كيفية استخدام عشبة العشرق للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيفية استخدام عشبة العشرق للتنحيف

عشبة العشرق

هي نوع من الأعشاب ساقها خشبيّ ناعم، أوراقها بيضاوية خضراء، يميل لونها إلى اللون الأزرق، ويبلغ طول ساقها 1 مترًا، وأزهارها صفراء، وبذورها خضراء. تزرع هذه العشبة في المناطق الصحراوية، والتربة الرملية الصلبة والصخرية، لها العديد من الفوائد للجسم، وخاصة للتخلص من الوزن الزائد.

 

فوائد عشبة العشرق للتنحيف وطريقة استخدامها

تساعد عشبة العشرق على حرق الدهون، وخاصة دهون البطن، وتليين الأمعاء وتقويتها لتسهيل عملية الهضم وتسريعها، والتخلص من الإمساك، والتخلص من الفضلات والسموم إلى خارج الجسم، كما تحتوي هذه العشبة على نسبة عالية من الألياف الغذائية، التي تُشعر بالشبع فترة أطول، ولا تسبب زيادة في الوزن؛ لسعراتها الحرارية القليلة، ومن فائدتها للتنحيف أيضًا سد الشهية، وتقليل الرغبة في تناول الطعام، وزيادة الرغبة بشرب الماء، كما تمنع امتصاص الدهون من الأغذية، وتطرد الغازات، وتساعد على التخلص من عسر الهضم، والتخلص من سوائل الجسم.

يمكن استخدام عشبة العشرق للتنحيف بطحن كمية من العشبة، وتناول ملعقة منها على الريق، مع كأس من الماء الفاتر، أو إعداد مغلي العشرق بإضافة ملعقتين من العشبة إلى كوب من الماء المغلي، وتركه لمدة خمس دقائق ثم تصفيته وشربه مرتين يوميًّا، وينصح بإضافة الشاي الأخضر إلى المغلي لزيادة فعاليته؛ لاحتواء الشاي الأخضر على العديد من المركبات النباتية التي تسرّع عملية التمثيل الغذائي، ومن الطرق الأخرى التي يمكن استخدامها لإعداد خليط من عشبة العشرق للتنحيف: طحن ملعقتين من العشبة جيدًا، وإضافة ملعقة من العسل، وخلط المزيج جيدًا؛ للحصول على خليط متجانس يمكن تشكيله على شكل أقراص صغيرة، وتوضع في الثلاجة لتتماسك، ويأخذ قرص واحد يوميًّا مع كوب من الماء الفاتر كحبة دواء.

 

محاذير الاستخدام

يُنصح بتوخي الحذر عند استخدام عشبة العشرق لفعاليتها الكبيرة بتليين المعدة، وتسريع عملية الهضم دون هضم الطعام جيدًا والاستفادة منه، فيمكن استخدامها كعلاج قصير المدى للتخلص من الدهون، ويجب تجنب الاستخدام الطويل والذي يزيد عن شهر للعشبة، ومن المهم تجنب استهلاك ما يزيد عن ملعقتين يوميًّا، فقد تتسبب هذه العشبة ببعض المشاكل: كالشعور بالغثيان، والإصابة بالتشنجات، والإصابة بالإسهال الشديد، والانتفاخ، والشعور بالتعب الشديد، والإعياء؛ نتيجة فقدان نسبة كبيرة من السوائل، وقد يتعرض بعض الأشخاص للإصابة بالبراز الدموي، وألم في البطن، وضعف في العضلات؛ بسبب فقدان الجسم لنسبة عالية من البوتاسيوم، ففي حالة الشعور بأعراض جانبية ضارة جدًا ينصح بمراجعة الطبيب المختص والتوقف عن تناول العشبة؛ لأخذ النصائح اللازمة، كما ينصح بالابتعاد عن تناول عشبة العشرق من قبل النساء الحوامل، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل القولون، والاضطرابات الهضمية والبواسير، وداء كرون، وأمراض القلب، والتهاب الزائدة، وأمراض الكبد، والجفاف.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن عشبة العشرق يمكن أن تتفاعل مع بعض الأدوية: كحبوب منع الحمل، التي تحتوي على الإستروجين؛ فتقلل عشبة العشرق من فعاليتها، وتمنع الجسم من امتصاص مادة اللاستراديول المانعة للحمل، وكذلك أدوية مدرات البول، التي تسبب نقص مستوى البوتاسيوم في الجسم، وأدوية الكلى، والأدوية المميعة للدم؛ فيزداد خطر الإصابة بالنزيف.

 

فوائد عشبة العشرق للجسم

  • التخلص من التهاب الجلد، وتساعد على الشفاء من الجروح، والحروق.
  • التخلص من البكتيريا العالقة على سطح الجلد، وعلاج حب الشباب، والأكزيما.
  • تقوية الشعر وزيادة لمعانه، والتخلص من تقصفه.
  • الوقاية من الإصابة بمشاكل القولون وتطهيره، والمساعدة على التخلص من الأغذية الراكدة بالمعدة.
  • علاج فعال للتخلص من التمزقات الشرجية والبواسير، والتخفيف من ألم التورم، وتسريع الشفاء من مشاكل الأمعاء، وتلين البراز.
  • التخلص من ديدان المعدة.
  • علاج التهابات الفم واللثة، وقتل الفطريات، والبكتيريا، والتخفيف من التورم الداخلي، والخارجي.
  • المساعدة على التخلص من قشرة الشعر، وتلوين الشعر باللون الأصفر.
  • تسكين ألم عرق النسا.