اعراض شلل العصب السابع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
اعراض شلل العصب السابع

شلل العصب السابع

العصب السابع أو ما يُعرف بشلل الوجه النصفي هو عبارة عن حالة تصبح فيها عضلات الوجه ضعيفة أو مشلولة، وتؤثر على جانبٍ واحدٍ فقط من الوجه، إذ يحدث تيبُّس الوجه في هذا الجانب، وتنتج هذه الحالة عن نوعٍ من الصدمات والإصابات الرّضية في العصب القحفي السابع أو كما يُسمّى أيضًا عصب الوجه، ويمكن أن يحدث شلل الوجه النصفي لأي شخص، ولكن تزداد الإصابة به عند مرضى السكري، أو الأشخاص الذين تعافوا من التهابٍ فيروسيٍ قبل فترةٍ قصيرة جدًّا، وقد يعتقد المُصاب بشلل العصب السابع أنّه قد أُصيب بسكتة دماغية؛ لكن السّكتة الدّماغية لن تُؤثر فقط على عضلات الوجه إنما على جميع عضلات الجسم في الجهة المعرضة للضعف العضلي.[١]


أعراض شلل العصب السابع

إنّ العصب السابع يتحكّم بفتح وإغلاق العينين، وإفراز اللعاب، وإنتاج الدموع، والعبوس، وإغلاق العينين، لذلك عندما يتعطّل هذا العصب، فإنّ مجموعة من الأعراض يُمكن أن تحدث، وهي كما يلي:[٢]

  • حدوث ضعف بسيط يتطور مع الوقت إلى شلل تام على جانب واحد من الوجه.
  • سقوط جزء من الوجه إلى الأسفل مع صعوبة أداء تعابير الوجه (كإغلاق العينينن أو الضحك، أو العبوس).
  • حدوث تغيرات في كمية الدموع واللعاب التي ينتجها الشخص.
  • صداع في الرأس.
  • تغيُّر في حاسة التذوق و حساسية شديدة تجاه الصوت.
  • سيلان اللعاب من جانب واحد من الفم.
  • صعوبة في تناول الطعام أو الشراب.
  • ضعف عضلات الوجه.
  • جفاف الفم و جفاف في العينين.


أسباب شلل العصب السابع

توجد العديد من الأسباب التي من الممكن أن تؤثر سلبًا على العصب السابع (العصب الوجهي)، إذ تؤدي إلى خلل وظيفي به، ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:[٣]

  • التعرض للإصابة في منطقة الرأس: إذ إنّ الشخص قد يتعرض إلى إصابات ممكن أن تؤثر على أعصاب الوجه (كإصابات الجمجمة، وإصابات الوجه، أو مضاعفات بعض العمليات الجراحية)، وتُشكل إصابات الرأس المتكررة سببًا رئيسيًا في حدوث إصابة الدِّماغ الرَّضِّية، والتي قد تتسبب بتلف أحد الأعصاب في منطقة الوجه كعصب الوجه.
  • التعرض إلى سكتة دماغية: إذ تسبب أضرارًا للجهاز العصبي عامة ومنطقة جذع الدماغ خاصة.
  • التعرض لبعض الأورام كورم الغدة النكافية: والورم العصبي الصوتي، والورم الشحمي، إذ قد يضغط هذا الورم على العصب أثناء مروره في مساره.
  • التعرض للتسمم: كالتسمم من الكحول في حالة إدمان الكحول، أو التسمم بغاز أول أُكسيد الكربون.
  • شلل الوجه النصفي أو ما يُعرف بشلل بيل: وهو السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب العصب السابع، وسبب هذا الالتهاب فيروسي في معظم الأحيان، ومن الفيروسات المسببة للمرض (فيروس الهربس البسيط، وفيروس الهربس النطاقي، وفيروس إبشتاين بار)، إذ يسبب الالتهاب تورمًا في العصب الوجهي الذي يتحكم في حركة جانب واحد من الوجه، فيمر العصب وكذلك الأوعية الدموية الصغيرة بالقرب منه عبر قناة عظمية ضيقة، ومع تضخم العصب يصبح مضغوطًا ويتهتك غلافه الواقي، مما يؤثر على قدرة العصب على أداء وظيفته المتمثلة بالتغذية العصبية لعضلات الوجه في الجهة المُتأثرة، وهذا ما يسبب ضعف أو شلل العضلات في جانب واحد من الوجه.


طرق علاج شلل العصب السابع

إنّ علاج أعراض العصب السابع تعتمد على حالة المريض والسبب الذي أدى إلى إصابته بهذه الحالة وظهور تلك الأعراض؛ إذ توجد حالات معينة تتطلب بعض العلاجات للتخفيف من أعراض المرض، وهي كما يلي: [٤]

  • استخدام بعض الأدوية التي تحتوي على الستيرويدات كالبريدنزون والأدوية المضادة للفيروسات، وتساعد تلك الأدوية على الشفاء من أعراض العصب السابع (شلل بيل).
  • اللجوء للعمل الجراحي لتصحيح مشاكل الجفن أو تعديل سقوط جزء من الوجه إلى الأسفل.
  • استخدام القطرات المرطبة والمراهم الخاصة لترطيب العين وحماية القرنية، إذ يؤثر شلل بيل كثيرًا على العين ويمنع إغلاقها طبيعيًا، فيسبب ذلك جفاف العين وحساسية القرنية وممكن أنّ تؤدي إلى تلفها في بعض الأحيان.
  • علاج السكتة الدماغية في حال كانت هي السبب وراء الإصابة بأعراض السكتة الدماغية، واستخدام الأدوية اللازمة لتذويب الجلطة (أدوية منع تخثر الدم).
  • اللجوء إلى بعض العمليات الجراحية لتعويض الأعصاب أو العضلات التالفة أو المفقودة وإصلاحها.
  • إزالة الأورام في حال وجودُها والتي ممكن أن تكون أحد الأسباب في حدوث أعراض العصب السابع (شلل بيل).
  • استخدام حقن البوتوكس لعلاج بعض الحالات التي تعاني من من حركات لا إرادية في عضلات الوجه أو الجفن.


المراجع

  1. "What Is Bell’s Palsy?", www.webmd.com, Retrieved 2020-1-25. Edited.
  2. Yvette Brazier (2017-11-4), "What are the causes of Bell's palsy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-1-25. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, MD, "Bell's Palsy & Other Facial Nerve Problems: Symptoms, Causes, Treatments, and Prognosis"، www.medicinenet.com, Retrieved 2020-1-25. Edited.
  4. Danielle Moores (2016-9-26), "Facial Paralysis"، www.healthline.com, Retrieved 2020-1-25. Edited.