كم عدد مرات التبول الطبيعي للشخص البالغ يوميا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ٧ يناير ٢٠١٩
كم عدد مرات التبول الطبيعي للشخص البالغ يوميا

مفهوم التبوّل

يعرف التبوّل في معاجم اللغة العربية بأنه مصدر مشتق من الفعل تَبَوَّلَ أي أخرج ما في مثانته من ماء، والتبوّل اصطلاحًا هو سائل سام لونه أصفر يتدرّج ما بين الغامق والفاتح حسب نسبة البولة والماء فيه، وهو ناتج عن تنقية الدم أثناء مروره في الكليتين، ويُفرز عبر الحالب إلى المثانة فالإحليل، ثمّ إلى خارج الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنه وسيلة طبية لتشخيض بعض الأمراض عن طريق أخذ عيّنة وتحليلها، فهو يحتوي على معظم مكوّنات البلازما، بفارق أن تركيبته من البروتين والدهون منخفضة، ومن خلايا الدم الحمراء معدومة تمامًا.


عدد مرّات التبوّل الطبيعيّ للشخص البالغ يوميًا

يتراوح عدد مرّات التبوّل الطبيعيّ خلال اليوم ما بين 6-7 مرات، أو 4-10 مرات، ويختلف العدد تبعًا لمجموعة من العوامل المؤثّرة والتي يمكن إجمالها في ما يلي:

  • وكمية السوائل المشروبة خلال اليوم، فمثلًا إذ كان معدل الشرب يتراوح ما بين 2-3 لترات، فإنّ كميّة البول تتراوح ما بين 1.5-2 لترًا ضمن الحدّ الطبيعيّ، ولكن إذا زادت مرات التبوّل خلال اليوم الواحد عن 10 مرات عند شرب لترين من الماء فهناك احتمال بوجود مشاكل.
  • استخدام بعض الأدوية والعقاقير الطبيّة المدرّة للبول، بما فيها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • نوع السوائل فمثلًا المشروبات التي تحتوي على الكافيين بما فيها الشاي والقهوة من المواد المهيجة للمثانة.
  • عمر الإنسان، فكلما تقدم الإنسان في العمر زادت عدد مرات التبوّل عنده مقارنة مع الأطفال.
  • الحمل، فلا شك أن حجم الرحم يزداد عند المراة في حالة الحمل، وبالتالي فإنه يشكل ضغطًا مباشرًا على المثانة، الأمر الذي ينعكس في زيادة عدد مرات التبوّل تبعًا لشهر الحمل.
  • الإصابة ببعض الأمراض.


الأمراض التي تسبّب زيادة عدد مرات التبوّل

  • مرض السكّريّ من النوع الأوّل أو الثاني، وذلك بسبب محاولة الجسم التخلّص من الجلوكوز عبر البول.
  • التهاب المسالك البوليّة بما في ذلك تضخّم البروستاتا، أو جدار المثانة؛ إذ تقل كمية البول في المرة الواحدة، بما ينعكس على زيادة عدد مرات التبوّل لإفراغ المثانة تمامًا.
  • الأمراض العصبية التي ينتج عنها إرسال شارات عصبيّة غير دقيقة إلى المثانة، فيحدث التبوّل المفاجئ والمتكرّر.
  • فرط نشاط المثانة، وهو رد فعل غير طبيعيّ يُشعِر المريض بضرورة الذهاب إلى الحمام رغم عدم وجود البول.
  • التهاب المسالك البوليّة.


علاج كثة التبوّل

يعتمد علاج كثرة التبوّل على تعديل نمط الحياة عمومًا ويمكن تلخيص ذلك في 3 نصائح.

  • إعادة تدريب المثانة بزيادة الفترة بين مرات التبوّل على مدى 3 شهور، وهي ظريقة ناجحة في حبس البول لمرات أطول بما يقلّل عدد مرات التبوّل.
  • تعديل النظام الغذائي المتبع، وذلك بالابتعاد التام عن الأطعمة المدرة للبول، أو المهيجة للمثانة بما فيها مشروبات الكافيين، والمشروبات الغازية، وفيما يتعلق بالأطعمة فيجب الابتعاد قدر الإمكان عن البندورة، والشوكولاتة، والمحليات الصناعيّة والتوابل عمومًا، مقابل الإكثار من الألياف.
  • تجنّب شرب السوائل قبل الخلود إلى النوم لتقليل التبوّل ليلًا.