كيف يحدث الاغماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف يحدث الاغماء

بواسطة: وائل العثامنة

 

يصاب جسم الإنسان بالكثير من المشكلات الصحية في حياته، وبعض هذه المشكلات تكون مؤقتةً أو مزمنةً، بسيطةً أو تشكل خطرًا على الصحة، وبالرغم من اختلاف طبيعة هذه التغيّرات الصحية فإنه في جميع الحالات يجب معرفة الأسباب المؤدية لها وطرق علاجها والوقاية منها، ومن هذه المشاكل الشائعة الإصابة بحالات الإغماء والإغماء المفاجئ. والإغماء هو الإصابة بحالة من فقدان الوعي بوجود عامل مؤثر، ويكمن القلق في حالات الإغماء هو حدوثه دون وجود أعراض أخرى وفجأةً. قد يستمر الإغماء لفترة قصيرة، وقد يحدث الإغماء في أي وقت وحتى أثناء الجلوس وحالات الاسترخاء، وعند حدوثه يجب تحديد المسبب له خاصةً عند تكراره باستمرار.

كيفية حدوث الإغماء

يجب فهم مبدأ حدوث حالات الإغماء لمعرفة الوسائل المتَّبعة في التعامل مع المصاب وإسعافه، ولتجنّب حدوثه لاحقًا. يبدأ الإغماء قبل الفقدان الكامل للوعي ببعض الأعراض السَّريعة كانخفاض درجة حرارة الجسم والشعور بالبرد وألم في الرأس وبعض الدوخة وصعوبة الرؤية إلى أن يفقد المصاب قدرته على إدراك ما حوله، وذلك ناتج عن عدم وصول كميَّات كافية من الدم إلى الدماغ الذي يحتاج للغذاء والأكسجين الذي يصل عبر ضخِّ القلب للدم حتى يصل للدماغ، كما قد تحدث أعراض أخرى تؤثر على أطراف الجسم في محاولة الجسم لإعادة ضخ الدم للدّماغ بدلًا من الأطراف حتى يعود الجسم إلى وضعه الطبيعي، ويمكن اكتشاف الحالات الخطيرة في الإغماء إذا استمرَّ لأكثر من خمس دقائق، الذي يحتاج بالضرورة إلى استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، مثل تخطيط القلب والفحوصات المخبرية والتاريخ المرضي للمصاب، وفي حالات كثيرة قد يحدث الإغماء واستعادة الوعي بمجرد سقوط المريض على الأرض وذلك لعودة ضخ الدم من جديد من الأطراف إلى الدماغ. وأكثر من يصاب بهذه الحالة، هم المرضى الذين يعانون من انخفاض في معدلات الضغط والسكري، كما قد يحدث عند نقص كمية السوائل في الجسم وفشل الأوعية الدموية في إيصال الدم للدماغ.

أنواع الإغماء

Toxic-metabolic encephalopathy: يحدث خلل حاد في وظائف الدّماغ عند الإصابة بهذه الحالة، ويبدأ المريض بالهلوسة، وهي حالة يمكن إصلاحها؛ إذ إنَّها تحدث بسبب زيادة تركيز مواد سامة في الجسم، ويحدث ذلك بسبب أمراض أو التهابات أو فشل لبعض أعضاء الجسم، مثل: الكلى والكبد.

 إصابة الدّماغ بسبب نقص الأكسجين (Anoxic brain injury): تحدث هذه الحالة بسبب انقطاع الأكسجين عن الدماغ تمامًا، إذ إنَّ انقطاع الأكسجين عن الدماغ لمدة بضع دقائق يقتل الأنسجة الدماغية، وتحدث هذه الحالة بسبب الجلطات أو إصابات الرأس أو الغرق أو التسمم أو تعاطي المخدرات.

حالة الغيبوبة المستمرة (Persistent vegetative state): تستمر هذه الحالة لفترات طويلة، وتستمر وظائف الجسم، مثل: التنفس والدورة الدموية وحتى النوم، لكن نشاط الدماغ لا يزداد عند الاستيقاظ، فتستمر حالة الإغماء.

متلازمة المنحبس (Locked-in syndrome):  هي حالة عصبية شديدة الندرة، يكون المصاب مشلولًا تمامًا إلَّا من قدرته على تحريك عيونه، ويبقى المريض مستيقظًا ومدركًا لحواسه ودماغه طبيعيًّا.

الموت الدماغي: هي حالة غير قابلة للإصلاح أو العلاج، وتحدث بسبب إصابة في الدماغ.

غيبوية محدثة طبيًا: هي إدخال الدماغ في حالة غيبوبة اصطناعية بهدف حماية الدماغ من التورم أو الإصابة، ويُزوَّدُ المريض بكميات من الأدوية المخدرة لإبقائه في الغيبوبة.

التعامل مع حالات الإغماء وعلاجه

يمكن للمصاب بحالات الإغماء المتكررة الشعور بالمشكلة قبل فقدان الوعي وينصح في هذه الحالة اتباع التالي:

  • عند ملاحظة حدوث بعض التغيرات المفاجئة التي تسبق الإغماء بالبحث عن أقرب كرسي للجلوس عليه، تجنُّبًا للسقوط وإيذاء الجسم خاصةً في الأماكن غير الآمنة.
  • أخذ نفس عميق وإخراجه ببطء قد يخفف من حالة التوتر عند المصاب.
  • طلب المساعدة من الغير في حال المكوث في المنزل أو العمل أو الأماكن العامة.
  • عند حدوث الإغماء وعودة الوعي من جديد ينصح بالتزام الراحة.
  • شرب كمية كافية من الماء والسوائل الأخرى.

 

يمكن الوقاية من الإصابة بالإغماء من خلال المحافظة على صحة الجسم، واتباع النصائح التالية:

  • المحافظة على تناول الغذاء الصحي والمتوازن والذي يحسن من الدورة الدموية ويحافظ على نشاط الجسم وطاقته.
  • تجنب الانفعالات الشديدة والإجهاد النفسي والبدني والشعور المستمر بالقلق، وأخذ قسط كافٍ من النوم والراحة.
  • تجنب الوقوف المباشر بعد الاستيقاظ من النوم وذلك لانخفاض ضغط الدم والتسبب بفقدان الوعي.
  • ممارسة التمارين الرياضية للمحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • شرب كميات كافية من الماء يوميًا خاصةً في الأجواء الحارة والابتعاد عن التعرض المباشر لأشعة الشمس.

أسباب حدوث الإغماء

تحتاج حالات الإغماء لمعرفة السبب بعد استشارة الطبيب والوقاية منها فيما بعد، وتكمن مشكلة فقدان الوعي في سقوط المصاب في أي وقت، ممَّا قد يسبب له الأذى، فقد يستمر الشعور بالدوخة والصداع عند عودة الوعي للمصاب ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الإصابات التي تؤثر على الدماغ، مثل حوادث السير أو أحداث العنف التي يتعرض فيها الرأس إلى إصابات بالغة.
  • الجلطات، وتؤدي إلى نقص أو انقطاع في وصول الأكسجين إلى الدماغ، ممّا يسبب الإغماء.
  • الأورام الدماغية، وهي أورام تكون إما في الدماغ نفسه أو الغشاء المحيط به.
  • نقص الأكسجين، وهي الحالة التي تحدث عند انقطاعه عن الفرد لفترة من الزَّمن مثل حالات الغرق، فيدخل الإنسان في حالة الإغماء.
  • الالتهابات التي تصيب الدماغ أو النخاع الشوعي، والحالات الشديد من هذه الالتهابات قد تؤدّي إلى غيبوبة أو أضرار في الدماغ.
  • السكري، قد تنخفض مستويات السُّكري أو ترتفع بشكل حاد، وكلا الحالتين قد تؤدي إلى الإغماء.
  • التَّعرض للسموم مثل أول أكسيد الكربون أو الرصاص، فهي تؤذي الدماغ وقد تؤدي إلى الإغماء.
  • المخدّرات أو الكحول.
  • التّعرض لانفعال شديد خاصةً لدى النساء الأكثر تعرضًا لذلك.
  • إجهاد الجسم بكثرة وعدم النوم لساعات كافية.
  • التعرض للأجواء الحارة.

 .