عدد مرات التبول لمريض السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
عدد مرات التبول لمريض السكر

مرض السكر

يَحدُثُ مرض السّكر "Diabetes" عند ارتفاع نسبة مستوى السكر في الدَّم عن حدّه الطّببعي؛ إذ يُعدُّ أحد أكثر الأمراض انتشارًا في العصر الحديث، وهو مرض استقلابي ينتج بسبب انعدام الإنسولين أو مقاومة الخلايا له، كما يوجد أنواعٌ من مرض السّكري وهي؛ مرض السكري من النوع الأول الأكثر شيوعًا لدى الأطفال ويكون سببه خلل في إفراز البنكرياس للانسولين ناتج عن تدمير الخلايا من قبل جهاز المناعة الطبيعي، والنوع الثاني الذي يحدث نتيجة مقاومة الخلايا للإنسولين، وأخيرًا مرض السكري الذي يصيب الحوامل أو ما يعرف بسكري الحمل، وقد بينت الإحصائيات الطّبية أنَّ عددًا كبيرًا من الناس تكون مصابةً بمرض السّكري ولا تُكتشف إصابتهم إلا بالصّدفة وذلك نتيجة عدم ظهور أي أعراض واضحة لديهم[١].


عدد مرات التبول لمريض السكر

تستهلك خلايا الجسم السكر ولكن هذا لا يحدث عند مريض السّكر بالشكل الطّبيعي، وإنّما يتراكم في سوائل الجسم مسببًا إفراز نسبة الجلوكوز الزائدة في البول، مما يؤدي إلى سحب السوائل من أنسجة الجسم وبالتالي الجفاف، وهذا بدوره سوف يؤدي إلى الشعور بالعطش وشرب المزيد من السوائل وبالتالي زيادة التّبول[٢]، فالشّخص الطّبيعي يتبوّل بمعدل 6-7 مرات خلال 24 ساعةً[٣]، ولكن هذا الرقم يزيد عند مريض السّكر وقد يتبول أكثر من 3 لترات في اليوم، ويمكن التّخفيف من مشكلة زيادة التّبول لمرضى السّكري عن طريق علاج مرض السكري نفسه إذ إن إدارة السكر في الدم ستقلل من زيادة الحاجة للتبول، ومن المحتمل ألا يساعد مراقبة كمية السوائل أو تحديد مواعيد الحمام في حل المشكلة؛ لأن المشكلة الرئيسية هي زيادة نسبة السكر في الدم وليس زيادة السوائل، لكن قد تفيد بعض النصائح لتقليل زيادة مرات التبول بشكل عام مثل؛ مراقبة كمية السّوائل المشروبة خاصة قبل النوم بفترة، والتّقليل أيضًا من مهيجات المثانة؛ كالكافيين والكحول، وممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض وتمارين التّحكم في المثانة[٤][٣].


داء السكر وسلس البول

سلس البول هو إنفلات البول وخروجه لا إراديًا، وتعد النّساء أكثر تعرضًا للإصابة بسلس البول بشكل عام، كما يوجد عوامل أخرى تزيد من احتمالية الإصابة؛ كالتقدم بالسن، وسرطان البروستاتا أو التصلب المتعدد، وانسداد المسالك البولية، والتهابات المسالك البولية، كما وجد رابط بين بمرض السكري والإصابة بسلس البول، بالرغم من أن العلاقة الدقيقة بين مرض السكري والسلس غير معروفة بعد لكن قد تكون بسبب أن مرضَ السّكري يُضرُّ بالأعصاب المُتحّكمة بالمثانة، أو أن المشكلة في جهاز المناعة يزيد من خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية والتي بدورها يمكن أن تسبب سلس البول، أو أن السمنة تضغط على المثانة مسببة سلس البول[٥].


مضاعفات المشاكل البولية لمرضى السكر

إنَّ تضرُّرَ الأعصاب والشّرايين والأوعية الدّموية لمرضى السّكري، هو سببٌ في المشاكل البولية وحتى التّناسلية عندهم، ومن أهمُّ هذه المشاكل التي تصيبُ المثانة مثل التبول المتكرر وفرط نشاط المثانة والإلحاح البولي وسلس البول، أو التي تسبب التهابات في المسالك البولية، أو التي تؤثر على الحياة الجنسية للرّجال والنساء على حدٍّ سواء، أو مشاكل الكلى[٦].


أعراض أخرى لمرض السكر

يعاني الملايين من مرض السكري دون معرفة ذلك وغالبًا ما يُشخص المرض بعد سنوات من الإصابة، ويعود ذلك لعدم ظهور الأعراض المبكرة لديهم وخاصة المصابون بالسكري من النوع الثاني؛ إذ تبدأ الأعراض بالظهور تدريجيًا، ولحسن الحظ أن التشخيص المبكر وكشف الأعراض إحدى المفاتيح لتلقي العلاج المناسب وتجنب المضاعفات الخطيرة، لذا فإنه من المهم استشارة الطبيب في حال ملاحظة الأعراض التالية أو بعضها وعدم إهمالها[٢]:

  • العطش المفرط وزيادة التبول: كما ذكرنا سابقًا يعد العطش المفرط وزيادة التبول من الأعراض الشائعة لمرض السكري؛ إذ يتسبب تراكم سكر الدم الجلوكوز إلى زيادة عمل الكليتين للتخلص من الكميات الزائدة في الدم وامتصاصها، ولكن عندما تفشل في ذلك يُفرز الجلوكوز الزائد في البول ويسحب معه السوائل من الأنسجة، مما يؤدي إلى جفاف الجسم والشعور بالعطش، وبالتالي شرب الكثير من الماء وزيادة التبول.
  • الإعياء: يتسبب مرض السكري في الشعور بالتعب والإعياء، وذلك نتيجة ضعف قدرة الجسم على استخدام الجلوكوز كمصدر للطاقة بسبب ارتفاع مستوياته في الدم، في حين يتسبب التبول المتكرر الجفاف وهو ما يؤدي بدوره إلى الشعور بالمزيد من الإعياء أيضًا.
  • فقدان الوزن: يترافق فقدان الكميات الزائدة من الجلوكوز في البول مع فقدان المزيد من السعرات الحرارية أيضًا، كما يمنع مرض السكر الجلوكوز الموجود في الطعام من الوصول إلى الخلايا وهو ما يسبب الشعور بالجوع المستمر، ومن هنا تلعب هذه العوامل دورًا كبيرًا في فقدان الوزن.
  • ضبابية الرؤية: يؤثر زيادة الجلوكوز في الدم على الرؤيا نتيجة سحب السوائل من أنسجة الجسم بما في ذلك عدسات العينين، وهو ما يؤثر على وضوح الرؤيا، ويتسبب عدم علاج الحالة في تكوين أوعية دموية جديدة في شبكية العين وتلف الأوعية الموجودة، وبالتالي تفاقم الحالة الذي قد يؤدي إلى فقدان البصر.
  • بطئ شفاء القروح أو الالتهابات المتكررة: يؤدي وجود مستويات عالية من الجلوكوز في الدم إلى انخفاض تدفق الدم وإعاقة عملية الشفاء الطبيعية في الجسم، ومن هنا فإن ذلك يتسبب ببطء شفاء القروح والجروح لدى مرضى السكري وخاصة تلك التي تحدث في القدمين، كما تزداد إصابة النساء المصابات بداء السكري بالتهابات المثانة والخميرة المهبلية في كثير من الأحيان.
  • الشعور بوخز في اليدين والقدمين: يتسبب تراكم الجلوكوز في الدم بالتأثير على وظائف الأعصاب، مما يسبب الشعور بوخز وفقدان الإحساس في اليدين والقدمين أو الخدران بالإضافة إلى الشعور بألم حارق في الذراعين والساقين.
  • احمرار وتورم اللثة: يضعف مرض السكري قدرة الجسم على محاربة الجراثيم وهو ما يزيد من خطر التعرض لمشاكل في اللثة والعظام التي تثبت الأسنان أيضًا، مما يؤدي إلى الشعور بتحرك الأسنان والإصابة بتقرحات الفم أو القيح في اللثة وهو ما يسبب حدوث التهابات الفم المتكررة لدى مرضى السكري.


المراجع

  1. "Diabetes", mayoclinic,8 - 8 - 2018، Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Diabetes symptoms: When diabetes symptoms are a concern", mayoclinic,25 - 5- 2019، Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.
  3. ^ أ ب Catharine Paddock (16 - 11- 2018), "Frequent urination: Causes, symptoms, and treatment"، medicalnewstoday, Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.
  4. Evan Porter (28 - 8 - 2018), "Is Frequent Urination a Sign of Diabetes?"، healthline, Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.
  5. Kathleen Pointer (23 - 2- 2017 ), "Diabetes Incontinence: What You Should Know"، healthline, Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.
  6. "Urinary Problems and Type 2 Diabetes", verywellhealth,26 - 6 - 2019، Retrieved 30 - 9 - 2019. Edited.