ما هي فوائد التوت للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
ما هي فوائد التوت للبشرة

التوت

يعد التوت أحد أفضل الأطعمة التي يُمكن تناولها، فهو فاكهة لذيذة المذاق ومليئة بالعناصر الغذائية المغذية للجسم، إذ يحتوي التوت على العديد من مضادات الأكسدة، والتي تساعد في السيطرة على الجذور الحرّة، وتُمثل الجذور الحرة جزيئات غير مستقرة مفيدة للجسم بكميات صغيرة، لكنَّ زيادتها تؤدي إلى إلحاق الضرر بخلايا الجسم، مما يتسبب بحدوث الإجهاد التأكسدي.

من أهم مضادات الأكسدة الموجودة في فاكهة التوت الأنثوسيانين، وحمض الإيلاجيك، والريسفيراترول، وتُساعد هذه المركبات النباتية على تقليل خطر الإصابة بالأمراض، وتقليل الإجهاد التأكسدي، وفي هذا الصدد أظهرت إحدى الدراسات أنَّ العنب البري والتوت يمتلكان أعلى نشاط مضاد للأكسدة في الفواكه التي تُستهلك بكثرة.[١]


فوائد التوت للبشرة

يساعد الأنثوسيانين الموجود في التوت على مكافحة تلف الحمض النووي المؤكسد، كما أنَّ وفرة هذه الفاكهة من فيتامين (ج) يساعد على إنتاج الكولاجين، لذا فإنَّ الاستهلاك المنتظم للتوت يساعد على تقليل علامات الشيخوخة، مثل: التجاعيد، والبقع العمرية، ومشكلة حب الشباب،[٢] بالإضافة إلى قدرته على منع ضرر الجلد الناتج عن أشعة الشمس والتلوث والدخان، وتحسين خلايا الجلد. ويجدر بالذكر أنَّ كوبًا واحدًا من التوت يوفر 24% من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين (ج)،[٣] ويُذكر أنَّ حمض الأيلاجيك المضاد للأكسدة الموجود في التوت يُساعد على تقليل التجاعيد، وغيرها من علامات الشيخوخة المرتبطة بالتعرض لأشعة الشمس.[١]


الفوائد الصحية للتوت

تتعد الفوائد الصحية التي يوفرها التوت، ويُذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تقوية العظام: يمتاز التوت الأزرق بمحتواه الغني بالكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفوسفور، والمنغنيز، والزنك، وفيتامين (ك)، وتُعد جميع هذه العناصر الغذائية المصاحبة لممارسة التمارين الرياضية الأساس لتقوية العظام وتعزيز صحتها.
  • خفض مستويات الكولسترول الضار: تشير الأبحاث العلمية إلى أنَّ محتوى التوت الكبير من الألياف والمواد المضادة للأكسدة يُساعد على خفض نسبة الكوليسترول الضار في الجسم، وهو بذلك مكمل غذائي مثالي لمكافحة العديد من أمراض القلب وتقويته، كما يحتوي التوت على البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، وهذه العناصر تساعد في خفض ضغط الدم، وفي هذا الصدد وجدت إحدى الدراسات أنَّ الاستهلاك اليومي للتوت الأزرق يُحسن ضغط الدم، ويمنع تصلب الشرايين لدى النساء بعد انقطاع الطمث.
  • تعزيز صحة القلب: يحتوي التوت الأزرق على الألياف، والأنثوسيانين، والبوتاسيوم، والفولات، وفيتامين (ب6)، وفيتامين (ج)، وتُساعد الألياف والأنثوسيانين على تقليل الكوليسترول، وهذا يُقلل انسداد الشرايين أو يمنعه، كما يمنع كلٌّ من فيتامين (ب6) والفولات تلف الأوعية الدموية، وذلك من خلال تثبيط تراكم الهوموسيستين، ويُنظم البوتاسيوم عمل عضلة القلب.
  • السيطرة على مرض السكري: أظهرت إحدى الدراسات أنَّ عصير التوت يُحسن حساسية الأنسولين لدى الرجال والنساء الذين يعانون من السمنة المفرطة، ونظرًا لكون التوت غذاءً غنيًا بالألياف فهو جزء أساسي من النظام الغذائي لمرضى السكري، ويخفض مستويات السكر في الدم.
  • فقدان الوزن: يساعد محتوى التوت الغني بالألياف على تعزيز عملية الهضم وفقدان الوزن، فهو يزيد من الشعور بالشبع، ويُساعد على تقليل نسبة الدهون في البطن، إذ تُظهر إحدى الدراسات أنَّ كوبًا واحدًا من التوت الأزرق يحتوي على 15 غرامًا من الكربوهيدرات، و84 سعرةً حراريةً.
  • تخفيف الالتهابات: تمتلك المواد المضادة للأكسدة المتوفرة في التوت خصائص مضادةً للالتهابات، والتي تقلل من نشاطها، وتقي الجسم من الأمراض الالتهابية المزمنة.
  • الوقاية من مرض الزهايمر: يُذكر أنَّ التوت يُعزز عملية إنتاج خلايا عصبية جديدة، وهذا يساعد الذاكرة والقدرة المعرفية على التعلم، كما يُزيل البروتينات السامة المتراكمة في الدماغ، خاصةً التاو والأميلويد بيتا، ويؤدي تراكم هذه البروتينات إلى الإصابة بمرض الزهايمر.[٤]


أهم المركبات الموجودة في التوت

يحتوي التوت على العديد من المركبات التي تُعزز الصحة، وهي على النحو الآتي:[٤]

  • مضادات الأكسدة: تشمل مضادات الأكسدة العديد من المواد الكيميائية، ومنها: فيتامين (أ)، وفيتامين (ج)، وفيتامين (هـ)، والتي تحمي الخلايا من التلف.
  • الريسفيراترول: يوجد هذا المركب في العنب وبعض أنواع التوت الأخرى، ويساعد في تقليل الالتهابات، ومنع انسداد الشرايين، ووقاية الجسم من مرض السرطان.
  • مركبات الفلافونويد: تمنح هذه العناصر الغذائية التوت ألوانه الرائعة، وقد تحمي من السرطان، والالتهابات، وأمراض القلب.


التأثيرات الجانبية للتوت

يجب تجنب تناول التوت قبل إجراء العملية الجراحية أو بعدها؛ فقد يتداخل مع التحكم بنسبة السكر الدم، وتتمثل بعض التأثيرات الجانبية للتوت بالآتي:[٢]

  • مضاد لتخثر الدم: ينبغي على الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المضادة لتخثر الدم مثل الوارفارين أو الذين يعانون من اضطرابات الدم استشارة الطبيب قبل تناول التوت، وقد يتداخل محتواه من فيتامين (ك) مع تخثر الدم، ويُمكن أنْ يؤدي إلى تجلط الدم.
  • الحساسية: تُسبب الحساسية الغذائية ظهور أعراض مختلفة، مثل: الحكة، أو التورم، أو صعوبة التنفس.


المراجع

  1. ^ أ ب Franziska Spritzler (24-4-2019), "11 Reasons Why Berries Are Among the Healthiest Foods on Earth"، www.healthline.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Meenakshi Nagdeve (20-12-2019), "20 Evidence-Based Health Benefits Of Blueberries"، www.organicfacts.net, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. Megan Ware (5-9-2017), "Everything you need to know about blueberries"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Matt McMillen (4-4-2016), "Berries: Big Health Benefits in Small Packages"، www.webmd.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.