فوائد الخوخ الأسود

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١ يونيو ٢٠٢٠
فوائد الخوخ الأسود

الخوخ الأسود

الخوخ الأسود هو فاكهة شهية تنتمي إلى العائلة النباتية التي ينتمي إليها كل من الكرز والدراق، وتتميز أشجاره بأنها صغيرة تنمو على ارتفاع يتراوح بين 10-15 مترًا، وتحمل ثمارًا ذات خصائص مختلفة اعتمادًا على بلد المنشأ، ويتراوح طعم الخوخ الأسود من الحلو إلى الحامض، وهو من الفواكه اللذيذة عند تناوله طازجًا، ويمكن أيضًا تجفيفه واستخدامه في صناعة المربى، كما يمكن إضافته إلى وصفات أخرى، ويمتلك الخوخ الأسود العديد من الفوائد الصحية للجسم، فهو يساعد على التخفيف من عسر الهضم وعلاج الإنفلونزا، كما أنه قد يساهم في خسارة الوزن، إذ يحتوي على مجموعة واسعة من القيم الغذائية الصحية والفيتامينات والمعادن، فهو مصدر ممتاز لكل من فيتامين أ، ج، ك، كما أنه مصدر جيد لفيتامينات ب، وبالإضافة إلى ذلك يحتوي على كميات جيدة من الألياف الغذائية والقليل من السعرات الحرارية دون وجود أي دهون ضارة بالجسم. [١][٢]


فوائد الخوخ الأسود

يعد الخوخ الأسود غنيًا بكميات هائلة من الفينولات والفلافونويد، والتي تقدم مجموعة مذهلة من الفوائد الصحية للرجال، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٢][٣]

  • امتلاك خصاص مضادة للأكسدة: تحتوي ثمار الخوخ الأسود على فيتامين ج والمغذيات النباتية مثل اللوتين والكريبتوكسانثين والزيكسانثين وحمض النيكلوروجينيك وحمض الكلوروجينيك، وجميع هذه المكونات لها خصائص مضادة للأكسدة تساعد في منع الضرر الناتج عن الجذور الحرة التي تُعرف بجذور أنيون أكسيد الفائق، وقد أثبتت الدراسات أن الفينولات الموجودة في الخوخ الأسود تمتلك تأثيرًا وقائيًا على الدهون الأساسية في الخلايا العصبية وأغشية الخلايا لحمايتها من أي إصابات ناتجة عن الإجهاد التأكسدي.
  • السيطرة على مرض السكري: يمتلك الخوخ الأسود خصاص خافضة لنسبة السكر في الدم، مما يساعد في الوقاية من مرض السكري، إذ إن مركبات الفلافونويد الموجودة في الخوخ الأسود تمتلك تأثيرات وقائية ضد حدوث مقاومة الأنسولين، مما يساعد على تعزيز حساسية الأنسولين في الجسم، وقد بينت عدة دراسات علمية أن تناول كميات كبيرة من الألياف تساهم في خفض مستويات الجلوكوز في الدم عند مرضى سكري النوع الأول، وقد يؤثر أيضًا تأثيرًا إيجابيًا على نسبة السكر ومستويات الإنسولين والدهون عند مرضى سكري النوع الثاني، وهنا يكمن دور الخوخ باعتباره يحتوي على غرامين من الألياف الغذائية، مما يعني أنه يوفر للرجل ما نسبته 6% تقريبًا من احتياجاته اليومية إلى الألياف.[٤]
  • الوقاية من هشاشة العظام: يساعد استهلاك الخوخ الأسود المجفف في الحفاظ على صحة العظام، إذ إن البوليفينول والبوتاسيوم الموجود فيه يحفز تكوين العظام ويحسن من كثافتها، ومن الأسباب الأخرى التي تجعل الخوخ الأسود مفيدًا للعظام وجود فيتامين ك الذي يساهم في تحسن مستويات الكالسيوم في الدم، مما يعزز من صحة العظام، ويحتوي الخوخ المجفف على كميات أكبر من فيتامين ك، مما يجعله أكثر فائدة للعظام.
  • المساعدة في عملية الهضم: الخوخ الأسود مصدر غني بالألياف الغذائية، وإلى جانب مكوناته الأخرى مثل السوربيتول والإيساتين، يساعد الخوخ الأسود في تنظيم الجهاز الهضمي، ووفقًا للدراسات فإن الخوخ المجفف أو الخوخ الطازج أكثر فعالية في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي بما في ذلك الإمساك بالمقارنة مع العلاجات الأخرى مثل قشر سيلليوم، إذ يحسّن الخوخ المجفف من حركة الأمعاء ويحسن من نوعية البراز، مما يعزز وظيفة الجهاز الهضمي، كما قد تحفز أيضًا الكاروتينات والبوليفينول الموجودة في الخوخ الأسود عملية الهضم المعوية، إلا أنه توجد حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات لتأكيد ذلك.
  • الحفاظ على الجهاز العصبي: يحتوي الخوخ الأسود على فيتامين ب6 الذي يساعد في نقل الإشارات العصبية وتحسين عمل الجهاز العصبي، كما أنه يساعد في النمو الطبيعي للدماغ، مما يساهم في تكوين الهرمونات التي تؤثر على المزاج، كما يحتوي الخوخ الأسود على التريبتوفان، وهو حمض أميني يساعد في إنتاج ناقل السيروتونين العصبي، إذ يلعب دورًا مهمًا في تحسين نوعية النوم والشهية والتركيز.
  • الحفاظ على صحة القلب: إن تناول الخوخ المجفف باستمرار يساعد في تعزيز سيولة الدم في الأوعية الدموية، وهو تأثير وقائي يساعد في الوقاية من اضطرابات القلب المختلفة، بما في ذلك تصلب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ولما كان الخوخ يحتوي على البوتاسيوم والألياف وفيتامين C، كان تناوله مفيدًا في تعزيز صحة القلب عند الإنسان؛ فزيادة كمية البوتاسيوم المترافقة مع انخفاض كمية الصوديوم في النظام الغذائية خطوة حاسمة في وقاية الإنسان من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ففي هذا الصدد أجريت دراسة علمية حول تأثير البوتاسيوم على صحة القلب، فتبين أن الأفراد الذين استهلكوا 4069 ملغ من البوتاسيوم يوميًا كانوا أقل عرضة للوفاة بمرض نقص تروية القلب بنسبة 49% مقارنة مع نظرائهم الذين تناولوا كميات أقل من البوتاسيوم.[٤]
  • تعزيز المناعة: إن الخوخ الأسود مفيد لتعزيز وظائف جهاز المناعة، فهو يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ج، وهو فيتامين يساعد على مقاومة الالتهابات والعدوى، وقد أظهرت الأبحاث أن الخوخ قد يحفز إنتاج أكسيد النيتريك في الجسم، الذي يُعيق نمو الخلايا السرطانية، كما أنه قد يساعد في الوقاية من الأمراض المختلفة التي قد تؤثر على الجسم.
  • السيطرة على مستويات الكوليسترول في الدم: إن الخوخ المجفف يساعد على الوقاية من ارتفاع مستويات الكوليسترول والدهنيات في الدم، إذ إن محتوى الألياف الموجود فيه يمنحه تأثيرًا وقائيَا للقلب من خلال تقليل مستويات الكوليسترول منخفض الكثافة الذي يُعرف بالكوليسترول السيئ والمساعدة في رفع مستويات الكوليسترول الجيد في الدم.
  • الحفاظ على صحة البشرة: إن احتواء الخوخ الأسود على كميات كبيرة من فيتامين ج والمواد المضادة للأكسدة تمنحه خصائص تساعد في الحفاظ على صحة البشرة ونضارتها وشبابها، إذ يساعد تناول الخوخ الأسود في التقليل من البقع الداكنة والتجاعيد؛ وذلك لاحتوائه على العناصر الغذائية المضادة للشيخوخة.
  • الوقاية من السرطان: فقد وجدت الدراسات أن الألياف والبوليفينول الموجودة في الخوخ المجفف يمكن أن تساعد في تعديل عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، وقد أشارت الأبحاث إلى أن هذه الآثار قد تكون بسبب الأحماض الكلوروجينية والنيكلوجينية، إذ يحتوي الخوخ الأسود على مستويات عالية منها.
  • تعزيز الصحة المعرفية: تشير الدراسات إلى أن البوليفينول الموجود في الخوخ الأسود يمكن أن يحسن الوظيفة الإدراكية عند الشخص ويقلل من مستويات الكوليسترول في الدماغ، وهذا يؤدي إلى خفض خطر الإصابة بالأمراض التنكسية العصبية، كما أن حمض الكلوروجينيك الموجود في الخوخ الأسود يمكن أن يساعد أيضًا على التقليل من القلق.


أضرار الخوخ الأسود

قد يحتوي الخوخ الأسود على الأكاسالات الذي يمكنه أن يتراكم ويتبلور في الجسم، مما يؤدي إلى زيادة خطر حدوث حصوات الكلى والمرارة، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه المشاكل تجنب استهلاك الخوخ الأسود، كما قد يحتوي الخوخ المجفف على الكبريتيت، إذ يضاف إليه لمنع أكسدة الفينولات الموجودة فيه الذي يمكن أن يغمق لون الثمرة ويحولها إلى اللون البني، لذلك يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه الكبريتيت أن يكونوا حذرين فيما يتعلق بتناولهم الخوخ الأسود، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث ردود فعل تحسسية بما في ذلك نوبات الحساسية المفرطة، وتؤدي الأورام السرطانية إلى رفع مستويات السيروتونين في الدم، والخوخ يحتوي على كمية كبيرة من السيروتونين، وبالتالي قد يؤدي استهلاكه قبل الفحص التشخيصي لهذه الأورام إلى نتيجة إيجابية خاطئة.[٢]


القيم الغذائية في الخوخ الأسود

يوجد في الخوخ مجموعة متنوعة من المكونات الصحية والعناصر الغذائية الضرورية للجسم، فهو مصدر وافر بالفيتامينات المختلفة؛ مثل فيتامين A وفيتامين C وحمض الفوليك وفيتامين K، فضلًا عن احتوائه على كميات مقبولة من فيتامينات B المختلفة، وفي مقدمتها فيتامين B2 وفيتامين B3، أما فيما يتعلق بالمعادن، فيحتوي الخوخ على بعضها مثل البوتاسيوم والفوسفور والكالسيوم والمغنيزيوم[٥]،وتحتوي حبة متوسطة من الخوخ الأسود على القيم الغذائية الآتية:[٦]

  • الكربوهيدرات: تحتوي حبة واحدة متوسطة الحجم على ما يقارب 8 غرامات من الكربوهيدرات، وتحتوي على 6.6 غرام من السكر الطبيعي، وما يقارب غرامًا واحدًا من الألياف.
  • الدهون: يُعدّ الخوخ الأسود من الأغذية قليلة الدسم، إذ تحتوي الحبة الواحدة على أقل من غرام واحد من الدهون.
  • البروتين: تحتوي حبة واحدة من الخوخ الأسود على نصف غرام من البروتين، لذلك هو لا يُعدّ مصدرًا غنيًا بالبروتين.
  • المعذيات الدقيقة: لا يُعدّ الخوخ الأسود مصدرًا هامًا للفيتامينات والمعادن، إذ يحتوي على حوالي 6.3 ملغ من فيتامين ج، وهو ما يعادل حوالي 1% من المدخول اليومي الموصى به.


المراجع

  1. Christine Ruggeri, CHHC (29-11-2018), "Plum Benefits Your Digestion & Cardiovascular Health"، draxe, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Meenakshi Nagdeve (30-12-2019), "10 Health Benefits Of Plums"، organicfacts, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  3. Ravi Teja Tadimalla (22-8-2019), "7 Health Benefits Of Plums: For Constipation, Diabetes, And More"، stylecraze, Retrieved 21-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Megan Ware (2017-12-20), " Health benefits of peaches"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-10-4. Edited.
  5. "21 Best Benefits Of Plums", organicfacts, Retrieved 2018-10-4. Edited.
  6. Barbie Cervoni, RD, CDE (14-10-2019), "Plum Nutrition Facts"، verywellfit, Retrieved 21-1-2020. Edited.