أسباب ستدفعك إلى التبرع بالدم الآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
أسباب ستدفعك إلى التبرع بالدم الآن

التبرع بالدم

يحتاج آلاف الأشخاص يوميًا إلى التبرع بالدم ومكوناته الأخرى للحفاظ على صحتهم أو للتمكن من البقاء على قيد الحياة، إذ أنه عند انخفاض مستويات دم الشخص بسبب حادث أو مرض أو في حال عدم عمل الدم بشكل صحيح، فلن يكون هناك ما يكفي من الأكسجين أو العناصر الغذائية الأخرى للحفاظ على الأعضاء الحيوية في الجسم، ولكن يمكن أن يساعد التبرع بالدم هؤلاء الأشخاص، وهناك عملية أخرى توفر مكونات الدم الأخرى مثل الصفائح الدموية مماثلة للتبرع بالدم، إذ يساعد التبرع بالصفائح الدموية الأشخاص الذين لديهم مشاكل تتعلق بالتخثر، كما يمكن ذلك من توفير أجسام مضادة للمساعدة في مكافحة الفيروسات مثل فيروس كورونا "COVID-19"، وبالإضافة إلى أن التبرع بالدم يعد إجراءً منقذًا للحياة إلا أنه يقدم مجموعة من الفوائد أيضًا للمتبرع نفسه.[١]


فوائد التبرع بالدم

يؤدي التبرع بالدم إلى الحصول على فوائد صحية عديدة للصحة الجسدية والعاطفية بما في ذلك الحد من التوتر والتخلص من المشاعر السلبية وتحسين الصحة العاطفية بالإضافة إلى توفير الشعور بالانتماء وتقليل العزلة، ومن ناحية أخرى يوفر التبرع بالدم فحصًا صحيًا مجانيًا إذ يتوجب قبل التبرع بالدم الخضوع لفحص طبي يشمل كل من فحص نبضات القلب وضغط الدم ودرجة حرارة الجسم ومستويات الهيموغلوبين في الدم، وهو ما يقدم رؤية جيدة عن الصحة العامة للجسم ويمكن أن يكشف ذلك عن حالة طبية أساسية أو عوامل خطر لأمراض معينة، ويُفحص الدم أيضًا بحثًا عن عدة أمراض تشمل كل من التهاب الكبد ب، والتهاب الكبد ج، وفيروس العوز المناعي البشري، وفيروس غرب النيل، ومرض الزهري.[٢]

وتشمل الفوائد الجسدية التي يمكن الحصول عليها عند التبرع في الدم كل مما يلي:[١]

  • تخفيف الوزن: تقول بعض الادعاءات بأن التبرع بالدم يحرق 650 سعرة حرارية ولكن لا يوجد أي دليل علمي على ذلك، لذا فإن أي فوائد لفقدان السعرات الحرارية ستكون قصيرة الأجل، ومن ناحية أخرى تساعد معرفة أوزان الأشخاص قبل التبرع في تحديد ما إذا كانوا يعانون من السمنة وتقديم المساعدة لإدارة الوزن وأي مشاكل صحية ذات صلة.
  • تقليل مستويات الحديد لمن يعانون من داء ترسب الأصبغة الدموية: يحتاج الجسم إلى الحديد لإنتاج خلايا الدم الحمراء ولكن يعاني حوالي البعض من داء ترسب الأصبغة الدموية الوراثي من النوع الأول، وهو ما يتسبب بوجود كمية كبيرة من الحديد في دم الأشخاص والذي يؤدي في النهاية إلى ترسب الحديد الزائد في أعضاء مختلفة من الجسم مثل الكبد والقلب والتأثير على عمل هذه الأعضاء، وقد أظهرت بعض الأبحاث إمكانية استفادة هؤلاء الأشخاص من التبرع بالدم أو مكوناته.
  • تحسين صحة القلب والأوعية الدموية: أشارت الدراسات إلى أن التبرع بالدم يوفر تأثيرًا وقائيًا على المدى الطويل ضد أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تقليل ضغط الدم: تشير الأبحاث إلى أن التبرع بالدم قد يقلل منضغط الدم عند التبرع مرة إلى أربع مرات على مدار عام.
  • تحسين الصحة العامة: تشير بيانات أكثر من مليون متبرع بالدم إلى انخفاض فرص الوفاة بنسبة 30٪ وانخفاض معدل الإصابة بالسرطان إلى 4٪، وهو ما يشير إلى تحسن الصحة العامة لدى المتبرعين بالدم.


فوائد التبرع بالدم لصحة القلب هل هناك أضرار للتبرع بالدم؟

يعد التبرع بالدم آمن ودائمًا ما تُستخدم معدات جديدة ومعقمة يمكن التخلص منها بعد استخدام كل متبرع، لذلك لا يوجد خطر الإصابة بعدوى منقولة بالدم عند التبرع بالدم، ويمكن التبرع بمقدار نصف لتر من الدم دون تعريض الصحة للخطر في حال عدم وجود حالات صحية كامنة، ففي غضون 24 ساعة من التبرع بالدم يستبدل الجسم السوائل المفقودة وبعد عدة أسابيع يستبدل الجسم خلايا الدم الحمراء المفقودة.[٣] ولكن قد يشعر البعض بأعراض جانبية تشمل الغثيان أو الدوار بعد التبرع بالدم، ويستمر عادة بضع دقائق فقط ويزول بمجرد الاستلقاء مع رفع القدمين، ويمكن التعرض للنزيف في موقع الإبرة ويمكن أن يساعد الضغط على المكان ورفع الذراع لبضع دقائق عادةً في إيقاف ذلك. ويتوجب الاتصال بالطبيب للحصول على الرعاية الصحية في حال:[٢]

  • استمرار الشعور بالدوار أو الغثيان بعد الشرب والأكل والراحة
  • ظهور نتوء مرتفع أو استمرار النزف في موقع الإبرة
  • الشعور بألم في الذراع أو تنميل أو وخز.


شروط التبرع بالدم -نصائح قبل التبرع بالدم

يتطلب التبرع بالدم توفر مجموعة من الشروط ليكون المتبرع مؤهلاً للتبرع بالدم الكامل أو البلازما أو الصفائح الدموية، وتشمل هذه الشروط:[٣]

  • ان يكون في صحة جيدة.
  • ان يتجاوز العمر 16 أو 17 عامًا على الأقل.
  • ألا يقل الوزن عن 110 باوند.
  • اجتياز الاختبارات والتقييمات البدنية واختبار التاريخ الصحي.

ومن ناحية أخرى فإنه من المهم الالتزام ببعض الشروط قبل التبرع بالدم بما في ذلك:[٣]

  • الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم في الليلة السابقة للتبرع.
  • تناول وجبة صحية قبل التبرع.
  • تجنب الأطعمة الدهنية مثل الهامبرغر أو البطاطس المقلية أو الآيس كريم قبل التبرع لأنها قد تؤثر على اختبارات العدوى التي يجب إجراؤها للمتبرع قبل التبرع بالدم بسبب بقائها في الدم لعدة ساعات بعد تناول الأطعمة الدهنية.
  • شرب 473 مليلتر من الماء والسوائل الأخرى قبل التبرع.
  • تجنب تناول الأسبرين في حال التبرع بالصفائح الدموية لمدة يومين قبل التبرع.


أنواع التبرع بالدم

هناك عدة أنواع للتبرع بالدم، إذ يمكن أن يتبرع الأشخاص بالدم الكامل وهو الأكثر شيوعًا للتبرع بالدم والذي يتبرع الشخص من خلاله بنحو نصف لتر من الدم الكامل ثم يتم فصل الدم إلى مكوناته الخلايا الحمراء والبلازما والصفائح الدموية، وهناك عملية أخرى تسمى الفصادة وهو ما يحدث عند جمع الدم من المتبرع عبر جهاز خاص ومن ثم فصل مكونات الدم بما في ذلك الخلايا الحمراء والبلازما والصفائح الدموية وإعادة المكونات غير المستخدمة إلى المتبرع من جديد، وتشمل عملية الفصادة كل من:[٣]

  • التبرع بالصفائح الدموية (فصادة الصفائح الدموية): وهو التبرع بالصفائح الدموية فقط وهي الخلايا التي تساعد في وقف النزيف عن طريق التكتل والتخثر في الأوعية الدموية، وعادة ما تُعطى الصفائح الدموية المتبرع بها للأشخاص المصابين بسرطان الدم والأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي والأطفال المصابين بعدوى شديدة.
  • التبرع بخلايا الدم الحمراء: يسمح التبرع بخلايا الدم الحمراء المزدوجة بالتبرع بضعف كمية خلايا الدم الحمراء التي يتم التبرع بها عادة خلال التبرع الكامل بالدم، ويكم دور خلايا الدم الحمراء في توصيل الأكسجين إلى الجسم كله لذا فإن الأشخاص الذين يحتاجون طبيًا لخلايا الدم الحمراء هم أولئك الذين يعانون من فقدان شديد للدم كما يحدث بعد التعرض لإصابة أو حادث وأولئك الذين يعانون منفقر الدم مع ظهور أعراض خطيرة.
  • التبرع بالبلازما: وهو ما يحدث عند جمع الجزء السائل من الدم (البلازما) التي تساعد بدورها في تجلط الدم وتحتوي على بروتينات ومواد أخرى لمساعدة الجسم على العمل بشكل طبيعي، وتُعطى البلازما للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكبد والحروق والالتهابات البكتيرية الشديدة في دمائهم.


سؤال وجواب

هل يمكن للمدخن التبرع بالدم؟

يمكن لغالبية الناس التبرع بالدم ومع ذلك قد يكون هناك بعض التساؤلات بشأن الأشخاص الذين يستخدمون منتجات النيكوتين أو الحشيش أو كليهما، إذ أن المعلومات بشأن التأثيرات الدقيقة للتدخين على التبرع بالدم ولكن هناك شيء واحد يجب أخذه بعين الاعتبار وهو حقيقة أن تدخين السجائر الإلكترونية والتدخين يمكن أن يزيد من ضغط الدم. لذا يمكن للأشخاص المدخنين التبرع بالدم طالما أن ضغط الدم لديهم يتراوح بين 90/50 ملم زئبق (ملم زئبق) و 80/100 ملم زئبق، وتوصلت الأبحاث إلى أن تدخين السجائر لا يؤثر على الجودة الكلية للدم المتبرع به. ومع ذلك لاحظ الباحثون أن التبرعات من الأشخاص المدخنين تحتوي على تركيزات أعلى من الكربوكسي هيموغلوبين (COHb) في خلايا الدم الحمراء التي تتكون عند تلامس خلايا الدم الحمراء مع أول أكسيد الكربون مما يقلل بشكل كبير من كمية الأكسجين التي يمكن أن تحملها خلايا الدم الحمراء، وبناءً على هذه النتائج يوصي الباحثون بتجنب التدخين لمدة 12 ساعة قبل التبرع بالدم.[٤]

وكما هو الحال لدى مدخنين السجائر فإن تدخين الحشيش لا يمنع الشخص من التبرع بالدم أيضًا، ولكن تشير الأبحاث العلمية الحالية إلى أن استخدام الحشيش يمكن أن يؤثر سلبًا على نظام القلب والأوعية الدموية لتسببه بزيادة ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، وتضيق الأوعية الدموية، والتهاب في جدران الأوعية الدموية، وزيادة خطر جلطات الدم، ومع ذلك لا تؤثر هذه الآثار الصحية الضارة المحتملة على جودة دم المتبرع، ولكن يُفضل ألا يكون الأشخاص تحت تأثير هذه المواد أو الكحول في وقت التبرع. وفي المقابل يُمنع تبرع الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن الوريدي منعًا لانتشار فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد.[٤]


كم مرة يمكنني التبرع بالدم؟

يمكن التبرع بالدم الكامل كل 56 يوم في حال كان الشخص بصحة جيدة ولا يقل عمره عن 16 عامًا على الأقل، بينما يمكن للمتبرع التبرع بخلايا الدم الحمراء كل 112 يوم حتى 3 مرات في سنة وهو بصحة جيدة ولا يقل عمره عن 17 عامًا، أما التبرع في الصفائح الدموية فيُمكن التبرع كل 7 أيام حتى 24 مرة في السنة، وكل 28 يوم حتى 13 مرة في السنة عند التبرع ببلازما الدم.[٥]


كيف تجرى عملية التبرع بالدم؟

قبل التبرع بالدم يبدأ المركز أو مكان التبرع بتعبئة استبيان أو فحص طبي إما على الهاتف مسبقًا أو فعليًا في مركز التبرع بالدم، ويختلف ذلك من مكان إلى آخر، وذلك للتأكد من أن صحة المتبرع جيدة، إذ يمكن أن يحمل البعض العدوى داخل الدم فيشعرون بالتوعك قبل التبرع بالدم وبعد ذلك بيوم أو يومين، ويشكل هذا الأمر مشكلة عند التبرع ببعض مكونات الدم لأشخاص آخرين، لذا فإن الاستبيان هو مجرد فحص صحي بسيط للتأكد من أن المتبرع بخير وبصحة جيدة بما يكفي للتبرع بالدم لأن التبرع بالدم هو عمل طوعي ويجب التأكد من أنه لا يسبب أي ضرر للمتبرع نفسه، وغالبًا ما يكون هناك اختبار وخز الإصبع أو فحص دم من الوريد للتأكد من عدم إصابة الشخص بفقر الدم قبل إجراء عملية نقل الدم تجنبًا للمزيد من الأضرار الصحية للمتبرع. وكجزء من هذا الفحص الصحي يكون هناك العديد من الأسئلة حول حياة الشخص على سبيل المثال السؤال عن أماكن قضاء العطلات للتأكد من أن الشخص المتبرع لم يتواجد في أماكن انتشار العدوى.[٦]

وبمجرد الانتهاء من الفحص الطبي والتأكد من عدم الإصابة بفقر الدم يجلس المتبرع على كرسي ويشرب كوبًا من الماء لتحسين ضغط الدم تجنبًا للشعور بالإغماء أو الدوار عند سحب الدم، ويضع الطبيب الأنبوب في أحد الذراعين لأخذ ما يقارب 450 - 500 [مليلتر] من الدم على مدار 5 أو 10 دقائق، ويعتمد ذلك على موقع التبرع بالدم وهو ما يمثل التبرع بوحدة دم، وبعد ذلك يعتني الفريق المختص بالمتبرع لمدة نصف ساعة للتأكد من شرب المزيد من السوائل بعد ذلك وتوفير بعض الطعام أو البسكويت أو أي شيء آخر للتأكد من عدم هبوط مستويات السكر في الدم، وفي حال كان كل شيء على ما يرام يذهب المتبرع وتنتهي عملية التبرع.[٦]وهناك ما يُعرف بعملية الفصادة أو فصل مكونات الدم، وهو ما يحدث عند جمع الدم من المتبرع ومن ثم فصل مكونات الدم في جهاز خاص بما في ذلك الخلايا الحمراء والبلازما والصفائح الدموية ومن ثم إعادة المكونات غير المستخدمة إلى المتبرع، ومن المهم بعد الانتهاء من عملية التبرع اتباع النصائح التالية:[٣]

  • شرب سوائل إضافية في اليوم أو اليومين التاليين.
  • تجنبالنشاط البدني الشاق.
  • الاحتفاظ بالضمادة على الذراع لمدة خمس ساعات.
  • الضغط على مكان الضمادة في حال حدوث نزيف بعد إزالتها مع رفع الذراع حتى يتوقف النزيف.
  • وضع الكمادات الباردة في حال وجود الكدمات في المنطقة بشكل دوري خلال الـ 24 ساعة الأولى.
  • تناول المسكنات في حال الشعور بالألم مثل الأسيتامينوفين، وتجنب تناول الأسبرين أو الأيبوبروفين لمدة 24 إلى 48 ساعة الأولى بعد التبرع.

ما هي الأسباب التي تمنع التبرع بالدم؟

هناك بعض العوامل التي تمنع الشخص من التبرع بالدم والتي تشمل كل مما يلي:[٤]

  • الشعور بالغثيان أو الإصابة بأعراض البرد أو الأنفلونزا
  • استخدام عقاقير وريدية غير موصوفة من قبل طبيب
  • الإصابة بعدوى نشطة
  • وجود فيروس نقص المناعة البشرية أو اختبار إيجابي لالتهاب الكبد B أو C
  • الإصابة بمرض السكري غير المعالج
  • وجود اضطراب تخثر الدم
  • الإصابة بفيروس إيبولا
  • الإصابة بسرطانات الدم مثل اللوكيميا أو سرطان الغدد الليمفاوية
  • إجراء عملية نقل للدم خلال الـ 12 شهرًا الماضية
  • انخفاض معدل ضربات القلب إلى أقل من 50 نبضة في الدقيقة (BPM) أو ارتفاعه إلى أعلى من 100 نبضة في الدقيقة
  • السفر إلى بلد أجنبي في الآونة الاخيرة
  • الحمل أو الإنجاب خلال الأسابيع الستة الماضية


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (2020-06-03), "Advantages and disadvantages of donating blood", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  2. ^ أ ب Adrienne Santos-Longhurst (2019-06-25), "The Benefits of Donating Blood", healthline, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Blood donation", mayoclinic, 2017-12-26, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  4. ^ أ ب ت Jamie Eske (2019-12-01), "Can you smoke and donate blood?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  5. "Requirements by Donation Type", redcrossblood, 2020-09-05, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  6. ^ أ ب Maria Cohut (2020-06-11), "Blood donation: 'Completely altruistic, so much benefit to so many people'", medicalnewstoday, Retrieved 2020-09-05. Edited.

23 مشاهدة