علاج طبيعي للصداع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

الصداع

تنشأ معظم حالات الإصابة بالصداع عن مشاكل في الأعصاب، والعضلات، والأوعية الدموية التي تحيط بالرأس والرقبة، ويُعد الصداع التوتري أحد أكثر أنواع الصداع انتشارًا بين الناس، وينجم هذا الصداع ببساطة عن توتر عضلات الرأس والرقبة، وغالبًا ما يشعر المصابون به بالضغط في مقدمة أو مؤخرة الرأس، ويُمكن لأفراد آخرين أن يُصابوا بنوع آخر من الصداع يُدعى بالصداع النصفي أو الشقيقة، الذي يؤدي كما هو معروف إلى آلامٍ شديدة في الرأس تشبه النبض، وقد يضطر بعض المصابين بهذا النوع من الصداع إلى التوقف عن أداء أعمالهم الحياتية بسبب حجم الآلام التي يشعرون بها، وعلى أي حال فقد أرجع العلماء أسباب حصول الصداع إلى أمورٍ وعوامل كثيرة منها: الجفاف، والتدخين، والكحول، وإصابات الرأس، والحساسية، وبعض الأدوية، بالإضافة إلى الإصابة ببعض أنواع العدوى؛ كالإنفلونزا، والزكام، والتهاب السحايا[١].


علاجات الصداع الطبيعية

يتحدث الخبراء عن وجود علاجاتٍ طبيعية كثيرة للتغلب على نوبات الصداع التي يتعرض إليها البعض، منها الآتي:

  • الكمادات الباردة والدافئة: ينصح الخبراء بوضع كمادات باردة فوق جبهة الرأس لتخفيف المعاناة من الصداع النصفي، أما بالنسبة للصداع التوتري، فإن وضع كماداتٍ دافئة فوق الرقبة أو مؤخرة الرأس قد يكون حلًا مناسبًا لدى بعض المصابين[٢].
  • شرب الكافيين: يرى بعض الخبراء أن شرب بعض الشاي والقهوة يُمكن أن يؤدي إلى تخفيف حدة الصداع لدى البعض، كما يؤكد الخبراء على مقدرة المشروبات الغنية بالكافيين على تعزيز مفعول بعض الأدوية المسكنة للآلام؛ كدواء الباراسيتامول مثلًا، لكن يجب الحذر من الإكثار من شرب الكافيين لأن ذلك يؤدي إلى أعراض انسحابية سيئة من بينها الصداع[٢].
  • أخذ مكملات فيتامين ب، وفيتامين هـ، والمغنيسيوم: أفضت نتائج إحدى المراجعات العلمية عام 2015 إلى وجود مقدرة لبعض فيتامينات ب؛ كحمض الفوليك، وفيتامين ب12، وفيتامين ب6، على منع حصول الصداع النصفي، ولقد بات بعض الخبراء ينصحون المصابين بمرض الصداع النصفي بأخذ فيتامين هـ أيضًا، خاصة عند النساء اللواتي يُعانين من الصداع النصفي أثناء الدورة الشهرية، أما بالنسبة إلى المغنيسيوم، فإن بعض الخبراء يتحدثون عن انخفاض بمستوى هذا العنصر بالذات عند المصابين بنوبات منتظمة من الصداع النصفي وأنواع أخرى شديدة من الصداع[٣].
  • تجربة بعض العلاجات العشبية: يشير بعض الباحثون إلى وجود أنواع محددة من الأعشاب المفيدة لتخفيف نوبات الصداع، منها مثلًا ما يُعرف بالأقحوان، الذي بحثت بعض الدراسات في خواصه واستنتجت بأن إعطاء 50-150 ملغرام منه يوميًا يُمكن أن يؤدي فعلًا إلى تخفيف تكرار حدوث نوبات الصداع، ويُمكن الاستعانة كذلك بعشبة أخرى هي العشبة القبعية أو البيتازيتس، التي يرجع أصلها إلى المناطق الألمانية وتمتاز بخواص مضادة للالتهابات، لكنها قد تؤدي إلى حصول أضرار في الكبد في حال كانت غير مُنقيّة[٤].


أنماط حياتية مناسبة لعلاج الصداع

يوجد الكثير من الأنماط الحياتية المناسبة والبسيطة لتخفيف حدة نوبات الصداع، منها الآتي[٤]:

  • شرب الكثير من الماء: يُعد الجفاف أحد أبرز العوامل المؤدية إلى الصداع وفقًا للكثير من الدراسات، لذا يرى الخبراء أن من الضروري التعود على شرب الكثير من الماء لتعويض نقص السوائل في الجسم.
  • الحد من شرب المشروبات الكحولية: أظهرت الدراسات أن للكحول مقدرة على جلب نوبات الصداع النصفي عند ثلث الأفراد المصابين بنوبات منتظمة من الصداع، كما أشارات دراسات أخرى إلى مسؤولية الكحول عن التسبب بالصداع التوتري وأنواع أخرى من الصداع عند الكثير من الناس.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم: يؤدي الأرق وقلة النوم إلى حصول نوباتٍ من الصداع عند بعض الناس، مما يعني ضرورة إيلاء أهمية كبيرة للنوم في الليل، لكن من ناحية أخرى يجب عدم الإكثار من النوم؛ لأن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالصداع أحيانًا.
  • ممارسة الأنشطة البدنية: يرى بعض الباحثين بأن ممارسة الأنشطة البدنية هي إحدى أبسط الطرق التي يُمكن أن تخفف من حدة الصداع.


المراجع

  1. Elana Pearl Ben-Joseph, MD (9-2018), "Headaches"، Kids Health, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Melinda Ratini, DO, MS (21-5-2018), "10 Ways to Get Rid of a Headache"، Webmd, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. Seunggu Han, MD (13-12-2018), "19 natural remedies for a headache"، Medical News Today, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Jillian Kubala, MS, RD (4-2-2018), "18 Remedies to Get Rid of Headaches Naturally"، Healthline, Retrieved 25-8-2019. Edited.