فوائد الكركم الاخضر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٤ ، ٥ فبراير ٢٠٢٠
فوائد الكركم الاخضر

الكركم

نبات الكركم هو نبات مزهر ينتمي لعائلة نباتات الزنجبيل، إذ يُشبه جذر الكركم جذر الزنجبيل وهو ذو لون أصفر غامق يميل إلى الذهبي، ومن جذر نبات الكركم يمكن صنع توابل الكركم بعد تجفيفه وطحنه، وهو من التوابل المستخدمة على نطاق واسع في جميع أنحاء آسيا، وهو المكون الأساسي في توابل الكاري، ويُعد الكركمين هو العنصر الرئيسي النَّشط في الكركم ويُمثل 2-8% من تكوين الكركم، وهو الذي يمنح اللون والنكهة المميزة للكركم، وهو ذو خصائص مضادة للالتهابات والأورام، ويتكون من مضادات الأكسدة، وقد استخدم الكركم على نطاق واسع في الطب القديم بسبب فوائده الصحية الكبيرة، فقد استُخدم في الهند لعلاج الأمراض الجلدية، والاضطرابات الهضمية والأوجاع المختلفة.[١]


فوائد الكركم الأخضر

يُقدم الكركم الأخضر العديد من الفوائد الصحية الهامة للصحة، ومنها نذكر ما يلي:[٢][٣]

  • الحفاظ على الجهاز الهضمي: يساعد الكركم الأخضر على إنتاج العصارة الهضمية الصفراء في المرارة، والتي تساعد الجهاز الهضمي على هضم الطعام بسهولة، كما أن الكركم يخفف من أعراض عسر الهضم وحرقة المعدة، إضافة إلى أنه قد يساهم في تخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي، وعلاج التهاب القولون التقرحي، وهو أحد أنواع التهابات الأمعاء، وعلاج قرحة المعدة، وينبغي الحذر من الإفراط في تناول الجرعات مما قد يتسبب بنتائج عكسية، ويزيد من تهيج المعدة.
  • مضاد للالتهاب: وجد أن العوامل المضادة للالتهابات في الكركم مفيدة في تخفيف الأعراض المرتبطة بالحالات الروماتيزيمية، إذ يستخدم الكركم كجزء من علاج التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل، وقد يساهم في علاج الألم وفقدان الحركة في هذه الحالات، كما يُمكن أن يُفيد في علاج التهاب القزحية، وهو شكل من أشكال التهاب العين.
  • الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية: يساعد الكركم على منع أمراض القلب والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ويقلل من عوامل الخطر الرئيسية لهذه الأمراض الثلاثة، إذ يمنع تصلب الشرايين، ويمنع تجلط الدم، بالإضافة إلى أنه يخفض من مستوى الكوليسترول الضار في الدم.
  • الوقاية من السرطان: أظهرت أبحاث مخبرية أن الكركم يساعد في الوقاية من مختلف أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الثدي والبروستاتا والقولون، ويعود ذلك إلى خصائصه المضادة للأكسدة.
  • إبطاء ومنع تجلط الدم: يقلل استخدام الكركم من تراكم الصفائح الدموية بشدة، كما أنه يقلل من خطر تشكل الجلطات الدموية.
  • تقليل أعراض الاكتئاب: يُعد الكركم فعالًا للحد من أعراض الاكتئاب، وذلك لتأثير الكركمين على وظائف النواقل العصبية الخارجة من الدماغ، ويعد تأثيره مُشابهًا لبعض الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • الحفاظ على صحة الجلد: أثبتت الخصائص المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة في الكركم قدرتها على علاج الأمراض الجلدية، إذ يمنح البشرة النضارة، ويُسرِّع التئام الجروح، ويُقلل المسامات لتقليل حب الشباب، والسيطرة على مشاكل الصدفية.
  • ضبط مستوى السكر في الدم: يساهم الكركم في خفض مستوى السكر في الدم، ويلعب الكركم دورًا في تنشيط الإنزيم المسؤول عن ضبط مستويات الطاقة في الجسم مما يساعد على زيادة حساسية الخلايا للإنسولين، كما يساهم الكركم في تقليل ألم الأعصاب والوقاية من اعتلال الأعصاب السكري الذي يُمكن أن يؤدي إلى الفشل الكلوي.
  • مكافحة السمنة: يُقلل الكركم من نمو الخلايا الدهنية ويمنع التفاعلات الالتهابية للسمنة مما يساهم في تقليل السمنة.
  • إزالة السمنة: يتميز الكركم بأنه قادر على إزالة السموم البيئية من الجسم وإزالة آثار التسمم الغذائي، مما يمنع الالتهاب ويُقلل خطر الإصابة بالسرطان، مما يدعم الكبد ويُعزز وظائفه عند تنقيته من السموم.


أضرار الكركم

يُعد الكركم آمنًا للغاية عندما يؤخذ عن طريق الفم، ولا يسبب آثار جانبية خطيرة، لكنه قد يتسبب باضطرابات في المعدة أو غثيان أو دوار أو إسهال لدى بعض الأشخاص، كما يُعد آمنًا للاستخدام على البشرة، ولكن الإفراط في تناوله يؤدي إلى التأثير على ضربات القلب، وفيما يلي بعض التحذيرات عند تناول الكركم:[٤]

  • يجب أن يبتعد الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في المرارة عن تناول الكركم؛ إذ يمكن أن يزيد من مشاكل المرارة، خاصةً لدى الأشخاص الذين يعانون من حصوات المرارة أو وجود انسداد في القناة الصفراء.
  • يجب أن يبتعد الأشخاص المُصابون باضطرابات في النزف عن تناول الكركم، إذ يؤدي تناوله إلى إبطاء تجلط الدم، مما يزيد من خطر الإصابة بالنزيف.
  • يؤدي تناول الكركم إلى خفض مستوى السكر في الدم، لذا يجب على الأشخاص المصابين بالسكري استخدامه بحذر ومراقبة مستوى السكر في الدم.
  • قد يتسبب تنازل الكركم لدى مرضى اضطراب الارتجاع المعدي المريئي عند تناولهم الكركم باضطراب المعدة، مما يزيد من حالة الارتجاع المعدي المريئي سوءًا.
  • قد يقلل الكركم من مستويات هرمون التستوستيرون، ويقلل من حركة الحيوانات المنوية عندما يؤخذ عن طريق الفم من قبل الرجال، مما يقلل من الخصوبة.
  • قد يقلل تناول كميات كبيرة من الكركم من امتصاص الحديد، لذا يُنصح الأشخاص الذين يعانون من نقص الحديد باستخدام الكركم بحذر.
  • قد يبطئ الكركم من تجلط الدم في حالات الجراحة، وقد يسبب نزيف إضافي أثناء وبعد العملية الجراحية، لذلك ينصح بالتوقف عن استخدامه لمدة أسبوعين على الأقل قبل العمليات الجراحية.


القيمة الغذائية للكركم

يحتوي الكركم على العديد من المواد الغذائية الضَّرورية للجسم والصحة، ويوضح الجدول التالي القيمة الغذائية لملعقة كبيرة من الكركم، أي ما يقارب 7 غرام:[٣]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 23.9 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 4.4 غرام
البروتين 0.5 غرام
الدهون 0.7 غرام
الألياف 1.4 غرام
المنغنيز 0.5 ملليغرام
الحديد 2.8 ملليغرام
فيتامين ب 6 0.1 ملليغرام
البوتاسيوم 170 ملليغرام
فيتامين ج 1.7 ملليغرام
المغنيسيوم 13 ملليغرام


المراجع

  1. Sharon O'Brien (12-7-2018), "Turmeric vs Curcumin: Which Should You Take?"، healthline, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  2. Eric Mohrman , "The Benefits of Raw Turmeric "، livestrong, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Dr. Josh Axe, (15-3-2019), "Turmeric and Curcumin Benefits: Can This Herb Really Combat Disease?"، draxe, Retrieved 19-1-2020. Edited.
  4. "TURMERIC", webmd, Retrieved 19-1-2020. Edited.