علاج مرض السكر عند الاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٧ ، ١٠ أبريل ٢٠١٩
علاج مرض السكر عند الاطفال

داء السكري

يعد داء السكري من الأمراض المزمنة الناتجة عن عجز الجسم عن تنظيم مستويات السكر في الدم، مما يسبب ظهور مجموعة من الأعراض الصحية التي تساعد في تشخيص الإصابة، مع إجراء مجموعة من التحاليل المخبرية لبدء العلاج قبل حدوث مضاعفات صحية خطيرة، ويُعدّ السكري في الوقت الحاضر من أكثر الأمراض المزمنة انتشارًا، إذ إنه يصيب كلًا من الأطفال والبالغين لأسباب مختلفة، وقد صُنِّف السكري إلى نوعين رئيسَين بالإضافة إلى سكري الحمل، وهما: داء السكري من النوع الأول، الذي يصيب صغار السن بسبب عدم إنتاج كمية كافية من هرمون الأنسولين، وداء السكري من النوع الثاني الأكثر انتشارًا، الذي يصيب البالغين نتيجة عدم استجابة خلايا الجسم لتأثير هرمون الأنسولين.[١] وتُعدّ البنكرياس الجزء المسؤول عن إنتاج الهرمونات المنظمة لمستوى سكر الدم في الجسم، ومع عجزه عن إنتاج هرمون الأنسولين يبدأ مستوى السكر بالارتفاع، وهو ما يحدث غالبًا لدى المراهقين والأطفال لأسباب وراثية، وترافقه مجموعة من الأعراض الصحية؛ مثل: زيادة الشعور بالجوع والعطش، وكثرة التبول عن المعدل الطبيعي، ورائحة النفس الشبيهة برائحة الفاكهة، وشعور الطفل المستمر بالتعب والخمول، وفقدان واضح للوزن، وتشوش الرؤية، وغيرها من الأعراض الأخرى التي تتشابه كذلك مع أعراض المصابين بالنوع الثاني، ونظرًا لعدم اجتماع هذه الأعراض لدى الأطفال المصابين وظهور بعضها فقط؛ فإنّ ظهور أيّ منها يساهم في التشخيص المبكر لبدء العلاج اللازم، إذ تسبب زيادة تكوين الكيتونات الناتجة من عملية الأيض لإنتاج الطاقة زيادة درجة حموضة الدم، مما يزيد من احتمالية التعرض للعدوى والالتهابات.[٢]


علاج مرض السكري عند الأطفال

بالرغم من عدم تحديد الأسباب الفعلية لإصابة الأطفال بمرض السكري، فإنّ الدراسات تشير إلى علاقة العوامل الوراثية بالإصابة بنوع من أمراض المناعة الذاتية المسؤولة عن مهاجمة خلايا البنكرياس وتدميرها، مما يساعد في تفسير أسباب الإصابة، بالإضافة إلى تأثير بعض العوامل؛ مثل: إصابة الأم بسكري الحمل، والإصابة بنوع من أنواع العدوى، والوزن الزائد للطفل، ومع ظهور الأعراض يمكن تشخيص الإصابة بإجراء فحوصات الدم والبول، التي تشير إلى زيادة مستويات الجلوكوز عن الطبيعي، ويُعدّ داء السكري من النوع الأول غير قابل للعلاج، إلا أنه يمكن استعمال مجموعة من العلاجات المناسبة للسيطرة على المرض، ومنها:

  • استعمال حقن الأنسولين في تعويض النقص، وهناك أنواع مختلفة منها بحسب مدة مفعولها، ووقت استعمالها؛ مثل الأنسولين سريع المفعول، والأنسولين طويل المفعول.
  • اتباع نظام غذائي صحي مناسب يعتمد على استهلاك كميات محددة من الكربوهيدرات، وكميات منخفضة من الدهون، مع الإكثار من الأغذية الغنية بالفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة؛ كالموجودة في الخضراوات، والفاكهة، والحبوب.
  • مراقبة مستويات السكر باستمرار من خلال استعمال جهاز الفحص المنزلي، وفحص السكر التراكمي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للتحكم بمستوى السكر في الدم.[٣]


مضاعفات مرض السكري لدى الأطفال

قد يسبب تجاهل العلاجات اللازمة لمرض السكري عند الطفل إصابته بمشاكل صحية خطيرة؛ مثل: التسبب في العمى لتأثير زيادة مستوى السكر في سلامة العصب البصري، والإصابة بالفشل الكلوي، والإصابة بأمراض الأوعية الدموية، والإصابة بأمراض القلب، وغيرها. كما يجب الحرص على أخذ حقن الأنسولين ضمن الجرعات المحددة؛ لأنّ زيادته تسبب نقصًا حادًا في مستوى سكر الدم، وتجب الإشارة إلى أنه لا يمكن منع إصابة الأطفال بالسكري بتأثير العامل الجيني، إلا أنه يمكن تقليل احتمالية الإصابة باتباع النصائح التالية:

  • تشجيع الطفل على العادات الصحية عند تناول الطعام؛ مثل: منع استهلاك كميات كبيرة من السكريات، والمشروبات الغازية، والوجبات السريعة.
  • تقديم أطعمة متنوعة للطفل، والحرص على احتواء الوجبات اليومية نسبة جيدة من العناصر الضرورية لبناء الجسم.
  • تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية عبر مشاركته ذلك، بدلًا من قضاء الوقت أمام الشاشات الإلكترونية.[٤]


المراجع

  1. Rachel Nall (2018-11-8), "An overview of diabetes types and treatments"، MedicalNewsToday, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  2. ROHIT GAROO (2019-2-19), "Diabetes In Children: Symptoms, Types And Diagnosis"، Mom Junction, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  3. By Mayo Clinic Staff, "Type 1 diabetes in children"، MAYOCLINIC, Retrieved 2019-3-18. Edited.
  4. Honor Whiteman (2019-3-11), " How does diabetes affect children and teens?"، MEDICALNEWSTODAY, Retrieved 2019-3-18. Edited.