خطب عن شهر شعبان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٢ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
خطب عن شهر شعبان

شهر شعبان

شهر شعبان هو الشهر الثامن من السنة الهجرية،[١] ولقد سُمي بذلك لأن العرب كانوا يتشعبون فيه لطلب المياه، أي يقصدون شِعابًا وطرقًا عدّة بحثًا عن الماء، وقيل أنه سمي كذلك بسبب تشعب العرب في الغارات، أو لأنه شَعَب أي ظهر بين شهري رجب ورمضان، وجمع الكلمة هو شعبانات أو شعابين، ولهذا الشهر مكانة خاصة في الإسلام؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يُكثر الصيام فيه، كما أن المسلمين متمثلين في علماء الفلك والشيوخ يرصدون الأهلة لرؤية هلال شعبان للتحقق والتأكد من موعد شهر رمضان المبارك الذي يعد واحدًا من أهم شهور السنة الدينية التي يطبق المسلم فيها عبادة الصوم.[٢][٣]


تعرف على فضائل شهر شعبان

إذا راجعتَ كتب السيرة النبوية ودراسة العبادات التي كان السلف الصالح يقومون بها اقتادءً بنبي الأمة عليه الصلاة والسلام؛ فإنكَ ستلاحظ مكانةً عظيمة لشهر شعبان، وفي هذه الفقرة سنسلط الضوء على فضائله وفوائده:[٤][٥]

  • كان الرسول يكثر من الصيام في شعبان إذ وردَ عن أسامة بن زيد، قال: [قلتُ يا رسولَ اللهِ لم أرَكَ تصومُ شهرًا منَ الشهورِ ما تصومُ مِن شعبانَ؟ قال: ذلك شهرٌ يَغفَلُ الناسُ عنه بين رجبٍ ورمضانَ وهو شهرٌ تُرفَعُ فيه الأعمالُ إلى ربِّ العالَمينَ، فأُحِبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأنا صائمٌ][٦]، وذلك الصوم فيه إخفاءٌ للنوافل وإسرارها فكأنه سر بين العبد وربه ولا رياء فيه، كما أن الصوم في شهر شعبان يكون شاقًا على النفس وأفضل الأعمال هي أشقها على النفوس، وتكون أيقظ لفعل الطاعات طلبًا لمرضاة الله عز وجل.
  • عِظم شهر شعبان ومكانته العالية، إذ قال الإمام ابن رجب الحنبلي فيه: "قيل في صوم شعبان أن صيامه كالتمرين على صيام رمضان لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط"، بل من فضل شعبان أن مقدمته كانت كمقدمة شهر رمضان من حيث قراءة القرآن والصيام، لكي تتأهب نفسك لاستقبال رمضان وتقبل على الطاعات.
  • يرفع الله المسلمين درجات كبيرة لصيامهم في هذا الشهر، ولقد ورد عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: [كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَصُومُ حتَّى نَقُولَ: لا يُفْطِرُ، ويُفْطِرُ حتَّى نَقُولَ: لا يَصُومُ، فَما رَأَيْتُ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إلَّا رَمَضَانَ، وما رَأَيْتُهُ أكْثَرَ صِيَامًا منه في شَعْبَانَ][٧]، والصوم طاعة، والطاعة تدفع عنك البلاء، وتجنبك المعاصي.
  • الصوم بعمومه سنة وأفضلها صوم يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع؛ وذلك لأنهما اليومان اللذان تعرض بهما أعمالك على الله عز وجل ومن التُّقى عرضها على الله وأنت صائم.
  • يحصن العبد نفسه من الفتن في الصوم في زمن يتبع فيه الناس أهواءهم وتضل طرقهم، وأما من استمسك بدينه وعبادة ربه واتبع ما يرضيه وابتعد عما يغضبه فسيكون بمنزلة من هاجر من بين أهل الجاهلية إلى الرسول صلى الله عليه وسلم مؤمنًا به ومتبعًا لأوامره.
  • في شهر شعبان تُرفع أعمالك إلى الله تعالى، والأعمال ثلاثة أنواع، فيُرفع إليه تعالى عمل الليل قبل عمل النهار، ويُرفع عمل النهار قبل عمل الليل، وتُرفع الأعمال يومي الإثنين والخميس، وتُرفع الأعمال في شهر شعبان خاصةً.[٨]


البدع والمنكرات في شهر شعبان

هنالك العديد من السلوكيات والأمور التي يقوم بها البعض بقصد أو بغير قصد، وهي ليست من الدين بشيء ولم ترد في مصدري التشريع الأساسين القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة أبدًا، ومن البدع والسلوكيات الخاطئة التي ترِد في شهر شعبان ما يلي:[٩]

  • زيادة وقود القناديل الكهربائية والأنوار في المساجد والجوامع بمناسبة الأعياد والمناسبات الدينية ومنها حلول شهر شعبان لقرب شهر الصيام رمضان، وفي ذلك قال ابن الحاج في كتابه المدخل: "ألا ترى إلى ما فعلوه من زيادة الوقود الخارج الخارق حتى لا يبقى في الجامع قنديل ولا شيء مما يوقد إلا أوقده حتى إنهم جعلوا الحبال في بالأعمدة والشرفات وعلقوا فيها القناديل وأوقدوها وقد تقدم التعليل الذي لأجله كره العلماء"، وذهب البعض إلى أبعد من ذلك فتشبهوا بالمجوس في إيقاد النيران والالتفاف حولها وتعظيمها والعياذ بالله.
  • التمسح بالمصحف الشريف أو المنبر أو الجدران وتلك السلوكيات تشبه إلى حد كبير أفعال أهل الجاهلية في عبادة الأصنام وذلك محرم شرعًا.
  • كثرة اللغو واللغط في بعض ليالي شعبان وهي من المفاسد الشنيعة في تلك الأيام المباركة ومن البدع التي تجر المسلم إلى غيرها من الأفعال.
  • زيارة القبور في ليلة النصف من شعبان وإيقاد النار بجوارها من البدع الضالة.
  • التعبّد بما لا يصح من أحاديث الناس ونشرها أو تداولها دون تبيان لصحتها من دونه.


قد يُهِمُّكَ: أهم الأحداث التي وقعت في شهر شعبان

هنالك الكثير من الأحداث الهامة التي ارتبطت بشهر شعبان كونها وقعت فيه، ونذكر منها:[١٠]

  • في العاشر من شهر شعبان في السنة الثانية للهجرة فرض الله على المسلمين صيام شهر رمضان قبل غزوة بدر الكبرى، وفُرِضَت لأجل ذلك زكاة الفطر.
  • في الثاني من شعبان في السنة الخامسة للهجرة وقعت غزوة بني المصطلق، إذ خرج الرسول صلى الله عليه وسلم مع جند المسلمين لملاقاة المشركين بعد أن علم أنهم يتهيؤون لقتاله، فقاتل المؤمنون حتى انتصروا وكان لذلك أثر عظيم في نفوسهم وإشاعة التآزر والمحبة، وكما افتضح الله المنافقين وأظهرهم على حقيقتهم.
  • في شهر شعبان تحولت قبلة المسلمين إلى الكعبة المشرفة في مكة بعد أن كان المسلمون يصلّون وجه البيت المقدس لعام ونصف، وهي قضية علمت الصحابة الامتثال لأوامر الله ورسوله.
  • في شهر شعبان توفي عثمان بن مظعون وهو أول المهاجرين الذين توفاهم الله في المدينة، وكان من الصحابة الذين يحبهم الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • في التاسع من شهر شعبان سنة 591 للهجرة وقعت معركة الأرك التاريخية بقيادة أبي يوسف المنصور أمام النصارى وذلك في زمن الموحدين.

المراجع

  1. "ترتيب الأشهر الهجرية"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 12/1/2021. بتصرّف.
  2. "شهر شعبان "، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 11/1/2021. بتصرّف.
  3. "متى يبدأ شهر شعبان"، الجزيرة ، اطّلع عليه بتاريخ 11/1/2021. بتصرّف.
  4. "فضائل شهر شعبان"، قصة الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 11/1/2021. بتصرّف.
  5. "فضائل شهر شعبان"، صيد الفوائد ، اطّلع عليه بتاريخ 11/1/2021. بتصرّف.
  6. رواه محمد ابن عبد الوهاب، في الحديث لابن عبدالوهاب، عن أسامة بن زيد ، الصفحة أو الرقم:2/488، إسناده جيد .
  7. رواه البخاري، في الصحيح ، عن عائشة بنت أبي طالب ، الصفحة أو الرقم:1969، صحيح.
  8. "شهر شعبان"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 12/1/2021. بتصرّف.
  9. "صوم شهر شعبان وبيان فضله والتحذير من البدع المنتشرة فيه رابط المادة: "، طريق الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 12/1/2021. بتصرّف.
  10. "كرونولوجيا كبرى الأحداث في شهر شعبان"، الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 12/1/2021. بتصرّف.