كل ما تود معرفته عن التنفس الاصطناعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٦ ديسمبر ٢٠٢٠
كل ما تود معرفته عن التنفس الاصطناعي

ما هو التنفس الاصطناعي؟

يجرىالتنفُّس الاصطناعي من خلال جهاز التنفُّس الاصطناعي الذي يساعد المريض على التنفُّس، عندما يخضع لعملية جراحية أو لا يستطيع التنُّفس من تلقاء نفسه بسبب إصابته بإحدى الأمراض الخطيرة أو بسبب التعرض لحادث ما كالغرق؛ ويوصل المريض بجهاز التنفُّس الاصطناعي بواسطة أنبوب مجوّف يدخل في فمه نزولًا إلى مجرى الهواء الرئيسي أو القصبة الهوائية، ويبقى المريض موصولًا بجهاز التهوية الميكانيكي حتى يتحسن بدرجة كافية لا يحتاج بعدها إليه، وعلاوة على ذلك، تتأكد ألة التنفُّس الاصطناعي من أنَّ الجسم يتلقّى الأكسجين الكافي ويطلق ثاني أكسيد الكربون، ويعدُّ هذا الأمر ضروريًا عندما تمنع بعض الأمراض التنفُّس الطبيعي، ويجدر ذكر بعض الفوائد الرئيسية لعملية التنفُّس الاصطناعي عن طريق جهاز التهوية الميكانيكي، والتي تشمل ما يلي:[١]

  • يؤدي إلى راحة في عضلات الجهاز التنفسي، بحيث لا يضطر المريض إلى التنفُّس بصعوبة.
  • إعطاء المريض الوقت الكافي للتعافي على أمل أن يصبح التنفُّس طبيعيًّا مرة أخرى.
  • الحفاظ على استقرار مجرى الهواء وحمايته من الإصابة.
  • مساعدة المريض في الحصول على الكمية الكافية من الأكسجين والتخلُّص من ثاني أكسيد الكربون.

كما يشمل التنفس الاصطناعي ما يعرف باسم عملية الإنعاش، التي يقدم من خلالها الهواء للمصاب من قبل شخص أخر مخول أو يعلم الطريقة الصحيحة لتزويد جسم المصاب بالهواء.[٢]


متى يحتاج الشخص إلى التنفس الاصطناعي؟

تتعدد الحالات التي يستخدم فيها جهاز التنفُّس الاصطناعي؛ فقد يحتاج بعض الأطفال والبالغون إلى جهاز تنفُّس طبي لفترة قصيرة أثناء التعافي من مرض ما أو مشكلة أخرى، وفي ما يلي بعض الأمثلة التي يُستخدم فيها جهاز التفُّس الاصطناعي:[٣]

  • أثناء العمليات الجراحية؛ فقد يحتاج الخاضع للعملية الجراحية لجهاز التنفُّس الاصطناعي للتنفُّس طبيعيًا مؤقتًا تحت تأثير التخدير العام.
  • التعافي من الجراحة؛ إذ يحتاج بعض المرضى أحيانًا لجهاز التنفُّس الاصطناعي لمساعدتهم على التنفُّس لساعات أو حتى أيام بعد الجراحة.
  • يُستخدم عند الإصابة بمرض رئوي أو حالة أخرى تصعب عملية التنفُّس.

كما يوجد بعض الحالات الصحية التي من الممكن أن تحتاج إلى استخدام جهاز التنفُّس الاصطناعي، وفيما يلي البعض منها:[٣]

  • التصلُّب الجانبي الضموري المعروف باسم مرض لو جيريج.
  • الغيبوبة أو فقدان الوعي.
  • إصابات الدماغ.
  • انهيار الرئة.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • أخذ جرعات عالية من المخدرات.
  • متلازمة غيلان باريه.
  • الإصابة بعدوى الرئة أو الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • الإصابة بمرض الوهن العضلي الوبيل.
  • شلل الأطفال.
  • تطوُّر الرئة المبكّر عند الأطفال.
  • السكتة الدماغية.
  • إصابات النخاع الشوكي العلوي.

كما يحتاج الأشخاص المتعرضين لأي من؛ الغرق، والاختناق بسبب البلع، والتسمم بأول أكسيد الكربون، والصدمة الكهربائية للتنفس الإصطناعي من قبل شخص قريب منهم.[٢]


أخطار جهاز التنفُّس الاصطناعي

يعدُّ الخطر الرئيسي لوضع المريض على جهاز التنفُّس الاصطناعي هو الإصابة بالعدوى؛ وذلك لأن مجرى الهواء الاصطناعي أو ما يُعرف بأنبوب التنفُّس قد يسمح للجراثيم بالدخول إلى الرئة، ويزداد خطر الإصابة بالعدوى كلما زادت الحاجة إلى التهوية الميكانيكية، ويصل إلى أعلى مستوياته بعد أسبوعين من الاتصال بجهاز التنفس، بالإضافة إلى ذلك، فهناك خطر آخر يتمثل في تلف الرئة الناجم إما عن التضخُّم أو الفتح والانكماش المتكرر للأكياس الهوائية الصغيرة في الرئتين، وفي بعض الأحيان أيضًا لا يمكن للمرضى أن يتخلوا عن جهاز التنفس الاصطناعي، وهو ما يخضعهم للمساعدة طويلة الأمد لتحقيق ذلك، وعندما يحصل شيءٌ كهذا، لا بد من إخراج الأنبوب من الفم مع تحويله إلى مجرى هواء أصغر في الرقبة، وعلاوة على ذلك، فقد يؤدي استخدام الجهاز إلى إطالة عملية الاحتضار إن كان من غير المرجّح بأن يتعافى المريض.[١]


الطريقة الصحيحة لإعطاء التنفس الاصطناعي

بالإضافة لاستخدام الجهاز كما سبق، قد يحتاج البعض للإنعاش أو الخضوع للتنفس الاصطناعي من قبل شخص أخر، وذلك بالعادة بسبب تعرَُّضهم لنوبة قلبية، أو صدمة كهربائية، او إحدى الحالات التي تسبب توقُّف التنفس، وفي حالة توفُّر اثنين من المنقذين أو الأشخاص القادرين على تنفيذ الانعاش الكامل، ينبغي على أحدهما تطبيق تدليك القلب، ويمارس الأخر التنفُّس الفموي، وبالرغم من ذلك يجب أن يأخذ القلب الأولوية دائمًا، وفيما يلي الخطوات الصحيحة لإجراء عملية الانعاش الاصطناعي:[٤]

  • التأكُّد من مجرى الهواء؛ وذلك من خلال وضع المريض بشكل مسطّح على ظهره وعلى سطح صلب، ثمَّ هز الضحية من أكتافه وسؤاله بصوتٍ عالٍ إن كان بخير أم لا، وفي حال عدم وجود استجابة أو كانت الإجابة لا فعليك الاتصال مباشرةً بالطوارئ، ثمَّ إمالة رأس المصاب للخلف مع رفع ذقنه، فبهذه الطريقة يفتح مجرى الهواء.
  • التأكُّد من تنفُّس المريض من خلال وضع الخد بالقرب من أنف وفم المريض والنظر نحو صدره، ثمَّ محاولة الشعور بالتنفُّس لمدة تتراوح من 5 إلى 10 ثواني، وفي حالة عدم التنفُّس يجب إغلاق أنف الضحية وإدخال نفسين كاملين في فم الشخص إلى فم المصاب، وإن شعرت بعدم دخول الأنفاس عدل وضع الرأس وحاول التنفُّس مرة أخرى، وما إن كان لا يزال مجرى الهواء مسدودًا فيجب عليك إجراء الدفعات البطنية أو الضغط على البطن وهو ما يُعرف بمناورة هيمليك.
  • التأكد من الدورة الدموية؛ وذلك من خلال التحقُّق من نبض الشريان السُباتي عن طريق تحسس رقبة المصاب لمدة تتراوح من 5-10 ثواني، فإن كان هناك نبض ولكن المريض لا يتنفس، يمكنك ممارسة الإنعاش بمعدّل نفس واحد كل 5 ثواني أو 12 نفسًا في الدقيقة، أمّا إن لم يكن هناك نبض فيجب البدء بالضغط على الصدر من خلال وضع كفة إحدى اليدين على الجزء السفلي من عظام صدر المصاب، ووضع اليد الأخرى مباشرة فوق اليد الأولى والضغط على عظمة القص للداخل بمقدار 3 -5 سنتمتر، وبمعدل 15 ضغطة لكل نفسين من الفم للفم، وبعد ذلك يجب التحقّق من عودة النبض كل دقيقة والاستمرار دون انقطاع حتى يتوفر دعم الطوارئ.


قد يُهِمَُكَ: كيف أعرف أن الشخص يحتاج إلى تنفس اصطناعي؟

تتعدد الحالات التي يمكن من خلالها معرفة إن كان الشخص بحاجة إلى التنفس الاصطاعي أم لا؛ إذ أنَّ هناك بعض الحالات التي تسبب توقُّف التنفس الطبيعي أو تؤدي إلى صعوبته وهو ما يمكن ملاحظته مباشرةً على المصاب من خلال حركة جسمه وعدم قدرته على الكلام، مما يعرّض الشخص لخطر الاختناق والموت إن لم يتم إجراء التنفُّس الاصطناعي بالوقت المناسب والشكل الصحيح، وتشمل هذه الحالات ما يلي:[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Mechanical Ventilation", my.clevelandclinic.org, 2019-11-29, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Artificial respiration", britannica, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  3. ^ أ ب "The Times a Ventilator Is Needed", healthline, 2020-04-20, Retrieved 2020-11-28. Edited.
  4. "Artificial Resuscitation Techniques", iadc.org, Retrieved 2020-11-28. Edited.