اعراض مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٠ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠١٩
اعراض مرض السكري

مرض السكري

يُعرف مرض السّكري بأنه من الأمراض الشائعة المزمنة التي تؤثر في قدرة الجسم في استعمال السكر الموجود في الأطعمة، ويتمثل مرض السكري بارتفاع مستوى السكر في الدم؛ إذ يعدّ السكر المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان، ويمكن الحصول عليه من الطعام، وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد هرمون يعرف باسم الإنسولين يُنتج من البنكرياس، وتكمن وظيفته الأساسية مساعدة الجلوكوز في الانتقال من الطعام إلى الخلايا، لتقوم الخلايا باستعماله لإنتاج الطاقة، وتحدث الإصابة بمرض السكري عند حدوث اختلال في مستوى أو وظيفة الإنسولين في الجسم؛ ويعد مرض السكري حالةً طبيّة مُزمنة، تستمرُّ مدى الحياة إلا أنه توجد بعض العلاجات التي تفيد في السيطرة عليها، والتقليل من أعراضها، ويمكن تعريف مرض السكري بأنّه عبارة عن مجموعة من الأمراض الأيضيّة، التي تصيب الشّخص الذي يعاني من ارتفاع في مستوى سكر الجلوكوز في الدّم، نتيجة حدوث نقص في إنتاج الإنسولين، أو بسبب عدم استجابة خلايا الجسم له طبيعيًا.[١] وتشير الإحصائيات إلى أنه في عام 2014، وصل عدد المصابين بالسكري إلى قرابة 422 مليون شخص حول العالم،[٢]بالإضافة إلى أن هناك قرابة 1.5 مليون وفاة مباشرة بسبب الإصابة بمرض السكري.[٣]


أعراض مرض السكري

تتباين أعراض مرض السكري اعتمادًا على نسبة ارتفاع السكر في الدم لدى المصاب بالمرض، فقد لا يُعاني المريض من أي أعراض على الإطلاق أحيانًا، خاصة في حال الإصابة بسكري النوع الثاني، أما عند المصابين بسكري النوع الأول، فإن الأعراض تبدأ بالظهور بسرعة، وقد تكون أكثر حدة أحيانًا، وتتضمن أبرز أعراض الإصابة بسكري النوع الأول والثاني ما يأتي[٤][٥]:

  • زيادة الشعور بالعطش.
  • الرغبة المتكررة بالتبوّل.
  • الشعور بالجوع الشديد.
  • الفقدان غير المتعمّد أو المفسّر للوزن.
  • ظهور ما يُعرف بالكيتونات في البول.
  • الشعور بالتعب والخمول.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • بطء شفاء التقرحات والجروح.
  • الإصابة المتكررة بالعدوى، خاصة العدوى التي تصيب الجلد أو اللثة.
  • جفاف الفم والمعاناة من الحكة الجلدية.
  • الشعور بألم في الساقين أو القدمين.
  • الغثيان والتقيؤ.


أنواع مرض السكري

يصنف مرض السكري غالبًا إلى ثلاثة أنواع رئيسية، هي[٦][٧]:

  • سكري النوع الأول: يعجز الجسم عن تصنيع ما يكفي من الإنسولين عند الإصابة بهذا النوع، وتبدأ الإصابة بهذا النوع منذ الصغر في معظم الحالات، وغالبًا ما يضطر المصابون بهذا النوع إلى أخذ حقن الإنسولين، واتباع نمط حياة مناسب للتعايش بطريقة طبيعية مع المرض.
  • سكري النوع الثاني: وهو النوع الأكثر شيوعًاَ، إذ يبقى الجسم قادرًا على إنتاج الإنسولين عند الإصابة بهذا النوع، لكن الكمية تكون غير مناسبة لاستهلاك جلوكوز الدم، ويُعدّ هذا النوع مسؤولًا عن 95% من حالات داء السكري، ويتوجب عادة على المصابين بهذا النوع أن يتبعوا أنماط حياة صحية أيضًا للتأقلم مع المرض والعيش طبيعيًا، وقد يحتاج بعضهم إلى تناول أدوية مخفّضة للسكري أو الإنسولين.


مضاعفات مرض السكري

يؤدي سوء التعامل وعدم السيطرة على أعراض السكري إلى زيادة خطر إصابة المريض بمضاعفات عديدة وكثيرة، منها[٧][٤]:

  • مشاكل في العينين بما في ذلك الإصابة بما يُعرف بزَرَق العين، وإعتام عدسة العين، وما يُعرف باعتلال الشبكية السكري وحتى الإصابة بالعمى، وغيرها من المشاكل المتعلقة بالقدرة البصرية.
  • مشاكل في القدمين: التي تتضمن الإصابة بما يُعرف باعتلال أعصاب القدمين، والإصابة بالتقرحات، والغرغرينا التي قد تؤدي إلى وجوب بتر القدم.
  • مضاعفات جلدية: لأن الجلد يُصبح عرضة أكثر للإصابة بالعدوى وبالمشاكل الأخرى.
  • مشاكل في القلب: التي يُمكن أن تتضمن الإصابة بالسكتة القلبية وأمراض في الأوعية الدموية.
  • مضاعفات أخرى: قد تشتمل على الإصابة بأمراض الكلى وأمراض اللثة، والمشاكل النّفسية.


عوامل تزيد خطر الإصابة بالسكري

توجد العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري، وتحديدًا النوع الثاني، ولعل من أبرز هذه العوامل ما يأتي:[٨]

  • الإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن.
  • التقدم بالعمر وبلوغ 45 عامًا من العمر أو أكثر.
  • التاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري.
  • المعاناة من ارتفاع في ضغط الدم.
  • المعاناة من ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، أو انخفاض مستوى الكولسترول الجيد.
  • اتباع نمط حياة غير صحي وغير سليم.
  • المعاناة سابقًا من أمراض القلب أو السكتة الدماغية.
  • الإصابة بالاكتئاب.


طرق الوقاية من مرض السكري

توجد العديد من الطرق والنصائح التي ينصح باتباعها للوقاية من خطر الإصابة بمرض السكري، والتقليل من أعراضه، ولعل من أهم هذه الطرق ما يأتي:[٩]

  • الابتعاد عن تناول السكريات.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • محاولة الوصول للوزن الصحي، وذلك لأن السمنة أو الزيادة في الوزن تعد من أبرز العوامل التي تؤدي للإصابة بمرض السكري.
  • الإقلاع عن التدخين: إذ يتسبب التدخين بشكل رئيسي في زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.
  • الابتعاد عن الإفراط في تناول الطعام أو تناول كميات كبيرة منه في وجبة واحدة، والذي يتسبب بدوره في حدوث ارتفاع كبير في مستوى السكر بالدم.
  • الإكثار من تناول الألياف، إذ ينصح بتناول الوجبات الغنية بالألياف الغذائية، إذ إن ذلك يمنع ارتفاع كبير في مستوى الإنسولين، والسكر في الدم، وبالتالي التقليل من خطر الإصابة بمرض السكري.
  • استهلاك كميات كافية من فيتامين د من خلال المكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية بفيتامين د ، لما له دور في تنظيم مستوى السكر في الدم، مما يساهم في تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري.


المراجع

  1. "Diabetes Symptoms, (Type 1 and Type 2)", medicinenet, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  2. "Diabetes", who, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  3. "Diabetes", who, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  4. ^ أ ب "Diabetes", Mayo Clinic, Retrieved 17-10-2018. Edited.
  5. Michael Dansinger, MD (17-4-2017), "Early Symptoms of Diabetes"، Webmd, Retrieved 17-10-2018. Edited.
  6. Michael Dansinger, MD (17-1-2017), "Types of Diabetes Mellitus"، Webmd, Retrieved 17-10-2018. Edited.
  7. ^ أ ب "Diabetes: Symptoms, causes, and treatments", Medical News Today,5-1-2017، Retrieved 17-10-2018. Edited.
  8. "How to Prevent Diabetes", medlineplus, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  9. "13 Ways to Prevent Type 2 Diabetes", healthline, Retrieved 2019-11-20. Edited.