فوائد زهر الليمون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٨ ، ١٩ مارس ٢٠٢٠
فوائد زهر الليمون

الليمون

تُصنَّفُ أشجار الليمون ضمن مجموعة أشجار الحمضيّات، ويمتاز الليمون بمذاقه الحمضي اللاذع والذي يضيف نكهة أفضل لأطباق الطعام، أو يمكن استخدامه لتحضير عصير الليمون البارد والمنعش، كما يستخدم الليمون لتحضير الوصفات الطبيعية الخاصة للعناية بالشعر والبشرة، ويدخل عصيره كمكون أساسي في الحميات الغذائيّة لحرق الدهون وخسارة الوزن الزائد، أما عن القيمة الغذائية لثمار اللّيمون فهو غني بالفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية ومضادات الأكسدة، وهو يحتوي على نسب عالية من فيتامين ج؛ إذ يوفر 58 غرامًا من الليمون الطازج 30 ميلليغرام من فيتامين ج؛ لذا يستعمل الليمون بكثرة في تقوية جهاز المناعة لمحاربة الأمراض وعلاج أمراض البرد والإنفلونزا، كما يساعد الليمون في تنقية الجسم من السموم وحرق السعرات الحرارية، وتحسين صحة البشرة والحفاظ على نضارتها، إضافة إلى استخدامه في تحضير مستحضرات العناية بالشّعر لتقويته وعلاج مشاكله، وعرف المستكشفون السابقون في التاريخ أهمية الليمون؛ إذ كان مرافقهم طوال رحلاتهم الاستكشافية في منع وعلاج مرض الإسقربوط والذي هو من الأمراض الشائعة والتي تهدد الحياة بين البحارة.[١]


فوائد زهر الليمون

لا تعدّ ثمار الليمون وحدَها المفيدة في شجرة الليمون لاستخدامها، فأزهار الليمون أيضًا مهمة للغاية، وتظهر في فصل الربيع قبل نمو ثمار الليمون وتعد مهمة جدًّا، ويمكن استخراج مياه زهر الليمون وتحضيرها في المنزل، ومن أهم فوائد زهر الليمون التي تجعلها مرغوبةً لدى الكثيرين، توفيرها منظرًا جذابًا ورائحة لطيفة تساعد في الاسترخاء والانتعاش عند الجلوس بالقرب منها، بالإضافة لذلك تساعد في تهدئة الأعصاب وتحسين الحالة المزاجيّة والنفسيَّة والتّخلص من الشُّعور بالتّوتر، ويُقال بأنّ لها دورًا في تحسين الدّورة الدّموية ولكن لا توجد دراسات توثّق ذلك بعد.[٢]


فوائد الليمون للبشرة وللشعر

يحتوي الليمون على الفيتامينات المهمة للبشرة مثل فيتامين ج وحامض الستريك، ويُعرف الليمون بتأثيره على طرد السموم وتنقية الجسم وبسبب هذه الفوائد الصحية لليمون توجد شعبية متزايدة لاستخدام الليمون كعلاج طبيعي للكثير من الحالات الجلدية مثل التصبغات الجلدية التي تظهر لدى الأشخاص عند اقترابهم من مرحلة الشيخوخة بالإضافة إلى استخدامه في علاج حب الشباب وآثاره، ومع ذلك فإن استخدام الليمون على الوجه يمكن أن يسبب أضرارًا على البشرة أكثر من نفعها وفيما يلي بعض من فوائد الليمون للبشرة والتي غالبًا ما تعود لوجود فيتامين ج في الليمون:[٣]

  • علاج حب الشباب: يمتلك عصير الليمون فائدة مميزة للبشرة وهي أن يعمل كقابض للمسامات الواسعة، ويُساعد في تقليل الالتهابات والزيوت التي قد تساهم في تكوين حب الشباب، علاوةً على ذلك يحتوي الليمون على حمض الستريك وهو نوع من حمض ألفا هيدروكسي المعروف برمز AHA الذي يساعد في تحطيم خلايا الجلد الميتة التي تؤدي إلى أشكال غير التهابية من حب الشباب مثل الرؤوس السوداء.
  • مضاد التهاب موضعي: يحتوي الليمون على مواد مضادة للميكروبات بأنواعها والتي قد تساعد في ترطيب البشرة مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات، وفي الوقت نفسه يمتلك الليمون خصائص مضادة للفطريات مما يساهم في علاج طفح المبيضات والفطريات التي تحدث أحيانًا مع التهاب الجلد الدُهني.
  • تفتيح البشرة: من المعروف تأثير المواد الحمضية على البقع الغامقة على الجلد؛ فهو يساعد على إزالة التصبغات البقعية كآثار حب الشباب بعد أن تعالج، وما ينطبق على البشرة بتفتيح اللون ينطبق على الشعر أيضًا فقد تُلاحظ النساء اللواتي يطبقن الليمون على الشعر بأنَّ لون الشعر أصبح أفتح من السابق وقد تعتمده النساء لتلك الغاية فقط.
  • علاج الصدفية والقشرة: نظرًا لفاعلية عصير الليمون في التخلص من خلايا الجلد الميتة؛ فإن النظرية يمكن أن تخفف أيضًا من بقع الجلد الناتجة عن الصدفية بسبب قدرة مادة AHA على تقشير الطبقات المتراكمة من على سطح الجلد بالإضافة لتقشير طبقات القشرة من على فروة الرأس.
  • تحفيز إنتاج الكولاجين: لطالما يحتوي الليمون على كمية جيدة من فيتامين ج الذي يعمل كمضاد أكسدة فعّال فيمكن أن يُستخدم في حماية بروتين الكولاجين من التلف الناتج عن الجذور الحرة مما يجعل البشرة أكثر مرونة وشدة.


الآثار الجانبية والأضرار لليمون

يمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط لليمون بمختلف أنواعه وطرق استخدامه للكثير من الأضرار التي غالبًا ما تؤثر كثيرًا على البشرة عند تطبيقه موضعيًا أو على الجسم عند استخدامه فمويًا لعدة أسباب، ومن الآثار الجانبية التي قد يخلفها الاستخدام المفرط لليمون ما يلي:[٣]

  • تهيّج البشرة: يعد تهيّج البشرة والجلد من أكثر الآثار الجانبية شيوعًا من استخدام أحماض الفواكه الطبيعية ولأن الليمون من أشد الفواكه حموضةً فهو من أكثرهم تسببًا للتهيج.
  • جفاف في البشرة واحمرارها وتقشّرها: يمكن أن تكون هذه الآثار أكثر ضررًا في حين كانت البشرة حساسة، ويمكن أن تكون القاعدة العامة أن أصحاب البشرة الحساسة يجب عليهم الابتعاد عن تطبيق الليمون موضعيًا.
  • التهاب الجلد الدُهني النباتي: وهو حالة يلتهب بها الجلد نتيجة تعرضه لأحماض الفواكه وخصوصًا بحالة تعرض الجلد المدهون بالليمون لأشعة الشمس التي تحتوي على أشعة فوق بنفسجية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض جلدية مثل الاحمرار والتورمات والتقرحات.
  • البهاق: تستطيع أحماض الليمون تفتيح البشرة كثيرًا بسبب تحفيز الجلد على فقدان صبغة الميلانين، وهي المادة المسؤولة عن لون البشرة، وعلى المدى الطويل يمكن أن يتحول البهاق لنوع معين من أنواع سرطانات الجلد المختلفة.
  • حروق الشمس: يمكن أن يزيد تطبيق الليمون موضعيًا من خطر الإصابة بحروق الشمس فيجب تجنب تطبيقه قبل الخروج والتعرض المباشر لأشعة الشمس والتأكد من إزالته تمامًا قبل الخروج.
  • تفاقم حرقة المعدة: يمكن لدرجة الحموضة في الليمون أن تساهم في تفاقم حرقة المعدة والحموضة مما يجعل الشخص غير مرتاح بعد تناول عصيره.[٤]
  • تحفيز نوبات الصداع النصفي: بسبب احتواء الكثير من الحمضيات على مادة التيرامين التي تحفز نوبات الصداع النصفي وآلام الرأس.[٤]
  • زيادة إدرار البول: يعتقد بعض الباحثين أن شرب عصير الليمون وهو مخفف بماء دافئ يمكن أن يكون بمثابة مدر للبول؛ وذلك لأن عصير الليمون يساعد على تخلص الجسم من السموم والمواد الضارة عن طريق تحفيز عمل الكلى.[٤]


المراجع

  1. Megan Ware (2019-11-4), "How can lemons benefit your health?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-2-3. Edited.
  2. "Benefits of lemon blossom", otwt, Retrieved 2020-2-3. Edited.
  3. ^ أ ب Kristeen Cherney (2019-6-11), "Does Applying Lemon on Your Face Help or Hurt Your Skin?"، healthline, Retrieved 2020-2-3. Edited.
  4. ^ أ ب ت Ravi Teja Tadimalla (2020-1-22), "6 Side Effects Of Drinking Too Much Lemon Water"، stylecraze, Retrieved 2020-2-3. Edited.