كيفية التخلص من فقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيفية التخلص من فقر الدم

بواسطة: عبدالكريم القاعود

 

يعتبر الحديد أحد المعادن الهامة جدًا في حمية الإنسان، وذلك لأنه مهم جدًا في تكوين الهيموغلوبين الموجود في خلايا الدم الحمراء، ويعتبر نقص الحديد في الدم هو أكثر أسباب فقر الدم شيوعًا.

وسيتطرق هذا الموضوع أيضًا إلى عوامل أخرى قد تؤدي إلى فقر الدم، بالإضافة إلى أعراض وعلاج المرض وكيفية الوقاية منه.

 

طرق للوقاية من فقر الدم

  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد والـB-12 وحمض الفوليك والفيتامين د.
  • في حال عدم إمكانية تناول هذه العناصر من خلال الأطعمة، من الممكن أخذها على شكل حبوب الـmultivitamins.
  • في حال وجود تاريخ مرضي للعائلة، ينصح باستشارة طبيب جيني مختص.
  • الوقاية من الملاريا، إذ إن فقر الدم يعتبر أحد مضاعفات الملاريا.

 

العلاج

ويعتمد ذلك على نوع فقر الدم كالآتي:

  • في حالة فقر دم الحديد أو الفيتامينات يمكن أخذ مكملات غذائية تحتوي على هذه العناصر، فضلًا عن تناول الأطعمة الغنية بها.
  • في حالة فقر الدم اللاتنسجي أو بسبب بعض الأمراض المزمنة، يكون من الممكن نقل كميات من الدم إلى المريض لتعويض الفقر.
  • في حالات فقر الدم المصاحب لأمراض نخاع العظام، فيجب هنا علاج هذه الأمراض عن طريق العلاج الكيماوي أو زراعة نخاع العظم.
  • في حالات فقر الدم الانحلالي، يمكن تجنب بعض الأدوية وعلاج الالتهابات المتعلقة بهذا المرض، فضلًا عن الأدوية التي تثبط جهاز المناعة.
  • فقر الدم المنجلي، ويزود الطبيب المريض هنا بالأكسجين والمسكنات وسوائل عبر الوريد أو عبر الفم لتقليل الألم والمضاعفات.
  • في حالة الثلاسيميا، يمكن علاج هذه الحالة عن طريق نقل الدم أو المكملات الغذائية أو استئصال الطحال أو زراعة نخاع العظام.

 

الأسباب المحتملة لفقر الدم

يحدث فقر الدم بسبب عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم الحمراء في الدم، وقد يكون ذلك بسبب نزيف الدم أو مهاجمة الجسم لخلايا الدم الحمراء، أو عدم إنتاج الجسم ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، وقد تحدث هذه الاحتمالات بسبب أي مما يلي:

  • فقر الحديد: يحتاج نخاع العظم الحديد لإنتاج الهيموغلوبين، وفقر الحديد يؤدي إلى فقر في الدم.
  • نقص الفيتامين: فبالإضافة إلى الحديد، يحتاج الجسم إلى حمض الفوليك والـB-12 لإنتاج خلايا دم حمراء.
  • بعض الأمراض المزمنة: بعض الأمراض مثل السرطان أو الإيدز أو التهاب المفاصل أو التهاب الكبد، وتؤثر هذه الأمراض على إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • فقر الدم اللاتنسجي (aplastic anemia): وتعتبر حالة نادرة جدًا وخطرة، ولا ينتج الجسم في هذه الحالة ما يكفي من خلايا الدم الحمراء، وهناك العديد من الأسباب لهذا النوع من فقر الدم مثل الالتهابات أو بعض الأدوية أو أمراض المناعة أو التعرض لكيماويات سامة.
  • فقر الدم المصاحب لأمراض نخاع العظام: وهي مجموعة من الأمراض مثل اللوكيميا وتليف العظم، وتؤثر هذه الأمراض في إنتاج خلايا الدم الحمراء في نخاع العظم.
  • فقر الدم الانحلالي: وهي مجموعة من الأمراض التي يدمر فيها الجسم خلايا الدم الحمراء بشكل يضاهي قدرة الجسم على تعويضها.
  • فقر الدم المنجلي: وهو مرض وراثي، ويعتبر من أنواع فقر الدم الانحلالي، وهو خطير في بعض الأحيان، وينتج عن نوع معطوب من الهيموغلوبين، ينتج خلايا دم حمراء غير طبيعية على شكل هلال أو منجل، وتموت هذه الخلايا بسرعة وتؤدي إلى فقر في الدم.
  • الثلاسيميا وفقر الدم بسبب الملاريا.

 

العوامل المساعدة على حدوث فقر الدم

  • قلة الفيتامينات والحديد في الحمية الغذائية.
  • اضطرابات الأمعاء، والتي تؤثر على امتصاص الجسم للمواد الغذائية.
  • الطمث، وتكون الإناث قبل توقف الطمث أكثر عرضة لفقر الدم بسبب فقد الدم أثناء الطمث.
  • الحمل، وتنصح الحوامل بتناول الفيتامينات لأنهن أكثر عرضة لفقر الدم.
  • العامل الوراثي، فوجود تاريخ مرضي للعائلة قد يساهم في فقر الدم مثل فقر الدم المنجلي.
  • السن، وتزداد احتمالية الإصابة عندما يناهز الفرد الـ65 من العمر.

 

تشخيص وأعراض فقر الدم

ويمكن الكشف عن فقر الدم عن طريق فحص صورة الدم الكاملة (CBC)، وهو فحص لإحصاء عدد خلايا الدم في عينةٍ ما، بالإضافة إلى فحص دم لتحديد شكل وحجم خلايا الدم.

وهنا مجموعة من الأعراض التي يشعر بها الفرد في الحالات المتقدمة من فقر الدم:

  • الإرهاق العام.
  • الضعف العام.
  • انقطاع النفس.
  • شحوب اللون.
  • الدوخة.
  • الشعور بالتنميل في الأقدام.
  • برودة القدمين واليدين.
  • انتفاخ اللسان.
  • صداع في الرأس.
  • تقصف الأظافر.

 

المضاعفات المحتملة لفقر الدم

  • الإرهاق الشديد.
  • مضاعفات الحمل، من الممكن أن يؤدي فقر الدم عند الحوامل إلى الولادة المبكرة.
  • مشاكل القلب، ومن الممكن أن يؤدي فقر الدم إلى اضطراب في ضربات القلب، ويكون ذلك بسبب ضخ القلب لمزيد من الدم حتى يعوض نقص الأكسجين في الدم الناجم عن فقر الدم.
  • الموت، بعض أنواع فقر الدم مثل فقر الدم المنجلي يكون خطيرًا جدًا وقد يؤدي إلى موت مبكر.