علاج صعوبة التبول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
علاج صعوبة التبول

هبه عدنان الجندي

يعمل الجسم بشكل متكامل مع بعضه البعض، فكل جهاز مسؤول عن أداء مهمة معينة تعين الجسم على أداء روتين حياته والعيش بصحة وسلام، والجهاز البولي يخلص الجسم من الفضلات السائلة التي يسبب بقاؤها في الجسم ضررًا لبقية الأجزاء، ولكن في بعض الحالات قد يعجز الجهاز البولي عن أداء وظيفته مما يستدعي البحث عن طريقة لعلاج صعوبة التبول.

الجهاز البولي وعملية التبول

يتألف الجهاز البولي من عدد من الأجزاء هي الكليتين والحالبين والإحليل والمثانة، والعضلات الإرادية الحركة التي يتحكم الإنسان عن طريقها بعملية إخراج البول بعمليتي الانقباض والانبساط، إذ يعبر البول عبر فتحة البول قادمًا من المثانة.

والبول هو عبارة عن الفضلات السامة والعرقية صفراء اللون التي تتكون من مواد عضوية كحمض الفسفوريك والكبريتيك بالإضافة إلى مركبات النشادر.

علاج صعوبة التبول

عملية حصر البول في جسم الإنسان خطيرة للغاية، فهي تعني بقاء الفضلات السائلة داخل الجسم مما يزيد من احتمالية إصابة الجسم بعدد من الأمراض مثل السكري والالتهابات والتقرحات، وفيما يلي سندرج عددًا من الحلول التي تساهم في علاج صعوبة التبول:

  • شرب المياه

تناول المياه بكميات كبيرة مفيد للكليتين بالدرجة الأولى، مما يساعدهما على التخلص من السموم بشكل يومي وبطريقة سليمة، فشرب (لتر- لتر ونصف) في اليوم الواحد ضروري ومهم للتخلص من النتروجين في المثانة فتراكمه قد يسبب الإصابة بحصى الكلى، ويمكن التعرف على ذلك من خلال لون البول؛ فكلما أصبح داكنًا كان الخطر أكبر وكلما كان لونه مائلًا للأصفر الفاتح فهذا يعني حصول الجسم على حاجته من الماء.

  • النظافة الشخصية

الكثير من الأشخاص يعتقدون أن أسباب صعوبة التبول منحصرة بالغذاء والدواء وهم يجهلون أن لاهتمامهم بالنظافة الشخصية الأثر الأكبر في ذلك، فمن المهم أن يحرص الشخص على تنظيف نفسه جيدًا بالماء بعد الانتهاء من عملية التبول، فإهمال ذلك يترك المنطقة حول فتحة البول عرضةً للبكتيريا والفطريات الدقيقة التي تسبب تقرحات وآلامًا كبيرة تزداد عندما يلامسها البول بسبب طبيعته الحمضية، فيميل الشخص إلى حرمان نفسه من التبول كي يتجنب الألم، ولهذا يوصي الأطباء بضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية التامة لتلك المنطقة بالإضافة إلى تبديل الملابس الداخلية يوميًا مرة واحدة على الأقل.

  • عصير القصب

يحتوي عصير القصب الذي يُستخلص من القصب نفسه على الكثير من المواد المهمة والمفيدة للجهاز البولي وخاصة الكلى كالمعادن والبروتينات والأحماض العضوية أيضًا، وهي تنقي الكلى وتساعد على تصفيتها من الشوائب الضارة، ويمنح الجسم الفائدة ذاتها التي يمنحها الماء له.

وينصح الأطباء وخبراء التغذية المرضى الذين يعانون من صعوبة التبول بتناول كوب من عصير القصب كل ساعة.

  • الابتعاد عن تناول الموالح

المأكولات المالحة تحبس السوائل في الجسم وتمنع الخلايا من الاستفادة منها، لهذا يلاحظ الأشخاص الذين يكثرون من تناول الأطعمة المالحة صعوبة في عملية التبول، ومن الأمثلة على المأكولات التي ينبغي تجنبها: المكسرات، الشوربات الحمراء، البطاطس المقلية وغيرها.

  • البقدونس

يعتبر البقدونس من الأعشاب الغنية بالكثير من المركبات المهمة للجهاز البولي كالألياف الغذائية والمعادن والفيتامينات، وبالإضافة إلى ذلك فالبقدونس مطهر ممتاز للجهاز البولي من الخارج باتباع الطريقة التالي:

  • وضع الماء على النار بوعاء متوسط الحجم.
  • إضافة عروق البقدونس قبل غليان الماء.
  • إطفاء النار بعد ثلاثة دقائق من الغليان.
  • تصفية الماء من البقدونس وتركه جانبًأ حتى يصبح دافئًأ بما يحتمله الجسم.
  • غسل منطفة الفرج به بلطف، أو وضع القليل من السائل على فوطة نظيفة ومسحه بها.

أسباب صعوبة التبول

يعتبر الرجال ضمن فئة الـ50 إلى 60 من العمر الأكثر عرضة لهذه الحالة بسبب تضخم البروستات، ومن الأسباب الأخرى لهذه الحالة، حصى البول والالتهابات التي تسبب آلام أو انتفاخ والمشاكل العصبية التي تؤثر في الإشارات التي تنتقل بين المثانة والدماغ وبعض أنواع الأدوية والإمساك وتضيق الإحليل وضعف العضلات المسؤولة عن التبول.

أعراض صعوبة التبول

  • الشعور بالضيق الشديد والألم.
  • الشعور بالرغبة الملحة للتبول، ولكن عدم القدرة على فعل ذلك.
  • انتفاخ أسفل المعدة.
  • إيجاد صعوبات في بدء التبول.
  • ضعف سيولة البول.
  • الرغبة المتكررة في التبول.
  • استمرار الشعور بالرغبة في التبول بعد الإنتهاء.

وعند ملاحظة هذه الأعراض يجب الإسراع في مراجعة الطبيب وعلاج الحالة لتجنب المضاعفات المحتملة مثل الهاب المسالك البولية أو تعرض الجهاز البولي لإصابة أو حتى مشاكل الكلى.

تشخيص الحالة وعلاجها 

تتضمن اختبارات احتباس البول أخذ عينات من البول وفحص البول وتنظير المثانة وأشعة X-Ray والأشعة المقطعية، بالإضافة إلى فحص دم المستضد البروستاتي المناعي وفحص سائل البروستات وفحص ديناميكا البول وهو فحص يقيس قدرة الجسم على التبول بشكل كامل ومنتظم.

توجد عدة طرق لعلاج احتباس البول، ويصف الطبيب العلاج بناءًا على تشخيص أسباب الحالة، ومن هذه الطرق:

  • تصفية البول باستخدام القسطرة.
  • عملية تمدد الإحليل وهي عملية تزيد من قطر مخرج البول.
  • أدوية البروستات.
  • العمليات الجراحية.
  • تفتيت حصى البول باستخدام الألترا ساوند.