ما هو نقص البوتاسيوم

ما هو نقص البوتاسيوم

نقص البوتاسيوم

يحدث نقص بوتاسيوم الدم نتيجة وجود مشاكل في العمليات الحيوية في الجسم، وعادة ما يكون أحد أعراض مرض أو حالة أخرى أو عرض جانبي للأدوية المدرة للبول، ويحتاج الجسم إلى البوتاسيوم لتقلص العضلات وانقباضها بما في ذلك عضلة القلب، وللحفاظ على وظائف العديد من البروتينات المعقدة، ويوجد البوتاسيوم في المقام الأول في العضلات والهيكل العظمي، ويتشارك مع الصوديوم للمساهمة في التدفق الطبيعي لسوائل الجسم بين الخلايا في الجسم، ويتم تنظيم التركيز الطبيعي للبوتاسيوم في الجسم عن طريق الكلى من خلال إفراز البول، فعندما تعمل الكلى بشكل طبيعي تكون كمية البوتاسيوم في النظام الغذائي كافية للاستخدام من قبل الجسم، ويتم إفراز الفائض عادة عن طريق البول والعرق، كما تنظم المواد الكيميائية والهرمونات في الجسم مثل الألدوستيرون توازن البوتاسيوم، بالإضافة إلى هرمون الأنسولين الذي يُحفّز عادة عن طريق الطعام، فهو يمنع حدوث نقص بوتاسيوم الدم عن طريق زيادة امتصاص الخلايا للبوتاسيوم، وعندما يحدث نقص بوتاسيوم الدم فغالباََ ما يكون هناك خلل في أيّ من العمليات المذكورة مسبقاََ.[١]


أعراض نقص البوتاسيوم

تبلغ المستويات الطبيعية للبوتاسيوم في الدم 3.5-5.0 ملليتر مكافئ/لتر، ويُعرف نقص بوتاسيوم الدم الشديد والمهدِّد للحياة عندما تكون مستوياته أقل من 2.5 ملليتر مكافئ/لتر،[٢] وغالبًا لا تظهر أيّ أعراض على المرضى الذين يعانون من نقص البوتاسيوم، خاصة أولئك الذين يعانون من نقص بوتاسيوم الدم الطفيف، وعادة ما تكون الأعراض الموجودة هي تدل على السبب الكامن لنقص بوتاسيوم الدم بدلاً من نقص بوتاسيوم الدم نفسه، وتعد أعراض نقص بوتاسيوم الدم غير محددة، وترتبط في الغالب بوظيفة العضلات أو القلب، ويمكن أن تتضمن ما يلي:[٣]

  • الضعف والتعب، وهي العلامة الأكثر شيوعًا.
  • تقلصات وآلام في العضلات في الحالات الشديدة.
  • كثرة التبول وعدم القدرة على السيطرة على مستويات السكر في الدم.
  • خفقان القلب.
  • الأعراض النفسية مثل؛ الذهان والهذيان والهلوسة والاكتئاب.


أسباب نقص البوتاسيوم

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص البوتاسيوم في الدم، إلا أن السبب الأكثر شيوعًا كما ذكر هو فقدان البوتاسيوم المفرط في البول بسبب الأدوية الموصوفة التي تزيد التبول، والتي غالبًا ما توصف للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، كما يمكن أن يؤدي القيء أو الإسهال أو كليهما أيضًا إلى فقدان البوتاسيوم المفرط من الجهاز الهضمي، وفي بعض الأحيان ينتج نقص البوتاسيوم في الدم عن عدم الحصول على كمية كافية من البوتاسيوم في النظام الغذائي، وتشمل أسباب فقدان البوتاسيوم ما يلي:[٤]

  • تعاطي الكحول.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • الحماض الكيتوني السكري.
  • الاستخدام المفرط للملينات.
  • التعرق المفرط.
  • نقص حمض الفوليك.
  • مرض الألدوستيرونية الأولية.
  • استخدام بعض المضادات الحيوية.


علاج نقص البوتاسيوم

في حال وجود مرض معين يسبب نقص البوتاسيوم في الجسم فيتم علاج هذا المسبب، وعادة ما يمكن استبدال البوتاسيوم بأخذ مكملات البوتاسيوم عن طريق الفم، ولأن البوتاسيوم يمكن أن يهيّج الجهاز الهضمي، لذلك يجب تناول المكملات بجرعات صغيرة مع الطعام عدة مرات في اليوم بدلاً من جرعة واحدة كبيرة، كما توجد أنواع خاصة من مكملات البوتاسيوم؛ مثل كلوريد البوتاسيوم المغلفة والتي تقلل من تهيّج الجهاز الهضمي، أما لعلاج نقص بوتاسيوم الدم بشكل أسرع، يُعطى البوتاسيوم عن طريق الوريد في الحالات التالية:[٥]

  • إذا كان مستوى البوتاسيوم منخفض بشكل خطير.
  • إذا سبّب انخفاضًا غير طبيعي في مستوى ضربات القلب.
  • إذا كانت المكملات التي تؤخذ عن طريق الفم غير فعّالة.

لا يحتاج معظم الأشخاص الذين يتناولون مدرات البول إلى تناول مكملات البوتاسيوم، ومع ذلك يقوم الأطباء بفحص مستوى البوتاسيوم في الدم بشكل دوري، بحيث يمكن إعطاءهم المكملات إذا لزم الأمر، وبدلاً من ذلك يمكن استخدام مدرات البول التي تساعد الكلى في الحفاظ على البوتاسيوم؛ مثل أميلوريد أو إبلرينون أو سبيرونولاكتون أو تريامتيرين، ولكن تستخدم هذه الأدوية فقط إذا كانت الكلى تعمل بشكل طبيعي.


الوقاية من نقص البوتاسيوم

حوالي 20% من الأشخاص في المستشفيات سيعانون من نقص بوتاسيوم الدم، في حين يعاني 1% فقط من البالغين غير الموجودين في المستشفى من نقص بوتاسيوم الدم، وعادة ما يراقب الطبيب أو الممرضة المرضى المقيمين في المستشفى لمنع حدوث نقص بوتاسيوم الدم، ويمكن أن يساعد تناول نظام غذائي غنيّ بالبوتاسيوم في الوقاية من انخفاض البوتاسيوم في الدم وعلاجه، لكن يجب استشارة الطبيب قبل تناول أيّ نظام غنيّ بالبوتاسيوم، خاصة في حال تناول مكملات البوتاسيوم، وتشمل مصادر البوتاسيوم الجيدة ما يلي:[٦]


المراجع

  1. "Hypokalemia", rarediseases, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  2. Efstratios Kardalas, Stavroula A Paschou, Panagiotis Anagnostis ( 2018 Mar 14), "Hypokalemia: a clinical update", Endocr Connect, Page R135–R146. Edited.
  3. "Hypokalemia", emedicine, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  4. "Low potassium (hypokalemia)", mayoclinic, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  5. "Hypokalemia (Low Level of Potassium in the Blood)", merckmanuals, Retrieved 29-3-2020. Edited.
  6. "Hypokalemia", healthline, Retrieved 29-3-2020. Edited.