آثار التنمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٩

آثار التنمر

يجعل التنمر الناس تشعر بالضيق، ومن الممكن أن تجعل المتنمر يشعر بالتعاسة، والوحدة والخوف، ويمكن أن تجعله يشعر بالنقص وبعدم الأمان، كما بمقدورها أن تفقد الشخص ثقتة بنفسه، وربما تمنع الشخص مثلًا من الذهاب إلى المدرسة، أو الكلية أو حتى إلى العمل، ويعتقد بعض الناس أنّ التنمر هو فقط مجرد مرحلة من النمو وفترة لا بدّ من المرور بها، وهذه الفترة لها آثار كبيرة سواء في تحول الشخصية للأسوء، أو في تعرض المتنمر للأسباب الرئيسة للانحراف بكل أنواعه، وفي العديد من الأوقات تؤدي للانتحار والقتل، ومن الآثار التي تنتج عن التنمر:[١]

  • الانسحاب من الأنشطة المدرسية، أو العائلية أو الاجتماعية، والشعور بالرغبة في الوحدة.
  • الخجل والحياء الشديدين حتى مع الأقران.
  • التسبب بالشعور بآلام في المعدة، والشعور بالصداع، والذعر والخوف.
  • القلق في النوم، أو كثرة النوم، ومراودة الأحلام المزعجة.
  • الشعور الدائم بالتعب.
  • ظهور علامات مثل الضرب أو أي علامات أخرى من جراء التحرش والتنمر الجسدي.


التنمر المدرسي

يعد التنمر المدرسي أو التنمر في الأماكن الدراسية أعلى أنواع التنمر انتشارًا، ويكون من خلال تعرض الطالب للإيذاء النفسي أو الجسدي عن طريق الضرب، وشد الشعر، والركل، وتخريب الممتلكات الشخصية، والتجريح، والشتم، والتقليد السلبي، ونشر الشائعات، والانعزال، والتهديد، أو حتى التعديل في صورٍ غير قانونية للضحية من خلال الإنترنت، واستخدامها في تهديد الضحية، أو نشرها فقط لمجرد التقليل من شأن الضحية أو الاستهزاء به، وتصل نسبة انتشار هذه الظاهرة في المدارس الابتدائية في بريطانيا إلى 25%، وفي المدارس الثانوية تصل إلى 10%، في حين بينت الإحصاءات أنّ ما يُقارب نصف عدد الأطفال في العالم قد تعرضوا على الأقل لمرة واحدة للتنمر خلال مرحلة الدراسة، وأن ما يصل إلى 10% منهم قد تعرضوا لنوع من الضغوطات العنيفة بصورة منتظمة، كما بينت الدراسات المسحية التي أجرتها اللجنة الوطنية للطفولة في السعودية أنّ 57.1% من الفتيان، و42.9% من الفتيات يتعرضون للتنمر في المدارس.[٢]

وفي الدراسة التي أُجريت في نيوزلندا من الليند وكيرني "Lind & Kerrney" تبين أنّ ما نسبته 63% من الطلاب قد عانوا بشكل أو بآخر من ممارسات التنمر، كما بينت الدراسة التي أقيمت ولاية إلينوي في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل أدامسكي وريان "Rayan & Adamski" أنّ أما يزيد عن 50% من الطلاب قد واجهتهم حالات للتنمر، وأوضحت دراسة مينتون "Minton" في إيرلندا أنّ نسبة الطلاب الذين تعرضوا لمشكلات التنمر وصلت إلى 36% من طلاب المرحلة المتوسطة، و35% من طلاب المرحلة الابتدائية، وتؤثر ظاهرة التنمر بصورة سلبية على الطلاب الذين تُمارس عليهم إلى أن يصلوا لحالة من الخوف، والانعزال، والقلق والوحدة، ومن الممكن أن تصل إلى مراحل متطورة من الاكتئاب وبالتالي إلى الانتحار، ولا تنعكس آثار ظاهرة التنمر "Bullying" على الضحية فقط، فقد بينت الدراسات أن المتنمرين أنفسهم من الممكن أن يصبحوا أكثر تعرضًا للفشل في حياتهم المستقبلية، وهم أكثر تعرضًا لارتكاب الجرائم في سن مبكرة.[٢]


أنواع التنمر

يعد التنمر من أشكال الإيذاء والإساءة الموجّه من قبل مجموعة أو فرد نحو مجموعة أو فرد أضعف جسديًا في الغالب، والتنمر هو من الأفعال التي تكررت على مرّ الزمن، وللتنمر أنواع وهي:[٣]

  • التنمّر الجسدي: ويكون من خلال الدفع، والضرب، والعضّ، والعرقلة، والقرص، وإيقاع الآخر وغيرها من أنواع الإيذاء الجسدي، وقد يكون للتنمر الجسدي آثار قصيرة أو طويلة المدى.
  • التنمّر اللفظي: وهو الذي يشمل النعت بالألقاب غير المحببة، والتجريح، والإهانة، والترهيب، والتعيير، والتهديد، وغيرها من أساليب الإيذاء باللسان.
  • التنمّر الإجتماعي: ويكون الهدف منه هو الإساءة إلى سمعة الشخص اجتماعيًا ومنه الكذب، والإشاعات، والإحراج، وتشجيع الغير على نبذ الشخص اجتماعيًا.
  • التنمّر على الإنترنت: من خلال وضع أشياء تهين الشخص سواء كان بالسر أو علنًا مثل الصور، والرسائل، وتشويه السمعة، والفيديوهات أو رفض مصادقة الشخص من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التنمّر الجنسي: يقصد به فعل أو قول أمور مهينة أو مؤذية جنسيًا للشخص الآخر، مثل أداء حركات جسدية تدل على معنى جنسي غير لائق، وصور إباحية، واقتراحات جنسية، وهو في الغالب يبدأ في سن المراهقة.
  • التنمّر العرقي: وهو التنمّر على دين، أو عرق، أو جنس، أو لون الشخص الآخر، وقد يقود هذا النوع من التنمّر على اشتمال كل أنواع التنمّر التي ذُكرت.


المراجع

  1. "ما هي آثار التنمر؟"، thebullying، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-20. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "التنمر المدرسي"، hellooha، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-20. بتصرّف.
  3. "انواع التنمر"، ourfamilylife، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-20. بتصرّف.