حكم من نسي زكاة الفطر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٣ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
حكم من نسي زكاة الفطر

زكاة الفطر

زكاة الفطر هي نصاب الأموال التي يدفعها المسلم المقتدر عليها، وهي واجبة ملزمة الدّفع على ربّ الأسرة عن كل من تلزم عليه نفقته من زوجة وأولاد، شريطة مقدرته على توفير قوته وقوت ابنائه يوم العيد وليلته، ومستحبّة الدّفع عن الجنين في رحم أمّه إذا مضى على حملها به أربعين يومًا، إذ تكون الرّوح قد نُفخت فيه، واقترنت الزّكاة بالفطر لأنّها تطهير للأنفس وليس للأموال، كما في زكاة المال مثلاً؛ لجبر النّقص الحاصل في الصّيام، وحالها حال سجود السّهو لجبر نقصان الصّلاة، وحكمها واجب ومستحقّة الدّفع قبل انقضاء شهر رمضان المبارك وحتّى قبل صلاة عيد الفطر.[١][٢]


حكم من نسي زكاة الفطر

كما أسلفنا في الفقرة الاستهلاليّة فإنّ زكاة الفطر واجبة الدّفع خلال شهر رمضان المبارك وقبل صلاة عيد الفطر، ولأنّ النّسيان صفة الإنسان، فقد ينشغل المسلم الملكّف بإخراجها بالإعداد لأمور العيد وغيرها من الأمور الحياتيّة وينسى إخراجها في وقتها المحدّد لها، وإن حدث فلا حرج، ويجزئه عن ذلك إخراجها بعد صلاة العيد شريطة أن يكون مقدار الزّكاة كاملاً، وأن لا يكون تأخيرها متعمّدًا، بل السّبب في عدم إخراجها هو النّسيان الذي لا يؤاخذ الله سبحانه وتعالى عباده عليه، لقوله في محكم تنزيله: {رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا}[٣].[٤]


أحكام زكاة الفطر

لزكاة الفطر العديد من الأحكام التي يجب أن يلم بها المكلّف بدفعها لتسقط عنه فريضتها وتجزئه، ومن هذه الأحكام ما يلي:[٥]

  • شرط وجوب زكاة الفطر هو المقدرة أو اليسار، أمّا المعسر الذي لا يستطيع تأمين قوته وقوت عياله إلاّ بصعوبة ليلة العيد ويومه فلا تجب عليه الزّكاة.
  • حكمة مشروعيّة زكاة الفطر أنّها تطهير للصّائمين عن التّقصير الحاصل في صيامهم أو ما يقعون به من زلل من اللّغو والرّفث، ولإدخال الفرحة على قلوب المساكين والمحتاجين، ولإغنائهم عن السّؤال في يوم العيد.
  • وقت وجوب إخراج زكاة الفطر يختلف من مذهب لآخر، فهو واجب عند الحنفيّة بدخول فجر يوم العيد، بينما يقع وجوب دفعها عند الشّافعيّة والحنابلة بغروب شمس آخر يوم من رمضان، ويُجيز المالكيّة والحنابلة التعجّل بإخراجها قبل العيد بيوم أو يومين، والشّافعيّة يرون أن لا مانع من تعجيل إخراجها بدخول بأول شهر رمضان المبارك، ويستندون برأيهم هذا إلى أنّ زكاة الفطر تجب بحلول الصّيام والفطر منه، فإن وجد أحدهما جاز تقديمه على الآخر.
  • الفئات المستحقّة لزكاة الفطر هم الفئات التي ذكرهم الله سبحانه وتعالى في مصارف الزّكاة، بقوله: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللهِ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}[٦].
  • لا تجب زكاة الفطر عن الميّت الذي وافته المنيّة قبل غروب آخر يوم من رمضان؛ لأنّ الميّت ليس من أهل الوجوب.
  • لا تجب زكاة الفطر على الجنين الذي لم يولد قبل مغرب ليلة العيد، وهو ما اتفق عليه جمهور الفقهاء، ولكنّه مستحب عند الإمام أحمد؛ لأنّ أجرها عندها يقع كأجر صدقة التطوّع.

وبعض المسلمين يستفتي أهل العلم حول جواز إخراج زكاة الفطر لخارج البلد الذي يُقيم فيه المزكّي، فالأصل أن تُخرج في نفس بلد المزكّي للفقراء لأنّهم الأولى، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: [ تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ][٧]، أمّا إن كان عدد الفقراء قليل في البلاد وقد كفتهم الزكاة وفاضت عن حاجتهم، فلا مانع من إخراجها ونقلها لبلد آخر فيها فقراء ومحتاجين، أو بعثها لأقارب المزكّي الفقراء والمحتاجين المقيمين في غير بلد إقامته.[٨]


مقدار زكاة الفطر وهيئتها

الأصل المنصوص عليه في السنّة النبويّة الشّريفة ومجمع عليه جمهور الفقهاء هو إخراج زكاة الفطر طعامًا من غالب قوت البلد؛ مثل الأرز، أو القمح، وتقدّر بصاع ويساوي بالوزن 2.04 كيلوغرام تقريبًا من الأرز، أو القمح، أو التّمر، أو الشّعير عن كل فرد يعوله من تجب عليه إخراج الزّكاة، ومن غير الجائز أن تنقص عن المقدار السّابق، ولكن يجوز الزّيادة فيها، وتحتسب الزّيادة فيها كأجر الصّدقات، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما : [فَرَضَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ زَكَاةَ الفِطْرِ صَاعًا مِن تَمْرٍ، أوْ صَاعًا مِن شَعِيرٍ علَى العَبْدِ والحُرِّ، والذَّكَرِ والأُنْثَى، والصَّغِيرِ والكَبِيرِ مِنَ المُسْلِمِينَ، وأَمَرَ بهَا أنْ تُؤَدَّى قَبْلَ خُرُوجِ النَّاسِ إلى الصَّلَاةِ][٩].[١٠]

وقد أجاز الحنفيّة وجماعة من التّابعين إخراج زكاة الفطر نقدًا بدلاً من الطّعام شريطة أن يتحقّق النّصاب، وهو ما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية إذا كان إخراج زكاة الفطر نقدًا فيه تحقيق مصلحة راجحة للمحتاج أو الفقير؛ لأنّ القصد من زكاة الفطر هو إغناء الفقير والمحتاج عن السّؤال يوم العيد وليلته، وهذا القصد يتحقّق بإخراج زكاة الفطر نقدًا، إذ يستعين بها المحتاج بشراء ما يحتاجه، فهو أعلم بما ينقصه، أمّا عند غير الحنفيّة فلا تجزئ عندهم إخراج زكاة الفطر إلاّ طعامًا من غالب قوت أهل البلد، فإذا كان الغالب من قوتهم القمح وجب إخراجها نقدًا بما يُعادل قيمة صاع القمح، وإن كان غالب قوت أهل البلد التّمر أو الشّعير وجب إخراجها نقدًا بما يعادل قيمة الصّاع منها.[١١]

وعادةً تحدّد دار الإفتاء في كل دولة القوت الغالب فيها سواء أكان قمحًا، أو شعيرًا، أو تمرًا، أو حمّصًا، أو عدسًا، أو زّبيبًا، أو غيرها لاعتماد إخراج زكاة الفطر منه عينًا أو نقدًا، ولا اختلاف في إخراج زكاة الفطر من الطّعام، فالنّصاب معروف ومقدّر بحوالي 2.5-3 كيلوغرام، والأحوط إخراج 3 كيلوغرام عن كل نفس تقع ضمن مسؤوليّة العائل الإنفاق عنها، أمّا إن رغب المسلم إخراجها نقدًا فهذا يختلف من سنة لأخرى؛ وذلك لاختلاف أسعار الصّنف الغذائي الغالب في البلد وتذبذبها من عامٍ لآخر، وعليه تُحدّد دائرة الإفتاء في كل دولة لكل سنة مقدار زكاة الفطر النقديّة بالاعتماد على أسعار المادّة الغذائيّة الرّئيسيّة فيها، وعلى المسلم تحرّي هذا الأمر كل سنة، والالتزام به لتجنّب نقصان نصاب زكاة الفطر، أمّا الزّيادة فله الأجر والثّواب فيها.[١٢][١٣]


المراجع

  1. "زكاة الفطر"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020. بتصرّف.
  2. "أحكام زكاة الفطر"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 286.
  4. "حكم من نسي إخراج زكاة الفطر قبل صلاة العيد"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  5. "أحكام زكاة الفطر"، dar-alifta، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  6. سورة التوبة، آية: 60.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 4347 ، [صحيح].
  8. "حكم إخراج الزكاة في غير بلد المزكي"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1503، صحيح .
  10. "أحكام زكاة الفطر"، dar-alifta، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  11. "حكم إخراج زكاة الفطر نقدا"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-3-7. بتصرّف.
  12. "قرارات مجلس الإفتاء"، aliftaa، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020. بتصرّف.
  13. "مقدار الصاع في زكاة الفطر بالكيلو"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2020. بتصرّف.