كيف تقوي العصب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تقوي العصب

الجهاز العصبي والأعصاب

يُعرف الجهاز العصبي بكونه أحد أكثر أجزاء الجسم تعقيدًا على الإطلاق، فهو يتكون من شبكة شديدة التعقيد من الأعصاب المستقلة، والحركية، والحسية التي تتحكم بكافة الوظائف الجسمية، بما في ذلك التنفس، والهضم، وتنظيم درجة الحرارة. وتنشأ المشاكل المتعلقة بالجهاز العصبي والأعصاب للعديد من الأسباب التي منها ضعف الدورة الدموية، والإصابات المباشرة، وعدم كفاءة الأعصاب، والتغذية غير المناسبة، والتوتر المزمن، إضافة إلى الآثار الجانبية للأدوية والعقاقير، مما يجعل من الضروري البحث عن وسائل لتقوية الأعصاب وزيادة مقدرتها على أداء وظائفها الطبيعية عند الأشخاص الذين تظهر لديهم بوادر ظهور إحدى هذه المشكلات.


طرق تقوية الجهاز العصبي والأعصاب

تتنوع الطرق التي يُمكن اللجوء إليها لتقوية أعصاب الجسم، فمنها ما هو بدني أو حركي، ومنها ما يعتمد على الغذاء وحده، وتتضمن أهم هذه الطرق ما يلي:

  • التنفس العميق: يُساعد التنفس العميق على تقليل نسبة التوتر ورفع قوة الجهاز العصبي، كما أن للتنفس العميق أثرًا معززًا لقدرة الجسم على الشفاء، وتشتمل خطوات التنفس العميق على ما يلي:
    • الاستلقاء أو الجلوس في وضعية مريحة، ووضع اليد فوق البطن.
    • أخذ نفس عميق عبر الأنف، ثم ملء الرئتين بالهواء.
    • كتم النفس لمدة 3 ثوانٍ، ثم إخراجه ببطء من الفم وإفراغ الرئتين تمامًا من الهواء.
    • الاستمرار في الشهيق والزفير بعمق لمدة 5 إلى 10 دقائق.
    • الالتزام بجلسة قصيرة من التنفس العميق مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.
  • المشي حافي القدمين: تشير إحدى الدراسات إلى أن المشي بقدمين حافيتين فوق أرض لزجة، أو فوق عشب ناعم، أو فوق رمال الشاطئ لمدة 30 دقيقة يُمكنه تعزيز قدرة الجهاز العصبي والأعصاب. ويُرجع الخبراء سبب ذلك إلى انتقال إلكترونات سطح الأرض إلى الجسم، مما يُحسن من القدرات العصبية.
  • التعرض لأشعة الشمس: تُساعد أشعة الشمس على تقوية الأعصاب عبر مساعدة الجسم على إنتاج فيتامين "د" الذي تؤدي قلته إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الأعصاب، وينصح الخبراء بتعريض الجسم إلى أشعة الشمس في الصباح الباكر لمدة 10-15 دقيقة. ويُمكن أيضًا تناول بعض أنواع المأكولات البحرية من أجل الحصول على فيتامين "د".
  • ممارسة اليوغا والتأمل: تُعد ممارسة اليوغا أمرًا مفيدًا لتحسين المزاج، وتقليل مستوى هرمون الكورتيزول، وتعزيز مناعة الجسم. ويُفضل تعلم ممارسة اليوغا من المتخصصين المحترفين من أجل تعلم أشكالها المقوية لصحة الجهاز العصبي تحديدًا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالأوميغا 3: يُعد الأميغا 3 مهمًا لنمو وعمل الجهاز العصبي المركزي، فهو يُحسن من وظائف العصبونات واتصالاتها. ومن بين أبرز الأطعمة التي تحتوي عليه كل من بذور الكتان، والجوز، وسمك السردين، والسلمون، والقرنبيط، والسبانخ، وزيت الكانولا.
  • الاستحمام بالملح الإنكليزي: يُساعد الاستحمام بالملح الإنكليزي على إراحة الجهاز العصبي بسبب كونه غنيًا بالمغنيسيوم الذي يزيد من نسبة إفراز هرمون السيروتونين، ويُمكن الحصول على ذلك عبر إضافة كأس من الملح الإنكليزي إلى الماء المخصص للاستحمام، ونقع الجسم به لمدة 20 دقيقة.
  • شرب الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على مركب طبيعي يُسمى " ل-الثيانين" الذي يعزز من إفراز هرموني الدوبامين والسيروتونين في الدماغ، لذلك فإنه يُعد مفيدًا لتحسين المزاج، كما أن له فوائد تتعلق بزيادة القدرة على التركيز وتحسين القدرة على التفكير.
  • تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم: يُعد المغنيسيوم من بين أكثر المعادن فائدة لصحة الجهاز العصبي، ويوجد في الكثير من الأطعمة التي من بينها الموز، واللوز، والشوكولاتة، والخس، والسبانخ.
  • ممارسة التمارين الرياضية: تؤدي الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية، كالمشي والسباحة، إلى تقوية الجهاز العصبي.


أطعمة تضر الجهاز العصبي والأعصاب

كما أن هنالك أطعمة مفيدة لصحة الأعصاب، فإن هنالك أطعمة ومنتجات غذائية أخرى تضر بصحة الأعصاب ويُفضل الابتعاد عنها للحفاظ على صحة مثالية، ومنها:

  • المشروبات الغنية بالسكر، مثل الصودا، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية.
  • المنتجات التي تحتوي على الكربوهيدرات المكررة، مثل الحبوب المصنعة والدقيق الأبيض.
  • الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة التي توجد في السمنة والكعك سريع التحضير.
  • الأطعمة المصنعة، مثل الشبس، والسكريات، والمعكرونة سريعة التحضير، والفشار، والصلصات.
  • المنتجات التي تحتوي على الأسبارتام، الذي هو عبارة عن محلي صناعي يوجد في المنتجات الخالية من السكر.
  • المشروبات الكحولية؛ لإن الكحول يؤدي إلى حصول اختلال في عمل الناقلات العصبية في الدماغ.
  • الأسماك الغنية بالزئبق، مثل أسماك القرش وسمك أبو سيف.