اضرار نقص البوتاسيوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨
اضرار نقص البوتاسيوم

البوتاسيوم

يُعتبر البوتاسيوم من المعادن المهمة الموجودة في الجسم، فهو يقوم بدور بارز في عملية توازن الماء في الجسم، إضافة إلى أنه يُحافظ على المستوى الطبيعي لضغط الدم، وأي نقص في نسبة البوتاسيوم يُحدِث خللًا في قيام أجهزة الجسم بوظائفها الطبيعية، لذا يجب الحرص على الحفاظ على مستوى البوتاسيوم في الجسم، وذلك من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي عليه، والفحص فور الشعور بأي عرض من أعراض نقصه، وسنتطرق في هذا المقال إلى الحديث عن أسباب نقص البوتاسيوم، وعن أضرار نقصه، والأمراض الناتجة عن نقصه الحاد، وكيفية علاجه، والوقاية منه.


أضرار نقص البوتاسيوم

عند نقص البوتاسيوم يتعرض الشخص لأضرار منها:

  • الضمور العضلي، ويقصد به نقصان في الكتلة العضلية، بسبب نقص البوتاسيوم الذي يكون مسؤولاً عن انقباضها وحركتها.
  • تساقط الشعر، فعند نقصان البوتاسيوم في الجسم ترتفع بدورها نسبة الصوديوم، والذي يترسب حول بصيلات الشعر، ويمنعها من امتصاص الفيتامينات الهامة لنموها، وبالتالي إضعافها وتساقطها بسهولة.
  • الصداع النصفي، إذ اكتشف العلماء طفرة جينية في قنوات البوتاسيوم تتسبب بإثارة الأعصاب في الدماغ بشكل مفرط، والتي تزداد بنقص البوتاسيوم محدثة الصداع النصفي، ولكن ما زال استخدام مكملات البوتاسيوم لتخفيف ألم الصداع النصفي أو الوقاية منه تحت الدراسة.
  • عدم انتظام ضربات القلب، إذ يعيق البوتاسيوم انقباضات القلب، مما يتسبب في عدم انتظام ضرباته.


أسباب نقص البوتاسيوم

ينتج نقص البوتاسيوم عن عدم الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم في النظام الغذائي، وتشمل أسباب فقدان البوتاسيوم:

  • الإكثار من تناول المُضادات الحيوية التي لها آثارٌ جانبية على الصحة، والتي من ضمنها حدوث نقص في كمية البوتاسيوم بالجسم.
  • نقص حمض الفوليك بالجسم.
  • تناول الكثير من المُلينات.
  • الشعور بالحاجة الدائمة إلى التبول.
  • الإصابة بمرض الكلى المُزمن.
  • الإسهال الشديد.
  • التقيؤ بشكل مستمر.


أعراض نقص البوتاسيوم

  • حدوث تشنج في العضلات، فلا يستطيع الشخص المُصاب بنقص البوتاسيوم التحرك طبيعيًا، ولا السيطرة على العضلة، وتحريكها في كافة الاتجاهات، إضافةً إلى حدوث ارتجاف في العضلة، أما نقص البوتاسيوم المزمن فيؤدي إلى تحريك عضلات الجسم لا إراديًا.
  • الإصابة بالشلل الرخو، فترتخي العضلة كُليًا، ويُصبح التنفس بطيئًا، وبعدها ينقطع التنفس كُليًا.
  • الشعور بخدر، وتنميل في الساقين والذراعين، وعدم القدرة على حمل أشياء ثقيلة نتيجة حدوث ضعف في الأعصاب.
  • اضطراب نبضات القلب، وعدم اتزان دقاته، وبالتالي التعرض للسكتات والنوبات القلبية.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول كل حين، إضافة إلى الشعور بالعطش الشديد.
  • الإغماء نتيجة الشعور بالدوار الناجم عن فقدان الكلى القدرة على التحكم، وخسارة الكثير من الماء بالجسم، وانخفاض ضغط الدم أيضًا.
  • الشعور بنخزات في الصدر، ويجب التوجه إلى الطبيب فور الشعور بذلك.
  • انخفاض في ضغط الدم نتيجة لارتخاء الأوعية الدموية.
  • الشعور بالتعب المتواصل حتى وإن لم يبذل المُصاب أي مجهود.


علاج نقص البوتاسيوم

  • وضع المُصابين بنقص البوتاسيوم الشديد على جهاز المراقبة القلبية.
  • التوجه الفوري إلى الطوارئ لعلاج من يشعرون بعدم انتظام في ضربات القلب من أجل إعطاء المُصاب السائل الوريدي ببطء، للوقاية من الإصابة بأمراض القلب، وقد تستمر هذه العملية ساعات عديدة.
  • مُعالجة المصابين بنقص البوتاسيوم البسيط بالشراب، أو بالحبوب.
  • تناول مُكملات البوتاسيوم، وأدوية العلاج التي يُقررها الطبيب للمُصابين بنقص حاد في البوتاسيوم.


الوقاية من نقص البوتاسيوم

  • الإكثار من تناول الأطعمة المُشتملة على كميات كبيرة من البوتاسيوم، ومن هذه الأطعمة البندورة، والبطاطا الحلوة، والموز، والفاصولياء، والحليب، والجزر، والسمك، وغيرها من الأطعمة.
  • علاج الإسهال، والغثيان فورًا قبل وصوله إلى مراحل خطيرة.
  • أخذ المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب لتعويض النقص البسيط في البوتاسيوم.