اضرار حصوة المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٩ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
اضرار حصوة المرارة

حصوة المرارة

بدايةً يمكن تعريف المرارة على أنها عضو صغير تشبه في شكلها الكمثرى، موجودة في جسم الإنسان في الجانب الأيمن منه أسفل الكبد، وتخزن المرارة المادة الصفراء وهي عبارة عن عصارة هضمية تُفرز في الأمعاء الدقيقة، لكن في بعض الأحيان فإن المادة الصفراء تتراكم وتتصلب ليؤدي ذلك إلى تكوّن حصى، والتي قد يتراوح حجمها بين حبات الرمل الصغيرة إلى كرة الغولف الكبيرة، كما يختلف عدد الحصوات المتكونة، ففي بعض الأحيان تتكون حصى واحدة لدى المصاب وفي أحيان أخرى تتكوّن عدة حصوات في الوقت نفسه، وقد يعاني بعض المصابين من ظهور عدة أعراض حال تكوّن حصى المرارة مما يستدعي علاجها، ويكون ذلك بالإجراء الجراحي، لكن في حال عدم مرافقة الحصى المتكونة أي أعراض لدى المصاب فإن ذلك لا يستلزم معالجتها، وقد يترتب على الإصابة بحصوة المرارة حدوث العديد من المضاعفات والتي قد تكون خطيرة أحيانًا، وفي هذا المقال ذكر أهم هذه المضاعفات الناجمة عنه، بالإضافة إلى الأعراض التي قد تصاحب الإصابة بحصوة المرارة.[١]


أضرار حصوة المرارة

قد يترتب على الإصابة بحصوة المرارة حدوث عدة مضاعفات لدى بعض المصابين، والتي قد تنجم غالبًا إما من انسداد شديد في المرارة أو انتقال الحصوة إلى أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي، وفي ما يأتي ذكر أهم هذه المضاعفات:[٢]

  • التهاب البنكرياس الحاد: والذي ينجم عن انتقال حصوة المرارة من المرارة باتجاه قناة البنكرياس مسببةً انسدادها، وبالتالي حدوث التهاب في النكرياس، وعادة ما يرافق الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد، حدوث ألم في منتتصف البطن عند رأس المعدة، وقد يمتد الألم ليصل إلى الظهر، ومع زيادة حدة الألم عند تناول الطعام تظهر بعض الأعراض الأخرى والتي تتضمن ما يأتي:
    • الشعور بالتعب والمرض.
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • فقدان الشهية.
    • الشعور بالألم عند ملامسة البطن.
    • الإسهال.
    • اليرقان لكنه نادر الحدوث.
  • التهاب المرارة الحاد: إذ يسبب الانسداد الدائم في القناة الصفراوية تراكم المادة الصفراء في المرارة، مما يزيد من فرصة الإصابة بالتهاب المرارة الحاد وتعرضها للعدوى، مسببةً ظهور عدة أعراض لدى المصاب والتي تتضمن ما يأتي:
    • تسارع في ضربات القلب.
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • ألم يصيب الجزء العلوي للبطن مع امتداده إلى الأكتاف.
    • اليرقان.
  • اليرقان: والذي ينجم عن تجمع حصوة المرارة في القناة الصفراوية، لتمنع تدفق المادة الصفراء، وعادةً ما يرافق الإصابة باليرقان عدة أعراض والتي تتضمن ما يأتي:
    • اصفرار الجلد والعينين.
    • الحكة.
    • تغير لون البول ليصبح بنيًا قاتمًا.
    • تغير لون البراز ليبدو باهتًا وشاحبًا.
  • سرطان المرارة: والذي يعد من أنواع السرطانات نادرة الحدوث، إذ قد تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان المرارة، خاصةً إذا ما رافقه عدة عوامل أخرى، كوجود تاريخ عائلي للإصابة بسرطان المرارة، أو وجود تركيز عالٍ من الكالسيوم داخل المرارة، مما قد يؤدي إلى إجراء استئصال للمرارة في حال الإصابة بحصوة المرارة حتى لو لم تظهر أي أعراض لدى المصاب، وقد يؤي الإصابة بسرطان المرارة إلى ظهور عدة أعراض لدى المصاب، وتتضمن ما يأتي:
    • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
    • اليرقان.
    • ألم في البطن.
  • التهاب القناة الصفراوية الحاد: والتي يزداد فرصة حدوثها في حال انسداد القناة الصفراوية نتيجة حصوة المرارة، لتسبب ظهور عدة أعراض لدى المصاب والتي تتضمن ما يأتي:
    • اليرقان.
    • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
    • الارتباك.
    • حكة بالجلد.
    • الشعور بالتعب والمرض.
    • انتقال الألم من أعلى البطن إلى الكتف.
    • القشعريرة.
  • الناسور: وهي من مضاعفات حصوة المرارة نادرة الحدوث لكنها تعد خطيرة، وفيها يتكوّن ناسور بين المرارة والأمعاء، لتنتقل حصوة المرارة إلى الأمعاء مسببة انسدادها، ويعد الإجراء الجراحي الحل الأمثل للناسور، وذلك بإزالة حصوة المرارة لمنع انسداد الأمعاء، وعادة ما ترافق هذه الحالة عدة أعراض لدى المصاب، والتي تتضمن ما يأتي:
    • ألم بالبطن.
    • انتفاخ بالبطن.
    • الإمساك.
    • بقاء المصاب مريضًا ومتعبًا.
    • تمزق الأمعاء وحدوث نزيف داخلي بالإضافة إلى الإصابة بالعدوى في حال عدم الخضوع للعلاج.


أسباب حصوة المرارة

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحصوة المرارة والتي تتضمن ما يأتي:[٣]

  • عند فقدان الوزن بسرعة.
  • عند زيادة تركيز مستوى الكوليسترول أوالبيليروبين في المادة الصفراء كثيرًا.
  • في حال فشل المرارة من تفريغ المادة الصفراء الموجودة في داخلها.
  • خلال فترة الحمل.
  • في حال الإصابة ببعض الأمراض كوجود اضطراب في الدم، أو تشمع الكبد.


أعراض حصوة المرارة

لا تظهر أعراض حصوة المرارة لما تقدر نسبته بـ 80 بالمائة من المصابين بها، والتي يُطلق عليها حصوة المرارة الصامتة، لكن قد تُشخص من خلال الأشعة السينية أو أثناء جراحة البطن، لكن في حال ظهور أعراض لدى المصاب، فإنها قد تنتج من انسداد حصوة المرارة للمرارة نفسها ومنع حركة المادة الصفراء فيها، ومن أهم الأعراض المرافقة للإصابة بحصوة المرارة ما يأتي:[٤]

  • ألم أعلى البطن في الجهة اليمنى منه، والذي قد لا يستغرق أكثر من بضع ساعات، وعادةً ما يكون الألم متقطعًا ويزداد ظهوره عند تناول الطعام الدهني كالأطعمة المقلية.
  • الغثيان والتقيّؤ.
  • عسر الهضم.
  • تغير في لون البول، إذ يظهر غامقًا.
  • الإسهال.
  • ألم في المعدة.
  • تغير لون البراز ليصبح أشبه بالطين.
  • التجشؤ.


عوامل خطر الإصابة بحصوة المرارة

توجد العديد من العوامل التي من شأنها أن تزيد من فرصة الإصابة بحصوة المرارة، في ما يأتي ذكر أبرزها:[١]

  • تعد الإناث أكثر فرصة للإصابة بحصوة المرارة مقارنةً بالذكور.
  • عدم تناول كمية كافية من الألياف.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • أن تكون المرأة حاملًا.
  • في حال الإصابة بأحد أمراض الكبد.
  • التقدم بالعمر، خاصةً لمن تجاوزت أعمارهم 40 سنة.
  • أن يكون المصاب من الأمريكين الأصليين.
  • الإصابة بأحد أمراض الدم، مثل مرض فقر الدم المنجلي أو ابيضاض الدَّم والذي يُطلق عليه اللوكيميا.
  • أن يكون الشخص قليل الحركة .
  • في حال زيادة وزن الجسم أو الإصابة بالسمنة
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بحصى المرارة.
  • الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالكوليسترول.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الدهنية.


المراجع

  1. ^ أ ب "Gallstones", www.mayoclinic.org,8-8-2019، Retrieved 30-11-2019. Edited.
  2. "Gallstones", www.nhs.uk,10-10-2018، Retrieved 30-11-2019. Edited.
  3. "Gallstones", www.my.clevelandclinic.org,7-10-2019، Retrieved 30-11-2019. Edited.
  4. Brindles Lee Macon, Winnie Yu, and Rachel Nall (1-6-2017), "Understanding Gallstones: Types, Pain, and More"، www.healthline.com, Retrieved 30-11-2019. Edited.