعل سلبية تضاعف من تناول الطفل للطعام, حيث تستدعي هذه الحالة من الأهل دعم الطفل ومشاركته اهتماماته.
  • إهمال تناول الطفل للوجبات الصحية الرئيسية وخاصةً وجبة الإفطار وقلة تناول الخضراوات والفاكهة, والإكثار من تناول الطعام غير الصحي, المشروبات الغازية والسكريات.

 

بقلم الكاتب: وائل العثامنة.