كيف تتغلب على خوفك من الحيوانات؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٦ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠
كيف تتغلب على خوفك من الحيوانات؟

الخوف من الحيوانات

يعرف الخوف غير طبيعي من الحيوانات باسم "زوفوبيا" Zoophobia، وهو أحد أنواع الفوبيا أو الرهاب، وهو الخوف غير المنطقي الذي يسبب لك الهلع، ويعد الرهاب من أنواع اضطرابات القلق، وبالتالي يمكن علاجه بنفس أساليب علاج القلق، والتي تشمل الأدوية المضادة للقلق والاكتئاب، كما يمكن علاجه من خلال العلاج السلوكي المعرفي وتقنيات التغلب على الخوف كذلك، ويعد مصطلح الزوفوبيا Zoophobia مصطلحًا عامًا يشمل الخوف من عدة أنواع من الحيوانات مثل؛ العناكب، والكلاب، والنحل، وسنساعدك في هذا المقال على التغلب على خوفك من الحيوانات من خلال اتباع بعض الأساليب العلاجية لتتحرر من خوفك هذا.[١]


كيف تتغلب على خوفك من الحيوانات؟

يوجد العديد من الخيارات العلاجية التي يمكنك اللجوء إليها لعلاج خوفك من الحيوانات، وفيما يلي بعض هذه الخيارات:[٢]

  • العلاج بالتعرض: يعد هذا العلاج الخط الأول في علاج جميع أنواع الرهاب بما في ذلك الزوفوبيا أو الخوف من الحيوانات، وهو نوع من أنواع العلاج النفسي، والذي يشمل تعريضك لمخاوفك لكي تتغلب عليها، ويحتاج هذا العلاج إلى شخص محترف ومتدرب على الصحة النفسية أو العقلية الذي سيعرضك لمصدر خوفك أو قلقك بالتدريج، ويبدأ الشخص الممارس لهذا النوع من العلاج بأخذ الملاحظات حول كل من؛ مشاعر، وأحاسيس، وأفكار، وردود فعلك، ولا يجب أن يمارس هذا النوع من العلاج سوى الشخص المصرح له، والذي يكون قد خضع لتدريب وتعليم خاص في علاج مثل هذه الحالات.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يستخدم هذا النوع من العلاج أيضًا في التخلص من حالات الخوف والقلق، ويركز هذا العلاج على تحديد وتغيير الأفكار والمعتقدات غير العقلانية لديك، وعليك البحث عن شخص مصرح له ومحترف في مثل هذا العلاج إن كنت تريد الحصول عليه، إذ سوف يساعدك الشخص الممارس لهذا النوع من العلاج على تحديد أنماط السلوكيات السلبية لديك.
  • علاجات أخرى: قد يعاني البعض من الخوف من نوع واحد من الحيوانات، بينما قد يعاني الآخرون من الخوف من عدة أنواع من الحيوانات، وهؤلاء يكونون أكثر عرضة للتقلبات المزاجية واضطرابات القلق، ولذلك قد يحتاجون إلى مزيج من العلاجات التي تشمل كل من؛ العلاج بالتعرض، والعلاج السلوكي المعرفي بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية مثل ما يلي:[٢]
    • بعض الأدوية المضادة للاكتئاب مثل؛ مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، ومضاد الاكتئاب ثلاثي الحلقات.
    • مثبطات بيتا والتي تساعد على التخلص من أعراض الخوف مثل؛ ارتفاع ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب.
    • المهدئات مثل؛ البنزوديازيبين.

وما يحدد اختيار العلاج المناسب من العلاجات السابقة؛ الأعراض التي تعاني منها، ونمط حياتك، ويجب التنويه إلى أن الأدوية السابقة فعالة جدًا، ولكنها تؤدي إلى ظهور عدة أعراض جانبية، ولذلك عليك استشارة الطبيب حول فوائد وسلبيات كل نوع من أنواع العلاجات السابقة قبل البدء بأي منها.[٢]


أسباب الخوف من الحيوانات

في تقرير أُصدِرَ عام 2015، وجد باحثون من ألمانيا أن 5.4٪ إلى 11.1٪ من عامة الناس يعانون من رهاب معين، ووجدوا أيضًا أن ما نسبته 8.3 ٪ إلى 13.8 ٪ أبلغوا عن وجود رهاب معين لديهم طوال حياتهم، ووِفقًا لإحدى المُراجعات المُجراة في عام 2018، فإن رهاب الحيوانات والخوف من المرتفعات هما أكثر أنواع الرهاب شيوعًا، ولوحظ بأنّ الأسباب الرّئيسية للإصابة بهذا النّوع من الرُّهاب يعود لتجربة مرهقة أو مخيفة بشكل خاص، وأيضًا قد يتبنى الطفل أو يتعلم الرهاب بعد ملاحظة استجابة رهابية لدى أحد الوالدين أو أي فرد آخر من أفراد الأسرة، وعلى الرغم من أن الشخص يمكن أن يصاب برهاب معين في أي وقت من حياته، إلا أن معظم أنواع الرهاب المحددة تتطور أثناء مرحلة الطفولة في سن الثامنة.[٢]


قَد يُهِمُّكَ

قد يعاني طفلك من الخوف من الحيوانات، وقد يكون ذلك من بعض الحيوانات التي قد يراها يوميًا مثل الكلاب والقطط، ويكون هذا الأمر في العادة بسيطًا ويختفي بعد بلوغ طفلك سن الرشد، ولكن وفي بعض الحالات، قد يسبب هذا الخوف مشاكل معقدة للطفل مثل أن يتمسمر في مكانه عند رؤيته لتلك الحيوانات، أو أن يصبح غير قادر على ممارسة مهامه في الحياة بشكل طبيعي، وفيما يلي بعض النصائح أو الخطوات التي عليك اتباعها كأب لمساعدة طفلك في التغلب على مخاوفه:[٣]

  • اعلم أن الخوف أمر طبيعي: يعد الخوف شعورًا منطقيًا من قبل الأطفال عند مواجهة أشياء غير مألوفة أو لا يمكن التنبؤ بها، ومع التقدم في السن يبدأ الطفل بفهم الحيوانات وتزداد ثقته بنفسه عند مواجهتها.
  • قرر متى عليك التدخل: فبالرغم من أن الخوف أمر طبيعي عند الأطفال، إلا أن هنالك عدة عوامل عليك أخذها بعين الاعتبار قبل أن تقرر التدخل لمساعدة طفلك وهي؛ تكرار الحدث، وشدته، ومدته. فمثلًا إذا كنت تشعر بأن طفلك يقلق قليلًا عند الذهاب إلى حديقة الحيوانات وأنه قد يتغلب على الأمر وحده فلا داعي هنا للتدخل، ولكن إن شعرت بأن الأمر بدأ يؤثر على حياته؛ كأن لا يذهب إلى المدرسة أو يلعب مع أصدقائه في الخارج أو أصبح لا يرغب بالحديث مع أصدقائه، فعليك هنا التدخل سريعًا.
  • استمع له: يعد الاستماع للطفل الخطوة الأولى في مساعدته في التغلب على مخاوفه، وقد يحتاج هذا الأمر منك بأن تبدأ أنت بسؤاله عن مخاوفه، وهذا الأمر سيساعدك كثيرًا في محاولة علاج هذه المشكلة.
  • تحقق من مخاوفه: عليك أن تثبت له أن ما يخاف منه أمر طبيعي وأنه لا داعي للخجل، وعليك عدم تشجيعه في الوقت ذاته على الخوف بمنعه من الاقتراب من الحيوان الذي يخشاه، فعلى سبيل المثال؛ لا يجدر بك أن تقول له عند خوفه من الكلاب أنك بالفعل تخاف منها، وقل له أنها تحب التواجد بجانبه لأنها تحبه، وأنك سوف تساعده ليشعر بالأمان خلال تواجدها بالقرب منه.
  • اسمح لطفلك بمواجهة خوفه: يشعر الأطفال عادةً بأنهم لا يستطيعون فعل شيء حول ما يخافون منه، ولذلك عليك تعليم طفلك بأنه يمكنه التخلص من الخوف عند مواجهته.
  • ابدأ بتعليم طفلك كيفية مواجهة خوفه بالتدريج: فعلى سبيل المثال إن كان طفلك يخاف من الكلاب، ابدأ بعرض بعض صور الكلاب عليه، ثم قف معه خلال تواجد بعض الكلاب حولكما، أو دعه يواجه كلبًا ما من خلف حاجز.
  • زد من متعة الأمر لديه: فعلى سبيل المثال؛ اجعل طفلك يرتدي لباس البطل الخارق المفضل له عند مواجهته مخاوفه.
  • الجأ إلى استشارة طبيب نفسي: لا عيب في أن تذهب إلى طبيب نفسي أو معالج ما عند فشلك في مساعدة طفلك على التخلص من مخاوفه.


المراجع

  1. William C. Shiel Jr (2018-11-12), "Medical Definition of Fear of animals", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jamie Eske (2020-07-27), "What to know about zoophobia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-08-16. Edited.
  3. "10 Steps to Help Your Child's Fear of Animals", www.education.com, 2014-01-15, Retrieved 2020-08-16. Edited.