كيف تحمي نفسك من الإصابة بنوبة قلبية؟

كيف تحمي نفسك من الإصابة بنوبة قلبية؟
كيف تحمي نفسك من الإصابة بنوبة قلبية؟

النوبة القلبية

تحدث النوبة القلبية عندما يصعُب تدفق الدم إلى القلب فجأة، ممّا يُقلّل من كميّة الأوكسجين التي يحصل القلب عليها، عندها تبدأ عضلة القلب بالموت إذا لم يُسيطر عليها ولم تُعالج، ولكن إذا تلقيت علاجًا سريعًا فقد تتمكن من منع أو الحدّ من تلف عضلة القلب، ومن الأعراض الأكثر شيوعًا هي عدم الراحة في الصدر، إذ غالبًا ما يكون هذا الشعور في الوسط أو الجانب الأيسر من الصدر، ويستمر عادةً لأكثر مما يقارب بضع دقائق، وقد تختفي وتعود، كما يمكن أن تشعر بالضغط أو الامتلاء أو الألم، وقد تشعر أيضًا بالحرقة أو عسر الهضم، وقد تشعر بضيق في التنفس، ويمكن أن يحدث عندما تستريح أو تمارس بعض النشاط البدني، بالإضافة إلى الانزعاج في الجزء العلوي من الجسم، فقد تشعر بعدم الراحة أو الألم في أحد الذراعين أو كليهما أو الظهر أو الرقبة أو الكتفين أو الفك أو الجزء العلوي من المعدة، ويُعدّ السبب الأكثر شيوعًا للنوبات القلبية هو مرض الشريان التاجي، وذلك مع تراكم الكوليسترول والمواد الأخرى على الجُدران الدّاخليّة للشرايين، ممّا يُسبّب تصلُّبًا بالشرايين، ويمكن أن تتراكم اللّويحات لسنوات، ويمكن أن تتشكل جلطة دموية حول اللويحة وتسدّ الشريان.[١]


كيف تحمي نفسك من الإصابة بنوبة قلبية؟

إنّ من أفضل الطرق التي تساعدك على أن تحمي نفسك من الإصابة بنوبة قلبية هي اتباع أسلوب حياة صحي، إذ يمكن أن يساعد اتباع تدابير الحياة الصحية التالية على ذلك:[٢]

  • عدم التدخين.
  • تناول نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة الكثير من التمارين الرياضية.
  • الحصول على الكثير من النوم الجيد.
  • إبقاء مرض السكري تحت السيطرة.
  • تجنب تناول الكحول.
  • الحفاظ على المستويات المثلى للكوليسترول في الدم.
  • الحفاظ على ضغط الدم في مستوى آمن.
  • الحفاظ على وزن صحي للجسم.
  • تجنب التوتر قدر الإمكان.
  • تعلم كيفية التحكم بالتوتر.


هل أنا في خطر الإصابة بنوبة قلبية؟

إذا كُنتَ تتساءل ما هي العوامل التي تزيد من خطر إصابتك بالنّوبة القلبيّة، فعليك أن تعلم بأنه تساهم بعض العوامل في تراكم الرواسب الدهنية غير المرغوب فيها مما يُسبّب تصلب للشرايين، وهو ما يضيق الشرايين في جميع أنحاء جسمك، ويمكن معرفة إذا كنت بخطر الإصابة بنوبة قلبية إذا كانت لديك أحد عوامل الخطورة التي يمكنك تحسين العديد منها أو القضاء عليها؛ وذلك لتقليل فرص إصابتك بأولى نوباتك القلبية أو بنوبة قلبية أخرى، ومن عوامل الخطورة للإصابة بالنوبة القلبية ما يأتي:[٣]

  • العمر: يُعدّ الرجال الذين يبلغون من العمر 45 عامًا أو أكبر هم أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية من الرجال الأصغر سنًّا.
  • التبغ: يتضمن التبغ التدخين والتعرض للتدخين السلبي على مدار فترة طويلة.
  • ارتفاع ضغط الدم: يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم بحدوث تلف الشرايين التي تغذي قلبك، كما يسبب ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحالات الأخرى؛ مثل السمنة وارتفاع نسبة الكوليستيرول أو مرض السكري من زيادة الخطورة الإصابة أكثر.
  • ارتفاع مستويات الكوليستيرول في الدم أو مستويات الدهون الثلاثية: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الكوليستيرول منخفض الكثافة أو ما يُعرف بالكوليستيرول الضار إلى تضيق الشرايين، كما أن ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية يمكن أن تزيد من خطورة تعرضك للنوبات القلبية، بالإضافة إلى أنه قد يقلل المستوى العالي من الكوليستيرول مرتفع الكثافة أو ما يُعرف بالكوليستيرول الجيد من خطورة تعرضك للنوبات القلبية.
  • السّمنة: ترتبط السمنة بارتفاع مستوى الكوليستيرول في الدم وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري، ويمكن أن يساعد فقدان 10% من وزنك في التّقليل من هذه الخطورة.
  • داء السكري: يسبب عدم إنتاج قدرٍ كافٍ من هرمون الأنسولين التي يفرزه البنكرياس لديك أو عدم الاستجابة للأنسولين بصورة صحيحة من قبل جسمك إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، وهذا ما يزيد من خطر إصابتك بنوبة قلبية.
  • متلازمة الأيض: تُعرف أيضًا بمتلازمة التمثيل الغذائي، كما أن الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي تزيد من فُرص إصابتك بأمراض القلب.
  • تاريخ عائلي للإصابة بالنوبات القلبية: إذا كان أحد أخوتك أو والداك أو أجدادك قد أصيبوا وتعرضوا لنوبات قلبية مبكرة في عمر 55 للأقارب الذكور، فقد تكون هناك خطورة متزايدة لتعرضك لنفس النوبات.
  • نقص النشاط البدني: يساهم عدم النشاط في ارتفاع مستويات الكوليستيرول في الدم والإصابة بالسمنة، ومن الجدير بالذّكر أنّ الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام يتمتعون بصحّة أفضل للقلب، وارتفاع أقل في ضغط الدم.
  • الضغط النفسي: إذا كُنتَ قد تستجيب للضغوط المحيطة بك كثيرًا، فاعلم بأنّ هذا قد يزيد من خطر إصابتك بنوبة قلبية.
  • تعاطي العقاقير المنشطة: يمكن أن يسبب تعاطي العقاقير المنشطة مثل الكوكايين والأمفيتامينات تشنجًا في شرايينك التاجية، وهو ما يمكن أن يعرضك للإصابة بنوبة قلبية.
  • حالات المناعة الذاتية: يمكن أن تسبب الإصابة بحالة مُعيّنة من حالات المناعة الذّاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة بزيادة خطر التعرض لنوبة قلبية.


قد يُهِمُّكَ

إذا كنت قلقًا بشأن أمراض القلب، فمن أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها هي اتباع نظام غذائي صحي للقلب، إذ يمكن أن يساعد تغيير نظامك الغذائي في منع إصابتك بأحد أمراض القلب؛ مثل تناول المزيد من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والأطعمة الأخرى الغنية بالألياف، واختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة، والدهون المتحولة والكوليسترول، والحدّ من تناول الملح، والحفاظ على وزن صحي من خلال موازنة السعرات الحرارية التي تتناولها مع نشاطك البدني، وتناول السمك على الأقل مرتين كل أسبوع، وتُعدّ الأسماك الدهنية التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 الدهنية هي الأفضل.[٤]


المراجع

  1. "Heart Attack", medlineplus, Retrieved 31-7-2020. Edited.
  2. "How to spot and treat a heart attack", medicalnewstoday, Retrieved 31-7-2020. Edited.
  3. "Heart attack", mayoclinic, Retrieved 31-7-2020. Edited.
  4. "Healthy Eating: Eating Heart-Healthy Foods", healthlinkbc, Retrieved 31-7-2020. Edited.

191 مشاهدة