التهاب المفاصل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٥ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٨
التهاب المفاصل

التهاب المفاصل

يعدُّ المفصل نقطة اتصال عظمتين مع بعضهما البعض بغرض السماح لأجزاء الجسم بالحركة، إذ يمكن للمفصل أن يتحرك بـ 4 طُرق مختلفة بمساعدة السائل الزُلالي، ويتكون المفصل من النسيج الضام الليمفي ومن الغضروف، حيث يحتوي جسم الإنسان على 360 مفصلًا. تصيب المفاصلَ التهاباتٌ عدة؛ إذ يوجد أكثر من 100 نوع من الالتهابات تؤثر على مفاصل الجسم بسبب عوامل ومسببات معينة فمن الممكن أن تؤثر التهابات المفاصل على مفصل واحد أو على عدة مفاصل، ولكن أكثر أنواع التهابات المفاصل شيوعًا التهاب المفصل الروماتويدي وهشاشة العظام، ويجدر بالذكر أن التهاب المفاصل يكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تخطُّوا الـ65 من عمرهم كما أن التهاب المفاصل أكثر شيوعًا بالنسبة للإناث والأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن[١].


أعراض التهاب المفاصل

تظهر أعراض التهاب المفاصل فجأة وتتطور مع مرور الوقت فمنها[١]:

  • ألم في المفصل.
  • احمرار في الجلد حول المفصل.
  • انخفاض نطاق الحركة.
  • في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي حدوث فقدان في الشهية وشعور بالتعب وفقر الدم وحرارة طفيفة.


علاج التهاب المفاصل

تتعدد علاجات التهاب المفاصل، التي تساعد على تخفيف الأعراض وتسكّن الآلام، منها:[١]

  • الأدوية: مثل المسكنات التي تعتبر فعّالة في تسكين الألم، ولكنها لا تساعد في تقليل الالتهاب مثل الهيدروكودون أو الأسيتامينوفين أو الأدوية المضادة للالتهابات التي تقلّل من الألم أو الالتهاب أو كريمات المنثول التي تساعد على تقليل إشارات الألم من المفاصل أو مثبطات المناعة التي تؤدي إلى التقليل من الالتهاب.
  • العملية الجراحية: عن طريق استبدال المفصل بآخر صناعي، ففي العملية الجراحية توصل أطراف العظام معًا حتى يلتئم المفصل الصناعي.
  • العلاج الطبيعي: عن طريق التمرينات التي تُساعد على تقوية العضلات حول المفصل.


أسباب التهاب المفاصل

من أسباب التهاب المفاصل ،التي تسبب الألم أو تؤدي للالتهاب:[٢]

  • التهاب المفاصل بسبب الإصابات مما يؤدي إلى التهابات المفاصل التنكسية.
  • اضطراب في معدّلات الأيض غير الطبيعية مما يسبب الإصابة بمرض النقرس.
  • العوامل الوراثية كما في هشاشة العظام.
  • العدوى مثل التهاب المفاصل الناشئ من داء لايم.
  • ضعف المناعة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.


أنواع التهاب المفاصل

هنالك حوالي 200 نوع من التهاب المفاصل، إذ تقسم التهابات المفاصل إلى مجموعات رئيسية منها:[٢]

  • التهاب المفاصل الالتهابي: وهو التهاب ضار لا يحدث كردّ فعل طبيعي، إذ يعتبر هذا النوع من التهابات المفاصل غير مفيد ويسبب أضرارًا في المفاصل المُصابة فيؤدي إلى الألم والتصلب والتورّم وإلى إتلاف سطح المفاصل والعظم الأساسي، ومن الأمثلة على التهابات المفاصل الالتهابية: التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل التوأمي والتهاب المفاصل المُصاحب لالتهاب القولون أو الصدفية.
  • التهاب المفاصل التنكسي: يحدث هذا النوع من الالتهابات نتيجة لأضرار تحدث في المفصل مثل الكسر أو الالتهاب إذ يمكن لهذا النوع من الالتهابات أن يسبب هشاشة العظام ويؤدي إلى تلف الغضروف الذي يغطي نهاية العظم فيصبح العظم في منطقة الالتهاب أرق.
  • ألم الأنسجة العضلية الهيكيلة: وهو الألم العضلي أو الهيكلي الذي يؤثر في أنسجة الجسم عدا المفاصل والعظام ويحدث هذا الألم بسبب فرط الاستخدام أو حدوث إصابة معينة.
  • ألم الظهر: ينشأ ألم الظهر من العضلات أو العظام أو المفاصل أو الأقراص بين الفقرات أو الأعصاب داخل الجسم، وقد يكون هنالك سبب محدد للألم في مثل هذا النوع من الالتهابات مثل هشاشة العظام، لذلك تُجرى اختبارات التصوير أو الفحص البدني للكشف عن ذلك.
  • مرض النسيج الضام: وهي الأوتار والأربطة والغضاريف التي تدعم أنسجة الجسم وأعضاءه الأخرى، ومن أمراض النسيج الضام: مرض الذئبة الحمراء أو الذئبة وتصلب الجلد والتهابات الجلد والعضلات.
  • التهاب المفاصل بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات: إذ يمكن لبعض أنواع الكائنات الحية أن تصيب المفاصل مثل السالمونيلا والشيجيليا التي تنتقل عن طريق التسمم الغذائي أو التلوُّث، أو مثل السيلان والكلاميدا والأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، أو مثل التهاب الكبد الوبائي الذي ينتشر عن طريق العدوى.
  • التهاب المفصل الأيضي: يسبب هذا النوع من الالتهابات مرض النقرس بسبب تراكم حمض اليوريك في جسم المُصاب فيتشكل على شكل بلورات تشبه الإبر في المفصل ويسبب ألم المفصل الشديد، فإذا لم يقلّ حمض اليوريك سيبقى الألم موجودًا على شكل نوبات.
  • التفسُّخ الذي يسبب التهاب المفاصل: وهو الالتهاب المفصلي الذي ينتج عن عدوى بكتيرية أو فيروسية وقد يحدث عند أي عمر، وقد يصيب الأطفال أيضًا، إذ يؤثر هذا النوع من الالتهابات غالبًا على الورك والركبة ويمكن أن يتطوَّر عندما تنتشر البكتيريا أو الكائنات الحية الدقيقة عبر الدم إلى المفصل أو عندما يُصاب المفصل بالتهاب من خلال الجرح.


الوقاية من التهاب المفاصل

هنالك بعض الإجراءات التي تقلّل من نسب حدوث التهاب المفاصل وتمنع من تفاقم المشكلة إن وجدت، منها[٣]:

  • فقدان الوزن والحفاظ على وزن مثالي.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، خاصًة الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة مثل الخضراوات والأعشاب والفواكه الطازجة، إذ تقلّل من الالتهاب.
  • ممارسة التمرينات الرياضية، خاصًة تمارين السباحة والمشي مع مراعاة عدم الإفراط في ممارستها.
  • إجراء التمرينات الداخلية، مثل تمارين إمالة الرأس ودوران الرقبة.

أخيرًا يمكن لالتهاب المفاصل أن يضعف قدرة الشخص على أداء مهامه اليومية لذلك يجب اتباع العلاج المناسب إذ يهدف علاج التهاب المفاصل إلى تقليل تلف المفاصل والتقليل من الألم والسيطرة على الالتهاب.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Natalie Butler, RD, LD (2017-8-14), "arthritis"، health line, Retrieved 2018-10-6. Edited.
  2. ^ أ ب hannah nichols (2017-11-14), "What are the causes and types of arthritis?"، medical news today, Retrieved 2018-10-6. Edited.
  3. Natalie Butler (2017-8-14), " Arthritis"، health line, Retrieved 2018-10-24. Edited.