اضرار المشروبات الغازية على الطلاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٥ ، ٥ فبراير ٢٠٢٠
اضرار المشروبات الغازية على الطلاب

المشروبات الغازية

تعد المشروبات الغازية من المشروبات الآمنة وفقًا لمؤسسة الغذاء والدواء العالمية، فقد وضعت المؤسسة طريقة التصنيع الآمنة والخطوات المثالية التي يجب على المصنعين والموزعين اتباعها لضمان أمان المشروبات، كما يُمنع استخدام المشروبات الغازية إلا بالإضافات الغذائية واللونية التي صُنعت على أنها آمنة، ومن الجدير بالذكر أن المشروبات الغازية تُعد من أكثر المشروبات شعبية في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ أظهرت إحصائيات جمعية المشروبات الأمريكية أن المستهلكين الأمريكيين شربوا ما يزيد عن 54 جالون تقريبًا من المشروبات الغازية في عام 2005، وهو أكثر بثلاث مرات مقارنة بالحليب أو القهوة أو المياه المعبأة في الزجاجات.[١]


أضرار المشروبات الغازية على الطلاب

قد تُسبب المشروبات الغازية مجموعة من الأضرار لمستهلكيها ومن ضمنهم فئة الطلاب، ومن أبرز هذه الأضرار ما يأتي:[٢]

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: تحتوي المشروبات الغازية على نسبة عالية من السكر، إذ تشتمل حصة واحدة من المشروبات التي تبلغ 0.34 لتر على ثلاث ملاعق كبيرة من السكر تقريبًا، ويؤدي تناول هذه الكميات بكثرة إلى رفع مستويات الغلوكوز في الدم وبالتالي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول: يُمكن أن يُساهم تناول المشروبات الغازية مع مرور الوقت في الإصابة بمرض السكري غير المعتمد على الإنسولين أو مرض السكري من النوع الثاني، إذ تحتوي المشروبات الغازية على شراب الذرة عالي الفركتوز أو مركبات الكربون الهيدروفلورية كمكون أساسي للسكر الذي تحتويه، مما يؤدي إلى تقلب مستويات السكر في الدم وبالتالي ظهور مرض السكري.
  • مشاكل الأسنان: يُعد السكر الموجود في المشروبات الغازية غذاءً مناسبًا للبكتيريا في الفم، وعندما تفكك البكتيريا السكر، تُطلق مادة حمضية تؤثر على مينا الأسنان وقد تؤدي إلى إزالتها، كما قد تزيد من خطر الإصابة بتسوس الأسنان، بالإضافة إلى محتوى المشروبات الغازية من الأحماض التي تؤثر أيضًا على الأسنان وتجعلها هشة وأكثر عرضة للتسوس والتآكل.
  • زيادة الوزن: تحتوي المشروبات الغازية على عدد كبير من السعرات الحرارية التي غالبًا ما يُطلق عليها السعرات الحرارية الفارغة نظرًا لعدم تقديمها أي قيمة غذائية للجسم، إذ تحتوي الحصة الواحدة من المشروبات الغازية التي تبلع 0.34 تقريبًا على 140 سعرة حرارية، مما يعني أن تناول علبة واحدة منها يوميًا لمدة أربعة أسابيع يُؤدي إلى الحصول على 3,920 سعرة حرارية إضافية، وبما أن زيادة الوزن تنتج عندما يتناول الشخص سعرات حرارية أكبر من السعرات التي يحرقها، فإن تناول المشروبات الغازية يؤدي إلى زيادة الوزن، بالإضافة إلى دورها في فتح الشهية وتعزيز الرغبة في تناول الأطعمة السكرية الأخرى، مما يزيد أيضًا من الوزن.
  • التأثير السلبي على العظام: يُمكن أن تستنفذ المشروبات الغازية عنصر الكالسيوم الضروري لنمو العظام والحفاظ على أسنان قوية وصحية، إذ تتكون المشروبات الغازية من حمض الفوسفوريك وحامض الستريك اللذين يُقللان من امتصاص الجسم للكالسيوم، بالإضافة إلى تقليل نسبة الكالسيوم في العظام، مما يؤدي إلى التسبب في ضعف نمو العظام أو الإصابة بهشاشة العظام.
  • الانتفاخ: قد يؤدي تناول المشروبات الغازية إلى الانتفاخ والغازات في البطن خاصة لدى الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل المعدة أو متلازمة القولون العصبي.[٣]


أضرار المشروبات الغازية الخالية من السكر

على الرغم من أن غالبية أضرار المشروبات الغازية العادية مرتبطة بصورة مباشرة أو غير مباشرة بكميات السكر الكبيرة التي تحتويها، إلا أن المشروبات الغازية الخالية من السكر لها أيضًا العديد من الأضرار، إذ بالرغم من أنها لا تزود الجسم بأية سعرات حرارية، إلا أنها تزيد من خطر الإصابة بالمتلازمة الأيضية التي تشمل زيادة دهون البطن، وزيادة الكولسترول الضار، كما أن بعض الدراسات ربطت تناول المشروبات الغازية الخالية من السكر بتطور السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وزيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وزيادة احتمالية الإصابة بأمراض الكلى، والولادة المبكرة لدى الحوامل، والإصابة بالاكتئاب، وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى.[٤]


التركيب الكيميائي للمشروبات الغازية

غالبًا ما تكون المشروبات الغازية غير كحولية، إذ تحتوي على أقل من 1 بالمائة من الكحول من حيث الحجم، كما أنها تتوفر في زجاجات، أو علب، أو يُمكن تعبئتها من خلال الآلات الخاصة، وتشتمل على العديد من النكهات مثل؛ مشروبات بطعم الليمون، أو البرتقال، بالإضافة إلى المشروبات المنكهة مثل؛ الكولا، والزنجبيل، والصودا الغازية، ومشروبات الطاقة وغيرها، أما مكونات المشروبات الغازية فتُذكر على ملصق العبوة أو الغطاء بترتيب تنازلي وفقًا للأهمية، إلا أنه يُحتفظ بطريقة الصنع للشركة المصنعة، ومن أهم مكونات المشروبات الغازية؛ الماء النقي المعد وفقًا للمعايير، وشراب الذرة عالي الفركتوز أو السكر أو مزيج من النوعين للوصول إلى درجة الحلاوة المطلوبة، وثاني أكسيد الكربون الذي يُعطي الطعم المميز للمشروبات ويزيد الإحساس بالذوق، بالإضافة إلى القليل من الصوديوم وبعض النكهات ومواد الطعم والرائحة واللون.[٥]


المراجع

  1. "Carbonated Soft Drinks: What You Should Know", fda,2-1-2018، Retrieved 25-1-2020. Edited.
  2. Suzanne Allen (7-12-2018), "The Disadvantages of Soft Drinks"، healthyeating.sfgate, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  3. Cara Stevens (25-7-2017), "Is carbonated water bad for you?"، medicalnewstoday, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  4. Elise Mandl (1-5-2018), "Diet Soda: Good or Bad?"، healthline, Retrieved 25-1-2020. Edited.
  5. "Soft Drink", sciencedirect, Retrieved 25-1-2020. Edited.