أفضل أنواع الزيوت العطرية للحصول على نوم هانئ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢ سبتمبر ٢٠٢٠
أفضل أنواع الزيوت العطرية للحصول على نوم هانئ

هل تساعد الزيوت العطرية على النوم؟

تشير الأدلة العلمية المتوفرة إلى تمتع بعض الزيوت العطرية Essential Oils بقدرة على تقوية الجهاز المناعي، وإضعاف بعض الفيروسات، وتخفيف حدة التوتر أو القلق، وزيادة الشعور بالراحة وربما المساعدة على النوم أيضًا، وهنالك بالمناسبة بعض الدراسات العلمية التي بحثت جديًا بهذا الموضوع، كما أن هنالك الكثير من الشهادات والأقاويل الشفوية لأناس استفادوا فعلًا من بعض خلطات الزيوت العطرية، خاصة زيت الخزامى، وهذا الأمر دفع بالبعض إلى القول بأن استخدام الزيوت العطرية هو خيار مناسب للمساعدة على النوم أكثر من الأدوية الموصوفة من الصيدليات، كما أن هذه الزيوت تبقى في المحصلة منتجات طبيعية، وهذا يجعلها أكثر ملائمة وربما سلامة بنظر الكثيرين، لكن بالطبع عليك توخي الحذر عند استخدام هذه الزيوت عند وضعها مباشرة على جلدك، كما عليك أن تتذكر بأن ليس جميع الزيوت العطرية صالحة لتناولها عبر الفم[١].


أفضل أنواع الزيوت العطرية للحصول على نوم هانئ

يحصل الناس على الزيوت العطرية من أوراق وزهور وأجزاء أخرى من النباتات، وعادةً ما تحمل هذه الزيوت روائح النباتات الأصلية التي أخذت منها، ولقد وجد بعض العلماء والباحثين بأن استنشاق بعض أنواع هذه الزيوت أو وضعها على الجلد يُمكن أن تحفز المواد الكيميائية المسؤولة عن النوم داخل الدماغ، وعلى الرغم من قلة الأدلة العلمية حول هذا الأمر، إلا أن هنالك بعض الزيوت العطرية المشهورة بكونها مفيدة لغرض تحسين جودة النوم وهزيمة الأرق، ومن بين هذه الزيوت:

  • زيت الخزامى: يشتهر زيت الخزامى بصفته الزيت العطري الأكثر استخدامًا وشيوعًا لمساعدة الناس على النوم، وهنالك بعض الدراسات العلمية التي أكدت على نجاعة استخدام هذا الزيت بالذات، ولقد حاولت أحد هذه الدراسات الكشف عن فاعلية هذا الزيت عند مرضى القلب، وتوصلت إلى حدوث تحسن ملحوظ في جودة النوم لدى هؤلاء المرضى، فضلًا عن انخفاض في مستوى القلق لديهم أيضًا.
  • زيت خشب الأرز: توصلت بعض الدراسات الأولية أو المبدئية إلى احتواء زيت خشب الأرز على مركب كيميائي يُدعى بالسيدرول، الذي يمتاز بخواص مهدئة أو مسكنة، و هناك أحد الدراسات التي أجريت على مرضى الخرف للتحقق من فاعلية هذا الزيت فيما يخص النوم، وجاءت الدراسة بنتائج إيجابية في النهاية، لكن تجدر الإشارة إلى اعتماد الباحثين أثناء اجرائهم للدراسة على خليط من زيت خشب الأرز مع أنواع أخرى من الزيوت، منها زيت الصنوبر وزيت السرو.
  • زيت البرغموت: سعى الباحثون كذلك في أحد الدراسات إلى استخدام خليط من زيت البرغموت وزيت خشب الصندل لغرض المساعدة على النوم، وجاءت هذه المحاولة بنتائج إيجابية أيضًا عند المشاركين بالدراسة، بل إن نسبة فاعلية هذه الزيوت على تحسين جودة النوم قد وصلت إلى حوالي 64%، ولقد عبر الكثير من المشاركين بالدراسة عن رغبتهم بالاستمرار باستخدام هذه الزيوت أيضًا.
  • زيت الناردين: يدخل زيت الناردين الأساسي ضمن الكثير من خلطات المشروبات العشبية المستخدمة أثناء وقت النوم، كما أن الكثيرين يسعون إلى الحصول على مكملات الناردين من أجل استخدامها لتحسين النوم لديهم، ولقد عبر بعض الخبراء عن كون هذا الزيت قادرًا على تحفيز النوم بسرعة وتحسين جودة النوم أيضًا[٢].
  • زيوت إضافية: يتحدث البعض عن إمكانية استخدام زيت القصعين أو الميرامية المتصلب لغرض المساعدة على النوم، كما أن البعض يمدحون الخلطات التي تحتوي على أوراق الراتنج، وراتنج اللبان، وازهار الدود الأزرق، وازهار البابونج الأزرق[١].


طريقة استخدام الزيوت العطرية في النوم

هنالك الكثير من الطرق التي يُمكن لك اللجوء إليها للاستفادة من الزيوت العطرية لمساعدتك على النوم، لكن هذا سيعتمد في المحصلة على نوعية الزيوت العطرية التي تمتلكها؛ فبعض هذه الزيوت يمكن وضعها على جلد قدميك أو معصم أو راحة يديك، وهذا ينطبق على زيت الخزامى والقصعين أو الميرمية، لكن تذكر أن عليك تقليل تركيز هذه الزيوت قبل وضعها على الجلد، وذلك عبر خلطها بأنواع أخرى من الزيوت من أجل تجنب الإصابة بتهيج الجلد، ومن بين أبرز الزيوت المستخدمة لهذا الغرض –مثلًا- زيت جوز الهند وزيت الزيتون البكر، وقد يكون من الأنسب دائمًا استخدام ملعقة من هذه الزيوت لحل أو تقليل تركيز كل قطرة واحدة من الزيوت العطرية، أو يُمكن لك إضافة 2-3 نقاط من الزيوت العطرية إلى نافث أو ناشر الرذاذ الهوائي داخل المنزل لاستنشاقها مباشرة، أو يُمكن لك نثر بضعة قطرات من هذه الزيوت على وسادة النوم الخاصة بك[١].


مَعْلومَة

على الرغم من وصف الزيوت العطرية بأنها منتجات "طبيعية"، إلا أن هذا لا يعني أنها آمنة دائمًا أو أنها لا تحمل أضرار نهائيًا؛ فهذه الزيوت غير صالحة لتناولها عبر الفم، بل ويُمكن لتناولها وبكميات صغيرة أن يؤدي إلى حدوث التسمم أحيانًا، وفي الحقيقة فإن الجهات الصحية الرسمية الأسترالية قد كشفت عن حصول زيادة ملحوظة في حوادث التسمم لدى الأطفال بسبب تناولهم للزيوت العطرية، كما تحدثت عن خطورة وضع الزيوت العطرية على الجلد

مباشرة دون تخفيف تركيزها، خاصة عند الأفراد الذين يُعانون من حساسية اتجاهها، وفي المناسبة فإن للزيوت العطرية قدرة سريعة على التغلغل داخل الجسم عند بلعها عبر الفم[٣]، كما أن هنالك بعض الزيوت العطرية التي لها القدرة على زيادة مستوى اليقظة ومنع الشعور بالنعاس وآثار أخرى عليك أخذها بعين الاعتبار، منها:

  • زيت البتيت غرين، الذي يمتلك قدرة فعلية على زيادة اليقظة والانتباه وفقًا لأحد الدراسات التي أجريت لغرض تقصي الأداء الدراسي والتوتر.
  • زيت إكليل الجبل، الذي يمتلك مفعولًا منشطًا للأعصاب وله القدرة على زيادة ضغط الدم ودقات القلب أيضًا.
  • زيت خشب الصندل، الذي بوسعه زيادة ضغط الدم ودقات القلب أيضًا عند استنشاقه مباشرة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Debra Rose Wilson, Ph.D., MSN, R.N., IBCLC, AHN-BC, CHT (2016-08-17), "Which Essential Oils Promote Better Sleep?", healthline, Retrieved 2020-08-26. Edited.
  2. "Best Essential Oils for a Good Nights Sleep", sleep, Retrieved 2020-08-26. Edited.
  3. "Essential oils - Health warning", healthywa.wa.gov.au, Retrieved 2020-08-26. Edited.

36 مشاهدة