اضرار نقص البوتاسيوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٩ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
اضرار نقص البوتاسيوم

البوتاسيوم

يعد البوتاسيوم من العناصر المعدنية الأساسية في جسم الإنسان، نظرًا لامتلاكه العديد من الوظائف، مثل تنظيم توازن مستويات السوائل، والتحكّم في نشاط القلب والعضلات الأخرى، بالإضافة إلى أن تناول الكمية الموصى بها من البوتاسيوم يقي من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية، ويساعد على خفض ضغط الدم، لذا فإن نقص مستوياته في الجسم يسبب مشاكل صحية عديدة؛ إذ تتراوح غالبًا المستويات الطبيعية للبوتاسيوم في الدم ما بين 3.6-5.2 مليمول/لتر، وعند نقص البوتاسيوم لنسبة تصل إلى 2.5 مليمول/ لتر فإنها تعد حالة خطيرة وقد تهدد الحياة، ويستطيع الشخص المصاب بنقص البوتاسيوم تعويض هذا النقص من خلال الحصول على البوتاسيوم من مصادره الطبيعية أو من خلال المكملات الغذائية للبوتاسيوم.[١][٢]


أضرار نقص البوتاسيوم في الجسم

يوجد العديد من الأضرار التي يتسبب بها نقص البوتاسيوم في الجسم، ومن أبرز هذه الأضرار نذكر ما يلي:[٣][٢]

  • يؤثّر على أداء عضلة القلب؛ إذ يسبب خللًا في التوصيل الكهربائي له مما يؤدي إلى الخفقان، وزيادة نبضات القلب، وأيضًا زيادة خطر الإصابة بالسكتة القلبيّة.
  • يؤثّر على العضلات؛ إذ يؤدي إلى إصابتها بالضعف والوهن، بحيث تصبح العضلات غير قادرة على أداء دورها الطبيعي وقد يؤدي إلى شلل العضلات.
  • يعرض الجسم للشعور بالتعب والإجهاد، والإرهاق غير الاعتيادي.
  • الفشل التنفسي.
  • انسدادات مؤلمة في الأمعاء.
  • تشنجات العضلات على فترات متقطعة .


أعراض نقص البوتاسيوم

يؤدي نقص مستويات البوتاسيوم في الجسم إلى مجموعة من الآثار السلبية على الجسم والتي تتضمن كل مما يلي:[٤]

  • مشاكل في الجهاز الهضمي: يتسبب نقص البوتاسيوم بمجموعة من المشاكل في الجهاز الهضمي؛ وذلك لدور البوتاسيوم في نقل الإشارات من الدماغ إلى العضلات الموجودة في الجهاز الهضمي المحفزة للانقباضات والمساعدة على هضم الطعام ودفعه إلى أن يُهضم، وفي حالات نقص البوتاسيوم فإن حركة الطعام تُصبح أبطأ مما يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل؛ الانتفاخ، والإمساك.
  • خفقان القلب: يرتبط الشعور بالخفقان عادةً بالتوتر أو القلق، ولكنه قد يكون علامة على نقص البوتاسيوم؛ وذلك لأن تدفق البوتاسيوم داخل وخارج خلايا القلب يساعد على تنظيم دقات القلب، فيؤدي نقص مستوياته في الدم إلى حدوث تغيير في هذا التدفق مما يؤدي إلى خفقان القلب، وقد يكون الخفقان علامة على عدم انتظام ضربات القلب المرتبطة بنقص البوتاسيوم.
  • آلام وتصلب العضلات: يمكن أن تكون آلام العضلات وتصلبها أيضًا علامة على وجود نقص شديد في البوتاسيوم، إذ تُشير هذه الأعراض إلى الانهيار السريع للعضلات الناتجة عن نقص شديد في مستويات البوتاسيوم المؤدي إلى تقلص الأوعية الدموية، وتقييد تدفق الدم إلى العضلات.
  • الوخز والخدر: يتسبب نقص البوتاسيوم بالشعور بوخز دائم وخدر مستمر في اليدين والذراعين والساقين والقدمين، وذلك لدور البوتاسيوم في وظيفة الأعصاب الصحية، إذ يؤدي نقص مستوياته إلى إضعاف إشارات الأعصاب مما يؤدي إلى الوخز والخدر.
  • صعوبة في التنفس: يتسبب نقص البوتاسيوم الحاد في وجود صعوبات في التنفس؛ نظرًا لأن البوتاسيوم يساعد على نقل الإشارات التي تحفز الرئتين على الانقباض والتوسع، فيؤدي انخفاض مستويات البوتاسيوم إلى ضيق التنفس؛ بسبب التأثير على ضربات القلب الناتج عن ضخ كميات أقل من الدم من القلب إلى بقية أجزاء الجسم.
  • التغير في المزاج: يرتبط نقص البوتاسيوم بتغيرات المزاج والتعب العقلي؛ نظرًا لتسبب ذلك بتعطيل الإشارات التي تساعد في الحفاظ على وظائف المخ بالشكل الصحيح.


أسباب نقص البوتاسيوم في الجسم

يعود انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم إلى مجموعة من الأسباب ويعد أكثرها شيوعًا فقدان البوتاسيوم المفرط من خلال البول؛ بسبب الأدوية الموصوفة التي تزيد التبول أو ما يعرف بمدرات البول التي توصف للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، كما يمكن أن يؤدي القيء والإسهال أو كليهما أيضًا إلى فقدان البوتاسيوم المفرط من الجهاز الهضمي، ويمكن أن يحدث النقص نتيجة عدم الحصول على ما يكفي من البوتاسيوم من النظام الغذائي، بالإضافة إلى مجموعة من الأسباب المحتملة والتي تتضمن ما يأتي:[٥]

  • تعاطي الكحول المفرط.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • الحماض الكيتوني السكري.
  • الإفراط في استخدام ملين المعدة.
  • المُعاناة من التعرق المفرط.
  • نقص حمض الفوليك.
  • استخدام بعض المضادات الحيوية.
  • القيء.


فوائد البوتاسيوم للجسم

يرتبط اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم بالعديد من الفوائد الصحية للجسم والتي تتضمن كل من:[٦]

  • خفض ضغط الدم المرتفع، والذي يعد عامل خطر للإصابة بأمراض القلب في جميع أنحاء العالم، لذا فإن اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم قد يقلل من ضغط الدم عن طريق مساعدة الجسم على إزالة الصوديوم الزائد المسبب لارتفاع ضغط الدم.
  • الحماية من السكتات الدماغية الناتجة عن نقص في تدفق الدم إلى المخ، لذا فإن تناول نظام غذائي غني بالبوتاسيوم يساعد على منع حدوث السكتات الدماغية.
  • منع ترقق العظام وهشاشتها، أو ما يعرف بحالة العظام المجوفة والمسامية المرتبطة بانخفاض مستويات الكالسيوم المهم لصحة العظام، وقد أشارت الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالبوتاسيوم يساعد على منع مرض هشاشة العظام من خلال تقليل كمية الكالسيوم التي يفقدها الجسم عن طريق البول.
  • منع تشكل حصوات الكلى الناتجة عن وجود معدن الكالسيوم في البول بتركيز عال، ووجدت الدراسات أن سترات البوتاسيوم تقلل من مستويات الكالسيوم في البول، مما يساعد على مكافحة حصى الكلى، وتوجد سترات البوتاسيوم في كل من الفواكه والخضروات، لذلك فإنه من السهل إضافتها إلى النظام الغذائي.
  • التقليل من احتباس الماء وتراكمه داخل الجسم من خلال زيادة إنتاج البول وتقليل مستويات الصوديوم.
  • تعزيز وظائف الجهاز العصبي الذي ينقل الرسائل بين العقل والجسم على شكل نبضات أعصاب، مما يساعد على تنظيم تقلصات العضلات ونبضات القلب وردود الفعل والعديد من وظائف الجسم الأخرى، وتتولد النبضات العصبية نتيجة انتقال أيونات الصوديوم إلى الخلايا وأيونات البوتاسيوم الخارجة من الخلايا، وتشكل حركة الأيونات هذه تغييرًا في جهد الخلية والتي تنشط بدورها نبضات العصب.
  • تنظيم تقلصات العضلات لدور البوتاسيوم في التأثير على إشارات العصب في الجهاز العصبي، لذا يعد من العناصر المهمة لصحة القلب بسبب حركته داخل وخارج الخلايا التي تساعد في الحفاظ على انتظام دقات القلب.


المصادر الغذائية للبوتاسيوم

يتوفر عنصر البوتاسيوم في العديد من العناصر الغذائية من أهمها ما يلي:[٧]

  • الموز: تزود فاكهة الموز الواحدة متوسطة الحجم الجسم بما يقارب 422 مليغرام من البوتاسيوم، أي ما يعادل 9% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.
  • الأفوكادو: تزود نصف ثمرةٍ من الأفوكادو التي تزن 100 غرامٍ الجسم بما يقارب 487 مليغرامٍ من البوتاسيوم، أي ما يعادل 10% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.
  • البطاطا الحلوة: تزود حبة البطاطا الحلوة متوسطة الحجم الجسم بما يقارب 541 مليغرام، أي ما يعادل 12% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.
  • السبانخ: يزود الكوب الواحد الذي يزن 156 غرامًا من السبانخ الجسم بما يقارب 540 مليغرام، أي ما يعادل 12% من الاحتياجات اليومية من البوتاسيوم.
  • البطيخ: تحتوي شريحتان من البطيخ بوزن 572 غرامًا ما يقارب 640 مليغرام من البوتاسيوم، أي ما يعادل 14% من الاحتياجات اليومية من البوتاسيوم.
  • ماء جوز الهند: يزود الكوب الواحد أو ما يزن 240 مل من ماء جوز الهند ما يقارب 600 مليغرامٍ، أي ما يعادل 13% من الاحتياجات اليومية من البوتاسيوم.
  • الفاصولياء البيضاء: يزود الكوب الواحد من الفاصولياء الجسم بما يقارب 179 مليغرام، أي ما يعادل 18% من الاحتياجات اليومية من البوتاسيوم.
  • معجون الطماطم: تزود الملعقة الواحدة من معجون الطماطم، أو ما يساوي 50 غرامًا الجسم بما يقارب 486 مليغرام من البوتاسيوم، أي ما يعادل 10% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.
  • الشمندر: يزود الكوب الواحد من الشمندر، أي ما يزن 170 غرامًا الجسم بما يقارب 518 مليغرام من البوتاسيوم، أي ما يعادل 11% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.
  • الرمان: تزود الثمرة الرمان الواحدة الجسم بما يقارب 666 مليغرام، أي ما يعادل 14% من الاحتياجات اليومية للبوتاسيوم.


المراجع

  1. "Symptoms Low potassium (hypokalemia)", mayoclinic, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  2. ^ أ ب "Everything you need to know about potassium", medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  3. "8 Signs and Symptoms of Potassium Deficiency (Hypokalemia)", healthline, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  4. Ryan Raman (7-3-2018), "8 Signs and Symptoms of Potassium Deficiency (Hypokalemia)"، healthline, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  5. "Low potassium (hypokalemia)", mayoclinic,11-1-2018، Retrieved 4-2-2020. Edited.
  6. Ryan Raman (9-9-2017), "What Does Potassium Do for Your Body? A Detailed Review"، healthline, Retrieved 4-2-2020. Edited.
  7. "15 Foods That Pack More Potassium Than a Banana", healthline, Retrieved 2019-11-30. Edited.