أعراض فقدان الوعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض فقدان الوعي

فقدان الوعي

تتعرض فئة معينة من الناس إلى حالة تُعرف بالغشيان فجأةً، وهي عبارة عن حالة من الفقدان المؤقَّت للوعي، ويصحو المريض بعدها بوقت، [١] ولكن يبدو مظهر الشَّخص الفاقد للوعي وكأنّه ميت أو نائم بحيث لا توجد لديه استجابة أبدًا اتجاه المؤثرات المحيطية كالأصوات العالية وتغيير حالته الحركية من قبل الآخرين،[٢] ويمكن أن يعود المصاب إلى وعيه، وتتحسن أعراضه عند إسعافه من قبل المسعفين أو من قِبَل شخص لديه معرفة بأساسيات الإسعافات الأولية،[١] وقد تمتد مدة فقدان الوعي لفترة طويلة تصل إلى أسابيع في بعض الأحيان، وتعرف هذه الحالة عندها بالإغماء. [٣]


أعراض فقدان الوعي

يشعر الشخص بعدم الاتزان قبل فقدان الوعي بقليل،[٤] وتظهر بعض الأعراض التحذيرية عند بعض الأشخاص، منها ما يأتي:

ولا توجد اعراض لفقدان الوعي ذاته، إذ يكون الشخص فاقدًا الإحساس كاملًا، ولا يستجيب لأي محفز خارجي كالأصوات والحركة، وحتى الألم، وتظهر أعراض أخرى بعد الاستيقاظ من فقدان الوعي والتي تتمثل فيما يأتي:[٥]

  • عدم تذكر ما حصل قبل حالة فقدان الوعي بقليل أو أثناءها أو بعدها.
  • ارتباك بسيط بعد فقدان الوعي.
  • النعاس.
  • الدوار.
  • فقدان السيطرة على المثانة.
  • تسارع معدل ضربات القلب أو تباطؤها.
  • الضعف العام.
  • صداع .

يتعرض البعض لفقدان الوعي عند الاختناق، ومن أعراض هذه الحالة ما يأتي:[٥]

  • صعوبة في التنفس.
  • التنفس بصوت عالٍ.
  • سعال خفيف.
  • ازرقاق لون الجلد.

ويمكن أن يتسبَّب الإغماء المفاجئ بارتطام الشخص بالأسطح الصّلبة الموجودة حوله كحافة حديدية أو صخرة أو الأرض، وهذا يمكن أن يكون سببًا في حصول أذى كبير للمصاب يمكن أن يؤدّي إلى موته، كما أن الاختناق بسبب حبس السوائل والطعام خلال فقدان الوعي، والإغماء لفترة طويلة من دون تلقي الإسعاف يؤديان إلى النتيجة نفسها، ويضعف إمداد الأكسجين إلى الدماغ عند فقدان الوعي، الأمر الذي يضر بالدماغ كثيرًا إذا استمر طويلًا. [١][٢]


أسباب فقدان الوعي

يحدث فقدان الوعي عندما يسقط الشّخص فجأةً دون أن يشعر بنفسه،[٢] ويمكن أن يعدّ مؤشرًا مهمًا على وجود أمراض داخليَّة غير مكتشفة أو بسبب سوء استخدام العقاقير[١]، وهنا ينبغي مراجعة الطبيب لتحديد سبب المشكلة، ويمكن أن يكون فقدان الوعي رد فعل جسديّ اتجاه موقف معين كالخوف أو التعب،[٦] وفيما يأتي أهم الأسباب التي تساهم في حدوث حالة الغشيان أو حالة فقدان الوعي المفاجئ:

  • انخفاض في ضغط الدم الانتصابي: إذ يلاحظ العديد من الناس أنهم يعانون من انخفاض الضغط لديهم عند تغيير حالتهم الحركية مثل، وقوفهم المفاجئ بعد أن كانوا جالسين أو مستلقين أو نائمين.[٧]
  • مرض السكري: يمكن أن تؤدي نوبات انخفاض السكري في الدم أو ارتفاعه إلى حصول الإغماء المفاجئ، وتعرف هذه الحالة باسم نوبات الإنسولين أو غيبوبة السكري. [٨]
  • بعض المشكلات في القلب: على سبيل المثال وجود حالة نقص في تروية القلب التي تصل إلى الدِّماغ متأخرةً زمنيًّا أو ما يعرف بالسكتة الدماغية، أو وجود بعض المشكلات في الصَّمامات كالتضييق أو التسريب، أو وجود حالة من التهاب عضلة القلب أو تلفها، وغيرها الكثير من المشكلات التي تخص عضلة القلب، وهي ما يساهم كثيرًا في نقص كميّات الدم التي تضخ إلى أعضاء الجسم المختلفة فتسبّب الإغماء.[١][٢][٧]
  • فقر الدم بسبب النزيف: إذ يؤدي فقر الدم الشديد وما يتبعه من نقص حاد في كميات المعادن الرئيسة المهمة للجسم كالفيتامينات وغيرها إلى حدوث صعوبة في إيصال الأكسجين إلى الدماغ، وبالتّالي يمكن أن يسبب حالة إغماء.[١][٢]
  • جفاف الجسم[٢]: إذ يؤدي نقص السوائل بشكل حاد في جسم الإنسان إلى الإغماء في أغلب الحالات، وينتج الجفاف عن عدم شرب كميّات كافية من الماء أو الإصابة بالإسهال أو التقيّؤ الشديدين، أو التعرق الشديد بسبب حالة مرضية أو العمل في مناطق حارة.[٩]
  • يؤدي اللهاث أو التنفس السريع إلى فقدان الوعي احيانًا. [٥]
  • تعاطي العقاقير، والتسمم الكحولي. [١]
  • تعرض الصدر أو الراس لضربة مباشرة جراء التعرض لحادث ما. [٢]
  • الحمل، وتكون المرأة الحامل بحاجة إلى الإسعاف السريع عند تعرضها لمثل هذه الحالة. [٢]


التعامل مع فاقد الوعي

يحتاج الشخص المصاب بفقدان الوعي إلى شخص آخر لكي يوفر له الأمان والرعاية اللازمة ويمنع تفشي الضرر، وتعتمد هذه العناية على حالة المصاب المسببة لفقدان الوعي، وما إن كان يتنفس أم لا، وعلى عمر المصاب، وفيما يأتي كيفية التعامل مع فاقد الوعي سواء كان يتنفس بشكل طبيعي أو لا: [١٠]

  • فقدان الوعي مع التنفس طبيعيًّا: يبدأ الشخص بسؤال المصاب بصوت عالٍ ما إن كان بخير، ويأمره بفتح عينه، وإن لم يستجب، يبدأ الشخص بهز المصاب من الكتف، وإن لم يستجب فهو فاقد للوعي، فتؤخذ الإجراءات الآتية لإسعاف المصاب: [١٠]
    • فتح مجرى الهواء، وذلك من خلال وضع اليد على جبهة المصاب وإرجاع رأسه للخلف قليلًا، ورفع ذقن المصاب باليد الأخرى، وبهذه الطريقة يفتح الفم ويبدأ الهواء بالدخول.
    • تفقد عملية التنفس، وذلك من خلال السمع والإحساس بخروج الهواء ودخوله، كما يمكن متابعة حركة الصدر عند الشهيق والزفير.
    • وضع المصاب بوضعية مناسبة، تضمن عملية التنفس السليم، وإبقاء الشخص المسعف بالقرب من المصاب، وفحص وظائفه الحيوية.
    • الإبقاء على الوضعية المستقيمة للرقبة، وذلك عند الشك بوجود مشكلة في العمود الفقري.
    • الاتصال بالإسعاف، وتفحص الوظائف الحيوية للمصاب باستمرار، حتى تصل المساعدة الطبية.
  • فقدان الوعي مع وجود صعوبة بالتنفس: يجب إجراء التنفس الاصطناعي أو الإنعاش القلبي في هذه الحالة، لإنقاذ حياة المصاب، وقبل البدء يجب الاتصال بالإسعاف لكي يصل بأقرب وقت ممكن، وفيما يأتي خطوات التنفس الاصطناعي لشخص بالغ:[١٠]
    • الضغط على الصدر: [١٠]
      • الجلوس على الركبتين، أو الركوع لمستوى صدر المصاب.
      • وضع كعب اليد أمام نهاية عظمة الصدر، وفي منتصف الصدر.
      • وضع اليد الأخرى على اليد الموضوعة، وتشابك الأصابع وعدم وضعها على أضلاع الصدر.
      • الميل على الشخص المصاب، مع استقامة اليدين، والبدء بالضغط على الصدر.
      • إزالة الضغط عن الصدر مع إبقاء اليدين عليه.
      • تكرار عملية الضغط ثلاثين مرة، بمعدل مرتين في كل ثانية.
      • إعطاء المصاب التنفس الاصطناعي مرتين.
    • التنفس الاصطناعي: [١٠]
      • التأكد من خلو مجرى الهواء من أي معيقات.
      • الضغط على الأنف برقّة لإغلاقه.
      • اخذ نفس عميق ووضع شفتي المسعف على شفتي المصاب، مع التأكد من إغلاقهما على بعضهما البعض.
      • النفخ في الفم، حتى ينتفخ الصدر.
      • إزالة فم المسعف، وإعطاء الصدر وقت لإخراج الهواء.
      • إعادة المحاولة مرة أخرى.
      • إعطاء ثلاثين ضغط انعاشي، ومرتين تفس صناعي، كل مرة حتى تصل المساعدة أو يستفيق المصاب.
      • وضع المصاب بوضعية مناسبة عند بدء التنفس لديه من جديد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ April Kahn (December 20, 2017), "First Aid for Unconsciousness"، healthline, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Jon Johnson (August 24, 2018), "What to do when someone is unconscious"، medicalnewstoday, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (Sept. 12, 2018), "Coma"، mayoclinic, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Fainting", nhs,2 December 2016، Retrieved 11/11/2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Unconsciousness - first aid", medlineplus,06 November 2019، Retrieved 11/11/2019. Edited.
  6. Andrea D. Thompson (May 2018), "Fainting"، msdmanuals, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  7. ^ أ ب William C. Shiel Jr (12/27/2018), "Medical Definition of Unconsciousness, temporary"، medicinenet, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  8. "Unconsciousness, First Aid", skinsight, Retrieved 11/11/2019. Edited.
  9. Mayo Clinic Staff (Sept. 19, 2019), "Dehydration"، mayoclinic, Retrieved 11-11-2019. Edited.
  10. ^ أ ب ت ث ج St John Ambulance (11 Jan 2017), "Dealing with an Adult who is Unresponsive"، patient.info, Retrieved 11/11/2019. Edited.