كم عدد مرات التبول الطبيعي للشخص البالغ يوميا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢ أكتوبر ٢٠١٩
كم عدد مرات التبول الطبيعي للشخص البالغ يوميا

مفهوم التبوّل

التبوّل هو إخراج سائل البول الذي يكون لونه أصفر يتدرج ما بين الغامق والفاتح حسب نسبة تركيزه، وهو ناتج عن تنقية الدم أثناء مروره في الكليتين، ويُفرز عبر الحالب إلى المثانة فالإحليل، ثمّ إلى خارج الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنه وسيلة طبية لتشخيص بعض الأمراض عن طريق أخذ عيّنة وتحليلها، إذ قد تسبب بعض الحالات أو الأمراض وجود بروتين أو دم في البول لأنه الطبيعي أن البول لا يحتوي على خلايا الدم الحمراء[١].


عدد مرّات التبوّل الطبيعيّ للشخص البالغ يوميًا

يتراوح عدد مرّات التبوّل الطبيعيّ خلال اليوم ما بين 6-7 مرات، أو 4-10 مرات عند بعض الناس، ويختلف العدد تبعًا لمجموعة من العوامل المؤثّرة والتي يمكن إجمالها في ما يلي[٢]:

  • كمية السوائل المشروبة خلال اليوم، فمثلًا إذ كان معدل الشرب 2 لترا تقريبًا، فإنّ كميّة البول تتراوح ما بين 1-2 لترًا ضمن الحدّ الطبيعيّ، ولكن إذا زادت معدل التبوّل خلال اليوم الواحد عن 2.5 لتر عند شرب لترين من الماء فهناك احتمال بوجود مشاكل.
  • استخدام بعض الأدوية والعقاقير الطبيّة المدرّة للبول التي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • نوع السوائل فمثلًا المشروبات التي تحتوي على الكافيين بما فيها الشاي والقهوة من المواد المهيجة للمثانة.
  • عمر الإنسان، فكلما تقدم الإنسان في العمر زادت عدد مرات التبوّل عنده خاصة بالليل مقارنة مع الأطفال.
  • الحمل، فلا شك أن حجم الرحم يزداد عند المرأة في حالة الحمل، وبالتالي فإنه يشكل ضغطًا مباشرًا على المثانة، بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية، الأمر الذي ينعكس في زيادة عدد مرات التبوّل تبعًا لشهر الحمل.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري.


الأمراض التي تسبّب زيادة عدد مرات التبوّل

قد تزيد عدد مرات التبول عن الحد الطبيعي المعتاد عند البعض، وقد يكون ذلك أمرًا عرضيًا ويمكن أن يكون إشارة إلى وجود مشاكل مختلفة من أمراض الكلى إلى كثرة شرب السوائل، ويمكن أن يكون التبول المتكرر مصحوبًا بالحمى والحاجة الملحة للتبول والألم أو الانزعاج في البطن مما يشير إلى وجود التهاب في المسالك البولية، وفيما يلي الأسباب الممكنة لزيادة عدد مرات التبول[٣][٤]:

  • مشاكل البروستاتا: يؤدي تضخم البرووستاتا إلى زيادة الضغط على مجرى البول؛ وهو الأنبوب الذي يحمل البول خارج الجسم، مما يمنع تدفقه، وهو ما يؤدي إلى زيادة انقباضات جدار المثانة حتى عند وجود كميات قليلة من البول فقط، مما يؤدي إلى زيادة التبول.
  • التهاب المثانة الخلالي: وهي حالة تتميز بوجود الألم في منطقة المثانة والحوض، وقد تتضمن الأعراض الأخرى في كثير من الأحيان الحاجة الملحة للتبول وزيادة عدد مرات التبول.
  • مرض السكّريّ: يتسبب مرض السكري من النوع الأوّل أو الثاني بزيادة كمية التبول عن الحد الطبيعي وذلك بسبب محاولة الجسم التخلّص من الجلوكوز الزائد في الدم عبر البول.
  • التهاب المسالك البوليّة: وهو السبب الأكثر شيوعا للتبول المتكرر؛ إذ تقل كمية البول في المرة الواحدة بسبب وجود العدوى، بما ينعكس على زيادة عدد مرات التبوّل لإفراغ المثانة تمامًا.
  • السكتة الدماغية أو الأمراض العصبية: وهو ما يتسبب بحدوث مشاكل في الإشارات العصبيّة المرسلة إلى المثانة وتصبح غير دقيقة في عملها مما قد يسبب زيادة الحث على التبول وبالتالي التبوّل المفاجئ والمتكرّر.
  • فرط نشاط المثانة: وهي حالة يكون كثرة التبول فيها هو المشكلة وليس عرضًا لمشكلة أخرى، فتحدث انقباضات غير طوعية في المثانة، وهو رد فعل غير طبيعيّ يُشعِر المريض بضرورة الذهاب إلى الحمام رغم عدم وجود البول.
  • الأسباب الأقل شيوعًا: تشمل بعض الأسباب الأقل شيوعًا للتبول المتكرر كل من سرطان المثانة وضعف وظائف المثانة والعلاج الإشعاعي وأورام الحوض.


علاج كثرة التبوّل

يعتمد علاج التبول المتكرر على السبب الكامن وراءه؛ ففي حالات مرض السكري يتوجب تلقي العلاجات التي تساعد في إبقاء سكر الدم في مستوياته الطبيعية وتحت السيطرة بالإضافة إلى بعض التغييرات الغذائية ونمط الحياة، أما في حالات وجود العدوى البكتيرية في الكلى فإن المسار المعتاد للعلاج هو أخذ المضادات الحيوية ومسكنات الألم، أما في حالات فرط نشاط المثانة فقد يصف الطبيب دواء مضاد للكولين يمنع انقباضات العضلات غير الطوعية بشكل غير طبيعي في جدار المثانة، وفي الحالات التي لا يكون التبول المتكرر ناتج عن حالات مرضية يعتمد العلاج على تعديل نمط الحياة عمومًا ويمكن تلخيص ذلك في 3 نصائح [٥]:

  • تدريب المثانة على زيادة الفترة بين مرات التبوّل على مدى 3 شهور، وهي طريقة ناجحة في حبس البول لفترات أطول بما يقلّل عدد مرات التبوّل.
  • تعديل النظام الغذائي المتبع، وذلك بالابتعاد التام عن المشروبات المدرة للبول، أو المهيجة للمثانة بما فيها مشروبات الكافيين، والمشروبات الغازية، وفيما يتعلق بالأطعمة فيفضل الابتعاد قدر الإمكان عن الشوكولاتة، والمحليات الصناعيّة والتوابل عمومًا، مقابل الإكثار من تناول الألياف.
  • تجنّب شرب السوائل قبل الخلود إلى النوم لتقليل التبوّل ليلًا.


التبول المتكرر لدى الأطفال

قد يلاحظ الأهل أن الأطفال بين عمر 4 - 5 سنوات يميلون إلى الذهاب بشكل متكرر إلى الحمام، وقد يكون ذلك في بعض الأحيان كل 10 - 30 دقيقة مع إخراج كمية صغيرة من البول في كل مرة، وبالرغم من عدم وجود مشاكل صحية لدى الطفل إلا أن هذا التبول المتكرر قد يكون انعكاسًا لما يعرف بالتوتر العاطفي؛ إذ لا يفعل الطفل ذلك بشكل متعمد وإنما يبدأ بتكرار التبول في غضون يوم إلى يومين من وقوع حدث مرهق أو حدوث تغير في روتين الطفل اليومي، ويعد هذا الأمر شائع للغاية ولا يستدعي القلق وخاصة عند بدء مرحلة المدرسة أو تغيير مكان السكن أو أي خطوة جديدة لدى الأسرة، وتذهب هذه الحالة من تلقاء نفسها في غضون بضعة أسابيع تتراوح بين أسبوع إلى أربعة أسابيع، ولكن من المهم عدم معاقبة الطفل لهذا السبب وإلا فإن ذلك يمكن أن يتسبب بمشكلة أكثر خطورة لدى الطفل[٦].


المراجع

  1. "Urine and Urination", medlineplus, Retrieved 1 - 10 - 2019. Edited.
  2. Jayne Leonard (11 - 4 - 2018), "How many times a day should a person pee? "، medicalnewstoday, Retrieved 1 - 10 - 2019. Edited.
  3. Minesh Khatri (15 - 5 - 2019), "Frequent Urination: Causes and Treatments"، webmd, Retrieved 1- 10 - 2019. Edited.
  4. "Urination: Frequent Urination", clevelandclinic,29 - 7- 2014، Retrieved 1- 10 - 2019. Edited.
  5. Catharine Paddock (16 - 11 - 2018), "Frequent urination: Causes, symptoms, and treatment "، medicalnewstoday, Retrieved 1 - 10 - 2019. Edited.
  6. "WHY DOES MY CHILD ALWAYS NEED TO GO TO THE BATHROOM?", healthcare,25 - 5 - 2018، Retrieved 1- 10 -2019. Edited.