اعراض التسمم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٦ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٨
اعراض التسمم

التسمم

يُعرف التسمم على أنه التعرض لمادة خطرة، أو لها القدرة على إحداث ضرر على الصحة، ويحدث التسمم عند بلع المواد السامة، أو استنشاقها، أو حقنها، أو امتصاصها عبر الجلد، أو دخولها إلى العين، ويُمكن للتسمم أن يكون حالة طبية طارئة تستدعي الذهاب مباشرة إلى المستشفى للتعامل معها على وجه السرعة، وغالبًا ما تحدث حالات التسمم في البيت، وبصورة حادة أو مفاجئة وغير مقصودة، وعادة ما تستهدف الأطفال دون عمر ستة سنوات، كما قد يحدث التسمم نتيجة لتعرض الأطفال إلى مواد يُنظر لها على أنها غير سامة، مثل مواد التجميل، ومستحضرات العناية بالبشرة، ومواد التنظيف، والنباتات، والبطاريات، ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، فإن 150.000 شخصًا قد دخلوا المستشفى بسبب التسمم في إنكلترا بين عامي 2013-2014، كما أن واحدة من بين أربع حالات تسمم تقع بصورة متعمدة هدفها إيذاء النفس، أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الخبراء يتحدثون عن وقوع 1.5 مليون حالة تسمم بين الأطفال والمراهقين تحت سن 20 سنة كل عام، وأكثر من نصف هذه الحالات يحدث بين الأطفال أقل من 6 سنوات[١][٢][٣].


أعراض التسمم

يعتمد ظهور أعراض التسمم على نوعية وكمية المادة السامة، بالإضافة إلى شكل التعرض لها، سواء عبر البلع أو عبر الاستنشاق على سبيل المثال، كما أن عمر وصحة الفرد لها دور في مقدار حدة الأعراض، وقد لا يُسبب التسمم أي أعراض أحيانًا، لكن تتضمن أبرز الأعراض والعلامات التي تشير إلى حدوث التسمم في المكان وعلى الشخص ما يلي[٢]:

  • ملاحظة وجود صناديق أو علب مفتوحة تخص العقاقير أو المواد الكيميائية، أو ملاحظتها مسكوبة أو في مكان غير مكانها.
  • الشعور برائحة شاذة في الهواء، أو على ملابس الشخص، أو في فمه.
  • ملاحظة وجود لطخات أو صبغات غريبة على الملابس، أو على الجلد، أو على شكل بخار في الهواء.
  • معاناة الشخص من أعراض حادة أو مفاجأة أو مزمنة، بما في ذلك تغيرات في السلوك، أو النعاس، أو ألم في المعدة، أو التقيؤ، وغيرها من الأعراض التي قد تتراوح بين خفيفة ومتوسطة إلى شديدة أو خطيرة.


أعراض التسمم الخفيفة

يُمكن لأعراض التسمم الخفيفة أن تزول بسرعة، أو أن تكون موضعية تؤثر فقط على منطقة واحدة من الجسم، وقد لا تتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا، كما قد تتضمن ما يلي:

  • تغيرات سلوكية، مثل القلق وغرابة التصرف.
  • الإسهال، أو الغثيان، أو مشكلة بالمعدة.
  • النعاس، أو التعب، أو الصداع.
  • فقدان الشهية أو العطش.
  • تهيج في العينين أو الجلد.
  • فترات متكررة للسعال.
  • تقرح أو تصلب في المفاصل.


أعراض التسمم المتوسطة

يُمكن لأعراض التسمم المتوسطة أن تدوم لفترات طويلة، أو أن تكون مجموعية، أي تؤثر على مناطق أو أعضاء كثيرة من الجسم، كما أنها قد تكون بحاجة إلى تدخل طبي طارئ للتعامل معها، لكنها قد لا تصل إلى مستوى مهدد لحياة الشخص، أو أن تكون ذات أثر دائم، وقد تنطوي أبرزها على ما يلي:

  • عدم وضوح الرؤية.
  • الارتباك أو الشعور بالضياع.
  • صعوبة بالتنفس.
  • سيل اللعاب وإفراز مفرط للدموع.
  • الحمى وزيادة ضغط الدم.
  • فقدان السيطرة على العضلات والتشنجات.
  • السعال المستمر والغثيان الشديد.
  • سرعة دقات القلب والتعرق.
  • الإسهال الشديد وتشنجات المعدة والعطش.
  • الشعور بالضعف والارتجاف.


أعراض التسمم الخطيرة

تُعرف أعراض التسمم الخطيرة بكونها مهددة للحياة، وقد تؤدي إلى ضرر دائم في الدماغ، أو الشلل، أو الموت، ويُمكنها أن تتضمن ما يلي:

  • التوقف القلبي الرئوي.
  • التشنجات العصبية التي لا تستجيب للعلاجات.
  • التخثر المنتثر داخل الأوعية، الذي يُسبب نزيفًا خارج عن السيطرة.
  • تضيق المريء.
  • حمى وعطش شديد غالبًا.
  • عدم القدرة على التنفس والتنفس السريع.
  • ارتعاش العضلات.
  • سرعة بنبضات القلب مع انخفاض بضغط الدم.
  • فقدان الوعي.


أعراض التسمم الغذائي

تتباين حدة أعراض التسمم الغذائي وتعتمد على نوع البكتيريا، أو الفيروسات، أو الطفيليات التي أيصاب بها الفرد، وكم دخل منها إلى الجسم، وكيفية تعامل الجهاز المناعي معها، وبغض النظر عن وجود أنواع كثيرة للتسمم الغذائي، إلا أن أغلب الحالات تحمل في طياتها مزيجًا من الأعراض التي تتضمن الإسهال، والغثيان، والتقيؤ، وقد تتضمن أيضًا ظهور الانتفاخات والغازات، والحمى، وآلام العضلات، والضعف، وآلام البطن[٤].


أعراض التسمم بالرصاص

يُمكن للتسمم بالرصاص أن يؤدي إلى حدوث ضرر يمس معظم أعضاء الجسم، لكن غالبًا ما تظهر أعراضه في البداية على شكل اضطرابات تمس الدماغ والسبيل الهضمي، ويمتاز التسمم بالرصاص بكون أعراضه خفية ويصعب الكشف عنها، إلى درجة انعدام وجود أي أعراض له عند بعض الأفراد، وعادة ما تنطوي أهم الأعراض الخاصة به على ما يلي[٥]:

  • التهيج المفرط والصداع.
  • الإجهاد، وفقدان التركيز، والدوار.
  • ضعف في الذاكرة قصيرة المدى.
  • الإحساس بطعم غريب في الفم.
  • ظهور خط أزرق على اللثة، يُدعى بخط بيرتون.
  • شعور بالخدر أو التنميل.
  • الشعور بألم في البطن، والغثيان، والتقيؤ.
  • انخفاض الشهية للطعام.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • عدم وضوح الكلام.


المراجع

  1. "Poisoning", National Health Service (NHS),31-5-2018، Retrieved 3-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Stanley J. Swierzewski, III, M.D. (1-10-2015), "Poisoning"، Health Communities, Retrieved 3-11-2018. Edited.
  3. "Poisoning: First aid", Mayo Clinic,24-5-2018، Retrieved 3-11-2018. Edited.
  4. Carol DerSarkissian (2-4-2017), "What Are the Symptoms of Food Poisoning?"، Webmd, Retrieved 3-11-2018. Edited.
  5. Richard N. Fogoros, MD (1-10-2018), "An Overview of Lead Poisoning"، Very Well Health, Retrieved 3-11-2018. Edited.