آثار الفشل الكلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠١ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩

الفشل الكلوي

يحدث الفشل الكلوي عندما تفقد الكليتين مقدرتهما على تنقية أو فلترة فضلات الدم، وكثيرًا ما يحدث هذا الأمر نتيجة للتعرض للسموم البيئية، أو الإصابة ببعض الأمراض المزمنة والحادة، أو الجفاف الشديد، أو الإصابات المباشرة على الكليتين، أو حتى بسبب تناول بعض أنواع الأدوية، ويُعد الفشل الكلوي أحد الأمراض المهددة للحياة في حال تجاهل علاجه؛ لإن الجسم سيصبح مرتعًا للكثير من الفضلات والسموم الخطيرة، ويُصنف الفشل الكلوي عادةً إلى خمس مراحل مختلفة للدلالة على حجم الضرر الذي لحق بالكليتين، وتُعد المرحلة الأخيرة هي الأخطر والأكثر مأساوية على حياة المريض، وقد يضطر المريض حينها إلى الاستعانة بغسيل الكلى للبقاء على قيد الحياة[١].


آثار ومضاعفات الفشل الكلوي

يُعاني المصابون بالفشل الكلوي الحاد من التعب، وضيق النفس، والارتباك، وعدم انتظام نبضات القلب، وقلة إنتاج الجسم للبول، واحتباس السوائل في القدمين والساقين، بالإضافة إلى النوبات الصرعية وربما الغيبوبة أيضًا في الحالات الشديدة، لكن بعض المصابين قد لا تظهر عليهم أي أعراض ويبقوا على جهلٍ تام بأمر إصابتهم بالفشل الكلوي إلا عن طريق الصدفة، حين يجرون بعض الفحوصات المخبرية لتقصي وجود أمراض أخرى أحيانًا، وعلى أي حال يبقى للفشل الكلوي الحاد مضاعفات وآثار خطيرة على صحة المريض على المدى البعيد، منها الآتي[٢]:

  • تراكم السوائل: يؤدي الفشل الكلوي الحاد إلى تراكم السوائل في الرئتين أحيانًا، مما يؤدي إلى المعاناة من ضيق في التنفس.
  • آلام الصدر: تنجم آلام الصدر في الأساس عند حصول التهاب في البطانة التي تُغلف القلب، أو ما يُعرف بالتأمور، وهذا بالطبع يؤدي إلى الشعور بألم في الصدر.
  • ضعف العضلات: يُعاني بعض المصابون بالفشل الكلوي من ضعف العضلات نتيجة لحصول اختلالاتٍ في سوائل وأملاح (كهارل) الجسم.
  • مشاكل الدم: تلعب الكليتان دورًا مهمًا في إنتاج خلايا الدم الحمراء، لذا من المحتمل أن يؤدي الفشل الكلوي إلى الإصابة بفقر الدم، كما قد يؤدي الفشل الكلوي المزمن إلى عجز الكليتين عن التخلص من الكميات الزائدة من البوتاسيوم والفسفور، وهذا يؤدي بدوره إلى حصول مشاكل في العظام وزيادة في مستوى البوتاسيوم في الدم[٣].
  • أضرار دائمة في الكليتين: يتسبب الفشل الكلوي أحيانًا بحدوث فقدانٍ دائم لوظائف الكلى، ليصل المصاب حينئذ إلى المراحل الأخيرة من الفشل الكلوي، ومن المعروف أن هذا الأمر سيدفع المريض إلى الخضوع لعمليات غسيل للكلى بشكل دوري ودون توقف من أجل البقاء على قيد الحياة.
  • الموت: تُعد الكليتين أحد الأعضاء الجسمية المهمة التي يصعب الاستغناء عن وظائفها ومهامها، لذا ليس من الغريب أن يكون الموت أحد المضاعفات والآثار النهائية للفشل الكلوي.

وعلى أي حال، تحدث أغلب حالات الإصابة بالفشل الكلوي عند الأفراد المصابين أصلًا بمشاكل صحية أخرى؛ كالمصابين بمرض السكري، أو أمراض القلب التاجية، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الفشل القلبي، أو أمراض مزمنة في الكلى أو الكبد، بالإضافة للكبار بالسن والأفراد الذين تطلبت حالتهم الصحية البقاء في وحدة العناية المركزة داخل المستشفى لفترات زمنية طويلة[٤].


علاج الفشل الكلوي

يشير الخبراء إلى إمكانية علاج الفشل الكلوي الحاد في حال الكشف عنه مبكرًا، وقد تتضمن الخطوات العلاجية المناسبة للتعامل مع حالات الفشل الكلوي ما يأتي[٤]:

  • توفير الغذاء المناسب: ينصح الأطباء مرضى الفشل الكلوي بالابتعاد قدر المستطاع عن تناول الأطعمة المالحة أو الغنية بالبوتاسيوم من أجل تخفيف الحمل الواقع على الكليتين، وقد يلجأ الأطباء إلى نصح المريض باتباع أنماط غذائية محددة تتناسب مع أمراض أخرى يُعاني منها المريض؛ كالفشل القلبي مثلًا.
  • الأدوية: يصف الأطباء مجموعة من الأدوية القادرة على تنظيم مستويات الفسفور والبوتاسيوم في الدم، لكن مهما كانت هذه الأدوية فعالة، فإنها لن تكون قادرة على مساعدة الكليتين على تنقية السموم والمواد الأخرى.
  • الخضوع لعملية غسيل الكلى: لن يُساهم غسيل الكلى في إرجاع الكليتين إلى وضعهما الطبيعي، لكن بوسعه أن يتحمل بعض الأعباء والمهام التي كانت الكليتين تقوم بها في السابق.


المراجع

  1. Elaine K. Luo, MD (23-5-2019), "Everything You Need to Know About Kidney Failure"، Healthline, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  2. "Acute kidney failure", Mayo Clinic,32-6-2018، Retrieved 30-7-2019. Edited.
  3. "Complications of kidney failure", American Kidney Fund, Retrieved 30-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Minesh Khatri, MD (23-12-2018), "What is Acute Kidney Failure?"، Webmd, Retrieved 30-7-2019. Edited.