تعرف على الطرق الحديثة للتدريس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٧ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠
تعرف على الطرق الحديثة للتدريس

طرق التدريس

يشير مصطلح طرق التدريس إلى المبادئ العامة والتربوية واستراتيجيات الإدارة المستخدمة في التدريس في الفصل، أي أنها تعني الأساليب التي يتبعها المعلم لشرح الدروس لطلابه، فالمعلم والطالب محورين رئيسين في عملية التعلم، إذ يخطط المعلم مسبقًا للدروس وللطريقة التي سيتبعها في التدريس؛ حتى تناسب مستويات الطلاب المختلفة، ويستطيع المعلم أن يُشرك الطلاب بالعملية التعليمية، إذ من الممكن للمعلم أن يستخدم طرقًا مختلفة للتدريس غير أسلوب التلقين، وأيضًا باستطاعته استخدام وسائل مختلفة لشرح الدرس، ومن أبرز هذه الوسائل؛ الوسائل البصرية، والسمعية، والأنشطة المنهجية المختلفة، ويجب على المعلم أن يعرف كل ما يخص طرق التدريس حتى يشرح المعلومة بكفاءة، وذلك ليتأكد من وصول المعلومة إلى أكبر عدد من الطلاب.[١]وفيما يأتي أبرز الطرق الحديثة التي ستفيدك كمعلم في العملية التعليمية.


الطرق الحديثة للتدريس

يعد علم التدريس من العلوم الموجودة منذ العصور اليونانية قبل الميلاد، وقد سعى المعلمون إلى تطويرها باستمرار، وأصبح التدريس في العصر الحديث قائم على التجربة والاستنتاج، وجعل الطالب من متلقٍ للمعلومة إلى باحثٍ عنها، وذلك باستخدام طرق حديثة مختلفة عن الطرق التقليدية، وإليك أبرز طرق وأساليب التدريس الحديثة:[٢][٣]

  • التعلم التعاوني: وهو من أهم طرق التدريس المميزة، وفيه يقسّم المعلم الطلاب إلى مجموعات، ويطلب منهم إنجاز المهام الموكلة إليهم، ويكون لكل طالب في المجموعة دور معين يؤديه، ولهذه الطريقة دور فعال في تعزيز التعاون بين الطلاب، وتقوية العلاقات بينهم، كما أنها تتيح لجميع الطلاب المناقشة، فتحفز التفكير والتحدث ومشاركة المعلومات بين بعضهم البعض.
  • الأنشطة المدرسية: إذ تعد تلك الطريقة من أهم الوسائل لتنمية مهارات الطلاب وقدراتهم، والهدف من استخدامها هو توصيل بعض المعلومات للطلاب، بالإضافة إلى زيادة شعورهم بالراحة النفسية.
  • التدريب الميداني للطلاب: يعطي التدريب الميداني الطلاب فرصة لتطبيق ومحاكاة المعلومات التي درسوها.
  • الأساليب التكنولوجية الحديثة: الهدف من هذا الأسلوب هو جذب انتباه الطلاب، والاعتماد على هذا الأسلوب أتاح للطلاب الفرصة للوصول إلى المعلومة بسهولة، كما مكّنهم من تحضير دروسهم بسهولة، كما أن الوسائل الحديثة تبسط مسألة الإعداد للدرس، وتضيف اللون والتنوع إلى الدروس البسيطة، بالإضافة إلى أنها تستخدم المؤثرات البصرية أو السمعية وشبكة الإنترنت، وهذا يجعل الطلاب أكثر تفاعلًا مع المعلم.
  • العصف الذّهني: تُعد استراتيجية تعليمية ممتازة لتوليد وتكوين الأفكار حول موضوع معين، ويتصف العصف الذّهني بأنّه يساعد على تعزيز مهارات التفكير، وكذلك يعزز النجاح للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وتتمثل هذه الاستراتيجية باقتراح موضوع معين من قبل المعلم، ويطلب من الطلاب التفكير في كل الأمور المتعلقة بالموضوع، وهذا يساعدهم على توسيع مهاراتهم في التفكير، وتوسيع مداركهم، وبالتالي يتحفز لديهم الجانب التخيّلي، وأكثر ما يساعد هذا الأسلوب الطلبة من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة، إذ في العادة تكون إجابتهم على الأسئلة هي عدم المعرفة، ولكن مع أسلوب العصف الذهني، يقول الطفل ما يتبادر إلى الذهن من حيث صلته بالموضوع، إذ لا توجد إجابة واحدة صحيحة، ولا يوجد إجابات خاطئة، وبالنتيجة هذا بطريقة ما يقضي على شعور الخوف من الفشل.[٤]
  • التعلّم القائم على الاستقصاء: والذي يعد طريقة ذات شعبية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويمكن استخدامها لجميع المواد ويمكن تعديلها للطلاب على أي مستوى، وهي مبنية على الطريقة العلمية في التفكير، ويحتاج استخدام التعلم القائم على الاستقصاء إلى الكثير من الوقت، والطاقة، والتخطيط، ولكنّه يُعد طريقة فعّالة؛ لأنّ من خلاله يمارس الطلاب مهارات حل المشكلات والتفكير الناقد للوصول إلى نتيجة.[٥]
  • الفصول الدراسية المقلوبة (عكس الفصول الدراسية): يهدف نموذج الفصل الدراسي المقلوب إلى تشجيع الطلاب على الاستعداد للدرس قبل الفصل، وبالتالي يصبح الفصل بيئة ديناميكية يشرح فيها الطلاب ما درسوه بالفعل، إذ يُعد الطلاب موضوعًا في المنزل، وبعد ذلك يخصص الفصل في اليوم التالي للإجابة على أي أسئلة لديهم حول الموضوع، ويتيح ذلك للطلاب التحرر وتخفيف التوتر وتمكينهم من طرح الأسئلة بحرية، ويمكن دمج أدوات التعلم المجانية عبر الإنترنت في التدريس، مما يسمح للطلاب بدراسة هذه المواد من المنزل والاستعداد للفصل التالي.[٦]
  • التفكير التصميمي: تعتمد هذه التقنية على حلّ المشاكل والمسائل الواقعية بتحليلها من خلال المجموعات والابتكار والأفكار الإبداعية، وتبادل الأفكار على الرغم من أن "التفكير التصميمي" هو أسلوب منظم إلا أنه يمكن أن يكون فوضويًا للغاية من الناحية العملية؛ لأن بعض الحالات قد لا يوجد لها حلّ ممكن، ومع ذلك فإن هذه الطريقة تُعد الطلاب للعالم الواقعي وتثير فضولهم ومهاراتهم التحليلية وإبداعهم.[٦]
  • التعلم الذاتي: الفضول هو المحرك الرئيسي للتعلم، وهو المبدأ الأساسي له، فليس من المنطقي إجبار الطلاب على حفظ نصوص كبيرة سيتذكرونها أو ينسونها على الفور، والمفتاح هو دفع الطلاب للبحث عن المعلومات التي تهمهم والتعرف عليها، ومن الأساليب الشائعة لاستكشاف التعلم الذاتي استخدام الخرائط والتصورات الذهنية، ويمكن للمدرسين إنشاء عقدة تعتمد على خريطة العقل والسماح للطلاب بتوسيع الأفكار وتطويرها بحرية، فعلى سبيل المثال إذا كان الموضوع عن جسم الإنسان فقد ينشئ بعض الطلاب الخرائط الذهنية عن الأعضاء أو العظام أو الأمراض التي تؤثر على جسم الإنسان، وتقييم الطلاب في وقت لاحق وفقًا لخرائط الذهن والتصورات التي صنعوها، ويمكنهم التعاون مع بعضهم البعض لتحسين الخرائط الذهنية والتوصل إلى فهم أكثر شمولًا لجسم الإنسان.[٦]
  • استخدام الألعاب: تقنيات التعلم من خلال استخدام الألعاب هي أحد أساليب التدريس الفعالة خاصة في التعليم الابتدائي ومرحلة ما قبل المدرسة، وباستخدام الألعاب يتعلم الطلاب دون أن يدركوا ذلك وبأسلوب مسلٍّ، لذلك فإن التعلم من خلال اللعب هو أسلوب تعليمي يمكن أن يكون فعالًا للغاية في أي عمر، وهي أيضًا تقنية مفيدة للغاية لإدخال الطلاب في جو من الحماس.[٦]


طرق أخرى للتدريس

تهدف جميع أنواع طرق التدريس إلى إيصال المعلومة للطلاب، والتي تتمثل فيما يأتي:[٧][٨]

  • التمثيل: وذلك من خلال أن يطلب المعلم من التلاميذ تحضير مسرحية تتعلق بموضوع الدرس، ومن ثم تمثيلها أمام بقية الطلاب، أو أن يأخذ الطالب دور المعلم ويعرض محتوى الدرس ويقدمه للطلاب الآخرين.
  • المشكلة والحل: وذلك بأن يعرض المعلم مسألة ما على طالب معين ويطلب منه إيجاد حل مناسب لها.
  • الدروس العلمية: وذلك باستخدام أدوات علمية لشرح الدرس.
  • الاستدلال أو التوضيح: وذلك بأن يعطي فيها المعلم الصورة الكاملة المتعلقة بموضوع ما، ومن ثم يستدل على المطلوب ويطلب من الطلبة توضيح كيفية التوصل إليه.
  • الطريقة التركيبية: والتي تصنف بأنها نوع من أنواع التعلم الذاتي، إذ تبدأ بإعطاء الطلاب المطلوب والمعطيات، ومن ثم يُطلب منهم الوصول إلى النتيجة تدريجيًا.
  • التعليم المباشر (المحاضرة): وتعد استراتيجية تعليم تقليدية تعتمد على التدريس الصريح من خلال المحاضرات التي يقودها المعلم، إذ إنّ المعلم في هذه الاستراتيجية يمثل المورد الوحيد للمعرفة، ويستخدم التعليم المباشر التعلم السلبي، وفكرة أنه يمكن للطلاب الحصول على المعلومات من خلال الاستماع والمشاهدة، ولأنه لا يعتمد على تفضيلات الطلاب، ولا يمنحهم أي فرص للتدريب العملي أو أنواع بديلة من التعليم، ويعتمد هذا الأسلوب على المعلم كثيرًا، وغالبًا ما يعتمد على استخدام الكتب المدرسية والمصنفات بدلًا من الأساليب التكنولوجية الحديثة.[٩]
  • المناقشة: من الأهداف الرئيسية للتعلم القائم على المناقشة هو تسهيل انتقال الطلاب إلى المحادثة الموسعة الخاصة بموضوع معين، والمناقشة تسمح للطلاب بمشاركة أفكارهم حول الموضوع، والتفاعل مع وجهات نظر الآخرين، وتطور مهارات التفكير النقدي لديهم، ويكمن دور المعلم في إدارة النقاش وتوجيهه في المسار الصحيح، وجعل الطلاب يشاركون في المناقشة كفرصة لممارسة مهارات التفكير وليس فقط تبادل الآراء.[٩]
  • الأسلوب السقراطي: وهو أسلوب من ابتكار الفيلسوف اليوناني سقراط، ويتمثل السؤال السقراطي بتسهيل المعلم للتفكير النقدي لدى طلابه من خلال مجموعة من الأسئلة المصممة بعناية، وكان الأسلوب بمثابة اختبار لمدى فهم الطلاب للموضوع، وتمكينهم من اختبار الأسئلة بطريقة منطقية، ويتألف الاستجواب السقراطي من ست فئات من الأسئلة: أسئلة لتوضيح الأفكار، وأسئلة الافتراضات، وأسئلة الأدلة والمنطق، وأسئلة حول وجهات النظر، وأسئلة تستكشف الآثار والعواقب، وأسئلة حول السؤال.[٩]


عوامل اختيار طريقة التدريس المناسبة

عند اختيار المعلم لطريقة التدريس التي ينوي أن يستخدمها في الدرس، فإن بعض المعايير تلعب دورًا في اختيار الطريقة الأنسب للموضوع، ومن أبرز تلك المعايير ما يأتي:[١٠]

  • موضوع الدرس: يحدد موضوع الدرس الطريقة المتبعة في إعطائه للطلاب، إذ تختلف طرق تدريس مواد الفنون والأدب عن الطرق المتبعة في المواد العلمية مثلًا والتي يستطيع المعلم فيها استخدام طرق الاستكشاف والعصف الذهني، بينما في الأدب مثلًا تستخدم طريقة المحاضرة والتكنولوجيا لعرض المحتوى.
  • الأهداف المتوقعة: وهي الأهداف التي ينوي المعلم تحقيقها في نهاية الدرس، مثل إكساب الطلاب مهارة، أو تكليفهم بواجب، وغيرها من الأهداف التي تحدد الطريقة الواجب اتباعها.
  • المتعلم: يجب مراعاة العمر والقدرة وعدد المتعلمين والفروق الفردية في بعض أساليب التدريس المناسبة للطلاب ضمن فئة عمرية معينة، فتختلف طرق تدريس المرحلة الابتدائية عن المراحل الأخرى، كما أنَّ نسبة جذب انتباه الطلاب وإثارة فضولهم، ونسبة مشاركة الطلاب وهل تتطلب عملًا جماعيًا أو فرديًا، كلها عوامل تؤثر على نجاح الطريقة المختارة.
  • الجهد المبذول من المعلم: يجب أن يكون المعلم على دراية بطرق التدريس وأن يكون مستعدًا بكافة الطرق، وأن ينوع ولا يقيد نفسه بطريقة واحدة في كل الدروس.
  • وقت الحصة: بعض الطرق تحتاج وقت جيد مثل المحاكاة والتجريب، فوجب هنا ملاءمة الطريقة لوقت الحصة.
  • المواد التعليمية: والمقصود بها توفر المواد التعليمية التي تدعم طرق التدريس المختلفة، فإذا حدد المعلم طريقة لكن لم تكن تتوفر المادة التعليمية اللازمة لإكمال الخطة، فإن تلك الطريقة قد تفشل، ويضطر المعلم لاختيار طريقة غيرها، ففي درس الكيمياء مثلًا يحتاج المعلم لمختبر ومواد لإجراء التجارب، وفي حال لم تتوفر المواد اللازمة لذلك، يلجأ المعلم لطرق أخرى.
  • البيئة الصفية: من حيث المساحة، ووجود أجهزة حديثة تدعم عملية التدريس باستخدام التكنولوجيا على سبيل المثال، وغيرها من العوامل التي تحدد فيما إذا كان من الممكن تطبيق طريقة معينة أم لا.


أهداف طرق التدريس الحديثة

للطرق الحديثة في التعليم مزايا عدة، ومن أبرزها ما يأتي:[١١][١٢]

  • إكساب التلاميذ خبرات تربوية مخطط لها مسبقًا، ومن شأنها أن تزيد مدة احتفاظ الطلاب بالمعلومة.
  • زيادة قدرة التلاميذ على التفكير العلمي من خلال اتباع أسلوب حل المشكلات.
  • زيادة قدرة التلاميذ على العمل الجماعي، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة مهارات التواصل الاجتماعي بينهم.
  • تحسين قدرة التلاميذ على الابتكار والإبداع.
  • مواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ.
  • التغلب على المشكلات الناتجة من العدد الكبير للتلاميذ في الفصل.


تطور طرق التدريس

كان التدريس يعتمد في السابق على مبدأ التلقين والمحاضرة فقط، إلى أن جاء جون ديوي صاحب فلسفة إصلاح التعليم، والذي ولد في العشرين من شهر أكتوبر لعام 1859م، في مدينة بيرلينجتون- فيرمونت، وقد بدأ الفيلسوف الأكاديمي ومؤيد الإصلاح التعليمي في عام 1894م بتأسيس مدرسة ابتدائية تجريبية، ليبدأ فيها بتطبيق الرؤى الخاصة به للتعليم الحديث، إذ كان يعتقد بأن التعليم يجب أن يؤسس على مبدأ التعلم من خلال العمل، فهدف إلى اختبار نظرياته التعليمية بإنشائه لتلك المدرسة، واستمر بنشر فلسفته إلى أن انتشرت تلك الطرق الحديثة في التدريس بفضل محاضراته في جميع أنحاء العالم، كما انتشرت أعماله من كتب ومقالات، والتي تزيد عن 1000 كتاب ومقال في الفلسفة والتربية وإصلاح التعليم، وقد أصبح التعليم الحديث نهج كل معلم ناجح ويطمح للتميز.[١٣]


تقنيات جذب انتباه الطلاب

إن عدم الاهتمام متوطن في ثقافتنا، وتوجد العديد من الأمور التي تشغلنا عن الدراسة، ومع ذلك من الضروري جذب انتباه الفصل في البداية لتحديد النظام وخطة اليوم وبدء التدريس، لكن الأمر ليس بهذه السهولة دائمًا، إذ يجب اتباع العديد من التقنيات التي تدفع الطلاب للتركيز وتجذب انتباههم في الفصل الدراسي، ومن أبرزها ما يأتي:[١٤]

  • تغيير مستوى ونبرة صوتك: في الكثير من الأحيان فإن مجرد تغيير مستوى ونبرة صوتك من خلال خفضه أو رفعه، هو إشارة إلى الطلاب أنه يجب عليهم الانتباه والتركيز.
  • استخدام الدعائم مثل الجرس أو الصافرة: وهي تناسب المتعلمين في الصفوف الابتدائية، إذ إن هذه الطريقة تشير بوضوح إلى البدايات والنهايات والانتقالات الأخرى داخل الفصل.
  • استخدام الصور البصرية المتعلقة بالموضوع: من المؤكد أن لفت الانتباه لصورة تتعلق بالموضوع؛ مثل الحطام البيئي إذا كان موضوع الفصل مرتبطًا بالبيئة، سوف يلفت انتباه الطالب، فحاول أن لا تعلق عليها واسمح للطلاب ببدء الحوار.
  • تقديم مثال أو إعطاء اقتباس: يكون لكتابة عبارة أو اقتباس مناسب يتعلق بالمحتوى الموجود على السبورة، فعلى سبيل المثال "يتحدث أكثر من نصف الأطفال في كاليفورنيا بلغة أخرى غير الإنجليزية في المنزل" إذا كان الموضوع هو اكتساب اللغة.
  • كتابة سؤال مسابقة على السبورة: اكتب سؤال أساسي يتعلق بالقراءة على السبورة، ويجب على الطلاب الإجابة عليه على قصاصات من الورق وتسليمها، وهذا يجعل الطلاب يركزون على المواد الدراسية على الفور، ويمكن أن يؤدي السؤال بعد ذلك إلى المناقشة بعد الاختبار.
  • التعليم وفق مستوى المواد من الصعوبة: فالمواد شديدة الصعوبة أو الصعبة للغاية يمكن أن تؤدي إلى عدم اهتمام الطالب، فتحقق من الفهم أو الملل في البداية ثم صمم المادة حسب الفصل الدراسي.
  • التعليم بواسطة الوسائل السمعية والبصرية والحركية: من المؤكد أنك تعرف الثلاثة أنواع الأساسية للتعلم؛ البصري، والسمعي، والحركي؛ (رؤية المادة، سماع المادة، والإحساس بالمادة)، وهذا يعني أن البيئة المثالية للتعلم هي ليست الجلوس وانتظار المعلومة، بل يكون التعلم المثالي في بيئة تُرى وتسمع فيها المادة ويشعر بما فيها، وتُظهر الأبحاث أن كل أسلوب تعليمي يعتمد على أجزاء مختلفة من الدماغ من خلال إشراك أغلب أجزاء الدماغ أثناء التعلم، وتمكن الباحثون من اكتشاف المجالات الرئيسية للدماغ المسؤولة عن كل نمط تعليمي، لهذا السبب تنجح الأنيميشن في التعليم، فعلى سبيل المثال؛ إذا دخلت إلى المحاضرة وأطفأت الأضواء وبدأت بعرض أنيميشن قصير عن الموضوع الذي ستدرسه، فإن هذا سيحفز الطلاب وسيجعلهم ينجذبون إليك، وبالعودة إلى أجزاء الدماغ نجد أن الجزء الخلفي للدماغ مسؤول عن إدارة المعنى البصري، والدماغ المتوسط يتعامل مع المحتوى السمعي، وهو مهم خاصة للموسيقى، والمخيخ والقشرة الحركية في الجزء الخلفي تتعامل مع حركتنا الجسدية المادية، فإن استطعنا إشراك أغلب أجزاء الدماغ أثناء التعلم من خلال استخدام الأنواع الثلاثة الأساسية للتعلم سنتذكر أغلب ما نتعلم.[١٥]


أهمية التعليم

تعد عملية التعليم السبيل الأسهل بل والأفضل وربما السبيل الوحيد الذي سمح للجنس البشري أن يصل إلى هذا المستوى من التقدم والمعرفة وتحقيق القيم والمهارات والمعتقدات والعادات الأخلاقية، ويحتاج الناس الآن إلى الحصول على وعي رفيع المستوى بأهمية العلم والمعرفة أكثر من ذي قبل، ويعد التعليم مهمًا للغاية لنا جميعًا؛ لأنه يلعب أدوارًا مهمة جدًا في حياتنا، ولنعيش حياة سلمية نحن بحاجة إلى أن نتعلم، فهو يحوّلنا تمامًا من الداخل والخارج عن طريق تغيير أفكارنا ومعتقداتنا وشخصيتنا وكذلك تحسين مستوى ثقتنا بأنفسنا.[١٦]

ويعد التعليم ضروريًا للغاية لكل فرد، فمن المهم جدًا نقل المعلومات بطريقة صحيحة وكاملة ودقيقة، وذلك لكي يبنى على أساسٍ صحيح، وكل هذه المعرفة نأخذها من الكتب، لكن إذا كنت معلمًا فمهمتك الأساسية ليست إعطاء معلومة، فهي موجودة في الكتب ويمكن الرجوع إليها في أي وقت دون الحاجة للمحاضرات أو الحصص، لكن مهمة المعلم هي إرشاد الطالب إلى أين يذهب، وأي مرجعٍ يستعمل للحصول على المعلومة، ومناقشة الطلاب في أفكارهم والأشياء التي تعلموها، ومساعدتهم على تعلم ما يصعب عليهم تعلمه، فالمعلّم يلعب أدوارًا حيوية في حياة الطلاب في فصولهم الدراسية من خلال تثقيف الطلاب ورعايتهم، وبناء بيئة مناسبة للتدريس، وإرشادهم وتوجيههم من خلال الأفعال والتصرفات الحميدة فهو قدوة لهم، وعلى المعلّم الاستماع لمشاكلهم والبحث عن حلول لتلك المشاكل.[١٧]


أهمية المعلم في العملية التعليمية

يوجد اهتمام حالي بتجنيد ودعم المزيد من الرجال الذين يعملون بمجال التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتوجد فوائد عديدة ومحتملة للمجتمع بزيادة وجود الرجال في التعليم، ومن الأمور الهامة في هذا المجال أن التنوع يعزز الإبداع ويشجع الابتكار، ويمكنه من تغيير طريقة تفكير الأطفال، وسيكون تغيير تركيبة المعلمين تحديًا، ويفيد العديد من الرجال في مهنة التدريس بالرغم من أن الصور النمطية ما زالت قائمة وخاصة في الصفوف الأصغر سنًا والاعتقاد الراسخ باعتبارها وظيفة المرأة، فعندما يختار رجل التعليم الابتدائي فإنه يخالف المعيار، ويقوم بذلك لأنه يريد حقًا تعليم الأطفال، فهو يجلب قيمه ومهاراته إلى الفصل.[١٨]

ويتمتّع المعلم الناجح بالصفات التالية:[١٩]

  • يتمتع المعلم الناجح بالوضوح والتنظيم في تقديم أفكاره للطلبة، ويكون مطلعًا وجاهزًا للإجابة على أي سؤال قد يُطرح عليه، ولديه القدرة على تبسيط الأفكار الصعبة وطرحها بأسلوب سلس ومفهوم.
  • يتمتع المعلم الناجح بالثقة بالنفس، والنشاط والحيوية، ويظهر الاستمتاع وحب التدريس، وبذلك تنتقل الطاقة الإيجابية لطلابه، ويتحول جو الدراسة الممل إلى وقت ممتع ومفيد.
  • يستخدم أكثر من أسلوب في الدرس الواحد، ويكون مطلعًا على مستويات طلابه، ويراعي الفروق الفردية بين الطلاب.
  • يتفاعل مع طلابه ويبني علاقة ودودة معهم، ويكون محل ثقة لأخذ النصيحة منه، ويكون مثلًا أعلى لهم.
  • يطوّر المعلم الناجح نفسه، ويكون مواكبًا لكافة أساليب وأدوات التدريس الحديثة.
  • يحترم طلابه ويعلمهم أخلاق التعامل واحترام الغير، فدور المعلم لا يقتصر على الجانب الأكاديمي فقط، بل يساهم بشكل مباشر في بناء شخصية طلابه.
  • يمتلك أسلوبًا تعليميًا يتوافق مع الخطة التربوية والأهداف الموضوعة مسبقًا ويدمج كافة طلابه للمشاركة في الأنشطة الصفية، إضافة إلى توافق أسلوبه مع أهداف المادة الدراسية.


المراجع

  1. "Teaching Methods", Teach, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  2. Brayden Fox (2017-1-18), "Modern teaching: methods and skills"، medium, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  3. "Brainstorming", Teaching at UNSW,2016-4-19، Retrieved 2019-10-31. Edited.
  4. "How to Brainstorm in the Classroom", thoughtco, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  5. "What are Some Different Teaching Methods?", wisegeek, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Diego Santos (2018-9-17), "6 Teaching Techniques You Should Know!"، goconqr, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  7. "TYPES OF TEACHING METHODS", New Zealand Digital Library, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  8. "Teaching Methodology- Different Types Of Teaching Methods", ugcnetpaper1,2019-10-22، Retrieved 2019-10-31. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Teaching Methods Overview", Faculty Center, Retrieved 13-11-2019. Edited.
  10. Theresa Ebiere Dorgu (2015-12-6), "Different Teaching Methods: A Panacea for Effective Curriculum Implementation in the Classroom"، International Journal of Secondary Education, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  11. Dr. Gopikumar Shivaramaiah (2018-6-1), "Teaching Learning Methods: Traditional vs. Modern vs. Peer-Assisted Learning"، Xavier University School of Medicine Aruba, Retrieved 2019-11-3. Edited.
  12. GARRET JACOBS (2018-10-11), "How Modern Teaching Methods Are Benefit College Students?"، Stanford University, Retrieved 2019-11-3. Edited.
  13. "John Dewey Biography", Biography,2019-4-16، Retrieved 2019-11-3. Edited.
  14. STACIA LEVY, "15 Little Tricks to Get Your Class’ Attention (and Hold It)"، busyteacher, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  15. "Overview of Learning Styles", learning-styles-online, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  16. "Importance of Education", news24,2016-10-4، Retrieved 2019-11-16. Edited.
  17. "Roles of a Teacher in the Classroom", education, Retrieved 2019-11-16. Edited.
  18. LISA KADANE (2017-9-19), "The importance of male teachers"، todaysparent, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  19. "Characteristics of Effective Teachers", stanford, Retrieved 13-11-2019. Edited.