افضل علاج طبيعي للبروستاتا

افضل علاج طبيعي للبروستاتا
افضل علاج طبيعي للبروستاتا

البروستاتا

البروستاتا هي غدة صغيرة توجد في الجهاز التناسلي الذكري بين قاعدة القضيب والمستقيم، وهي جزء مهم من الجهاز التناسلي إذ توفر السائل المنوي الذي يحمل الحيوانات المنوية ويوفر لها الوسط المناسب للتحرك والانتقال إلى البويضة وتخصيبها[١]، ويمكن أن تتعرض هذه الغدة لحالات مرضية مثل تضخم البروستاتا أو سرطان البروستاتا التي تُصيب الرجال مع التقدم في العمر على عكس حالات التهاب البروستاتا الذي يتطور لدى الرجال من جميع الأعمار ولكنه أكثر شيوعًا في الأعمار بين 30 - 50 عامًا، ويوجد نوعان رئيسيان من التهاب البروستاتا وهما:[٢][٣]

  • التهاب البروستاتا المزمن: وهو النوع الأكثر شيوعًا ويأتي ويذهب على مدى عدة أشهر ولا يكون سببه عادة الإصابة بالعدوى.
  • التهاب البروستاتا الحاد: وهي حالة تترافق مع أعراض حادة ويتطور هذه النوع فجأة، ويكون سببها دائمًا ناتجًا عن الإصابة بالعدوى، وقد تكون خطيرة وتتطلب العلاج الفوري.
  • التهاب البروستاتا المزمن غير البكتيري: وهذا النوع مسؤول عن 90% من حالات التهابات البروستاتا عند الرجال، ويسمى أيضًا بمتلازمة آلام الحوض المزمنة نظرًا إلى أن المصابين به يشكون من ظهور أعراضٍ مزعجة أثناء التبول وآلامٍ في الحوض والبطن، بالإضافة إلى ضعف في الانتصاب، ويتميز هذه النوع بعدم وجود بكتيريا في البول .
  • التهاب البروستاتا عديم الأعراض: وهو نوع يتميز بعدم ظهور أي أعراضٍ على المريض ويُكتشف من خلال أخذ خزعة من البروستاتا أو عند إجراء تحليل للسائل المنوي.


العلاجات الطبيعية لالتهاب البروستاتا

يمكن علاج مشكلة التهاب البروستاتا من خلال عدة علاجات منزلية وطبيعية تساعد في التخفيف من الأعراض وتشمل هذه العلاجات ما يلي:[٤][٥]

  • النقع في حمام دافئ أو استخدام وسادة التدفئة.
  • تقليل شرب الكحول والمشروبات المحتوية على الكافيين والأطعمة الحارة أو الحمضية التي يمكن أن تهيج المثانة.
  • تجنب الأنشطة التي يمكن أن تسبب تهيج البروستاتا مثل الجلوس لفترات طويلة أو ركوب الدراجات.
  • شرب الكثير من المشروبات الخالية من الكافيين مما يساعد في زيادة كمية البول وبالتالي التخلص من البكتيريا المتواجدة في المثانة.
  • شرب البابونج الذي يحتوي على خصائص مضادة للتشنج ومطهرة ومضادة للالتهابات بالإضافة إلى الخصائص المسكنة للآلام، لذا فإن استهلاكه يساعد في تخفيف أعراض الالتهاب وتهدئة التشنجات أو الأعراض المؤلمة للجهاز البولي التناسلي.
  • تناول الثوم المعروف بأنه أحد المنشطات وخافض للضغط ومضاد للتشنج كما يقدم خصائص مضادة للميكروبات لاحتوائه على مادة الأليين، لذا فإنه يساعد في علاج الالتهابات وتخليص الجسم من الطفيليات، ويمكن تناوله من خلال مضغه جيدًا للحصول على خصائص المضاد الحيوي.
  • تناول بذور اليقطين التي تعد مصدرًا طبيعيًا للزنك واللينوليك التي تساعد في المساعدة على تخفيف احتقان غدة البروستاتا.
  • تناول بذور البطيخ التي تساعد في منع تراكم البول الزائد الناتج عن التهاب البروستاتا، وذلك بفضل خصائصه المدرة للبول والمضادة للأكسدة، ومن المهم عند تناول الأعشاب المدرة للبول الحصول على المصادر الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز نظرًا إلى أن مدرات البول تستنزف مخازن البوتاسيوم في الجسم.
  • تناول نبات العشب المعمر الذي يحتوي على مادة الألينتوين التي تعد مضادة للالتهابات، كما يتميز هذا النبات بخصائه المسكنة.
  • استخدام نبات القنفذية ( إيكينيسيا ) لخصائصها المنشطة والمضادة للبكتيريا والفيروسات والميكروبات في الجهاز التناسلي التي تقوي نظام المناعة ويعالج التهاب البروستاتا.


أعراض التهاب البروستاتا

تعتمد علامات وأعراض التهاب البروستاتا على الحالة فيما إذا كانت حادة أو مزمنة، وتشمل كلًا مما يلي:

  • التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد: تتطلب هذه الحالة العناية الطبية الفورية وتظهر أعراضها فجأة وتكون شديدة وتشمل: [٦]
    • رائحة البول الكريهة.
    • خروج الدم مع البول أو السائل المنوي.
    • الشعور بآلام الجسم.
    • الشعور بألم حارق أثناء التبول.
    • صعوبة في التبول.
    • الحمى أو القشعريرة.
    • كثرة التبول وخاصة في الليل إذ يتبول المريض 2-3 مرات في الليلة.
    • الغثيان.
    • الشعور بألم أسفل البطن أو أسفل الظهر.
    • القيء.
  • التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن: قد تكون هذه الأعراض خفيفة إلى معتدلة وتتطور إما تدريجيًا أو تأتي وتذهب لعدة أشهر، ويعد التهاب البروستاتا مزمنًا في حال ظهرت الأعراض لمدة 3 أشهر على الأقل والتي تشمل كلًا مما يلي:[٦]
    • حاجة ملحة للتبول.
    • ألم المثانة.
    • ألم حارق أثناء التبول.
    • صعوبة في التبول.
    • كثرة التبول.
    • ألم في أسفل البطن أو الظهر أو الفخذ.
    • ألم في الخصيتين أو القضيب.
    • الألم عند القذف.
    • التهاب المسالك البولية.


وقد تؤدي الإصابة بالتهاب البروستاتا إلى عدة مضاعفات تشمل:[٤]

  • انتقال العدوى البكتيرية للدم (تجرثم الدم).
  • التهاب الأنبوب الملتوي المرتبط بالجزء الخلفي من الخصية (التهاب البربخ).
  • امتلاء التجويف بالقيح في البروستاتا مما يؤدي إلى تشكل خراج بروستاتي.
  • تشوهات السائل المنوي والذي يؤدي إلى العقم وهي حالات تترافق مع التهاب البروستاتا المزمن.
  • يظن البعض أن التهاب البروستاتا يمكن أن يؤدي إلى سرطان البروستاتا ولكن لا توجد أدلة كافية لإثبات ذلك.


أسباب التهاب البروستاتا

ينتج التهاب البروستاتا الحاد عن الإصابة بالعدوى البكتيرية في كثير من الأحيان والتي تأتي نتيجة انتشار بكتيريا البول إلى غدة البروستاتا، وفي حال عدم التخلص من هذه البكتيريا باستخدام المضادات الحيوية، فقد تتكرر التهاب البروستاتا وتصبح مزمنة، وفي حال عدم الإصابة بالعدوى فإن التهاب البروستاتا يمكن أن ينتج عن:[٦]

  • تلف الأعصاب في الجهاز البولي السفلي الناتج عن الجراحة أو تلقي الصدمات.
  • استجابة الجهاز المناعي للإصابة السابقة بعدوى المسالك البولية السابقة (UTI).


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة

تزيد بعض العوامل من فرصة الإصابة بالتهاب البروستاتا وتشمل ما يلي:[٤]

  • مرحلة الشباب أو مرحلة منتصف العمر.
  • الإصابة السابقة بالتهاب البروستاتا.
  • التعرض لإصابة في المثانة أو الأنبوب الذي ينقل السائل المنوي والبول إلى القضيب.
  • التعرض لصدمة في الحوض مثل الإصابة عند ركوب الدراجات أو ركوب الخيل.
  • إجراء القسطرة البولية التي تتطلب استخدام أنبوب يُدخل في مجرى البول.
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الإيدز.
  • أخذ خزعة من البروستاتا.


المراجع

  1. "Prostate Gland", pcf, Retrieved 21 - 11 - 2019. Edited.
  2. "Prostatitis", National Health Service,3-3-2017، Retrieved 21-11-2019. Edited.
  3. "Prostatitis", Cleveland Clinic,25-10-2016، Retrieved 21-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Prostatitis", mayoclinic,16 - 5 - 2018، Retrieved 21 - 11 - 2019. Edited.
  5. "Prostatitis Alternative Medicine FAQ", prostatitis، 21 -11 - 2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت Jayne Leonard (30 - 8 - 2018), "What are the signs of prostate infection?"، medicalnewstoday, Retrieved 21 - 11 - 2019. Edited.
630 مشاهدة