أفضل طرق التدريس الحديثة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩
أفضل طرق التدريس الحديثة

أهمية التعليم

تعد عملية التعليم هي السبيل الأسهل بل والأفضل وربما السبيل الوحيد الذي سمح للجنس البشري أن يصل إلى هذا المستوى من التقدم والمعرفة وتحقيق القيم والمهارات والمعتقدات والعادات الأخلاقية، ويحتاج الناس الآن الحصول على وعي رفيع المستوى بأهمية العلم والمعرفة أكثر من ذي قبل، ويعد التعليم مهم للغاية لنا جميعًا؛ لأنه يلعب أدوارًا مهمة جدًا في حياتنا، ولنعيش حياة سلمية نحن بحاجة إلى أن نتعلم، فهو يحوّلنا تمامًا من الداخل والخارج عن طريق تغيير أفكارنا ومعتقداتنا وشخصيتنا وكذلك تحسين مستوى ثقتنا بأنفسنا،[١] ويعد التعليم ضروريًا للغاية لكل فرد، فمن المهم جدًا نقل المعلومات بطريقة صحيحة وكاملة ودقيقة، وذلك كي يبنى على أساسٍ صحيح، وكل هذه المعرفة نأخذها من الكتب، لكن إذا كنت معلمًا فمهمتك الأساسية ليست إعطاء معلومة، فهي موجودة في الكتب ويمكن الرجوع إليها في أي وقت دون الحاجة للمحاضرات أو الحصص، لكن مهمة المعلم هي إرشاد الطالب إلى أين يذهب، وأي مرجعٍ يستعمل للحصول على المعلومة، ومناقشة الطلاب في أفكارهم والأشياء التي تعلموها، ومساعدتهم في تعلم ما صعب عليهم تعلمه، فالمعلّم يلعب أدوارًا حيوية في حياة الطلاب في فصولهم الدراسية من خلال تثقيف الطلاب ورعايتهم، وبناء بيئة مناسبة للتدريس، وإرشادهم وتوجيههم من خلال الأفعال والتصرفات الحميدة فهو قدوة لهم، وعلى المعلّم الاستماع لمشاكلهم والبحث عن حلول لتلك المشاكل.[٢]


أفضل طرق التدريس الحديثة

لقد تطور التعليم على قدم وساق في السنوات الأخيرة، وتعد التقنيات التقليدية المبنية على معلم يشرح أحد الموضوعات والطلاب يدونون الملاحظات مفيدة في بعض الأحيان، لكن التعليم الحديث اليوم يدور حول تشجيع الطالب على إيقاظ فضوله ورغبته في التعلم، وقد ظهرت العديد من أساليب التدريس المختلفة بسبب هذا التغيير في التعليم، وإن استخدام التكنولوجيا في الفصل الدراسي قد أعطى التعليم ببساطة فرصة جديدة تتيح لنا التعامل مع الأفكار القديمة بطرق جديدة، وفيما يلي بعض أساليب التدريس الشائعة التي ظهرت نتيجة دمج التكنولوجيا في التعليم:[٣]

  • الفصول الدراسية المقلوبة (عكس الفصول الدراسية): يهدف نموذج الفصل الدراسي المقلوب إلى تشجيع الطلاب على الاستعداد للدرس قبل الفصل، وبالتالي يصبح الفصل بيئة ديناميكية يشرح فيها الطلاب ما درسوه بالفعل، إذ يُعد الطلاب موضوعًا في المنزل، وبعد ذلك يخصص الفصل في اليوم التالي للإجابة على أي أسئلة لديهم حول الموضوع، ويتيح ذلك للطلاب التحرر وتخفيف التوتر وتمكينهم من طرح الأسئلة بحرية، ويمكن دمج أدوات التعلم المجانية عبر الإنترنت في التدريس، مما يسمح للطلاب بدراسة هذه المواد من المنزل والاستعداد للفصل التالي.[٣]
  • التفكير التصميمي: تعتمد هذه التقنية على حلّ المشاكل والمسائل الواقعية بتحليلها من خلال المجموعات والابتكار والأفكار الإبداعية، وتبادل الأفكار على الرغم من أن "التفكير التصميمي" هو أسلوب منظم إلا أنه يمكن أن يكون فوضويًا للغاية من الناحية العملية؛ لأن بعض الحالات قد لا يوجد لها حلّ ممكن، ومع ذلك فإن هذه الطريقة تُعد الطلاب للعالم الواقعي وتثير فضولهم ومهاراتهم التحليلية وإبداعهم.[٣]
  • التعلم الذاتي: الفضول هو المحرك الرئيسي للتعلم، وهو المبدأ الأساسي له، فليس من المنطقي إجبار الطلاب على حفظ نصوص كبيرة سيتذكرونها أو ينسونها على الفور، والمفتاح هو دفع الطلاب للبحث عن المعلومات التي تهمهم والتعرف عليها، ومن الأساليب الشائعة لاستكشاف التعلم الذاتي استخدام الخرائط والتصورات الذهنية، ويمكن للمدرسين إنشاء عقدة تعتمد على خريطة العقل والسماح للطلاب بتوسيع الأفكار وتطويرها بحرية، فعلى سبيل المثال إذا كان الموضوع عن جسم الإنسان فقد ينشئ بعض الطلاب الخرائط الذهنية عن الأعضاء أو العظام أو الأمراض التي تؤثر على جسم الإنسان، وتقييم الطلاب في وقت لاحق وفقًا لخرائط الذهن والتصورات التي صنعوها، ويمكنهم التعاون مع بعضهم البعض لتحسين الخرائط الذهنية والتوصل إلى فهم أكثر شمولًا لجسم الإنسان.[٣]
  • استخدام الألعاب: تقنيات التعلم من خلال استخدام الألعاب هي أحد أساليب التدريس الفعالة خاصة في التعليم الابتدائي ومرحلة ما قبل المدرسة، وباستخدام الألعاب يتعلم الطلاب دون أن يدركوا ذلك وبأسلوب مسلٍّ، لذلك فإن التعلم من خلال اللعب هو أسلوب تعليمي يمكن أن يكون فعالًا للغاية في أي عمر، وهي أيضًا تقنية مفيدة للغاية لإدخال الطلاب في جو من الحماس.[٣]


تقنيات جذب انتباه الطلاب

إن عدم الاهتمام متوطن في ثقافتنا، وتوجد العديد من الأمور التي تشغلنا عن الدراسة، ومع ذلك من الضروري جذب انتباه الفصل في البداية لتحديد النظام وخطة اليوم وبدء التدريس، لكن الأمر ليس بهذه السهولة دائمًا، إذ يجب اتباع العديد من التقنيات التي تدفع الطلاب للتركيز وتجذب انتباههم في الفصل الدراسي، ومن أبرزها ما يأتي:[٤]

  • تغيير مستوى ونبرة صوتك: في الكثير من الأحيان مجرد تغيير مستوى ونبرة صوتك من خلال خفضه أو رفعه، هو إشارة إلى الطلاب أنه يجب عليك الانتباه والتركيز.[٤]
  • استخدام الدعائم مثل الجرس أو الصافرة: وهي تناسب المتعلمين في الصفوف الابتدائية، إذ أن هذه الطريقة تشير بوضوح إلى البدايات والنهايات والانتقالات الأخرى داخل الفصل.[٤]
  • استخدام الصور البصرية المتعلقة بالموضوع: من المؤكد أن لفت الانتباه لصورة تتعلق بالموضوع؛ مثل الحطام البيئي إذا كان موضوع الفصل مرتبطًا بالبيئة، سوف يلفت انتباه الطالب، فحاول أن لا تعلق عليها واسمح للطلاب ببدء الحوار.[٤]
  • تقديم مثال أو إعطاء اقتباس: يكون لكتابة عبارة أو اقتباس مناسب يتعلق بالمحتوى الموجود على السبورة، فعلى سبيل المثال "يتحدث أكثر من نصف الأطفال في كاليفورنيا بلغة أخرى غير الإنجليزية في المنزل" إذا كان الموضوع هو اكتساب اللغة.[٤]
  • كتابة سؤال مسابقة على السبورة: أكتب سؤال أساسي يتعلق بالقراءة على السبورة، يجب على الطلاب الإجابة عليه على قصاصات من الورق وتسليمها، وهذا يجعل الطلاب يركزون على المواد الدراسية على الفور، ويمكن أن يؤدي السؤال بعد ذلك إلى المناقشة بعد الاختبار.[٤]
  • التعليم وفق مستوى المواد من الصعوبة: فالمواد شديدة الصعوبة أو الصعبة للغاية يمكن أن تؤدي إلى عدم اهتمام الطالب، فتحقق من الفهم أو الملل في البداية ثم صمم المادة حسب الفصل الدراسي.[٤]
  • التعليم بواسطة الوسائل السمعية والبصرية والحركية: من المؤكد أنك تعرف الثلاثة أنواع الأساسية للتعلم؛ البصري، السمعي، والحركي (رؤية المادة، سماع المادة، والإحساس بالمادة)، وهذا يعني أن البيئة المثالية للتعلم هي ليست الجلوس وانتظار المعلومة، بل يكون التعلم المثالي في بيئة تُرى وتسمع فيها المادة ويشعر بما فيها، وتُظهر الأبحاث أن كل أسلوب تعليمي يعتمد على أجزاء مختلفة من الدماغ من خلال إشراك أغلب أجزاء الدماغ أثناء التعلم، وتمكن الباحثون من اكتشاف المجالات الرئيسية للدماغ المسؤولة عن كل نمط تعليمي، لهذا السبب تنجح الأنيميشن في التعليم، فعلى سبيل المثال إذا دخلت إلى المحاضرة وأطفأت الأضواء وبدأت بعرض أنيميشن قصير عن الموضوع الذي ستدرسه هذا سيحفز الطلاب وسيجعلهم ينجذبون إليك، وبالعودة إلى أجزاء الدماغ نجد أن الجزء الخلفي للدماغ مسؤول عن إدارة المعنى البصري، والدماغ المتوسط يتعامل مع المحتوى السمعي، وهو مهم خاصة للموسيقى، والمخيخ والقشرة الحركية في الجزء الخلفي تتعامل مع حركتنا الجسدية المادية، فإن استطعنا إشراك أغلب أجزاء الدماغ أثناء التعلم من خلال استخدام الأنواع الثلاثة الأساسية للتعلم سنتذكر أغلب ما نتعلم.[٥]


أهمية المعلم في العملية التدريسية

يوجد اهتمام حالي بتجنيد ودعم المزيد من الرجال الذين يعملون بمجال التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتوجد فوائد عديدة ومحتملة للمجتمع بزيادة وجود الرجال في التعليم، ومن الأمور الهامة في هذا المجال أن التنوع يعزز الإبداع ويشجع الابتكار، ويمكنه من تغيير طريقة تفكير الأطفال، وسيكون تغيير تركيبة المعلمين تحديًا، ويفيد العديد من الرجال في مهنة التدريس بالرغم من أن الصور النمطية ما زالت قائمة وخاصة في الصفوف الأصغر سنًا والاعتقاد الراسخ باعتبارها وظيفة المرأة، فعندما يختار رجل التعليم الابتدائي فإنه يخالف المعيار، ويقوم بذلك لأنه يريد حقاً تعليم الأطفال، فهو يجلب قيمه ومهاراته إلى الفصل.[٦]


المراجع

  1. "Importance of Education", news24,2016-10-4، Retrieved 2019-11-16. Edited.
  2. "Roles of a Teacher in the Classroom", education, Retrieved 2019-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Diego Santos (2018-9-17), "6 Teaching Techniques You Should Know!"، goconqr, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ STACIA LEVY, "15 Little Tricks to Get Your Class’ Attention (and Hold It)"، busyteacher, Retrieved 2019-10-30. Edited.
  5. "Overview of Learning Styles", learning-styles-online, Retrieved 2019-10-31. Edited.
  6. LISA KADANE (2017-9-19), "The importance of male teachers"، todaysparent, Retrieved 2019-10-31. Edited.